المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : ما إعراب قوله تعالى : "أنا الدهر بيدي الأمر"؟



ينابيع الهدى
19-07-2010, 02:11 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

قال الله عز وجل : " يؤذيني ابن آدم ، يسب الدهر وأنا الدهر ، بيدي الأمر ، أقلب الليل والنهار "
صحيح البخاري


قال ابن تيمية دل نفس الحديث على أنه هو يقلب الليل والنهار ويصرفه....وغير ذلك من النصوص التي تبين أنه خالق الزمان ولا يتوهم عاقل أن الله هو الزمان فان الزمان مقدار الحركة والحركة مقدارها من باب الاعراض والصفات القائمة بغيرها كالحركة والسكون والسواد والبياض ولايقول عاقل إن خالق العالم هو من باب الاعراض والصفات المفتقرة إلى الجوهر والأعيان فإن الاعراض لا تقوم بنفسها بل هي مفتقرة الى محل تقوم به والمفتقر إلى ما يغايره لا يوجد بنفسه بل بذالك الغير فهو محتاج الى ما به وجوده فليس هو غنيا بنفسه عن غيره فكيف يكون هو الخالق لكل ما سواه. الفتاوى المصرية 5/64


أرجو من الأساتذة الأفاضل أن يعربوا قوله تعالى " أنا الدهر بيدي الأمر " .

بندر بن سليم الشراري
19-07-2010, 11:14 PM
أنا : ضمير مبني في محل رفع مبتدأ
الدهر : خبر
بيدي : الجار والمجرور متعلق بخبر مقدم محذوف
الأمر: مبتدأ مؤخر
والجملتان بعد واو الحال في محل نصب على الحال

ينابيع الهدى
19-07-2010, 11:57 PM
بارك الله فيكم أستاذ بندر

اشكل علىّ إعراب الدهر خبرا ، لأني أردت أن أعرب وفقا للمعنى وكنت أظن أننا لو أعربناها خبرا سيتغيّر المعنى ويصبح أن الله عز وجل هو الدهر عياذا بالله وهذا معنى فاسد وليس مقصودا ، فكنت سأعربها – حسب المعنى – الخبر محذوف يُفهم من الكلام التالي والتقدير : أنا مقلب الدهر .
وسمعت من يقول إن المعنى ( أنا " الدهر بيدي " ) فلو أعربنا وفق المعنى فسيكون جملة ( الدهر بيدي) خبرا .
لكن بإعرابنا لها (مبتدأ وخبر) لن نجعل للمعنى دور عند الإعراب ، فنحن نعرب وفق ترتيبها في الجملة دون النظر إلى المعنى هل استقام أو لا !!

بندر بن سليم الشراري
20-07-2010, 02:29 AM
لو قلنا إن (أنا)مبتدأ, وخبرها جملة (الدهر بيدي) لم يكن لقوله (الأمر) أي معنى في التركيب.
والذي أوقعك في الإشكال هو المعنى الذي تصورتيه من الإعراب, ولا أرى أن هناك حرجا مما ذكرتُه من إعراب.
والمعنى الذي تصورتيه هو بسبب الإجمال في قوله وأنا الدهر. لكن هذا الإجمال قد بُيِّنَ في آخر الحديث كما قال شيخ الإسلام فيما نقلتيه .
وهذا الإجمال في المعنى - الذي أتى بعده ما يُبَيّنُه - له نظائر في الكتاب السنة, كالحديث القدسي المتفق على صحته أن الله يقول يوم القيامة : (( يا ابن آدم مرضت فلم تعدني قال يا رب كيف أعودك وأنت رب العالمين قال أما علمت أن عبدي فلاناً مرض فلم تعده أما علمت أنك لو عدته لوجدتني عنده..))
فلذلك نقول أن الله هو الدهر, ومعنى كونه الدهر أنه يقلب الليل والنهار. والعرب قد تسمي الشيء أو تصفه لأدنى ملابسة ومناسبة, كقولهم ليل نائم ونهار صائم أي أن النوم والصوم يكونان فيهما.
وأرجو أن لا يفهم من كلامي أني بهذا أقول أن الليل والنهار حالّان بالله, فإن مثل ذلك لا يقوله إلا ملحد من إخوان الحلولية والاتحادية. لكن أردت أن أبين النسبة بين التسمية والملابسة , كما هو معلوم في كتب اللغة.
وللفائدة: لقد عدّ بعضُ العلماء الدهرَ من أسماء الله, وهذا خطأ كما ذكر شيخ الاسلام وابن القيم والشيخ ابن عثيمين في القواعد المثلى؛ لأن أسماء الله أعلام وأوصاف ثناء , والدهر ليس فيه وصف ثناء.
ونكتفي بهذا لأن المقام مقام إعراب, لكن احتجنا إلى شيء من البيان؛ لتعلق الإعراب بما ذكر من بيان . وأرجو يأختي أن يكون قد زال الإشكال.

بندر بن سليم الشراري
20-07-2010, 01:31 PM
قال الشيخ ابن عثيمين في القاعدة الثالثة من القواعد المثلى:
" فأما قوله، صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ،: قال الله - عز وجل -: « يؤذيني ابن آدم يسب الدهر، وأنا الدهر بيدي الأمر أقلب الليل والنهار » . فلا يدل على أن الدهر من أسماء الله تعالى وذلك أن الذين يسبون الدهر إنما يريدون الزمان الذي هو محل الحوادث لا يريدون الله تعالى، فيكون معنى قوله: « وأنا الدهر » ما فسره بقوله: « بيدي الأمر أقلب الليل والنهار » ، فهو سبحانه خالق الدهر وما فيه، وقد بين أنه يقلب الليل والنهار، وهما الدهر، ولا يمكن أن يكون المقلب (بكسر اللام) هو المقلب (بفتحها)، وبهذا تبين أنه يمتنع أن يكون الدهر في هذا الحديث مرادا به الله تعالى."
وللإيضاح: ما ذكرتيه من تقدير ( أنا مقلب الدهر) فهذا ما لا يمكن حمل المعنى إلا عليه, لكن لا ضير أن نقول مِنْ جهة الإعراب: الدهر, خبر

ينابيع الهدى
21-07-2010, 02:40 AM
أحسن الله إليك أستاذ بندر على هذا الشرح والتوضيح ، زال الإشكال والحمد لله ، زادكم الله علما وتوفيقا .

قَالَ النَّوَوِيّ : قَوْله " أَنَا الدَّهْر " بِالرَّفْعِ فِي ضَبْط الْأَكْثَرِينَ وَالْمُحَقِّقِينَ , وَيُقَال بِالنَّصْبِ عَلَى الظَّرْف أَيْ أَنَا بَاقٍ أَبَدًا , وَالْمُوَافِق لِقَوْلِهِ " إِنَّ اللَّه هُوَ الدَّهْر " الرَّفْع وَهُوَ مَجَاز
وَكَذَا قَالَ مُحَمَّد بْن دَاوُدَ مُحْتَجًّا لِمَا ذَهَبَ إِلَيْهِ مِنْ أَنَّهُ بِفَتْحِ الرَّاء فَكَانَ يَقُول : لَوْ كَانَ بِضَمِّهَا لَكَانَ الدَّهْر مِنْ أَسْمَاء اللَّه تَعَالَى . وَتُعُقِّبَ بِأَنَّ ذَلِكَ لَيْسَ بِلَازِمٍ , وَلَا سِيَّمَا مَعَ رِوَايَته " فَإِنَّ اللَّه هُوَ الدَّهْر " قَالَ اِبْن الْجَوْزِيّ : يُصَوَّب ضَمّ الرَّاء مِنْ أَوْجُه : أَحَدهَا أَنَّ الْمَضْبُوط عِنْد الْمُحَدِّثِينَ بِالضَّمِّ , ثَانِيهَا لَوْ كَانَ بِالنَّصْبِ يَصِير التَّقْدِير فَأَنَا الدَّهْر أُقَلِّبهُ , فَلَا تَكُون عِلَّة النَّهْي عَنْ سَبّه مَذْكُورَة لِأَنَّهُ تَعَالَى يُقَلِّب الْخَيْر وَالشَّرّ فَلَا يَسْتَلْزِم ذَلِكَ مَنْع الذَّمّ , ثَالِثهَا الرِّوَايَة الَّتِي فِيهَا " فَإِنَّ اللَّه هُوَ الدَّهْر " اِنْتَهَى .
وَهَذِهِ الْأَخِيرَة لَا تُعَيِّن الرَّفْع لِأَنَّ لِلْمُخَالِفِ أَنْ يَقُول : التَّقْدِير فَإِنَّ اللَّه هُوَ الدَّهْر يُقَلِّب , فَتَرْجِع لِلرِّوَايَةِ الْأُخْرَى , وَكَذَا تَرْك ذِكْر عِلَّة النَّهْي لَا يُعَيِّن الرَّفْع لِأَنَّهَا تُعْرَف مِنْ السِّيَاق , أَيْ لَا ذَنْب لَهُ فَلَا تَسُبُّوهُ . ‏

المصدر : فتح الباري ، باب (وما يهلكنا إلا الدهر .. الآية ) (http://www.al-eman.com/Hadeeth/viewchp.asp?BID=12&CID=420)

أبو بكر المسافر
21-07-2010, 03:04 AM
بارك الله فيكما
حذف المضاف وإقامة المضاف إليه مُقامَه -كثير شائع في العربية، ومنه قول الشاعر:
قالت وكنتُ رجلا فطينا ............. هذا لعمرُ اللهِِ إسرائينا
أي: ممسوخُ بني إسرائيل.
تصحيح

المعنى الذي تصورتيه من ...
الصواب: تصورتِهِ.