المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : الفراهيدي , ووجوه النصب



ناصر الدين الخطيب
30-04-2010, 07:35 PM
السلام عليكم
ذكر الخليل ابن أحمد الفراهيدي في كتابه "الجمل في النحو" واحدا وخمسين وجها للنصب
ففي مقدّمة كتابه قال : "هذا كتاب فيه جملة الإعراب إذ كان جميع النحو في الرفع والنصب والجر والجزم " ثم قال :
وإنما بدأنا بالنصب لأنه أكثر الإعراب طرقا ووجوها"
ثمّ قال تحت عنوان : وجوه النصب "
" وجوه النصب
فالنصب أحد وخمسون وجها نصب من مفعول به ونصب من مصدر ونصب من قطع ونصب من حال ونصب من ظرف ونصب ب إن وأخواتها ونصب بخبر كان وأخواتها ونصب من التفسير ونصب من التمييز ونصب بالاستثناء ونصب بالنفي ونصب ب حتى وأخواتها ونصب بالجواب بالفاء ونصب بالتعجب ونصب فاعله مفعول ومفعوله فاعل ونصب من نداء نكرة موصوفة ونصب بالإغراء ونصب بالتحذير ونصب من اسم بمنزلة اسمين ونصب بخبر ما بال وأخواتها ونصب من مصدر في موضع فعل ونصب بالأمر ونصب بالمدح ونصب بالذم ونصب بالترحم ونصب بالاختصاص ونصب بالصرف ونصب ب ساء ونعم وبئس وأخواتها ونصب من خلاف المضاف ونصب على الموضع لا على الاسم ونصب من نعت النكرة تقدم على الاسم ونصب من النداء المضاف ونصب على الاستغناء وتمام الكلام ونصب على النداء في الاسم المفرد المجهول ونصب على البنية ونصب بالدعاء ونصب بالاستفهام ونصب بخبر كفى مع الباء ونصب بالمواجهة وتقدم الاسم ونصب على فقدان الخافض ونصب ب كم إذا كان استفهاما ونصب يحمل على المعنى ونصب بالبدل ونصب بالمشاركة ونصب بالقسم ونصب بإضمار كان ونصب بالترائي ونصب بوحده ونصب بالتحثيث ونصب من فعل دائم بين صفتين ونصب من المصادر التي جعلوها بدلا من اللفظ الداخل على الخبر والاستفهام "
ففي هذه النافذة سنلقي الضوء على هذه الوجوه من وجهة نظر الخليل مع بعض التعليق إن احتاج الأمر
يتبع

ناصر الدين الخطيب
30-04-2010, 07:51 PM
1- " قال الخليل :
فالنصب من مفعول به
قولك أكرمت زيدا وأعطيت محمدا
وقد يضمرون في الفعل الهاء فيرفعون المفعول به كقولك زيد ضربت وعمرو شتمت على معنى ضربته وشتمته فيرفع زيد بالابتداء ويوقع الفعل على المضمر كما قال الشاعر
( وخالد يحمد أصحابه ... بالحق لا يحمد بالباطل )
يعنى يحمده أصحابه
وقال آخر
( أبحت حمى تهامة بعد نجد ... وما شيء حميت بمستباح )
يعني حميته وقال آخر
( ثلاث كلهن قتلت عمدا ... فأخزى الله رابعة تعود )
يعني قتلتهن
وقال آخر
( فيوم علينا ويوم لنا ... ويوم نساء ويوم نسر ) يعني نساء فيه ونسر فيه ومنه قول الله جل اسمه في البقرة ( منهم من كلم الله ) أي كلمه الله "
أقول :
الأصل في المفعول به أن يتأخّر عن عامله وهو الفعل في مثل :
ضربت زيدا
ولكن قد يتقدّم المفعول به على الفعل في مثل :
زيدا ضربت
وقد ينتصب زيدا على الاشتغال فيكون معمولا لفعل محذوف يفسّره الفعل المذكور على أن يقترن بالفعل المذكور ضمير يعود على المشغول عنه , في موضع النصب بالفعل المذكور مثل :
زيدا ضربته
ويجوز رفع المشغول عنه فيكون في موضع الابتداء في مثل :
زيد ضربته
ويضيف الخليل هنا أنّه يجوز رفع المشغول عنه , وإضمار محذوف منتصب بالفعل المذكور في مثل :
زيدٌ ضربتُ
وأنت تقصد : زيد ضربته
والمضمر يعود على المشغول عنه
والله أعلم

المسألة قابلة للنقاش , ومرحبا بكل رأي أو نقد أو إضافة أو تصويب
يتبع

د.بهاء الدين عبد الرحمن
30-04-2010, 07:56 PM
هذا الكتاب لا تصح نسبته للخليل بن أحمد الفراهيدي مطلقا
وأرجح أنه للخليل بن أحمد السجزي من القرن الرابع.

ناصر الدين الخطيب
30-04-2010, 08:09 PM
هذا الكتاب لا تصح نسبته للخليل بن أحمد الفراهيدي مطلقا
وأرجح أنه للخليل بن أحمد السجزي من القرن الرابع.
الشكر لك أستاذنا د. بهاء الدين
قد يكون قولك صحيحا
وأظنّ أنّ الكتاب يستحق الدراسة والتأمّل

أحمد الحسن
30-04-2010, 10:24 PM
الأخ الحبيب د. بهاء الدين عبد الرحمن
الكتاب نُشِر بتحقيق الدكتور فائز فارس الحمد منسوبا لأحمد بن شقير وبعنوان "المحلى أو وجوه النصب"

تقوى القلوب
30-04-2010, 10:51 PM
جزاكم الله خير

ناصر الدين الخطيب
01-05-2010, 01:21 AM
2- يقول صاحب الكتاب :
"والنصب من مصدر
كقولك خرجت خروجا وأرسلت رسولا وإرسالا
قال الشاعر
( ألا ليت شعري هل إلى أم معمر ... سبيل فأما الصبر عنها فلا صبرا )
لآخر
( أما القتال فلا أراك مقاتلا ... ولئن هربت ليعرفن الأبلق )
نصب القتال والصبر على المصدر
وقد يجعلون الاسم منه في موضع مصدر فيقولون أما صديقا مصافيا فليس بصديق وأما عالما فليس بعالم
معناه أما كونه عالما فليس بعالم "

أقول :
والمنصوب على المصدريّة هنا يعني به ما يطلق عليه النحاة المفعول المطلق
وفي آخر كلامه هنا يذكر أنّ بعض الأسماء التي هي ليست مصادر قد تنتصب على المصدريّة , فتعرب مفعولا مطلقا بتأويل المصدر كما في مثاله الأخير

ناصر الدين الخطيب
02-05-2010, 01:15 PM
3- "والنصب من قطع
مثل قولك هذا الرجل واقفا أنا ذا عالما
قال الله جل ذكره ( وهذا صراط ربك مستقيما )
ومثله ( فتلك بيوتهم خاوية ) على القطع
ومثله ( هذا بعلي شيخا ) على القطع وكذلك ( وله الدين واصبا )
وكذلك ( وهو الحق مصدقا )
معناه وله الدين الواصب وهو الحق المصدق
وكذلك ( تساقط عليك رطبا جنيا ) معناه تساقط عليك الرطب الجني
فلما أسقط الألف واللام نصب على قطع الألف واللام
وقال جرير
( هذا ابن عمي في دمشق خليفة ... لو شئت ساقكم الي قطينا )
نصب خليفة على القطع من المعرفة من الألف واللام
ولو رفع على معنى هذا ابن عمي هذا خليفة لجاز
وعلى هذا المعنى يقرأ من يقرأ ( وإن هذه أمتكم أمة واحدة )
فإن جعل هذا اسما وابن عمي صفته وخليفة خبره جاز الرفع
ومثل هذا قول الرفع
( من يك ذا بت فهذا بتي ... مقيظ مضيف مشتي )
( أعددته من نعجات ست ... سود جعاد من نعاج الدشت )
( من غزل أمي ونسيج بنتي ... )
رفع كله على معنى هذا بتي هذا مقيظ هذا مصيف هذا مشتي
وأما قول الشاعر النابغة
( توهمت آيات لها فعرفتها ... لستة أعوام وذا العام سابع )
فرفع العام بالابتداء وسابع خبره
وقال أيضا
( فبت كأني ساورتني ضئيلة ... من الرقش في أنيابها السم ناقع )
فرفع السم بالابتداء وناقع خبره
وأما قوله الله تبارك وتعالى في ق ( هذا ما لدي عتيد ) رفع عتيدا لأنه خبر نكرة كما تقول هذا شيء عتيد عندي"

أقول :
قول صاحب الكتاب :
" فلما أسقط الألف واللام نصب على قطع الألف واللام "
يدل على أنّه كوفيّ المذهب , وربّما يؤيّد هذا وجهة نظر من يقول بخطأ نسبة الكتاب للفراهيدي
والله أعلم
إذن النصب على القطع جعله صاحب الكتاب نوعا مستقلا من أنواع المنصوبات , وهو يوافق هنا الموقف الكوفي
وأمّا تعريف النصب على القطع فقد ذكرناه في نافذة أخرى هنا :
http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?58355-النصب-على-القطع
في المشاركة التاسعة

ناصر الدين الخطيب
02-05-2010, 07:27 PM
4- النصب من حال
قال صاحب الكتاب :
"والنصب من الحال
قولهم أنت جالسا أحسن منك قائما أي في حال جلوسه أحسن منه في حال قيامه
قال الشاعر
( لعمري إني ورادا بعد سبعة ... لأعشى وإني صادرا لبصير )
أي في حال ورودي أعشى وحال صدري بصير
وإنما صار الحال نصبا لأن الفعل يقع فيه
تقول قدمت راكبا وانطلقت ماشيا وتكلمت قائما
وليس بمفعول في مثل قولك لبست الثوب لأن الثوب ليس بحال وقع فيه الفعل
والقيام حال وقع فيه الفعل فانتصب كانتصاب الظرف حين وقع فيه الفعل
ولو كان الحال مفعولا كالثوب لم يجز أن يعدى الانطلاق إليه لأن الانطلاق انفعال والانفعال لا يتعدى أبدا لأنك لا تقول انطلقت الرجل
والحال لا يكون إلا نكرة
والحال في المعرفة والنكرة بحالة واحدة
تقول قدم علي صاحب لي راجلا
ومنه قول الله عز و جل ( قالوا كيف نكلم من كان في المهد صبيا ) نصب على الحال"

أقول
الحال هنا ما دلّ على هيئة ذات أو شيء عند وقوع الفعل
والحال له أحكامه المبسوطة في كتب النحو , أشار صاحب الكتاب إلى بعضها منها :
أن عامل الحال فعل , وذلك قوله:
" وإنما صار الحال نصبا لأن الفعل يقع فيه "
وأمّا قوله :
" وليس بمفعول في مثل قولك لبست الثوب لأن الثوب ليس بحال وقع فيه الفعل"
أظنّ أنّه يقصد الحال , وليس المفعول به , وإنّما سماه مفعولا هنا لأنّه مثل المفعول وقع عليه الفعل
وقوله : "
ومن أحكام الحال التي ذكرها صاحب الكتاب : "والحال لا يكون إلا نكرة"
أما عن صاحب الحال فأجاز أن يكون معرفة ونكرة كذلك " وهو قوله :
" والحال في المعرفة والنكرة بحالة واحدة
تقول قدم علي صاحب لي راجلا
ومنه قول الله عز و جل ( قالوا كيف نكلم من كان في المهد صبيا ) نصب على الحال"

زهرة متفائلة
03-05-2010, 12:25 AM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد:

الأستاذ الفاضل : ناصر الدين الخطيب

جزاك الله خيرا ، جهد مبارك ، ومعلومات قيمة / وأكيد أن طلبة العلم قد استفادوا منها ، جعلها الله في موازين حسناتكم يوم تلقونه ، وكتب الله لكم الأجر والمثوبة / اللهم آمين .

ناصر الدين الخطيب
04-05-2010, 02:41 PM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد:

الأستاذ الفاضل : ناصر الدين الخطيب

جزاك الله خيرا ، جهد مبارك ، ومعلومات قيمة / وأكيد أن طلبة العلم قد استفادوا منها ، جعلها الله في موازين حسناتكم يوم تلقونه ، وكتب الله لكم الأجر والمثوبة / اللهم آمين .
شكرا لك أختي المتفائلة
وجزاك الله خيرا

ناصر الدين الخطيب
04-05-2010, 02:46 PM
5- النصب من ظرف
قال صاحب الكتاب :
"والنصب من الظرف
قولهم :غدا آتيك ويومَ الجمعة يفطر الناس فيه واليومَ أزورك
قال ساعدة بن جؤية:
( لدن بهز الكف يعسل متنه ... فيه كما عسل الطريق الثعلب )
فنصب الطريق على الظرف لأن عسلان الثعلب وهو مشيته وقع في الطريق
وقال آخر عمرو بن كلثوم
( صددت الكأس عنا أم عمرو ... وكان الكأس مجراها اليمينا ) فنصب اليمين على الظرف كأنه قال مجراها على اليمين
وقال آخر
( هبت جنوبا فذكرى ما ذكرتكم ... عند الصفاة التي شرقي حورانا )
نصب الشرقي على الظرف أي هي شرقي حوران
تقول هو شرقي الدار
وإذا قلت هو شرقي الدار وجعلته اسما جاز الرفع
ونصب الآخر جنوبا على معنى هبت الريح جنوبا
وحوران لا ينصرف
وسمي الظرف ظرفا لأنه يقع الفعل فيه كالشيء يجعل في الظرف فإذا قلت هو شرقي الدار فجعلته اسما جاز الرفع ومثله قول لبيد بن ربيعة العامري
( فغدت كلا الفرجين تحسب أنه ... مولى المخافة خلفها وأمامها )
رفع خلفها وأمامها لأنه جعلهما اسما وهما حرفا الطريق
قال الشاعر
( أما النهار ففي قيد وسلسلة ... والليل في جوف منحوت من الساج ) رفع الليل والنهار لأنه جعلهما اسما ولم يجعلهما ظرفا وكذلك يلزمون الشيء الفعل ولا فعل وإنما هذا على المجاز كقول الله جل وعز في البقرة ( فما ربحت تجارتهم ) والتجارة لا تربح فلما كان الربح فيها نسب الفعل إليها ومثله ( جدارا يريد ان ينقض ولا إرادة للجدار وقال الشاعر :
( لقد لمتنا يا أم غيلان في السرى ... ونمت وما ليل المطي بنائم )
والليل لا ينام وإنما ينام فيه وقال آخر
( فنام ليلي وتجلى همي )
وتقول هو مني فرسخان ويومان لأنك تقول بيني وبينه فرسخان ويومان فإذا قلب هو مني مكان الثريا ومزجر الكلب نصبت لأنك لا تقول بيني وبينه مكان الثريا ولا مزجر الكلب وقال الشاعر
( وأنت مكانك في وائل ... مكان الثريا من است الحمل )