المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : هل تؤول بمصدر



محمد الغزالي
30-03-2010, 06:38 PM
السلام عليكم:
(أن) الداخلة على الماضي وعلى الأمر هل تؤول بمصدر نحو: أعجبني أن فعلت, وأمرتهُ بأن افعلْ

ناصر الدين الخطيب
30-03-2010, 11:43 PM
وعليكم السلام
أمّا الماضي المسبوق بأن المصدريّة فيؤوّل بمصدر
أمّا جملتك الثانية فلا تصح صناعة , والواجب أن تقول : أمرتك بأن تفعل
لأنّ أن المصدريّة لا يليها إلاّ مضارع أو ماض ولا يليها فعل طلب

أبو عبد الفتاح
31-03-2010, 12:00 AM
السلام عليكم:
(أن) الداخلة على الماضي وعلى الأمر هل تؤول بمصدر نحو: أعجبني أن فعلت, وأمرتهُ بأن افعلْ

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
" أن " المصدرية تدخل على الماضي والمضارع .
قال تعالى : ( فما كان جواب قومه إلا أن قالوا )قرئت هذه الآية برفع كلمة " جواب " وبنصبها . فمن رفع كان الخبر " أن قالوا " على تقدير :" فما كان جواب قومه إلا قولهم " .ومن نصب " جواب " كان خبرا مقدما و " أن قالوا " في موضع الاسم .
وأما قولك " وأمرته بأن افعل "
أن المصدرية لا تدخل على الأمر ، ولا تزاد الباء هنا ، لذا أرى أنها حرف تفسير وصواب الجملة " وأمرته أن افعل "
والله تعالى أعلم .

ابوسندس
31-03-2010, 08:47 PM
السلام عليكم
أن المصدرية :من الحروف الموصولة وتوصل بالفعل المتصرف ماضيا ومضارعامثل :سرني أن فعلت ،يسرني أن تفعل
أما وصلهابالأمر فقد نص عليه سيبويه وغيره واستدلوا على أنها مع الأمر مصدرية بدخول حرف الجر عليها
قيل :ويضعف وصلها بالأمرلوجهين :1-إذا قدرت مع الفعل بالمصدرفات معنى الأمر
2-لا يوجد في كلام العرب (يسرني أن قم )ولو كانت توصل بالأمر لجاز ذلك
جميع ما استدلوا به على أنها توصل بالأمريحتمل أن تكون التفسيرية
ما حكاه سيبويه من قولهم :كتبت إليه بأن قم فالباء زائدة
والله تعالى أعلى وأعلم

ابوسندس
31-03-2010, 09:41 PM
السلام عليكم
نقلت منذ قليل أن (أن)توصل بالأمروهذا نص عليه سيبويه وغيره ،ونقلت أيضا تضعيف هذا الرأى والآن أنقل لك صحة كلام سيبويه نقلا عن ابن هشام
كونها توصل بالأمر:المخالف في ذلك أبو حيان زاعما أنها لا توصل بالأمر،وأن كل شيء سمع من ذلك فأن فيه تفسيرية واستدل بما نقلته في الرد السابق
والرد عليه :قوله فوات معنى الأمرية في الموصولة بالأمر عند التقدير بالمصدر كفوات معنى المضي والاستقبال في الموصولة بالماضي والموصولة بالمضارع عند التقدير الذكور
ولم يسمع من كلام العرب مثل (أعجبني أن قم )،ولا (كرهت أن قم )وذلك لأنه لا معنى لتعليق الإعجاب والكراهية بالإنشاء
إذا ادعي أن (أن)المصدرية مع الأمر لم يقعا فاعلا ولا مفعولا يجعلها غير مصدرية
فيوجب أن تكون (كي)غير مصدرية ؛لأنها لا تقع فاعلا ولا مفعولا ،وإنما تقع مخفوضة بلام التعليل .
إن من قال ببطلان حكاية سيبويه (كتبت إليه بأن قم )وأجاب بأن الباء زائدة فهذا وهم فاحش ؛لأن حروف الجر سواء زائدة أو غير زائدة لا تدخل إلا على الاسم أو ما في تأويله

محمد الغزالي
01-04-2010, 12:08 AM
أخي أبا سندس: أرجو أن توضح لي معنى ما قلته: فوات معنى الأمرية في الموصولة بالأمر عند التقدير بالمصدر كفوات معنى المضي والاستقبال في الموصولة بالماضي والموصولة بالمضارع عند التقدير الذكور
ولم يسمع من كلام العرب مثل (أعجبني أن قم )،ولا (كرهت أن قم )وذلك لأنه لا معنى لتعليق الإعجاب والكراهية بالإنشاء.

دكتور
01-04-2010, 02:25 AM
{وَإِذْ جَعَلْنَا الْبَيْتَ مَثَابَةً لِّلنَّاسِ وَأَمْناً وَاتَّخِذُواْ مِن مَّقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى وَعَهِدْنَا إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ أَن طَهِّرَا بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْعَاكِفِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ }البقرة125

أن طهرا .

ما قولكم بها أيها السادة؟

دكتور
01-04-2010, 02:26 AM
أرجو التوضيح

ابوسندس
01-04-2010, 03:39 AM
أخي أبا سندس: أرجو أن توضح لي معنى ما قلته: فوات معنى الأمرية في الموصولة بالأمر عند التقدير بالمصدر كفوات معنى المضي والاستقبال في الموصولة بالماضي والموصولة بالمضارع عند التقدير الذكور
ولم يسمع من كلام العرب مثل (أعجبني أن قم )،ولا (كرهت أن قم )وذلك لأنه لا معنى لتعليق الإعجاب والكراهية بالإنشاء.
السلام عليك أخي الفاضل
توضيح الكلام :أن القائلين بأن المصدرية لا تدخل على الأمر؛لأن التأويل بالمصدريفقده معنى الأمرلا يسلم لهم وليس حجة ؛لأن تأويل أن مع الماضي والمضارع بمصدر يفوت على الماضي معنى المضي ويفوت على المضارع معنى الاستقبال ومع ذلك دخلت عليهما وأولت بالمصدر
أما من قال أن هذا التركيب -أعني أن +الأمر- لا يوجد في كلام العرب ومثل بالمثالين المذكورين فلا يؤخذ به ؛لان المانع في المثالين ما أشرت إليه وهوأنه لا معنى لتعليق الإعجاب والكراهية بالإنشاء
أما غير المثالين فالتركيب صحيح وهو ما حكاه سيبويه وغيره
والسلام عليكم ورحمة الله

ابوسندس
01-04-2010, 03:59 AM
{وَإِذْ جَعَلْنَا الْبَيْتَ مَثَابَةً لِّلنَّاسِ وَأَمْناً وَاتَّخِذُواْ مِن مَّقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى وَعَهِدْنَا إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ أَن طَهِّرَا بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْعَاكِفِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ }البقرة125

أن طهرا .

ما قولكم بها أيها السادة؟
السلام عليك أخي الفاضل :
(أن)في الآية الأظهر فيها أنها تفسيرية بمعنى أي ؛لأانها واقعة بعد جملة فيها معنى القول دون حروفه
ويجوز أن تكون مصدرية ،والمصدر المؤل في موضع نصب بنزع الخافض
والشاهد في الآية باعتبارأنها مصدرية أنها دخلت على الفعل الطلبي
أحبتي في الله الأحكام لا تلقى جزافا ويجب البحث والتفكير في المسألة قبل الإدلاء بالرأي فلا يصح مثلا أن أقول :جملتك لا تصح صناعة قبل الدراسة والتمعن في قول النحاة ؛لأننا أولا وأخيرا مجرد نقلة من أمهات الكتب
جزاكم الله خيرا ؛لأنكم جعلتموني أقرأوأبحث ولحضراتكم جزيل الشكر والاحترام والتقدير

محمد الغزالي
01-04-2010, 11:41 AM
أخي أبا سندس: أولا: أنت تقول: ويفوت على المضارع معنى الاستقبال..
أليس الحرف الناصب يصرف المضارع للإستقبال؟
ثانيًا: قولك: (لا معنى لتعليق الإعجاب والكراهية بالإنشاء) أرجو توضيحه بارك الله فيك, فلم تفصله..

ابوسندس
01-04-2010, 10:18 PM
أخي أبا سندس: أولا: أنت تقول: ويفوت على المضارع معنى الاستقبال..
أليس الحرف الناصب يصرف المضارع للإستقبال؟
ثانيًا: قولك: (لا معنى لتعليق الإعجاب والكراهية بالإنشاء) أرجو توضيحه بارك الله فيك, فلم تفصله..
السلام عليك أخي الفاضل
لا شك أن (أن)تصرف المضارع للاستقبال ولكن معنى ما قلت أن تأويلها مع المضارع بمصدر يفقد المضارع معنى الاستقبال فمثلا يسرني أن تفعل فأن والفعل مصدر مؤول في محل رفع فاعل والتأويل يسرني فعلك .ألا ترى أن معنى الاستقبال قد فات على الفعل بعد التأويل
لا معنى في التعجب والكراهية من شيء لم يحدث بعد فكيف تتعجب من شيء أنت تأمر به وهذا الشيء لم يحتمل الصدق والكذب
إذن لا معنى لذلك ولا يصح هذا التركيب ؛لأنه فقد المعنى
أما غير هذا التركيب كما ذكرت سابقا فيجوز
أخي الفاضل :محمد الغزالي إليك رأي الماميني في المسألة
يقول الدماميني :لم يقم دليل للجماعة على أن الموصولة بالماضي والأمر هي الناصبة للمضارع ،لا سيما وسائر الحروف الناصبة لا تدخل على غير المضارع ؛فادعاء غير ذلك في(أن )من بين أدوات النصب خروج عن النظائر من غير داع إليه
لا دليل للجماعة على أن التي يذكر بعدها فعل الأمر أو النهي موصول حرفي ؛إذكل موضع تقع فيه كذلك محتمل لأن تكون تفسيرية أو زائدةفمثال التفسيرية :أرسلت إليه أن قم أو لا تقم .فأن هنا تفسيرية ومثال الزائدة :كتبت إليه بأن قم أو بأن لا تقم (فأن)هنا زائدة ،وزيدت لكراهة دخول حرف الجر على الفعل في الظاهر والمعنى كتبت إليه بقم أوبلا تقم أي:بهذا اللفظ
أخي الفاضل :محمد عليك أن تختار من بين الآراء السابقة وإن كنت لأميل إلى رأي سيبويه خاصة وأن اللغة في حاجة إلي التوسع وهو ما يسمونه في علم النحو باب التوسع
جزاك الله خيرا أخي الفاضل