المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : ما التوجيه النحوي؟



حب العربية
10-05-2010, 06:16 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ما التوجيه النحوي لـ (عهدي بك رجلاً) و(عهدي بك رجلٌ)؟ وهل يجوز التعبيران؟ ولكم الشكر

ناصر الدين الخطيب
10-05-2010, 10:41 AM
السلام عليكم
أرى أنّ التعبير الأوّل هو الصواب
وعهدي , مفعول مطلق لفعل محذوف
وبك , الباء حرف جر زائد , والكاف في موضع المفعول به للفعل المحذوف
ورجلا : حال منصوبة
والله أعلم

أحمد الصعيدي
10-05-2010, 10:41 AM
الصحيح الثانى وتوجيهه خبر مرفوع
ولو جعلنا (رجلا)تمييزا فى الجملة الأولى لم تفد معنى والله أعلم

ناصر الدين الخطيب
10-05-2010, 10:52 AM
الصحيح الثانى وتوجيهه خبر مرفوع
ولو جعلنا (رجلا)تمييزا فى الجملة الأولى لم تفد معنى والله أعلم
بارك الله فيك يا أخي أحمد
من المعلوم أنّ المبتدأ والخبر في الجملة الاسميّة من حيث المعنى هما جزءان لمسمّى واحد أي أنّ الخبر هو نفسه المبتدأ
فلو قلت : الطالب مجتهد
فالمجتهد هو الطالب
أي أنّ كلا من المبتدأ والخبر اسمان لمسمّى واحد
فهل رجل هو عهدي في مثالنا السابق ؟
أي : هل الرجل والعهد , جزءان لمسمّى واحد ؟

حب العربية
10-05-2010, 04:05 PM
شكرًا لكما أخويَّ الكريمين
أرى أن عهدي لا يجوز أن تكون مفعولاً مطلقًا، وهي مبتدأ. وأجدني أمام تساؤل من توجيه النصب على الحالية، فهو يجب أن يكون مؤولاً بمشتق، فبم نؤوله؟ وأين الخبر؟
كما أني أرى أن الرفع متوجه سليقةً إلا أنه في توجيه الأخ أحمد لا يسوغ لأنه لا يتمم مع المبتدأ جملة فلا يقال: عهدي رجلٌ. فهل يجوز في مثل هذا المثال أن يكون رجل خبر لمبتدأ محذوف؟! أرجو المشاركة الفاعلة ولكم التقدير

أحمد الصعيدي
10-05-2010, 06:00 PM
بارك الله فيك يا أخي أحمد
من المعلوم أنّ المبتدأ والخبر في الجملة الاسميّة من حيث المعنى هما جزءان لمسمّى واحد أي أنّ الخبر هو نفسه المبتدأ
فلو قلت : الطالب مجتهد
فالمجتهد هو الطالب
أي أنّ كلا من المبتدأ والخبر اسمان لمسمّى واحد
فهل رجل هو عهدي في مثالنا السابق ؟
أي : هل الرجل والعهد , جزءان لمسمّى واحد ؟

أخى الكريم المعنى يتجلى عندى على تقدير
(عهدى بك عهدرجل)

ناصر الدين الخطيب
10-05-2010, 06:16 PM
أخويّ الكريمين
الأصل أن يقول : أعهدك رجلا
وهو معنى الجملة
وليس معناها :أعهدك عهد رجل !
فلا معنى من التقدير الثاني
ورجلا : حال في كل من : عهدي بك رجلا , وأعهدك رجلا
لم تتغيّر في الجملتين
ورجلا مؤوّلة بمشتق أي عاقلا أو كبيرا أو بالغا أو شجاعا كالرجال أو في أي معنى من هذه المعاني
والتقدير مع كون عهدي مفعولا مطلقا :
أعهدك العهد رجلا
فلمّا حذفنا الفعل نقلنا ضمير المتكلّم فاعل الفعل إلى المصدر , وأظهرنا المفعول به وهو كاف المخاطب المتّصلة في الفعل فأصبحت الجملة :
عهدي بك رجلا
والله الموفق

حب العربية
10-05-2010, 07:52 PM
أخويّ الفاضلين
تقدير الأستاذ أحمد لا يجوز من حيث إنه حذف المضاف وأقام المضاف إليه مقامه بحيث وقع لبس في المعنى لأن العهد ليس الرجل كما قال الأستاذ ناصر الدين.
أما تقدير الأستاذ ناصر الدين فيُلجئ إلى تقدير فعل محذوف وهو عامل المصدر المؤكد، (وحذف عامل المؤكد امتنع) كما يقول ابن مالك رحمه الله.
ثم يلجئ هذا التقدير إلى أن نجعل رجلاً مفعولاً به ثانيًا وليس حالاً، والله أعلم.

حب العربية
10-05-2010, 07:58 PM
أسأل: هل يجوز أن تكون المسألة من باب: (ضربي العبدَ مسيئًا)؟ أي: يكون مسيئًا حال سد مسد الخبر وجوبًا؛ لأنه لا يصلح أن يكون خبرًا؟ أرجو إفادتي ولكم الشكر.

ناصر الدين الخطيب
10-05-2010, 08:04 PM
أقول
ثمّة تخريج آخر للمسألة وهي أن تكون :
عهدي : مبتدأ
وبك : الباء حرف جر زائد , والكاف في موضع المفعول به للمصدر
ورجلا : حال سدت مسد الخبر
وهذا مثل قولنا :
ضربي زيدا قائما
أو : أكثر ضربي زيدا قائما
أو : أخطبُ ما يكون الأمير إذا كان قائماً
أو : أكثر شربي السويق ملتوتا

ففي كل هذه الأمثلة سدت الحال مسدّ الخبر

والله أعلم

ناصر الدين الخطيب
10-05-2010, 08:05 PM
أسأل: هل يجوز أن تكون المسألة من باب: (ضربي العبدَ مسيئًا)؟ أي: يكون مسيئًا حال سد مسد الخبر وجوبًا؛ لأنه لا يصلح أن يكون خبرًا؟ أرجو إفادتي ولكم الشكر.
نعم هو ذاك أختنا الفاضلة

حب العربية
10-05-2010, 09:38 PM
جزاك الله خيرًا أخي المفضال
والسؤال الآن هل يجوز وجه الرفع وكيف نوجهه إذا كان جائزًا؟

الخلوفي
10-05-2010, 10:18 PM
بارك الله فيكم جميعاً اثريتم النافذة

ناصر الدين الخطيب
11-05-2010, 10:00 AM
جزاك الله خيرًا أخي المفضال
والسؤال الآن هل يجوز وجه الرفع وكيف نوجهه إذا كان جائزًا؟

لا أرى الرفع وجها سائغا

حب العربية
11-05-2010, 02:51 PM
جزاكم الله خيرًا أستاذ على المشاركات الفاعلة

محمود طلحة
11-05-2010, 03:35 PM
السلام عليكم
هناك وجه آخر لم أر أحد الإخوة أشار إليه، وهو على نصب " رجلا"باعتبار أنها خبر كان وتقدير الجملة عهدي بك أن تكون رجلاً، أو عهدي بك كونك رجلاً