المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : السرقات الشعرية، الظهور والنشأة، الممدوح والمذموم



المعتكر
26-06-2010, 02:11 PM
سلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وبعد:
فقد وعدت في رد سابق أن أضع دراسة عن السرقات الشعرية قمت بها، وها هي بين أيديكم، أتمنى أن تفصح عن المعنى، وتشي بالمقصود.
السرقات الشعرية المعنى والتاريخ

- تعريف (السرقات) الشعرية:
السرقات الشعرية هي : أن يعمد شاعر لاحق فيأخذ من شعر شاعر سابق بيتاً شعرياً ، أو شطر بيت ، أو صورة فنية ، أو حتى معنى ما،"ويكون في البديع المخترع الذي يختص به الشاعر ،لا في المعاني المشتركة...واتكال الشاعر على السرق بلادة وعجز، وتركه معنى سبق إليه جهل والمختار أوسط الحالات"([1] (http://www.alfaseeh.com/vb/newthread.php?do=newthread&f=30#_ftn1))
وتعد السرقات الشعرية من الموضوعات التي أولاها النقاد اهتماماً كبيراً وعناية فائقة، إذ كان من الأهداف النقدية الوقوف على مدى صحة نسبة الأعمال الأدبية إلى أصحابها، والنظر فيما فيها من إبداع أو تكرار، ومعرفة ما امتاز به عمل شاعر عن آخر. ثم إن النقاد أصبحوا يلجؤون إلى الموازنة بين الشعراء كما هو موجود عند الآمدي والجرجاني، ولا يعد المشتغل بالنقد متمكناً حتى يميز بين أصنافه وأقسامه، ويحيط به علما، ويستطيع أن يفصل القول فيه، والتفريق بين أنواعه.
ثم إن النقاد تتبعوا ما في أعمال الشعراء من جدة وابتكار، أو اتباع وتقليد ، وهذا لا يكون إلا باطلاع واسع، ليسهل ربط المتقدم بالمتأخر، ومعرفة السابق بالمعنى واللفظ، وعندها يمكن الحكم عليه بالتقليد أو التجديد.
تاريخ السرقات

لا يمكن أن يقرر تاريخ بداية السرقات، وإن كانت هذه الظاهرة قديمة قدم الشعر، فقد وجدت عند اليونانيين، وإن كان المصطلح مأخوذ من سرقة المحسوسات إلا أنه لما ظهر أن هناك ما يوازيه، بل وربما يزيد عليه قبحاً، وذلك بتأثيره الظاهر على المجتمع الإنساني، وسلب إبداع المبدعين، فإن لما تشع به أفكار المبدعين حرمة تتطلب حفظاً، كما أن للأموال حرمة، ولا يكون هذا إلا عن طريق تتبع هذه السرقات، وإظهار ما خفي منها، وأما ما كان واضحاً جلياً فإنه أظهر من أن يبيّن. والسرقة "باب متسع جداً، لا يقدر أحد من الشعراء أن يدعي السلامة منه ".([2] (http://www.alfaseeh.com/vb/newthread.php?do=newthread&f=30#_ftn2)) "والسرق ـ أيدك الله ـ داء قديم، وعيب عتيق، وما زال الشاعر يستعين بخاطر الآخر، ويستمد من قريحته، ويعتمد على معناه ولفظه؛ وكان أكثره ظاهراً كالتوارد...وإن تجاوز ذلك قليلاً في الغموض لم يكن فيه غير اختلاف الألفاظ"([3] (http://www.alfaseeh.com/vb/newthread.php?do=newthread&f=30#_ftn3)).

وقد وردت السرقات في الشعر الجاهلي، وكان الشعراء أول من نبه إلى ذلك، إما باعترافهم بأنهم يأخذون عمن سبقهم، وإما بنفي تهمة السرقة عن أشعارهم، فمن ذلك قول عنتره:



هل غادر الشعراء من متردم أم هل عرفت الدار بعد توهم

وكما قال امرؤ القيس:



عوجا على الطلل القديم لعلنا نبكي الديار كما بكى ابن حذام

ونفى طرفة بن العبد عن نفسه سرقة أشعار غيره، فقال:


ولا أغيرُ على الأشعار أسرقُها عنها غنيتُ، وشرُّ الناس مَنْ سرقا
و الشعراء يظنون أن كلامهم معاد ومكرور كما قال كعب بن زهير:



ما أرانا نقول إلا معاداً أو معاراً من قولنا مكرورا

وهذا حسان بن ثابت ينفي عن نفسه الإغارة على شعر غيره حيث يقول:



لا أسرق الشعراء ما نطقوا بل لا يوافق شعرهم شعري

وهذا جرير يتهم الفرزق بالسرقة فيقول:



سيعلم من يكون أبوه قينا ومن عرفت قصائده اجتلابا

وقوله اجتلابا استخدمه النقاد فيما بعد مصطلحا من مصطلحات السرقة.

ثم يعود الفرزدق فيرد على جرير ويتهمه بالسرقة منه فيقول:



إن استراقك يا جرير قصائدي مثل ادعاء سوى أبيك تنفل

وهذا ابن الرومي يرمي البحتري بالسرقة فيقول:



حتى يغير على الموتى فيسلبهم حرّ الكلام بجيش غير ذي لجب

وربما يعمد بعض الشعراء إلى السرقة، و من ذلك ما روي أن الأصمعي سأل الفرزدق هل أحدثت شيئاً؟ فأنشده:



كم دون مية من مستعمل قذف ومن فلاة بها تستودع العيس

فقال الأصمعي: سبحان الله هذا للمتلمس. فقال الفرزدق: اكتمها ، فلضوال الشعر أحب إلي من ضوال الإبل.

[/URL]([1]) ابن رشيق ، العمدة ص 531.


(http://www.alfaseeh.com/vb/newthread.php?do=newthread&f=30#_ftnref1)([2]) ابن رشيق ، العمدة ص 531.

[URL="http://www.alfaseeh.com/vb/newthread.php?do=newthread&f=30#_ftnref3"]([3]) القاضي الجرجاني، الوساطة ص185.

منتظر
18-07-2010, 10:34 AM
باب السرقات باب متسع جدا لا يقدر أحد أن يدعي السلامة منه ,
هذا الرأي لمن " لأبي الطيب " الرندي أم المتنبي (من هذا الذي تعرى من الاتباع وتفرد بالاختراع والابتداع لا أعلم شاعرا جاهليا ولا إسلاميا إلا وقد احتذى واقتفى واجتذب واحتلب )؟

ما هي الكتب التي ألفت في السرقات ؟؟

عبود
10-08-2010, 09:03 PM
بارك الله فيك

هدى عبد العزيز
14-08-2010, 10:14 PM
باب السرقات باب متسع جدا لا يقدر أحد أن يدعي السلامة منه ,
هذا الراي لمن "لابي الطيب " الرندي ام المتنبي (من هذا الذي تعرى من الاتباع وتفرد بالاختراع والابتداع لا أعلم شاعرا جاهليا ولا إسلاميا إلا وقد احتذى واقتفى واجتذب واحتلب )؟
ما هي الكتب التي ألفت في السرقات ؟؟
الكتب التي ألفت في السرقات كثيرة ولكن من وجهة نظري أهمها كتاب محمد مندور في السرقات الأدبية فقد تتبع تاريخيا مشكلة السرقات وأبرز من كتب فيها من نقاد العرب القدماء وعرج على اليونان أثناء بحثه.

منتظر
13-09-2010, 11:39 AM
وأنا أقرأ في بعض الكتب وجدتُ نصيحة المؤلفين أنه من أراد أن يكتب الشعر عليه أن يتناول القصائد الكبيرة ولشعراء مختلفين وأغراض عدة ويبدأ بمحاكاتها وعلى منوالها تماما حتى يترك القافية ذاتها ويغير بعض الألفاظ ... وبمرور الزمن يتمكن من الكتابة ...
أليس هذا بوصايا إلى تعلم السرقات ؟؟؟

وضحــــاء..
14-09-2010, 06:34 PM
وأنا أقرأ في بعض الكتب وجدتُ نصيحة المؤلفين أنه من أراد أن يكتب الشعر عليه أن يتناول القصائد الكبيرة ولشعراء مختلفين وأغراض عدة ويبدأ بمحاكاتها وعلى منوالها تماما حتى يترك القافية ذاتها ويغير بعض الألفاظ ... وبمرور الزمن يتمكن من الكتابة ...
أليس هذا بوصايا إلى تعلم السرقات ؟؟؟

بلى!
هذا ما أظنه، فالشعر أسمى من ذلك.

سامي الفقيه الزهراني
14-09-2010, 09:06 PM
أعتقد أن هنالك فرقًا بين المحاكاة والسرقات !!!

منتظر
18-09-2010, 12:28 AM
هلا يا أستاذ وضحت الأمر

رحيق الورد
23-09-2010, 04:56 PM
شكرا جزيلا أستاذي لقد استفدت من موضوعك
احترامي

فتون
11-10-2010, 10:43 AM
بارك الله فيك

وجزاك خير الجزاء

عصام محمود
11-10-2010, 11:12 PM
الكتب التي ألفت في السرقات كثيرة ولكن من وجهة نظري أهمها كتاب محمد مندور في السرقات الأدبية فقد تتبع تاريخيا مشكلة السرقات وأبرز من كتب فيها من نقاد العرب القدماء وعرج على اليونان أثناء بحثه.
بالطبع لا فكتاب الدكتور مصطفى هدارة لا شك أهم بكثير من كتاب الدكتور محمد مندور

أبواللوف
14-10-2010, 09:57 PM
السلام عليكم
أشكرك على هذا الموضوع الرائع
في الأدب يوجد شيء يسمى intertextuality التي تكلم عنها الفرنسي jaque Derrida وهو بأنه لايوجد نص في الأدب مئة بالمئة غير منقول من أحد. هذه النظرية تدعى بتداخل النصوص ببعضها البعض. فإذا إنتقلنا إلى الأدب الغربي فنجد بأن معظم الروايات والمسرحيات والشعر قد أخذت فكرته من أدب قبله أو سالف له

عصام محمود
14-10-2010, 10:25 PM
السلام عليكم
أشكرك على هذا الموضوع الرائع
في الأدب يوجد شيء يسمى intertextuality التي تكلم عنها الفرنسي jaque Derrida وهو بأنه لايوجد نص في الأدب مئة بلمئة غير منقول من أحد. هذه النظرية تدعى بتداخل النصوص ببعضها البعض. فإذا إنتقلنا إلى الأدب الغربي فنجد بأن معظم الروايات والمسرحيات والشعر قد أخذت فكرته من أدب قبله أو سالف له
intertextuality هذا المصطلح ترجمته العربية التناص والسرقة آلية من آليات التناص وليست كل التناص

هدى عبد العزيز
16-10-2010, 11:54 AM
بالطبع لا فكتاب الدكتور مصطفى هدارة لا شك أهم بكثير من كتاب الدكتور محمد مندور

صدقت أخي الكريم ..
جزاك الله خيرا .