المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : ما الصواب في هذه الجملة؟



خالد عايش
11-05-2010, 01:42 PM
تنطبق أقطارُ الدوائر السبعة الخارجية التي تمثل سبعَ سماواتٍ طباقاً على أقطار الأرض في المركز.

هل الصواب : طباقاً أم طباقٍٍ..؟
فهل نعدها نعتاً لسبع ، و عليه تكون ( طباقاً).
أم نعدهانعتاً للسماوات... أم أنها حال منصوبة ...؟

ما رأيكم يا أهل الفصيح ...؟

ناصر الدين الخطيب
11-05-2010, 02:33 PM
قال تعالى : " الذي خلق سبع سماواتٍ طباقا ما ترى في خلق السماوات من تفاوت ..."
الصواب طباقا لأنّها نعت لسبع الواقعة مفعولا به

زهرة متفائلة
11-05-2010, 02:53 PM
قال تعالى : " الذي خلق سبع سماواتٍ طباقا ما ترى في خلق السماوات من تفاوت ..."
الصواب طباقا لأنّها نعت لسبع الواقعة مفعولا به

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد:

الأستاذ الفاضل : ناصر الدين الخطيب

جزاك الله خيرا ، ولكن ألا يصلح أن نعربها كذلك حال منصوبة ؟!

زادكم الله علما وفهما / اللهم آمين

السراج
11-05-2010, 04:41 PM
كما تفضّل أبو النعيم ، صفة لسبع .
ولا وجه لإعرابها حال - كما تساءلت الزهرة - لأن الصفة تأخذ خاصية الديمومة .

خالد عايش
11-05-2010, 05:50 PM
كما تفضّل أبو النعيم ، صفة لسبع .
ولا وجه لإعرابها حال - كما تساءلت الزهرة - لأن الصفة تأخذ خاصية الديمومة .

بارك الله بكم جميعاً ... شكراً للأخ ناصر، و الأخ السراج و الأخت الزهرة.

ألا يمكن أن نعدَّها نعتاً للسماوات في الجملة التي ذكرتها، و بناء ً عليه تكون ( طباقٍ) ...؟
هل تعتقد أنَّها نعت لسبع...؟ أ ليست كلمة ( سبع ) معرفة بالإضافة، و كلمة ( طباقاً ) نكرة ... فأين الموافقة ؟

ناصر الدين الخطيب
11-05-2010, 08:17 PM
بارك الله بكم جميعاً ... شكراً للأخ ناصر، و الأخ السراج و الأخت الزهرة.

ألا يمكن أن نعدَّها نعتاً للسماوات في الجملة التي ذكرتها، و بناء ً عليه تكون ( طباقٍ) ...؟
هل تعتقد أنَّها نعت لسبع...؟ أ ليست كلمة ( سبع ) معرفة بالإضافة، و كلمة ( طباقاً ) نكرة ... فأين الموافقة ؟







الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد:

الأستاذ الفاضل : ناصر الدين الخطيب

جزاك الله خيرا ، ولكن ألا يصلح أن نعربها كذلك حال منصوبة ؟!

زادكم الله علما وفهما / اللهم آمين
أخويّ الكريمين
كما تفضّل أخي السراج قبلي لا تصلح حالا لأنّ سبع سموات نكرة , وليست معرفة لأنّ العدد إذا أضيف فهو اسم مبهم يكتسب معناه من الاسم الذي يضاف إليه ويأخذ حكمه
فإذا أضيف إلى معرفة فهو معرفة , وإذا أضيف إلى نكرة فهو نكرة
فإن قلت : سبعة الكتب , فقد تعرّف
وإذا قلت : سبعة كتب فهو نكرة

زهرة متفائلة
12-05-2010, 12:02 AM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد :

والله أعلم

جزاكم الله خيرا ، لقد قستها على الآية السابقة / فتقدير الكلام : سبع سماوات ذات طباق ، فحذف ذات وقد أقيمت طباقا مقامه / كما يقول بعض المفسرين .

أخشى أني أفهم بالخطأ .

حب العربية
12-05-2010, 01:13 AM
السلام عليكم
ويجوز وجه آخر يُضاف إلى ما ذكره الإخوة وهو أن تكون طباقا منصوبة على المفعولية المطلقة بفعل محذوف والتقدير: طوبقتْ طباقًا، والمعنى في التوجيهين كما قال السمين الحلبي: قوله: {طِبَاقاً} صفةٌ لـ"سبعَ" وفيه ثلاثةُ أوجهٍ، أحدُها: أنه جمعُ طَبَق نحو: جَبَل وجِبال. والثاني: أنه جمعُ طَبَقة نحو: رَقَبة ورِقاب. والثالث: انه مصدرُ طابَقَ يقال: طابقَ مُطابقة وطِباقاً. ثم: إمَّا أَنْ يجعلَ نفسَ المصدرِ مبالغةً، وإمَّا على حَذْفِ مضافٍ أي: ذاتَ طباق، وإمَّا أَنْ ينتصِبَ على المصدرِ بفعلٍ مقدرٍ أي: طُوْبِقَتْ طباقاً مِنْ قولِهم: طابَقَ النعلَ أي: جعله طبقةً فوق أخرى.

أ/عبد الرحمن
02-02-2013, 04:41 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
أود أن أضيف معلومةإلى حضراتكم أن النعت إذا جاء بعد متضايفين(مضاف،مضاف إليه) جاز أن يتبع المضاف أو المضاف إليه ولكن بشرط أن يكون أو المتضايفان عددا