المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : هل كلمة اسم من وسم؟



الحجوري
07-05-2010, 07:26 PM
ماأصل كلمة "اسم" والذي جعل الجمع منها وهو "أسماء "لا يمنع من الصرف لأن الهمزة منقلبة عن أصل؟

عطوان عويضة
07-05-2010, 07:52 PM
أما صرف أسماء فلأنها على وزن أفعال، فهمزتها من أصل الكلمة كما تفضلت، والذي يمنع من الصرف ما كانت (اء) فيه زائدة، وهو ما يسمى ألف التأنيث الممدودة،
ومثل أسماء أبناء وأنحاء وآباء وأحماء وأهواء، ومثلها في الوزن وهمزته أصلية غير منقلبة أخطاء وأنباء وأنواء ....
أما كون اسم من وسم أو من سمو، فخلاف مشهور بين البصريين والكوفيين، فهي عند الكوفيين من وسم وعند البصريين من سمو، والصحيح والله أعلم مذهب البصريين، لأنها لو كانت من وسم لكان جمع اسم أوسام لا أسماء لأن التكسير يرد الأشياء إلى أصولها، ولقالوا في سميِّ كما في قوله تعالى ( هل تعلم له سميا) وسيما أو وسوما على أن معنى السمي من له الاسم نفسه.
والله تعالى أعلم

المجيبل
08-05-2010, 12:27 AM
السلام عليكم ورحمة الله
وهل كل اسم منته بـ (اء) زائدة ممنوع من الصرف أم هناك شرط آخر؟

أحمد الصعيدي
08-05-2010, 11:03 AM
السلام عليكم ورحمة الله
وهل كل اسم منته بـ (اء) زائدة ممنوع من الصرف أم هناك شرط آخر؟


هناك شرط آخر وهو أن تكون الألف الممدودة للتأنيث

عطوان عويضة
08-05-2010, 11:21 AM
السلام عليكم ورحمة الله
وهل كل اسم منته بـ (اء) زائدة ممنوع من الصرف أم هناك شرط آخر؟
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.
نعم كل اسم ينتهي بـ (اء) زائدة يمنع من الصرف، وتسميتها بألف التأنيث على التغليب، وإلا فالتأنيث ليس شرطا، فالكلمات شعراء وأصدقاء تمنع من الصرف وليست مؤنثة.

لكن هناك كلمات قليلة تنتهي بـ (اء ) زائدة، ولكن همزتها منقلبة عن ياء زائدة للإلحاق مثل علباء وخرشاء فهذه تصرف..
أي أن الكلمات التي تنتهي بـ (اء) زائدة، وليست همزتها منقلبة عن ياء إلحاق فإنها تمنع من الصرف.

المجيبل
08-05-2010, 12:40 PM
جزاكم الله خيرا أستاذ عطوان وبارك الله فيكم.

أحمد الصعيدي
08-05-2010, 12:49 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.
نعم كل اسم ينتهي بـ (اء) زائدة يمنع من الصرف

أوتمنع حرباء وقوباء من الصرف؟؟؟

أحمد الصعيدي
08-05-2010, 12:55 PM
هناك شرط آخر وهو أن تكون الألف الممدودة للتأنيث

وما قصدته فى قولى للتأنيث أى ليست أصلية مثل إنشاء-ابتداء-قراء وليست منقلبة عن أصل ككساء وبناء وسماء وليست للإلحاق كقوباء وحرباء فهى زائدة للإلحاق وليست زائدة للتأنيث

عطوان عويضة
08-05-2010, 01:28 PM
نعم كل اسم ينتهي بـ (اء) زائدة يمنع من الصرف،.


أوتمنع حرباء وقوباء من الصرف؟؟؟
هذا من باب ( يا أيها الذين آمنوا لا تقربوا الصلاة)، هلا جئت بالباقي


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.
نعم كل اسم ينتهي بـ (اء) زائدة يمنع من الصرف، وتسميتها بألف التأنيث على التغليب، وإلا فالتأنيث ليس شرطا، فالكلمات شعراء وأصدقاء تمنع من الصرف وليست مؤنثة.

لكن هناك كلمات قليلة تنتهي بـ (اء ) زائدة، ولكن همزتها منقلبة عن ياء زائدة للإلحاق مثل علباء وخرشاء فهذه تصرف..
أي أن الكلمات التي تنتهي بـ (اء) زائدة، وليست همزتها منقلبة عن ياء إلحاق فإنها تمنع من الصرف.

الحجوري
10-05-2010, 10:44 PM
أما صرف أسماء فلأنها على وزن أفعال، فهمزتها من أصل الكلمة كما تفضلت، والذي يمنع من الصرف ما كانت (اء) فيه زائدة، وهو ما يسمى ألف التأنيث الممدودة،
ومثل أسماء أبناء وأنحاء وآباء وأحماء وأهواء، ومثلها في الوزن وهمزته أصلية غير منقلبة أخطاء وأنباء وأنواء ....
أما كون اسم من وسم أو من سمو، فخلاف مشهور بين البصريين والكوفيين، فهي عند الكوفيين من وسم وعند البصريين من سمو، والصحيح والله أعلم مذهب البصريين، لأنها لو كانت من وسم لكان جمع اسم أوسام لا أسماء لأن التكسير يرد الأشياء إلى أصولها، ولقالوا في سميِّ كما في قوله تعالى ( هل تعلم له سميا) وسيما أو وسوما على أن معنى السمي من له الاسم نفسه.
والله تعالى أعلم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الأستاذ الفاضل عطوان عويضة
جزاك الله خيراً ولكنني مازلت محتاجًًًاًًًًًًًًًًُُإلى قطرة من بحر علمكم الواسع فعندما نجمع "اسم" على أفعال ستجتمع همزتان همزة "أفعال" وهمزة "اسم" فأين ذهبت همزة "اسم" ؟ فهي تجمع على "أسماء " وهي لم تدغم مثل" أثر-آثار" .بمعنى آخر ماأصل همزة الوصل في "اسم"؟

عطوان عويضة
12-05-2010, 01:21 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
فعندما نجمع "اسم" على أفعال ستجتمع همزتان همزة "أفعال" وهمزة "اسم" فأين ذهبت همزة "اسم" ؟ فهي تجمع على "أسماء " وهي لم تدغم مثل" أثر-آثار" .بمعنى آخر ماأصل همزة الوصل في "اسم"؟
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
أخي الحجوري
همزة اسم همزة وصل جيء بها عوضا عن لام فعل المحذوفة، فأصل اسم على الصحيح سِمْوٌ أو سُمْوٌ، حذفت لام الكلمة (الواو)، فأصبحت سِمْ ( أو سُمْ)، ولأن الميم أصبحت محل الإعراب حركت من السكون، فأصبحت (سِمٌ أو سُمٌ) وهما لغتان في الاسم، والأفشى من ذلك جلب همزة وصل عوضا عن الواو المحذوفة وتسكين السين، فتصبح (اِسْمٌ أو اُسْمٌ) لتشاكل الأصل ( سِمْوٌ ، سُمْوٌ) في البناء.
وعليه فوزن اسم افع، والهمزة ليست من أصل الكلمة (بخلاف أثر)
الآن لو جمعت اسم (افع) على أفعال فإنك تأتي بالفاء والعين واللام من الكلمة وتضعها محل الفاء والعين واللام من صيغة أفعال، هكذا : أسماو، الحرفان الأحمران من بنية الصيغة أفعال، واللام المحذوفة في المفرد (الواو) وضعت محل لام أفعال. أما همزة اسم فتحذف لأنها كانت عوضا عن الواو، فلما رددنا الواو حذفنا الهمزة، فالعوض لا يكون إلا في غياب المعوض عنه. ولأن الواو تطرفت بعد الألف قلبت همزة، فصارت أسماو أسماء. ومثل أسماء أبناء.
أما جمع أثر (فعل) فهو أأثار أفعال ، أبدلت الهمزة الثانية الساكنة (فاء الكلمة) حرف مد من جنس حركة الهمزة الأولى، وحذفت رسما ودل عليها بشكلة المد آثار. والفرق بين همزة أثر وهمزة اسم أن همزة أثر أصل وقطع، وهمزة اسم غير أصلية ووصل، (ولو كانت همزة اسم كهمزة أثر لقيل أسم ولجمع على آسام).

هذا، والله أعلم

الحجوري
14-05-2010, 04:20 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاك الله خيراًياأستاذناالفاضل وجعله الله في ميزان حسناتك