المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : مع المحاضرة الثانية لتفسير سورة الأنعام



د/ محمد خيرى عطاالله
06-06-2010, 02:50 AM
سورة الأنعام
المحاضرة الثانية
قال تعالى : (أَلَمْ يَرَوْاْ كَمْ أَهْلَكْنَا مِن قَبْلِهِم مِّن قَرْنٍ مَّكَّنَّاهُمْ فِي الأَرْضِ مَا لَمْ نُمَكِّن لَّكُمْ وَأَرْسَلْنَا السَّمَاء عَلَيْهِم مِّدْرَارًا وَجَعَلْنَا الأَنْهَارَ تَجْرِي مِن تَحْتِهِمْ فَأَهْلَكْنَاهُم بِذُنُوبِهِمْ وَأَنْشَأْنَا مِن بَعْدِهِمْ قَرْنًا آخَرِينَ {6} وَلَوْ نَزَّلْنَا عَلَيْكَ كِتَابًا فِي قِرْطَاسٍ فَلَمَسُوهُ بِأَيْدِيهِمْ لَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُواْ إِنْ هَـذَا إِلاَّ سِحْرٌ مُّبِينٌ {7} وَقَالُواْ لَوْلا أُنزِلَ عَلَيْهِ مَلَكٌ وَلَوْ أَنزَلْنَا مَلَكًا لَّقُضِيَ الأمْرُ ثُمَّ لاَ يُنظَرُونَ {8} وَلَوْ جَعَلْنَاهُ مَلَكًا لَّجَعَلْنَاهُ رَجُلاً وَلَلَبَسْنَا عَلَيْهِم مَّا يَلْبِسُونَ {9} وَلَقَدِ اسْتُهْزِئَ بِرُسُلٍ مِّن قَبْلِكَ فَحَاقَ بِالَّذِينَ سَخِرُواْ مِنْهُم مَّا كَانُواْ بِهِ يَسْتَهْزِؤُونَ {10}
أسئلة على المحاضرة :
علام يعود الضمير فى قوله : (أَلَمْ يَرَوْاْ )؟ وما نوع الرؤية فى الآية ؟ وما هو القرن ؟ وما موقع ( مكناهم ) من الإعراب ؟ ومن هم الممكن لهم فى الأرض من قبل ؟ وما هو التمكين ؟ ولم عبر بالسماء عن المطر فى قوله : ( وأرسلنا عليهم السماء مدرارا ) ؟ وما موقع ( مدرارا ) من الإعراب ؟ وما معناها ؟ وما نوع الاستفهام فى قوله ( ألم يروا ) ؟ وما معنى ( وَجَعَلْنَا الأَنْهَارَ تَجْرِي مِن تَحْتِهِمْ ) ؟ وما نوع الباء فى ( بذنوبهم ) ؟ ولمن الخطاب فى قوله : ( وَلَوْ نَزَّلْنَا عَلَيْكَ كِتَابًا فِي قِرْطَاسٍ ) ؟ وما معنى ( كتابا ) و ( قرطاس ) ؟ ولم عبر باللمس فى قوله (فَلَمَسُوهُ بِأَيْدِيهِمْ ) ؟ وعلام يعود الضمير فى قوله : (وَقَالُواْ لَوْلا أُنزِلَ ) ؟وما نوع ( لولا ) ؟ وعلام يعود الضميرفى ( عليه ) ؟ وما هو الأمر فى قوله : ( لقضى الأمر ) ؟وما معنى ( ينظرون ) هنا ؟ ولم عبر بحرف العطف " ثم " بعد بيان الأمرين ؟ وما نوع جعل الأولى وجعل الثانية فى قوله : (وَلَوْ جَعَلْنَاهُ مَلَكًا لَّجَعَلْنَاهُ رَجُلاً )؟ وما معنى (وَلَلَبَسْنَا عَلَيْهِم مَّا يَلْبِسُونَ ) ؟ ولم جاء الحق بهذه الآية : (وَلَقَدِ اسْتُهْزِئَ بِرُسُلٍ مِّن قَبْلِكَ فَحَاقَ بِالَّذِينَ سَخِرُواْ مِنْهُم مَّا كَانُواْ بِهِ يَسْتَهْزِؤُونَ )؟ لم كسرت الدال فى ( ولقد ) ؟ وما موققع ( منهم ) من الإعراب ؟وعلام يعود الضميرفيه ؟


الإجابة على الأسئلة :
{ أَلَمْ يَرَوْا } [النمل : 86] يعني المكذبين { كَمْ أَهْلَكْنَا مِن قَبْلِهِم مِّن قَرْنٍ } [الأنعام : 6] هو مدة انقضاء أهل كل عصر وهو ثمانون سنة أو سبعون { مَّكَّنَّـاهُمْ } في موضع جر صفة لـ " قرن " وجمع على المعنى { فِى الارْضِ مَا لَمْ نُمَكِّن لَّكُمْ } التمكين في البلاد إعطاء المكنة والمعنى : لم نعط أهل مكة نحو ما أعطينا عاداً وثمود وغيرهم من البسطة في الأجسام والسعة في الأموال والاستظهار بأسباب الدنيا { وَأَرْسَلْنَا السَّمَآءَ } [الأنعام : 6] المطر { عَلَيْهِم مِّدْرَارًا } [الأنعام : 6] كثيراً وهو حال من السماء { وَجَعَلْنَا الانْهَـارَ تَجْرِى مِن تَحْتِهِمْ } [الأنعام : 6] من تحت أشجارهم والمعنى عاشوا في الخصب بين الأنهار والثمار وسقيا الغيث المدرار { فَأَهْلَكْنَـاهُم بِذُنُوبِهِمْ } [الانفال : 54] ولم يغن ذلك عنهم شيئاً والباء فى ( بذنوبهم ) للسببية أإى بسبب ذنوبهم { وَأَنشَأْنَا مِن بَعْدِهِمْ قَرْنًا ءَاخَرِينَ } [الأنعام : 6] بدلاً منهم { وَلَوْ نَزَّلْنَا عَلَيْكَ كِتَـابًا } [الأنعام : 7] مكتوباً { فِى قِرْطَاسٍ } [الأنعام : 7] في ورق { فَلَمَسُوهُ } هو للتأكيد لئلا يقولوا سكرت أبصارنا ومن المحتج عليهم العمى { بِأَيْدِيهِمْ لَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ هَـاذَآ إِلا سِحْرٌ مُّبِينٌ } [الأنعام : 7] تعنتاً وعناداً للحق بعد ظهوره { وَقَالُوا لَوْلا } [ أى أهل مكة قالوا هلا { أُنزِلَ عَلَيْهِ } [ على النبي صلى الله عليه وسلّم { مُلْكُ } يكلمنا أنه نبي فقال الله { وَلَوْ أَنزَلْنَا مَلَكًا لَّقُضِىَ الامْرُ } [الأنعام : 8] لقضي أمر هلاكهم { ثُمَّ لا يُنظَرُونَ } [الأنعام : 8] لا يمهلون بعد نزوله طرفة عين لأنهم إذا شاهدوا ملكاً في صورته زهقت أرواحهم من هول ما يشاهدون.
وعبر ب " ثم " بعدما بين الأمرين قضاء الأمر وعدم الإنظار ، جعل عدم الإنظار أشد من قضاء الأمر لأن مفاجأه الشدة أشد من نفس الشدة { وَلَوْ جَعَلْنَـاهُ مَلَكًا } [الأنعام : 9] ولو جعلنا الرسول ملكاً كما اقترحوا لأنهم كانوا يقولون تارة لولا أنزل على محمد ملك ، وتارة يقولون ما هذا إلا بشر مثلكم ولو شاء ربنا لأنزل ملائكة { لَّجَعَلْنَـاهُ رَجُلا } [الأنعام : 9] لأرسلناه في صورة رجل كما كان جبريل عليه السلام ينزل على رسول الله صلى الله عليه وسلّم في أعم الأحوال في صورة دحية ، لأنهم لا يبقون مع رؤية الملائكة في صورهم فجعل الأولى بمعنى صير وجعل الثانية بمعنى أرسل { وَلَلَبَسْنَا عَلَيْهِم مَّا يَلْبِسُونَ } [الأنعام : 9] ولخلطنا وأشكلنا عليهم من أمره إذا كان سبيله كسبيلك يا محمد ، فإنهم يقولون إذا رأوا الملك في صورة الإنسان هذا إنسان وليس بملك.
ثم سلى نبيه على ما أصابه من استهزاء قومه بقوله { وَلَقَدِ اسْتُهْزِى َ بِرُسُلٍ مِّن قَبْلِكَ فَحَاقَ بِالَّذِينَ سَخِرُوا مِنْهُم مَّا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِءُونَ } [الأنعام : 10] فأحاط بهم الشيء الذي كانوا يستهزئون به وهو الحق حيث أهلكوا من أجل استهزائهم به و " منهم " متعلق بـ " سخروا " كقوله { فَيَسْخَرُونَ مِنْهُمْ } والضمير للرسل والدال مكسورة عند أبي عمرو وعاصم لا لتقاء الساكنين ، وضمها غيرهما إتباعاً لضم التاء
إعداد الشيخ / محمد خيرى محمد عطا الله
مفتش عام الدعوة والمساجد بوزارة الأوقاف المصرية
يمكن التراسل الفورى معه على الإيميل التالى :

محمد الجبلي
25-06-2010, 08:54 PM
السلام عليكم
بوركت يا شيخنا ,,,,,,,,
ملاحظة : يمنع وضع العنوانات البريدية حسب نظام الفصيح