المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : أسئلة مهمة جدا



غاية المنى
21-05-2010, 08:29 PM
السلام عليكم:
ما إعراب أخي في: (هذا أُخيَّ) بالتفصيل؟
ما الفرق بين هؤلاء وأولئك؟
بالنسبة لنون الوقاية لماذا سميت وقاية؟ هل لأنها تقي الياء بعدها من الكسر؟!! طيب في قولنا:
ضربني النون لم تق الياء من الكسر!! فما رأيكم أيها الأفاصح؟

المجيبل
21-05-2010, 08:43 PM
السلام عليكم:
ما إعراب أخي في: (هذا أُخيَّ) بالتفصيل؟
ما الفرق بين هؤلاء وأولئك؟
بالنسبة لنون الوقاية لماذا سميت وقاية؟ هل لأنها تقي الياء بعدها من الكسر؟!! طيب في قولنا:
ضربني النون لم تق الياء من الكسر!! فما رأيكم أيها الأفاصح؟

وعليكم السلام
هذا : الهاء للتنبيه حرف لا محل له من الإعراب، ذا : اسم إشارة مبني على السكون في محل رفع مبتدأ
أخي : خبر مرفوع بالضمة المقدرة على ما قبل ياء المتكلم منع من ظهورها اشتغال المحل بحركة المناسبة، و الياء ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.

نون الوقاية تقي آخر الفعل من الكسر.

والله أعلم

الخلوفي
21-05-2010, 10:27 PM
السلام عليكم:
ما الفرق بين هؤلاء وأولئك؟

هؤلاء للاشارة الى القريب
أولئك للاشارة الى البعيد

غاية المنى
22-05-2010, 06:25 AM
وعليكم السلام
هذا : الهاء للتنبيه حرف لا محل له من الإعراب، ذا : اسم إشارة مبني على السكون في محل رفع مبتدأ
أخي : خبر مرفوع بالضمة المقدرة على ما قبل ياء المتكلم منع من ظهورها اشتغال المحل بحركة المناسبة، و الياء ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.

نون الوقاية تقي آخر الفعل من الكسر.

والله أعلم

شكرا لك أخي الفاضل طيب لو كانت أخي في موضع نصب هل نقول منصوب بالفتحة المقدرة؟ أليست الفتحة ظاهرة في هذه الحالة؟
وبالنسبة لنون الوقاية ألم يقل النحاة أنها تقي الياء من الكسر؟

ناصر الدين الخطيب
22-05-2010, 12:17 PM
شكرا لك أخي الفاضل طيب لو كانت أخي في موضع نصب هل نقول منصوب بالفتحة المقدرة؟ أليست الفتحة ظاهرة في هذه الحالة؟
وبالنسبة لنون الوقاية ألم يقل النحاة أنها تقي الياء من الكسر؟

الفتحة في هذه الحالة وفي كل حالة هي علامة بناء وليست علامة إعراب
وضربني : النون وَقَتِ الفعل من الكسر لأنّه بدون النون ستنكسر الباء لتصبح :
ضَرَبِي
فجيء بالنون للمحافظة على الفتح على آخر الفعل ولمنع كسره كما في : كتابِي
إذ أنّ ياء المتكلّم إذا اتصلت بالاسم كسرت ما قبل الآخر
ولذلك جُعِلتِ النون في آخر الفعل لمنع هذه الظاهرة في الاسم

المجيبل
22-05-2010, 12:22 PM
الفتحة في هذه الحالة وفي كل حالة هي علامة بناء وليست علامة إعراب
وضربني : النون وَقَتِ الفعل من[النصب] لأنّه بدون النون ستنكسر الباء لتصبح :
ضَرَبِي
فجيء بالنون للمحافظة على الفتح على آخر الفعل ولمنع كسره كما في : كتابِي
إذ أنّ ياء المتكلّم إذا اتصلت بالاسم كسرت ما قبل الآخر
ولذلك جعلت النون في آخر الفعل لمنع هذه الظاهرة في الاسم
بارك الله فيك أستاذ ناصر الدين على مساهماتك الفعالة و القيمة.
وهنا تقصد (وقت الفعل من الكسر) أليس كذلك؟

ناصر الدين الخطيب
22-05-2010, 02:12 PM
بارك الله فيك أستاذ ناصر الدين على مساهماتك الفعالة و القيمة.
وهنا تقصد (وقت الفعل من الكسر) أليس كذلك؟
هو ذاك أختي بارك الله فيك
لولا صوّبتها أكن من الشاكرين

عطوان عويضة
22-05-2010, 11:22 PM
طيب لو كانت أخي في موضع نصب هل نقول منصوب بالفتحة المقدرة؟ أليست الفتحة ظاهرة في هذه الحالة؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
كلمة أُخَيّ بضم الهمزة وفتح الخاء وتشديد الياء، تصغير أخ، وأصلها أُخَيْوٌ على وزن فُعَيْل - ردت واوها المحذوفة لأن التصغير يرد الأشياء إلى أصولها - ،ثم تقلب واوها ياء لتطرفها وتدغم فيها ياء التصغير، فتصير (أُخَيّ)، فإذا أضيفت إلى ياء المتكلم صارت (أخيِّي)بثلاث ياءات ، وقد تقلب ياء الضمير ألفا فتصبح (أخيَّا)، فإذا حذفت ياء الضمير تخفيفا وبقيت الحركة على الياء (لام فعل) المنقلبة عن واو (أخو)، فتصبح أُخَيِّ أو أُخَيَّ.
وعلى هذا فإعراب أُخيَّ في (هذا أخي): خبر مرفوع بضمة مقدرة على الياء الأخيرة منع من ظهورها اشتغال المحل بالفتحة الدالة على الألف المحذوفة المبدلة من ياء المتكلم، وهي مضاف والألف المحذوفة المبدلة من ياء المتكلم ضمير متصل مبني في محل جر مضاف إليه.
فإذا كانت الياء المشددة مكسورة، فالكسرة تدل على ياء المتكلم المحذوفة.
أي أن الضمير محذوف والحركة على الياء ليست حركة إعراب ولا بناء، إنما هي حركة مناسبة، والإعراب مقدر رفعا ونصبا وجرا على الياء.
وأما الفتحة على الخاء فهي حركة عين فعيل الدالة على التصغير، ولا تعلق لها بالإعراب.

والله أعلم.

درة النحو
23-05-2010, 12:03 AM
الفتحة في هذه الحالة وفي كل حالة هي علامة بناء وليست علامة إعراب
وضربني : النون وَقَتِ الفعل من الكسر لأنّه بدون النون ستنكسر الباء لتصبح :
ضَرَبِي
فجيء بالنون للمحافظة على الفتح على آخر الفعل ولمنع كسره كما في : كتابِي
إذ أنّ ياء المتكلّم إذا اتصلت بالاسم كسرت ما قبل الآخر
ولذلك جُعِلتِ النون في آخر الفعل لمنع هذه الظاهرة في الاسم
النصب لقب إعراب والفتحة علامة له ، أي أنها علامة إعراب .
وأما الفتح فهو لقب بناء .
والله أعلم

غاية المنى
23-05-2010, 01:51 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
كلمة أُخَيّ بضم الهمزة وفتح الخاء وتشديد الياء، تصغير أخ، وأصلها أُخَيْوٌ على وزن فُعَيْل - ردت واوها المحذوفة لأن التصغير يرد الأشياء إلى أصولها - ،ثم تقلب واوها ياء لتطرفها وتدغم فيها ياء التصغير، فتصير (أُخَيّ)، فإذا أضيفت إلى ياء المتكلم صارت (أخيِّي)بثلاث ياءات ، وقد تقلب ياء الضمير ألفا فتصبح (أخيَّا)، فإذا حذفت ياء الضمير تخفيفا وبقيت الحركة على الياء (لام فعل) المنقلبة عن واو (أخو)، فتصبح أُخَيِّ أو أُخَيَّ.
وعلى هذا فإعراب أُخيَّ في (هذا أخي): خبر مرفوع بضمة مقدرة على الياء الأخيرة منع من ظهورها اشتغال المحل بالفتحة الدالة على الألف المحذوفة المبدلة من ياء المتكلم، وهي مضاف والألف المحذوفة المبدلة من ياء المتكلم ضمير متصل مبني في محل جر مضاف إليه.
فإذا كانت الياء المشددة مكسورة، فالكسرة تدل على ياء المتكلم المحذوفة.
أي أن الضمير محذوف والحركة على الياء ليست حركة إعراب ولا بناء، إنما هي حركة مناسبة، والإعراب مقدر رفعا ونصبا وجرا على الياء.
وأما الفتحة على الخاء فهي حركة عين فعيل الدالة على التصغير، ولا تعلق لها بالإعراب.

والله أعلم.

يعني أخي الفاضل من الخطأ أن نقول لو كانت أخي في حالة نصب: منصوب وعلامة نصبه الفتحة المقدرة على ما قبل ياء المتكلم منع من ظهورها اشتغال المحل بالحركة المناسبة للياء والياء ضمير متصل في محل جر بالإضافة؟
ما رأيك؟

عطوان عويضة
23-05-2010, 03:05 PM
يعني أخي الفاضل من الخطأ أن نقول لو كانت أخي في حالة نصب: منصوب وعلامة نصبه الفتحة المقدرة على ما قبل ياء المتكلم منع من ظهورها اشتغال المحل بالحركة المناسبة للياء والياء ضمير متصل في محل جر بالإضافة؟
ما رأيك؟

ليس خطأ أختي الكريمة، فما قبل ياء التكلم هنا هو الياء الأخيرة، والحركة التي عليها هي حركة مناسبة الضمير المحذوف.

الخطأ هو أن نعتبر الياء الأخير في أخَيَّ (مصغر أخي) هي الضمير،

الخلاصة: الياء المثبتة آخر أَخَي (مكبرا) هي ياء المتكلم وكسرة الخاء قبلها حركة مناسبة لها. أي أن حركة المناسبة على الحرف قبل الأخير.
والياء آخر أخيَّ (مصغرا) هي لام الكلمة وحركتها حركة مناسبة لياء المتكلم محذوفة.
فحركة المناسبة على الحرف قبل الأخير في المكبر، وعلى الحرف الأخير في المصغر، والضمير مثبت في المكبر، ومحذوف في المصغر.

وبني مصغر ابني كأخي مصغر أخي.

والله أعلم.