المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : سؤال عن كلمة (ثريا)



محمد الغزالي
15-07-2010, 03:12 PM
السلام عليكم:
لماذا جاءت كلمة (ثريا) بألف ممدودة, أليس حقها أن تأتي بألف مقصورة لأنها أكثر من أربعة أحرف؟ وماذا نقول في تثنيتها؟

دعبل الخزاعي
15-07-2010, 05:11 PM
قبل الإجابة أريد أن أصوِّب شيئا ربما قد غفلت عنه أخي الكريم وهي أن الألف في كلمة (ثريا) هي ألفٌ مقصورة وليست ممدودة وإليك بعض التوضيحات:

كلمة (عصا) ---> ألف مقصورة على صورة الألف
كلمة (فتى) ---> ألف مقصورة على صورة الياء
أما
كلمتي(صحراء ، وحمراء) مثلا ---> فهي ألف ممدودة

طاوي ثلاث
15-07-2010, 05:32 PM
و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته

لأن قبلها ياء

أما التسمية فالأمر فيها واسع

علي المعشي
15-07-2010, 09:16 PM
مرحبا إخوتي
وأما تثنية (ثريا) فيصح أن تقول (ثريَّيان) وهو القياس، ولكنه مستثقل لتوالي ثلاث ياءات، وإذا كان المثنى منصوبا أو مجرورا توالت أربع ياءات (ثريَّيين) وهذا غاية في الثقل، والأحسن ـ كما أرى ـ حذف الألف فتكون التثنية (ثُريّان) بياءين فقط، وإذا كانت منصوبة أو مجرورة كانت بثلاث ياءات إذ لا مفر من ذلك.
تحياتي ومودتي.

محمد الغزالي
15-07-2010, 10:02 PM
بارك الله فيك أستاذنا عليا المعشي:
هناك سؤالان آخران:
السؤال الأول: قال صاحب النحو الوافي في درس المثنى:
إعراب المثنى وملحقاته بالحروف هو أشهر المذاهب وأقواها, وهناك رأيان آخران, وهما:
(1) إلزام المثنى وملحقاته (غير: كلا وكلتا) الألف فى جميع أحواله، مع إعرابه بحركات مقدرة عليها؛ تقول عندى كتابانِ نافعانِ، اشتريت كتابانِ نافعانِ، قرأت فى كتابانِ نافعانِ، فيكون المثنى مرفوعًا بضمة مقدرة على الألف، ومنصوبًا بفتحة مقدرة عليها، ومجرورًا بكسرة مقدرة كذلك؛ فهو يعرب إعراب المقصور، والنون للتثنية فى كل الحالات.
(2) إلزام المثنى الألف والنون فى جميع أحواله مع إعرابه بحركات ظاهرة على النون. كأنه اسم مفرد، تقول عندى كتابانٌ نافعانٌ، واشتريت كتابانًا نافعانًا، وقرأت فى كتابانٍ نافعانٍ.
أما "كلا، وكلتا" ففيهما مذاهب أيضًا؛ أشهرها وأحقها بالاتباع ما سبق فيهما؛ وهو إعرابهما بالحروف، بشرط إضافتهما إلى ضمير دالّ على التثنية
وهناك من يعربهما إعراب المقصور فى جميع أحوالهما، أى: بحركات مقدرة على الألف دائمًا. ومنهم من يعربهما إعراب المثنى فى جميع أحوالهما، ولو كانت إضافتهما إلى اسم ظاهر مثنى.
السؤال: لِمَ استثنى (كلا, وكلتا) في الإعراب الأول, حث استثناؤه دل على أن (كلا وكلتا) لم يعرب إعرابها بحركات مقدرة على الألف كالاسم المقصور, ثم عاد وقال: وهناك من يعربهما إعراب المقصور فى جميع أحوالهما، أى: بحركات مقدرة على الألف دائمًا...
السؤال الثاني: قال تعالى: (وَالسَّارِقُ وَالسَّارِقَةُ فَاقْطَعُوا أَيْدِيَهُمَا) [المائدة: 38]
السؤال: يقولون: أن المقصود بـ(أيديهما) أي الأيمان, فلِم لم يقلْ يَدَيْهما, لأنها مثنى, أي السارق والسارقة؟

علي المعشي
16-07-2010, 02:58 AM
تجد الجوابين في نافذتك (لماذا لم تثن أيديهما؟)
تحياتي ومودتي.