المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : بيت وعروض



خشان خشان
23-04-2010, 04:06 AM
من قصيدة لمحمود حسن إسماعيل

أقبلي كالصلاة رقرقها النســ.....ـك بمحراب عابد متبتل
أقبلي أية من الله علينا .....زفها للوجود وحيُ مُنزَل
استرعى انتباهي صدر البيت الثاني ، فلا يصح الوزن إلا بنطق لفظ الجلالة على النحو التالي

أقْ بلي ءا يتنْ منلْ لَهْ علينا = 2 3 2 3 3 2 3 2 = فاعلاتن متفعلن فاعلاتن

ولو نطقناها كالمعتاد لكان الوزن

أقْ بلي ءا يتنْ منلْ لَا هِـ علي نا = 2 3 2 3 3 2 1 3 2 = فاعلاتن متفعلن فائِــعلاتن

لعل للأساتذة رؤية خفيت علي.

سليمان أبو ستة
23-04-2010, 05:25 AM
ألم تجرب أخي خشان فرضية زيادة النون في (علينا) وأن الأمر برمته لا يتعدى خطأ مطبعيا.

خشان خشان
23-04-2010, 05:44 AM
ماشاء الله تبارك الله

أخي وأستاذي لا فض فوك

بل إن المعنى يبدو أكثر اتساقا بهذا النص

أقبلي أية من الله عليا .....زفها للوجود وحيُ مُنزَل

أقبلي أية من الله علينا .....زفها للوجود وحيُ مُنزَل

بل حتى لو كان الكلام نثرا لتطلب المعنى ما ذهبت إليه ، آية عليا ( أعلى من الوجود) ينزل بها وحي لهذا الوجود

http://www.adab.com/modules.php?name=Sh3er&doWhat=shqas&qid=77471&r=&rc=0

وإذن فقد كان في محله قولي :" لعل للأساتذة رؤية خفيت علي. "

يرعاك الله.