المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : سؤال في الضمائر ...



صاحبة قلم
04-04-2010, 01:25 PM
كنت "أنت" الرقيب عليهم )

(إن كنا "نحن" الغالبين )

(وإنا "لنحن" الصافون )

(إنك "أنت" علام الغيوب )

(وأولئك "هم" المفلحون )


الضمائر هنا كلها جاءت فاصلة بين ركني الجملة فهل تعرب ضمير فاصل أو توكيد أو بدل أو ماذا ؟

زهرة متفائلة
04-04-2010, 01:46 PM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد:

سيفيدونك أهل العلم / فانتظريهم .

زهرة متفائلة
04-04-2010, 02:22 PM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد:

أختي الحبيبة والغالية : صاحبة قلم

هذه محاولة للإجابة على سؤالك :

(كنت "أنت" الرقيب عليهم ) الضمير هنا جاء للتوكيد وتعرب كذلك مبتدأ

(إن كنا "نحن" الغالبين ) توكيد للضمير نا في كنا .

(وإنا "لنحن" الصافون ) توكيد / ومبتدأ

(إنك "أنت" علام الغيوب ) توكيد للكاف الموجودة في إنك .

(وأولئك "هم" المفلحون ) ـــــــــــــــــ ضمير فصل لا محل له من الإعراب / وتعرب كذلك مبتدأ

والله أعلم بالصواب ...

بعض المعلومات من موقع إعراب مشكل القرآن

زهرة متفائلة
04-04-2010, 02:28 PM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد:

أختي الحبيبة والغالية : صاحبة قلم

إجابتك تجدينها هنا وبالتفصيل على هذا الرابط :

http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?47745-%E3%C7-%C3%E6%CC%E5-%C5%DA%D1%C7%C8-%C7%E1%D6%E3%ED%D1-%DD%ED-%C7%E1%C3%E3%CB%E1%C9-%C7%E1%C3%CA%ED%C9-%BF%BF

ودمتِ موفقة

صاحبة قلم
04-04-2010, 02:45 PM
شكر الله لكِ زهرة متفائلة زادك الله فهماً وعلماً

ناصر الدين الخطيب
04-04-2010, 03:34 PM
السلام عليكم
الضمير في مثل الأمثلة السابقة يسمّى عند البصريّين ضمير فصل , وعند الكوفيّين ضمير عماد
أمّا إعرابه فهو ضمير فصل لا محل له من الإعراب
ويجيز بعض النحاة أن يكون مبتدأ وما بعده خبر , والجملة الاسميّة الثانيّة خبر المبتدأ الأوّل
ويجيز بعضهم أن يكون توكيدا
والبعض يعتبره بدلا
يقول الأستاذ محمد محيي الدين عبد الحميد في تعليقه على ضمير الفصل في كتاب شرح ابن عقيل على ألفية ابن مالك:
"البصريون يسمونه " ضمير الفصل " ووجه تسميته بذلك ما ذكره الشارح، ومن العلماء من يسميه " الفصل " كما قال الناظم " والفصل " والكوفيون يسمونه " عمادا " ووجه تسميتهم إياه بذلك أنه يعتمد عليه في تأدية المعنى المراد، وقد اختلفوا
فيه: أهو حرف أم اسم وإذا كان اسما فهل له محل من الاعراب أم لا محل له من الاعراب وإذا كان له محل من الاعراب فهل محله هو محل الاسم الذي قبله أم محل الاسم الذي بعده ؟ فالاكثرون على أنه حرف وضع على صورة الضمير وسمي " ضمير الفصل " ومن النحاة من قال: هو اسم لا محل له من الاعراب، ومنهم من قال: هو اسم محله محل الاسم المتقدم عليه، فهو في محل رفع إذا قلت " زيد هو القائم " أو قلت " كان زيد هو القائم "، وفي محل نصب إذا قلت " إن زيدا هو القائم " ومنهم من قال: هو اسم محله محل الاسم المتأخر عنه، فهو في محل رفع في المثالين الاول والثالث، وفي محل نصب في نحو قوله تعالى: (كنت أنت الرقيب عليهم)."

صاحبة قلم
04-04-2010, 04:09 PM
إذاً يجوز أكثر من وجه إعرابي في الضمائر هنا

بارك الله فيك أخي ابن قدامه لا حرمك الله أجرا

مخلدابوهلاله
04-04-2010, 07:57 PM
بارك الله فيك الاخ العزيز ابن قدامة
أولا : انت تقول "ويجيز بعض النحاة أن يكون مبتدأ وما بعده خبر , والجملة الاسميّة الثانيّة خبر المبتدأ الأوّل "
كلامك قد ينطبق على بعض الآيات ولكن ذلك لا يكون قاعة عامة
ولذلك كيف يكون الضمير في هذة الآية مبتدأ "كنت "أنت" الرقيب عليهم " فذلك يمتنع لان "الرقيب "منصوبة خبر كنت وكذلك" إن كنا "نحن" الغالبين "
لذلك علينا ان ننظر في النص هل يحتمل ذلك...
ثانيا : ضمير الفصل ... قد يأتي في الجملة الفعلية للفصل بين الضمير المستتر في الفعل و الاسم المعطوف عليه
ومثال ذلك : اسكن أنت وزوجك الجنة