المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : هل الفعل "اضمحلّ" رباعى مزيد بالهمزة والتضعيف؟



عرباوى
25-04-2010, 05:53 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

-هل الفعل "اضمحلّ" رباعى مزيد بالهمزة والتضعيف.
أم فعل ثلاثى مزبد بالهمزة والميم والتضعيف .

2- كيف نكشف فى المعجم عن " الحياة -الدنيا ".

أرجو الإفادة وجزى الجميع خير الجزاء وأجزل لهم المثوبة ..

عطوان عويضة
25-04-2010, 10:41 AM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.
ميم اضمحل مختلف فيها فبعضهم كالجوهري يرى أنها من حروف الزيادة، وأن مادة اضمحل هي ضحل، وعليه فوزنها افمعلَّ.
وخطأه آخرون ورأوا أن الميم أصلية وليس محلها محل زيادة في اضمحل، ومادة الكلمة هي ضمحل (كما في لسان العرب والتاج)، وعليه فوزن اضمحلَّ افعَلَلَّ.
وتختلف اضمحل عن اطمأن واشمأز المشابهتين لها في الصورة وموضع الميم، أن الميم في اطمأن واشمأز أصليتان، والهمزة هي التي من حروف الزيادة، فاطمأن واشمأز على زنة افعألَّ ومادة الأولى طمن، ومادة الأخرى شمز.

الكشف عن حياة في مادة ( حيو) ظهرت الواو في حيوات وحيوان. وبعضهم يجعلها (حيي)
والكشف عن دنيا في مادة (دنو) ظهرت الواو في المضارع يدنو والمصدر دنو

حسانين أبو عمرو
25-04-2010, 11:10 AM
2- كيف نكشف فى المعجم عن " الحياة -الدنيا ".

أرجو الإ ..



السلام عليكم
بارك الله فيكم جميعا
إضافة يسيرة من لسان العرب لابن منظور :

{ الحَياةُ: نقيض الموت، كُتِبَتْ في المصحف بالواو ليعلم أَن الواو بعد الياء في حَدِّ الجمع،
وقيل: على تفخيم الأَلف، وحكى ابن جني عن قُطْرُب: أَن أَهل اليمن يقولون الحَيَوْةُ، بواو
قبلها فتحة، فهذه الواو بدل من أَلف حياةٍ وليست بلام الفعل من حَيِوْتُ، أَلا ترى أَن لام
الفعل ياء؟ وكذلك يفعل أَهل اليمن بكل أَلف منقلبة عن واو كالصلوة والزكوة.حَيِيَ حَياةً
وحَيَّ يَحْيَا ويَحَيُّ فهو حَيٌّ، وللجميع حَيُّوا، بالتشديد، قال: ولغة أُخرى حَيَّ وللجميع حَيُوا، خفيفة. وقرأَ أَهل المدينة: ويَحْيا مَنْ حَيِيَ عن بيِّنة، وغيرهم: مَنْ حَيَّ عن بيِّنة؛
قال الفراء: كتابتُها على الإدغام بياء واحدة وهي أَكثر قراءات القراء، وقرأَ بعضهم: حَيِيَ
عن بينة، بإظهارها؛ قال: وإنما أَدغموا الياء مع الياء، وكان ينبغي أَن لا يفعلوا لأَن الياء
الأَخيرة لزمها النصب في فِعْلٍ، فأُدغم لمَّا التَقى حرفان متحركان من جنس واحد، قال:
ويجوز الإدغام في الاثنين للحركة اللازمة للياء الأَخيرة فتقول حَيَّا وحَيِيَا، وينبغي للجمع أَن
لا يُدْغَم إلا بياء لأَن ياءها يصيبها الرفع وما قبلها مكسور، فينبغي له أَن تسكن فتسقط بواو الجِماعِ، وربما أَظهرت العرب الإدغام في الجمع إرادةَ تأْليفِ الأفَعال وأَن تكون كلها
مشددة، فقالوا في حَيِيتُ حَيُّوا، وفي عَيِيتُ عَيُّوا.}


.{ ابن سيده: والحَيَوان أَيضاً جنس الحَيِّ،
وأَصْلُهُ حَيَيانٌ فقلبت الياء التي هي لام واواً، استكراهاً لتوالي الياءين لتختلف الحركات؛ هذا مذهب الخليل وسيبويه، وذهب أَبو عثمان إلى أَن الحيوان غير مبدل الواو، وأَنَّ الواو فيه أَصل وإن لم يكن منه فعل، وشبه هذا بقولهم فَاظَ المَيْت يَفِيظُ فَيْظاً وفَوْظاً، وإن لم يَسْتَعْمِلُوا من فَوْظٍ فِعْلاً، كذلك الحيوان عنده مصدر لم يُشْتَقّ منه فعل. قال أَبو علي: هذا غير مرضي من أَبي عثمان من قِبَل أَنه لا يمتنع أَن يكون في الكلام مصدر عينه واو وفاؤه ولامه صحيحان مثل فَوْظٍ وصَوْغٍ وقَوْل ومَوْت وأَشباه ذلك، فأَما أَن يوجد في الكلام كلمة
عينها ياء ولامها واو فلا، فحَمْلُه الحيوانَ على فَوْظٍ خطأٌ، لأَنه شبه ما لا يوجد في الكلام بما هو موجود مطرد؛ قال أَبو علي: وكأَنهم استجازوا قلب الياء واواً لغير علة، وإن كانت الواو أَثقل من الياء، ليكون ذلك عوضاً للواو من كثرة دخول الياء وغلبتها عليها .} .

عرباوى
25-04-2010, 12:16 PM
شكرًا

يعني الأفضل في الكشف عن حياة "حيى أم حيو "؟

عرباوى
26-04-2010, 07:47 PM
الرجاء الرد أثابكم الله .

عطوان عويضة
26-04-2010, 11:37 PM
أخي عرباوي
أما عن الكشف في المعاجم فيمكنك البحث في الواو والياء وليسا ببعيدين، وبعض المعاجم تدمج بينهما في باب واحد (باب الواو والياء).
وأما عن الترجيح بين الواو والياء، ففي رأيي المتواضع الواو أرجح، لظهرها كما قلت في الجمع والمصدر ( الحيوان)

فأما قوله في لسان العرب ( كُتِبَتْ في المصحف بالواو ليعلم أَن الواو بعد الياء في حَدِّ الجمع،) أي حيوات، وظهور الواو يعني أصالتها.

وقوله: (وقيل: على تفخيم الأَلف، ) التفخيم أيضا يناسب الواو، والياء يناسبها الترقيق، لذا ترسم الألف الأخيرة ياء لعلة الإمالة التي هي درجة عالية من الترقيق.

وقوله: ( وحكى ابن جني عن قُطْرُب: أَن أَهل اليمن يقولون الحَيَوْةُ، بواو قبلها فتحة، فهذه الواو بدل من أَلف حياةٍ وليست بلام الفعل من حَيِوْتُ،) ينفي أن يكون من باب حيا يحيو حيوت كدعا يدعو دعوت، أي باب نصر.

وقوله ( أَلا ترى أَن لام الفعل ياء؟) أي في الماضي تقول حيِيَ من باب فرح، وكون لام الفعل في هذا الباب ياء لا يعني أن أصلها ياء، لأنها لو كانت واوا في الأصل لقلبت ياء لتطرفها وانكسار ما قبلها، ومن ذلك (رضي) أصل يائها واو وقد ظهرت في المصدر (رضوان). فحيي وحييت كرضي ورضيت لا يقال حيوت ولا رضوت.

وقوله : ( وكذلك يفعل أَهل اليمن بكل أَلف منقلبة عن واو كالصلوة والزكوة.حَيِيَ حَياةً وحَيَّ يَحْيَا ويَحَيُّ فهو حَيٌّ، وللجميع حَيُّوا، ) تصريح بأن أصلها واو.

أما القول بأن ألف حياة أصلها ياء لظهورها في حيي وحي، فمردودعليه عاليه.

هذا والله تعالى أعلم.

حسانين أبو عمرو
27-04-2010, 09:03 PM
في الدر المصون : وواوُ "الحيوان" عن ياءٍ عند سيبويه وأتباعِه. وإنما أُبْدِلَتْ واواً شذوذاً.
وقال الرضي : وحيِيَ من المضاعف بالياء إلا عند المازني.
يرجى التكرُّم بالرجوع إلى شرح الشافية للرضي : 3 / 113 – 115

حسانين أبو عمرو
27-04-2010, 09:31 PM
في شرح الملوكي في التصريف لابن يعيش :
وأما قلب ُ الياء واو غير َ مقيس فقالوا في العلم : رجاء بن حيوة , وأصلُه : حيَّة , فقلبوا الياء الثانية واوا , وجاء على ما لم يُستعمل ؛ لأنَّه ليس في كلامهم ما عينُه ياء ٌ ولامه واو .
ومثلُه في القلب : " حيوان " قلبوا الياء التي هي لام ٌ واوا كراهية َ التضعيف , هذا مذهب الخليل وسيبويه , ويؤيّده أنَّهم لم يشتقوا من هذا اللفظ ِ فعلا , ولذلك قال سيبويه : ليس في الكلام مثل ُ حيَوْت ُ " أي ليس في الكلام حيوْت ُ , ولا ما جرى مَجراها ممّا عينُه ياء ٌ ولامُه واو ٌ . وقال أبو عثمان – المازني – الواو في " حيوان " أصل غير مبدلة , وإن لم يُستعمل منه فعل ٌ

حسانين أبو عمرو
27-04-2010, 10:19 PM
تصويب عبارة :
وأمَّا قلب الياء واوا

عطوان عويضة
27-04-2010, 10:19 PM
صدقت أستاذنا، هذا ما قالوه، وأنا لا أعترض على ما قالوه، ولكني برأي المازني أقنع.

يرفضون أن تكون الواو أصلية لأنه ليس في الكلام ما عينه ياء ولامه واو، ويقولون قلبت الياء واوا شذوذا؛ فهلا جعلوا الشذوذ في انفراد الكلمة بهذا؟
لأن حصر الشذوذ في انفراد هذه الكلمة بأن عينها ياء ولامها واو، أولى من أن يكون الشذوذ في حيوان وحيوات وحيوة والرسم العثماني والتفخيم.
فرأي المازني - في رأيي المتواضع - له من الوجاهة ما جعله غير مغفول عنه تصريحا أو تلميحا. ولا أقطع بأيهما.

والله أعلم.

حسانين أبو عمرو
29-04-2010, 01:28 AM
صدقت أستاذنا، هذا ما قالوه، وأنا لا أعترض على ما قالوه، ولكني برأي المازني أقنع.

يرفضون أن تكون الواو أصلية لأنه ليس في الكلام ما عينه ياء ولامه واو، ويقولون قلبت الياء واوا شذوذا؛ فهلا جعلوا الشذوذ في انفراد الكلمة بهذا؟
لأن حصر الشذوذ في انفراد هذه الكلمة بأن عينها ياء ولامها واو، أولى من أن يكون الشذوذ في حيوان وحيوات وحيوة والرسم العثماني والتفخيم.
فرأي المازني - في رأيي المتواضع - له من الوجاهة ما جعله غير مغفول عنه تصريحا أو تلميحا. ولا أقطع بأيهما.

والله أعلم.
ا السلام عليكم
سعادة الأستاذ عطوان عويضة حفِظكم الله وبارك فيكم وزادكم علما ورفعة
ما قصدته هو إطلاع القارئ الكريم على الآراء التي قيلت في أصل كلمة " الحيوان " , ولم أرد الاعتراض على ما تفضَّلتم به , فأنت عالم جليل ولك أن تختار ما تراه راجحا . بارك الله في علمكم.