المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : حيرة صرفية بسرعـــــــــــة أريد المساعدة



أستاذ صالح
20-05-2010, 05:36 PM
السلام عليكم عندي سؤال صرفي محير ، كيف يكون اسم الفاعل واسم المفعول للفعل اختار؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

محمد التويجري
20-05-2010, 05:43 PM
مختار لهما كلاهما

خالد الصافي
20-05-2010, 06:03 PM
نعم هو مختار يصلح للاثنين...وأصله: مختَيَرٌ....والذي يحدد المعنى هو قائلها.

سعيد بنعياد
20-05-2010, 08:49 PM
أصلُ (اختار): (اختَيَرَ)، بوزن (افتعل)؛ فكان ينبغي أن يقال في اسم الفاعل: (مُخْتَيِر) بكسر الياء، وفي اسم المفعول: (مُخْتَيَر)بفتح الياء.

ولكن القاعدة هنا تقتضي قلب الياء ألفا، لتحركها مع انفتاح ما قبلها. فيقال في الفعل: (اختارَ)، وفي اسم الفاعل: (مُختار)، وفي اسم المفعول: (مختار) أيضا، ويُفرَّق بينهما بسياق الكلام.


* * * * *
ومثل هذا يقال في نحو (احتَلَّ). فقد كان أصلها (احتَلَلَ)، بوزن (افتعل)؛ فكان ينبغي أن يقال في اسم الفاعل: (مُحْتَلِل) بكسر اللام الأولى، وفي اسم المفعول: (مُحْتَلَل) بفتح اللام الأولى.

ولكن القاعدة هنا تقتضي إدغام اللام الأولى في الثانية. فيقال في الفعل: (احتَلَّ)، وفي اسم الفاعل: (مُحْتَلّ)، وفي اسم المفعول : (محتَلّ) أيضا ، ويُفرَّق بينهما بسياق الكلام. يقال: (القوات الغازية المحتلّة) و(الأراضي المحتلّة).

أسعدكم الله.

عرباوى
21-05-2010, 06:21 AM
ولماذا اقتضت القاعدة فى اسم الفاعل أن يفتح ما قبل آخره فى "مختار".

وما الداعى فى أن "مختير" .
الرجاء تبسيط التوضيح خطوة.......خطوة .

أنوار
21-05-2010, 09:21 AM
لا إضافة على ماتفضّل به الأساتذة الكرام ، ولكن للتوضيح فقط :


أصل كلمة ( مختار ) :

- افتعل من ( خ ي ر ) : ( اختَيَرَ ) ..


- ثم صيغ اسم الفاعل بميم مضمومة في أوله ، و كسر ما قبل آخره فأصبحت ( مُخْتَيِر )


- ثم خضعت الياء للقاعدة الصرفية :



( إذا تحركت الواو أو الياء و انفتح ما قبلهما قلبتا ألفا ) فأصبحت ( مُختار ) .

و اسم المفعول منها بفتح ما قبل الآخر ( مُخْتَيَر )




ثم خضعت للقاعدة المذكورة سابقا كذلك ، فأصبحت : ( مُختار )



فتشابهت بذلك صورة اسم الفاعل و اسم المفعول .

أستاذ صالح
21-05-2010, 02:07 PM
ألف شكر معطربأريج الرياحين إلى كل الأساتذة للرد السريع ولاعدمنا تواجدكم المميز

سعيد بنعياد
21-05-2010, 10:03 PM
إضافة إلى مشاركتي السابقة ، أودّ القول :

قد لا يسبب اسم المفعول أي إشكال عند معاصرينا ، فنحن جميعا نطلق على نبيّنا الأكرم (صلى الله عليه وآله وسلم) لقب (المختار) ، بمعنى : الذي اختاره الله عز وجل واصطفاه على خلقه . فهو اسم مفعول لا محالة .

ولكن الكثيرين يترددون في اسم الفاعل ، وقد يُخيّل إلى بعضهم أنها (مُخْتِير) ، بكسر التاء مع ياء مَدٍّ بعدها .

ولو نظرنا إلى بعض الأفعال المماثلة ، لحُلّت المشكلة .

فنحن نقول : (هذا لص محتال) ، اسم الفاعل من (احتال) .
ونقول : (إني مشتاق إليكم) ، اسم الفاعل من (اشتاق) ،
ونقول : (هذا عمل ممتاز) ، اسم الفاعل من (امتاز) ،
ونقول : (إني محتاج إلى كذا) ، اسم الفاعل من (احتاج) .

ومنه قوله تعالى : (كَذَلِكَ يُضِلُّ اللَّهُ مَنْ هُوَ مُسْرِفٌ مُرْتَابٌ) [غافر : 43] ، اسم الفاعل من (ارتاب) .

دمتم بكل الخير .