المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : ما إعراب (ليلة) في قول الأعشى:



د.بهاء الدين عبد الرحمن
02-04-2005, 03:44 AM
ما إعراب (ليلة) في قول الأعشى:

ألم تغتمض عيناك ليلة أرمدا ****** وبت كما بات السليم مسهدا

مع الشكر والتقدير لكل من يشارك؟

ابن بصيص
02-04-2005, 05:59 AM
اخي الغالي الأغر
انا اعتقد انها ظرف زمان منصوب
وننتظر الاجابة الصحيحة من اساتذة االلغة بارك الله فيهم
تحيتي وتقديري

د.بهاء الدين عبد الرحمن
02-04-2005, 03:53 PM
أخي الحبيب ابن بصيص

المعنى لا يساعد على ما ذهبت إليه لأن التقدير (ليلة رجل أرمد) فهل يصح أن يخاطب الشاعر نفسه فيقول: ألم تغتمض عيناك في ليلة رجل أرمد؟

أرجو أن أكون قرّبت الإعراب الصحيح .
أشكرك على مشاركتك وأنتظر مشاركات الأساتذة الأفاضل ليكشفوا لنا القناع عن معنى البيت وإعرابه.

حازم
02-04-2005, 06:07 PM
الأسـتاذ الفاضل / " الأغـر "
أشكرك على هـذا الاختيـار الرائـع، - أيها الفتَـى الذكـيّ –

كما أشـكر الأخ الفاضل / " ابن بصيص "، على محاولتـه المسـدَّدة، متمنِّيـًا لكما مزيدًا من التوفيق

ألَمْ تَغْتَمِضْ عَيناكَ لَيلَةَ أرْمَدا * وبِتَّ كما باتَ السَّـليمُ مُسَـهَّدا

البيت من ثاني " الطويل "، وقائله الأعشى ميمون، وهو مطلع قصيدته، التي مدح بها النبيَّ – صلَّى الله عليه وسلَّم –

وهو في ديوانه:
ألَمْ تَغْتَمِضْ عَيناكَ لَيلَةَ أرْمَدا * وعادَكَ ما عادَ السَّليمَ المُسَـهَّدا

لو أعربنا " ليلةَ " ظرف زمان، لَما كان في الشطر معنَى، إذ أنَّ الشاعر لا يريد أن يقول: ألَمْ تَغتمض عيناك ليلة كذا؟
فكلُّ إنسان تغتمض عيناه في أيِّ ليلة، وهذا أمر طبيعيّ

ففي الشطر محذوفان.
الأولَّ: ضروري لمعنى البيت، وهو كلمة " اغتماض "
والثاني: يقوم المعنى بدونها، وهو موصوف " أرمدا "، إن كانت وصفًا.

فالمقصود: ألَم تَغتمضْ عيناكَ اغتماضَ ليلةِ رجلٍ أرمدَ
أو: ألَم تَغتمضْ عيناكَ اغتماضَ ليلةِ رجلٍ أرمدَ

وعليه، فيكون إعراب:
ليلةَ: أصله ظرف زمان، مضاف لمصدر واقع مفعولا مطلقا، وهو اغتماض، فحُذِف المصدر، وانتصب انتصابه على النيابة.

وقد ورد في " الخصائص ":
( وذلك أن قوله : " ليلة أرمدا "، انتصب "ليلةَ " منه على المصدر.
وتقديره: ألم تغتمض عيناك اغتماض ليلة أرمد، فلما حذف المضاف الذي هو " اغتماض "، أقام " ليلة " مُقامه، فنصبها على المصدر، كما كان الاغتماض منصوبا عليه.فـ" الليلة " إذًا هَـهنا منصوبة على المصدر، لا على الظرف كذا قال أبو عليٍّ لنـا ) انتهى

ووافقه إمامُ عصره، الفـذُّ ابن هشام – رحمه الله – في " مغنيـه ":
( فحذف المضاف إلى " ليلة "، والمضاف إليه ليلة، وأقام صفته مقامه.
أي: اغتماض ليلة رجل أرمد ) انتهى

والله أعلم

مع عاطـر التحـايا

ابن بصيص
02-04-2005, 08:09 PM
لك الشكر والتقدير استاذي العزيز
الأغر

كما اشكرك استاذنا الفاضل
حازم على هذا الايضاح الرائع
لك اجمل واكمل التحايا

د.بهاء الدين عبد الرحمن
02-04-2005, 08:15 PM
الأستاذ حازم أيها النحوي البارع البحاثة صانك الله

طبقت المفصل وأبنت المكنون من ذخائر أبي علي الفذة زادك الله علما ونفع به تلامذتك في المنتدى وحيثما كنت.
لكن ائذن لي بتصحيح سهو يسير في إحدى العبارات وهي (وعليه، فيكون إعراب:
ليلةَ: أصله ظرف زمان، مضاف لمصدر واقع مفعولا مطلقا، وهو اغتماض، فحُذِف المصدر، وانتصب انتصابه على النيابة.)
الصواب: أصله ظرف زمان أضيف إليه مصدر أو مضاف إليه مصدر واقع مفعولا مطلقا.
ولا أشك أن الأمر سهو فأنت قد فصلت ما يوضح قصدك.
بارك الله فيك وسدد خطاك.

د.بهاء الدين عبد الرحمن
10-04-2005, 08:12 PM
هل يصح المعنى إذا قيل : إن (أرمد) اسم مكان (موضع)؟