المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : ستة أبيات، الدعوة للجميع -وخصوصا المشرفين - لإبداء الرأي بلا مجاملة



المهندس
06-04-2005, 06:21 PM
هذا الأبيات كتبتها كتمهيد لردي على مشاركة الأستاذ حازم على هذا الرابط:
http://www.alfaseeh.net/vb/showthread.php?t=5907
وهي:

ماذا أقولُ وما يخطّ بناني * أم كيف أُوفي حقكم بلساني
فالحرف يعجز أن يردّ جميلكم * فجهودكم تسمو على الشكران
أدعو الإله بأن يبارك جمعكم * ويزيدكم علما وحسن بيان
حفظ الإله جميعكم حفظا بما * صنتم لسان العُرْب والقرآن
أنتم نجومٌ زاهراتٌ في العلا * وضياؤكم بادٍ لكل عِيان
يا مشرفين على الفصيح أحبّكم * وأحب ناديكم بكل كياني

سعيد الحلبي
11-04-2005, 02:04 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مشاركة طيبة جزاكم الله خيرا
ماذا أقولُ وما يخطّ بناني * أم كيف أُوفي حقكم بلساني
أوفي هذه قلقة عندي ؛ فكلمة وفى لا تحتاج إلى التعدية بالهمزة
وعلى ذلك فالصحيح أن نقول أفي
وجزاكم الله خيرا

أنــوار الأمــل
11-04-2005, 02:24 AM
شكرا لك أخانا المبدع
وقلمك هو الجدير بالثناء
أبيات جميلة تحمل صدق مشاعرك فجزيت خيرا
والأستاذ المتألق حازم يستحق أن يستمد من قلمك مداده ومن قلبك محبته

نرجو لك جميعنا طيب الإقامة ها هنا وأن تجد ما ينفعك في هذه الرياض التي تتشرف بخدمة لغة القرآن

وأرى أن (أوفي) تجوز إن كانت من الرباعي وفّى

أبو سارة
12-04-2005, 06:07 AM
ماشاء الله
جزيت خيرا وزوجت بكرا
بلا مجاملة ، في نفسي شيء من كلمة "جميعكم" في هذا البيت :
حفظ الإله جميعكم حفظا بما * صنتم لسان العُرْب والقرآن
وبما أني لاناقة لي ولا جمل ،بل ولا عنزة بالشعر ، إلا أني مرتاب من هذه الكلمة ، والباقي عليك حفظك الله ورعاك0

المهندس
12-04-2005, 09:49 AM
أسعيدُ إنّي قد شَرُفْتُ بردكم * فجزاك ربُّ العرش ذو الإحسانِ
لكنْ "أفِي" لا تنصِبَنْ مفعولها * إن كان ذا كالكيلِ والميزانِ
وجُزِيتَ خيرًا من كريمٍ رازقٍ * بَرٍّ يحبُّ العفو ذي غفرانِِ

ما أروع الأمل الذي قد أقبلا *أنوارُهُ وَمَضَتْ بلا نيرانِ
أستاذتي أَكْرِم بها من مشرفٍ * رَفَعَتْ لواءَ العلمِ والإيمانِ
يجزي الإله مروركم وجميلكم * بِجِنانِ لم تَرَ مثَلها العينانِ

قد كنْتُ أكتبُ قبلها لَكِنْ بلا * طعمٍ ولا ريحٍ ولا ألوانِ
حتى قرأتُ لحازمٍ أستاذيا * فَبُهرتُ ساعتها وحتّى الآنِ
وأخذت أنهل من بديع كلامهِ * وأعُبُّ عَبّ الظامئ العطشانِ
لله درك من أديب مبدعٍ * تهدي إلينا الفُلَّ بالريحانِ

وأبو سويرة قد أطل بهاؤهُ * ودعا بخير والزواج الثاني
يا صاحب الذوق الرفيع المنتقى * قد جاء نقدك عندنا بمكانِ
حفظ الإله بهاءكم حفظا بما * صنتم لسان العربِ والقرآنِ

أبو سارة
12-04-2005, 05:12 PM
ماشاء الله وتبارك الرحمن
أحسنت ، بارك الله فيك ،أرى القوافي تنساب أمام نظمكم بكل تناسق ويسر،أسأل الله أن يزيدك من فضله ،وأتمنى لك دوام التقدم والإرتقاء0
ودمت شاعرا مفوها وأخا عزيزا0

المهندس
12-04-2005, 07:40 PM
وأبو سويرة قد أطل مُثَنِّيا * وحديثهُ كنقاوة المرجانِ
مادام يقرأ مثلُه ويجيبُني * تنساب من قلمي بناتُ معاني

المهندس
12-04-2005, 07:47 PM
أعداؤنا قد آذنوا بهزيمة *من كل جيلٍ لاذ بالفرقان
وتكفل الرب الكريم بحفظه * أبدًا ليُعجز كل ذي شَنَآنِ
وجدوا الكتاب محصنًا ومؤمنًا * ما ضاع حرفٌ سائرَ الأزمانِ

فتوصلوا لطريقة يُرجى بها * تغريبُ أمّتِنا عن القرآنِ
ولقد تفتق فكرُهم عن خطةٍ * ضربِِ الفصاحةِ عند ذي العُرْبان
حربٌ ضراوةُ فتكِها أنكى بنا * من كل ما فعلوه من عدوانِ
قد أعلنوا حربًا على فُصْحاتِنا * نارًا يُؤَجِّجُها بنو الشيطان
لَحَنٌ وفَرْنَجةٌ ونبذُ فصاحةٍ * سيلٌ من التغريبِ كالطوفان
لهجاتُ أقطارٍ لنفقد أصلنا * كتبوا بها في خدمة الصلبان

هبّ الفصيح يرد عنّا هجمةً * بدروسه يحمي حِمَى الأوطان
سَدُّوا الطريق عليهمو وَتَفَصَّحوا * إذْ هُمْ جنودُ الله في الميدان
لم يبخلوا بجهودهم فجهادهم *عند العزيز الحقِّ في الحسبان

جمال حسني الشرباتي
13-04-2005, 04:36 PM
أوليس من الكامل؟؟

المهندس
13-04-2005, 07:20 PM
الله أكبرُ، قد أناخ بِحَيِّنا = خلٌ أراهُ أعجبَ الخلاَّنِ
ما كنت أحلُم أنّ مثل خليلنِا = يأتي يُكَبِّر معجبًا ببياني
شهدَ الخليلٌ شهادةً أزهو بها = وأَتِيْهُ لولا خشية الرحمنِ
أيعانق الحرفُ الذي قد قلتُهُ = حرفًا تلاه فارسُ الفرسان ؟
ما أجمل اليوم الذي صَبَّحْتَه = ببديع شعرٍ من عطوفٍ حاني
أستاذَنا أُسِرَ الفؤادُ وكُبِّلا = كيف السبيل لردِّ ذا الإحسانِ
مُتواضعٌ مُتلطِّفٌ مُتكرِّمٌ = أهديه أسمى آية العرفانِ

المهندس
13-04-2005, 08:13 PM
هلَّ الجمالُ بحسنهِ الشرباتي = يَضَعُ الكلام بكفةِ الميزانِ
هو كاملٌ وضروبه مقطوعةٌ = ولقد أخذْتُ بنُصحِ ذي إتقانِ
اِضمر ووَقِّص لن تُضارَ بمثلها = فالشعرُ يَحلو طَعْمُهُ بمَعَانِ

جمال حسني الشرباتي
13-04-2005, 09:19 PM
أشكر المهندس على نظمه الجميل

أبو سارة
13-04-2005, 10:01 PM
نعم أخي المهندس ، إنها حرب!
لقد أثرت الشجون ،وضربت على الوتر0
ليت شبابنا يدركون هذه الحقيقة ،من ينظر إلى الفضائيات العربية (مع الأسف) ويرى الرقص والعري والصرعة الجديدة (المسجات) يدرك الخواء الذي نحن فيه ، يجتمعون على هذه التفاهات كما يجتمع الذباب على (الأذى)0
طموحات معدومة ، وآمال مكبوتة ،وطاقات مهدرة ، هذا حالهم، إلا من رحم الله0
في رأيي أن المسلمين لايمنعهم من الوصول إلى هذه التفاهات إلا أمران ، الأول : الدين ، والثاني : العادات والأخلاق الحسنة ، ومن أفلس منهما فلا نتوقع منه إلا الفساد العريض0
نسأل الله أن يعيننا على طاعته وأن يهبنا مايقودنا إلى رضاه0
ولايفوتني أن أشيد بهذه الأشعار (المهندس – الخليل) التي تنم عن أخلاق رفيعة وعلم جم0
أسأل الله أن يزيدكم من فضله وأن يحفظكم ويرعاكم0

المستبدة
14-04-2005, 03:19 AM
ما شاء الله ..
إبداعٌ هنا ،، لو استطعتُ نقلت هذي الدرر إلى مكانها في منتدى الإبداع.لكن عزائي أن الإبداع لا يُسجن، فحيثما رميت به أشرق وأورق .
لله درّكم ..أمتعتمونا في جميل أدبكم ،ورفيع خلقكم .

ضربت على الجرح أستاذنا أبو سارة ، فيالجيل قادم ! كيف سيمسك بزمام أمورنا ؟!
أسأل الله أن يهدي شباب المسلمين على الخير والصلاح والتقى .إنه جواد كريم مجيب الدعاء .

تحيّة ،،،

المستبدة
14-04-2005, 03:22 AM
عذرا ..

د. خالد الشبل
15-04-2005, 11:08 AM
ما شاء الله ، واقف انبهارًا من صفحة مشرقة ضربت في عمق الإبداع ، أبت يراعتي أن تخط شيئًا يجاريها .

(طالب يقبع في مؤخرة الصف جذبه الجمال ليكون في الصف الأول)

المهندس
15-04-2005, 12:07 PM
وأبو سويرة دائمًا متفضلا = يُدلي بِدَلْو الفاهمِ اليقظانِ
ويرى السبيل تمسكًا بديانةٍ = هي خيرُ ما قد جاء من أديانِ
وتجملا بفضائلِ الأخلاق، مَن = يَزْري بها فعساهُ في تَوَهانِ
***
والمستبدة عَطَّرتْ أجواءَنا = وأثار عَذْبُ حديثِها أشجاني
ما كنت أجرؤُ أن أطوف بروضةٍ = قد خُصِّصَت للمبدع الفنّانِ
أأرى شهادتَكم لنا في صحوةٍ = أم ذاك حلم النائم النعسانِ؟
***
أخليلنا مهما تواضعتم لنا = فمقامكم أجلى من النكران
فالشعر تقرضُه بكلِ سهولةٍ = أما أخوك فلا يزال يعاني
ما زلتُ لا أدري أيولدُ شاعرٌ = للتَوِّ أمْ ما ذاك في الإمكانِ
ولقد خَطَوتُ على الطريق وما معي = زادٌ يُبَلِّغُني لأيِّ مكانِ
حتى لقِيتُ على الطريق مصاحبًا = خِلا بليغا ما له من ثان
ووجدتُه لي مؤنسًا ومعوضًا = طول الطريق وقِلَّة الرُكبانِ
فارفقْ بنا أستاذنا أنا بادئٌ = لا زلتُ لا أقوى على الطَّيَرانِ
***
أأنا فراتٌ؟ ليتني قد كنته = لوجدتني أغرقت كل جبان
وجعلت من سطحي طريقا يابسا = مهدتهُ لكتائب الشجعان
وجعلت من مائي حميما مهلكا = جهزته لجحافل العدوان
***
لو كنتَ نَحْلا يا خليل محلَّقا = عَسَلا ستخرجُ مُشبعَ الجوعان
ما كنتَ طيرا قد أُهيض جناحُه = بل كنتَ طودًا راسخَ الأركانِ
أو كنت طيرًا مُطعمًا أفراخَه = من خير ما آتَى من البستانِ
***
كُفِّ الثناء ودُلَّني عن غلطةٍ = فلقد خَبَرْتُك من ذوي الإتقانِ
لا تبخَلَنْ عني بأيِّ نصيحةٍ = إنِّي عَهِدتُك من ذوي الإحسانِ
وجُزيتَ خيرًا من كريمٍ منعمٍ = ربِّ البرِيَّةِ مالكِ الأكوانِ
***
لأُعَبِّرَنْ عمَّا يجول بخاطري = ما عادَ لي صبرٌ على الكتمان
يا ليتني متشرفًا بزيارةٍ = من حازمٍ دُلُّوه أين مكاني
ويزورني صِنْوٌ لهُ عَلَمٌ هنا = مَنْ كان يُبْدعُ عَبْر كلِّ زمانِ
***

أبوأيمن
15-04-2005, 01:07 PM
ما شاء الله،

تحية محبة وتقدير للجهابذة المهندس والخليل

أخوكم المحب
أبو أيمن

المهندس
15-04-2005, 03:29 PM
يا خالدٌ أستاذنا شرَّفتنا = ما غبتَ عنِّي باسمك الرنان
لكن - أقول الحق - لم أقبل بأن = أدعوك شبلا بل من الأُسْدان
أرسلتُ أبياتي ولم أرَ نوركا = حتى جلا بصري بخير بيان
***
باليمن والبركات أقبل مشرقًا = يا أيْمَنَ الوِلْدِ الذي أشجاني
عذرا أيا أستاذنا وحبيبنا = ما طابق اسمك كفة الميزان
***

أنــوار الأمــل
16-04-2005, 12:11 AM
سبحان الوهاب
بارك الله فيكم وسخر مواهبكم في خدمة الإبداع الإسلامي
حقا.. يقف مَن عقم قلمه عن الإبداع مطالعا من بعيد عاجزا عن الدخول لكيلا يخرق بكلماته السقيمة هذا الجو الشعري البديع
أخي المهندس.. أهنئك على رضا الخليل بما كتبت وشهادته لكم
فهو من هو ، وكلماته لا ترد

أراكم تسيلون شعرا في كل لحظة.. وإنها لفرصة لصقل المواهب.. ليتك ترينا بعض ما يصوغه قلمك في مجالات شتى
وأقترح مساجلة شعرية بين عمالقة القلم المبدع في الفصيح وعلى رأسهم الخليل، أو كتابة قصائد كاملة حول موضوع واحد.. وليكن مثلا عن (لغتنا العربية) ما دمنا في حماها

(سامحوا الطالبة التي غادرت الصف الأخير فقد أتعبها أن تشرئب بعنقها إلى إبداعكم فتقدمت إليكم باقتراح خجول هدفه المزيد من الاستمتاع بموهبة الخلاق التي أسبغها عليكم وأنتم لها أهل.. وعذرا يا أسد الفصيح إذ أعجبني تشبيهكم وشعرت أنه يناسبني )

المستبدة
16-04-2005, 03:54 PM
(وااااااو !)
رائع بحق ..
أستاذنا / الخليل
شكرا كثيراً كثيرا لهذه المقطوعة التي خصصتني بها .
فكم هو جميل ورائع ومثير للفخر أن تجد من تأمّلكَ
بعد رحيلكَ ..فتمخّض تأمُّله عن مقطوعة جميلة كا لتي قرأت .
المستبدّة تشكرك كل الشكر ..فكم هي سعيدة ، خاصة وأنّ ثمة قصيدة
كُتِبتْ فيها :rolleyes: ، وهذه المقطوعة الجميلة. :) (فتجاورتا فصارتا اثنتين .)
وكلاهما (بالفصحى )
أولا يحق لها الفخر والأنس ؟!

جزاك الله خيرا ..
دام إبداعك ، وريشتك الرقيقة التي تُجيد
تلوين الجمال في مخدعه.

المهندس
17-04-2005, 02:25 PM
إلى الأستاذة أنوار الأمل
أنوارَنا آمالَنا، أَدَريْتِ يا = أُختاهُ كمْ أثَّرْتِ في وِجداني؟
قد كنتِ أوَّلَ منْ أثْني على = شعرٍ شكا منْ وحشةِ النِّسيانِ
وتفاؤلا باسمٍ بديعٍ مفْرحِ = قد صِرْتُ أشْدو باسمك الأَيْمانِ
وبثثت لي نورٍا يضيءُ سريرتي = أيقظتِ لي أَمَلا يفُك لساني
أما عن الصفِّ الأخير فلم يكنْ = إلا لِمَنْ أّغْذى بلا ذَوَقانِ
حتَّى تحَسَّنَ ذَوْقُهُ فتَرَينهُ = شَقَّ الصفوف إلى مكانٍ ثانِ
لكن أًخَيَّةُ ما اقترحتِ مؤجلٌ = حينًا وسوف أَضَعْهُ في حسباني
***
إلى الأستاذة المستبدة
والمستبدَّةُ حوَّلتْ تقريظها = نحو الخليلِ المبدع الفنان
لكن سَعِدْتُ بما وَهِمْتِيهِ اسمَهُ = حتَّى بدا وكأنَّنا سِيَّانِ
ماذا أكون أنا مقارنةً بِهِ = إلا أكونُ فتىً من الفِتيان
لكنَّ لي عَتًبًا عليكِ شديدًا = أَتَعَجُّبًا كتعجبِ العُجْمانِ
ويكون ذا من مشرفٍ بفصيحنا؟ = لولا الوِداد لقلْتُ قد آذاني
إن قلت وَيْ – أفْعِل بِهِ – ما أفْعَلَهْ = كان التعجب مطربًا آذاني
***

المستبدة
17-04-2005, 04:04 PM
أخي وأستاي الفااضل / المهندس ..
المهندس...

أشعر بخيبة كبيرة في انتقاء وقت الردود !
أستاذي الفاضل :
عذراً .. ما كان في الفكر إلا أنتم حين كتبتُ ردي ..
ولا أدري كيف استبدّ اسم الأستاذ / الخليل ..
أبدا والله لم أقصد التقليل أو عدم المبالاة .
فلم تولد الحروف هنا إلا لشرف مصافحتكم لها .

وعذرا على كلمتي الدخيلة التي لوّثت الجوّ وأغبرته ..!
فهي من الألفاظ التي أحاول دوما التخلّص منها فقد لصق بي بعضها
أيام دراستي للحاسب بلغتهم ،،
فعذرا لغتي الحبيبة ..وعذرا أستاذي الفاضل .
فوالله ما أشدّ نُصرتي لعربيّتي ، وما أشدّ غيرتي عليها .
فلتعذرني أيها الكريم المبدع،ولتعذرني لغتي السامقة الغالية .
ولكم ستسعدني أستاذتنا الفاضلة /أنوار الأمل،لتهرب تلك الكلمة إلى ظلامٍ حقيق بها !
إن قامت ـ حفظها الله ـ بمسحها ..

شكرا أستاذي وعذراً ..
لكني سأطمع بأبيات أخرى أُعطّرُ بها المستبدّة !

تحيّة وتقدير .

المهندس
17-04-2005, 09:21 PM
إلى أستاذتي المستبدة
***
هل عدتَ فجًا يا مهندسُ أم لَمَا = وزنًا تُقِمْ لمشاعرِ الإنسان؟
أفقدتُ ذوقي؟ وَيلتَى!، أقسو على = هذي الرقيقة؟ ما يكون دهاني؟
أنسيتُ لطف كلامها وبهائها؟ = فأقابل الإحسان بالنكران!
ولقد تجاوز ربنا عن مخطئٍ = أو مكرهٍ وعفا عن النسيان
أيُؤَاخَذُ الوَرْد الجميلُ على = عَفْرٍ ذراهُ زائرُ البستان؟
أم كيف لم تعرفْ بأنك قصدَها؟ = أين الذكاءُ؟ فقلتُ: ما أغباني!
لكنّ علميَ أنَّ سحرَ حديثِها = قَصَدَتْ بهِ مَنْ سَرَّها أرضاني
خجلانُ من نفسي أرومُ رضاءَها = أُهدِي لزهري باقةَ الرَيْحانِ

المستبدة
17-04-2005, 10:43 PM
أستاذي المهندس.. مهندس الكلمة
ليس أيّا منا يمتلك مثل هذا الإبداع ..
كما ليس لأيٍّ من الشعراء من يمتلك هذا التدفق
والفيض العذب ..
وكما إنّ الأمر كذلك ..فليس لأيّ ناظم عقد
ـ كالتي في مشاركاتك ،والتي نسمر بها ونشمخ ـ
السحر الذي يجعله يسحب تمجيدنا له وإعجابنا !
فشكر الله لك .. وفقك وحفظك .
ويا أستاذي
إن انهمر إبداعك وشعرك الجميل للمستبدّة
فيبدو أنني سأكتبُ الشعرَ :)

فكم أنا جذلى سعيدة بقصيدتك التي ارتدت من الجمال ألوانا ..
وسعيدة بأن كتبتَ فيها قصيدة ..وليست مقطوعة كالتي قبلها ..!
سأحتفظ بها ماريّة إبداع وطهر ،شاهدة جمالٍ وحسن .

( أشكر عثرتي في المشاركة التي قبل الأخيرة ، والتي
أهدتني هذه القصيدة الجميلة ! فنعم نعم لبعض العثرات محاسن
فلله هي من عثرات ... :) )

أمتنّ لحروفك النبيلة .

المهندس
19-04-2005, 08:33 AM
حديث النفس
***
أخلو إلى نفسي لأعرف رأيها = تبغينَ شعرًا أم رضا الرحمن؟
قالت ليَ النفسُ اتخذْه وسيلةً = زيِّنْ حديثك وادعُ للإيمان
قالت كذا أفكارُنا كطيورِنا = أشعارُنا بمثابة الجنحانِ
فسألتها أتَرَيْنني ذا مؤنةٍ؟ = هل أستطيعُ أصولُ في الميدان؟
قالت أرى صدعًا ويمكنُ رَأبهُ = ما كلُ من بدأَ البناءَ بباني
واسألْ خبيرًا تستفدْ من نُصْحِهِ = أوْغِلْ برفقٍ واسْتَمِعْ لبياني
أتُحِبُّ لو تبني بناء محكما؟ = اِبدأ بِدَعْم قواعد البنيان
علمَ العَروضِ استذكرن لا مهملا = بطريقة القدماء لا الخشان
(جربتُها فوجدتُها مثلَ الذي = قدْ فرَّ منْ رمضاءَ للنيران)
والنحوَ والصرفَ ادرسَنْ بتعمقٍ = واقرأ بديعا ذاك في الإمكان
لن أدعم الأجناح أنسى طيرها = فالطير قلبي والجناح لساني
من قبل ذا لله أخلص نيَّةً = تجدِ الفعال تصيرُ كالقربانِ

* الخشان: مهندس له موقع معروف وطريقة رقمية في تعلم العروض

أبو سارة
20-04-2005, 04:20 PM
ماشاء الله
عهدي بها ستة أبيات ، فإذا بها تنمو كالمعلقة 0
أخي الشاعر المهندس
لشعرك من اسمك نصيب ، فهندستك الشعرية لها هندسة لطيفة في النفوس :)
زادك الله من فضله ، ويسر لك من الخير ما أنت أهله0
ولايفوتني أن أذكر شاعرنا الخليل بالخير ، فماء شعره لم يجف بعد من صحراء إعجابنا0
رده الله إلينا سالما غانما،،،

أنــوار الأمــل
20-04-2005, 11:30 PM
لكنَّ لي عَتًبًا عليكِ شديدًا = أَتَعَجُّبًا كتعجبِ العُجْمانِ
ويكون ذا من مشرفٍ بفصيحنا؟ = لولا الوِداد لقلْتُ قد آذاني
إن قلت وَيْ – أفْعِل بِهِ – ما أفْعَلَهْ = كان التعجب مطربًا آذاني



سبحان الله
الحمد لله على نعمته
ليس إبداعا في الشعر فحسب
بل هو إبداع في حب الفصاحة
وإبداع في رونق لأصالة
وإبداع في نصح الإخوة

معذرة عزيزتي المستبدة.. استبدادك ليس هنا :p
بل لنا فيه حق مماثل
لن أستطيع حذف ما بدر منك
وإلا فماذا يقول القارئ الجديد حين يقرأ أبيات أستاذنا المهندس هذه دون أن يجد ما دعاه إليها؟ فكأنه عاتب على أمر غير موجود

أقدر حرصك وأشعر بشعورك وأنت تقرئين مثل هذه الزلة في قلمك ـ وزلات المحبين كبائر يا محبة الفصحى باستبداد ـ ولكن اسمحي لي بإبقائها، ولتكون قدوة عملية للقراء.. أليس كذلك؟


أخانا المهندس .. رفقا بأخواتك في الله فخفف وقع شعرك نحوهن

أتدري أنك تذكرني بأبي العتاهية وهو يقول: لو شئت لجعلت كلامي كله موزونا. أو بما في هذا المعنى؟ ولم نقرأ لك إلا الموزون
زادك الله من علمه وهباته

المهندس
20-04-2005, 11:45 PM
إلى الغائب عن مأدَبة
أقيمت على شرفه
***
لا زال حازمنا حماه إلهنا = لم يدر أن أخاه في الإيمان
قد شاقهُ لما دعاه إلى غِذَا = ذَبْحُ الخراف وغَيْبةُ الضِيفان
أضناه أن يجد الطعامَ مآلُه = كقمامة تلقى على الكثبان
إذْ كاد يَفسَدُ ما أعَدَّ من الشَّوَى = لولا حباه الله بالرُكبان
قبلوا الضيافة عنده وتوافدوا = كَمَدًا مَحَوْا من قلبه الحزنان
****
لما رآهم قد غَذَوا مما طها = عادت حياة فؤاده الوجفان
أثنوا عليه وأعجبوا بطعامه = فبدت عليه بشاشة الفرحانِ
زادوا الثناء فراح يسأل نفسه = حلما أرى أم ذاك في صَحَوانِ
وغدا سعيدا طاهيا لضيوفه = أضحى فَتِيا مثلما الفُرسان
***
قد زارني ضيف عجيب ليلة = ذاق الطعام ولم أره ورآني
لم أدر إلا حين عاد صبيحة = معهُ عبيدٌ يحملون صواني
كشف الغطاء ففاح طِيْب طعامه = ذخرت بما أشتاق من ألوان
"هذا الطعام تحية من عندنا = نجزي به إكرامك الضيفان"
"وطعامك الأشهى" كذا قد قالها = بتواضع كتواضع الرهبان
وأعاد كرْمته وقال "أتيتكم = ببضاعتي المزجاة" يوما ثان
***
لكنه لما يعد من بعدها = غضبان مني؟ أم من الجيران؟
أنت الكريم وهم كذلك فاغفروا = ما كان مثل تعارك المصران
***
ساءلت ضيفي هل رأيتم حازما = ما ارتد لي إلا صدى الجدران
يا قوم هل تسدون لي معروفكم = أن تبلغوه ذيالك العنوان

جمال حسني الشرباتي
21-04-2005, 08:05 AM
مالك على الكامل---يظهر أنك تدربت على المدائح النبوية التي جلها على الكامل----ثم من أين لك ب"صَحَوانِ"جميل جدا كلامك

عاشقة لغة الضاد
21-04-2005, 05:41 PM
لا أقول سوى : عينُ اللهِ ترعاكما ...!!

لا أعذر نفسي على غيابي عن هذي الصفحات الخضراء ..

حتماً غباء هو ذاك الذي دفعني للغياب ..

فلو كنتُ أعلم أن الجمال يولد ههنا ، و شمس الإبداع تشرق في هذه السماء ، لما غبتُ أبداً ..

و لكن هناك مقولة تقول : إن المشاغبين يأتون دوماً بعد الأساتذةِ الأجلاء ..

فلربما هذا عذر لغيابي عن تلكم الصفحات ..

أيها المهندس :

مارس في هذه الربوع هندستكَ المجيدة ..
شيد الصروح و ابن ِ من الجمال القصور ..

و أنتَ أيها الخليل :

تنزه هنا كعصفور يزقزق و سويجع يشدو شدواً عذباً جميلاً ..

دمتما أيها السيدان ، و دام لكما الحرف الأنيق .

و التحيةُ لكل الحضور ..

المهندس
22-04-2005, 01:21 AM
إن لم يكن شعري لطاعة ربنا = فليذهبن شعري مدى الأزمانِ
وليكسرِ القلمُ الذي يُعصَى بهِ = ربُّ الأنام مُعلّمُ القرآن
لا تفتنَنْ بيَ مؤمنا يا ربنا = قد عُذْتُ بالرحمن من إفتانِ
صرّف إلى الطاعات قلبا عائذا = يا عالما بالسر والإعلان

المهندس
22-04-2005, 11:30 AM
قالته أنوارٌ تلتها حصّة = فالحق قولكما بلا نكران
قد غرني بعد المسافة بيننا = فحسبت ذا أمنا من الشيطان
أظهرت ما قد كان هز مشاعري = حتى توارت حكمة الشيبان
أدعو على سيفي فيكسر إن رهق = وأعوذ بالرحمن من ميلان

بديع الزمان
22-04-2005, 05:31 PM
أيها المهندس البارع والشاعر الفذّ ، كثيرا ماتوقفت أمام هذه الصفحة مدهوشا وقرأتها مغتبطا بما احتوته من مطارحات ممتعة ومسامرات مبدعة ولعلها أولى الصفحات هذه الأيام التي يعانقها متصفحّي مترقبا الجديد! كيف لا؟وهي تجمع شاعرين محلقين في سماء الإبداع أحدهما (الخليل) أشرقت شمسه منذ بدايات هذا النادي المبارك فعرفه الروّاد هنا نحويا مصقع وشاعرا ملهما وعالما نحريرا ومحاورا بارعا ومنافحا غيورا عن حياض الدين الحنيف وقد استطاعت هذه الصفحة أن تفرحنا بعودته فشكرا للصفحة ومهندسها الهمام.

ثمّ إن هذه الصفحة تأتي ـ أصلا ـ حفاوة بعلم النحو (حازم)فمأ أجمل الشعر إذ يحتفي بأهل العلم الأصيل من أمثال أستاذنا حازم ويعلم الله ـ أخي المهندس ـ أنني مسرور غاية السرور بهذه الحفاوة لأنني كنت قبل حين أفكر في طريقة نكرّم بها حازما الأستاذ المتواضع ذا الشخصيّة العلمية المتميّزة فلم أهتد إلى طريقة مناسبة وذهبت الفكرة طيّ النسيان وما أن قرأت هذه المساجلات حتى خلتها نوعا من ردّ الجميل والاعتراف بالفضل للأستاذ حازم ولا عجب أن جاءت على يديكم أخي المهندس ونحن و إن لم تسعفنا القرائح بالمشاركة الشاعرة فيها فلن نعدم مزية المرور والقراءة والمتعة التي يقدمها مبدعو الفصيح في أعطاف هذه الصفحة الزكية وهي دعوة مفتوحة لكل روّاد الفصيح ومبدعيه للمشاركة هنا.

سمط اللآلئ
23-04-2005, 04:49 PM
أخـــي الكريــــم / المهنــــدس

هنيئا لك هذه الموهبة الشعـــرية ، وأسأل الله لك التوفيق ، وأن يجعل قلمك سيالا في خدمة الإســلام ...

وسيتــم نقل الموضــوع إلى منتــدى " الإبــــداع " - إن شاء الله - ؛ فهــو المكـــان الأنسب لــه ...

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...

المهندس
25-04-2005, 07:32 PM
عذرا ضيوفي الأكرمين لغيبتي = حاولت إخفاءً لما أعياني
قد حز في نفسي الكليلة موقفٌ = قصدوا به خيرا فغَلَّ لساني
أبياتُ شعرٍ قد محَوْها ما حَوَت = إلا شعورا فر من كتمان
لم يحو هُجْرا لم يكن متغزلا = لم يحو لهوا لم يزلِّ بياني
تحكي شعورا صادقا لما رأت = طيرا شدا قد سرَّهُ بستاني
ما قلتما أن بالقواريرِ ارفِقَنْ = قد هزني فخشيت من إفتان
لم أقدُرِ العصفورَ إلا كابنةٍ = إذ كان لي من قبلها بنتان
وإذا بمن قد أحرجت عادت لتسـ = ــأل حقها هل من قِرَى ضيفان؟
أبنيتي فلتأمري فأُنَفِّذَن = آتٍ إليكِ ومحضراً ميزاني
أزن العواطف بالجرام وكسرهِ = كي لا أزيدُ وخشيةَ النقصان
إن أُنْقِصت قلتنَّ شعرُك باردٌ = لا مسمنا لا مشبع الجوعان
أو إن أزد قلتُنَّ ناراً أُشعلت = فحذارِ يا أختاه من فتَّان
حبلاً تَعَلَّقَ ثبتوا أطرافه = فعليه سِرْ، هذا طريق أمانِ
امشِ الهُوينَى أو فأسْرعْ واحذرَنْ = ما تحتهُ، إياك من مَيَلان

المستبدة
25-04-2005, 09:15 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..



لا حول ولا قوة إلا بالله !

ثمة غلط هنا !!

الأستاذ المبدع رقيق الكلم شفيف الروح / المهندس ..

رغم الحياة التي استبدّت بطرقي الحياتيّة ..إلا أنني عدتُ
الآن فقط لأقول لك..لم يدر في ذهني أكثر مما كان في رسم
حروفي ..!
ودع عنك من لا يريد أن يفهم إلا أننا ضعاف القلوب !

عموماً لي عودة أخي الكريم بحول الله وقوّته،بتفصيلٍ
يجلي الضباب !

تحيّة لا تحمل من العمق سوى الطهر ،،،

سامح
27-04-2005, 03:04 PM
لنا أن ننشد مع قطرات المطر هنا ولانتوقف

لنا أن نضحك ونمرح ونشدو ونطرب

ولنا أن نفخر وننافس السحاب

إذ لستِ وحدكِ من يعشب الأرض بالمطر

الفصيح أعشب اليوم

بعدما هطل أديم أدبائه هنا

اغتبطتُ كثيراً بهذه الترانيم العذبة

وزاد يقيني بأن رياحنا هنا مُدِرّة

فلدينا الكثير من السحب الممتلئة بودق الطهر

لتغسل الأرض .. وتجعلها تنتعش وتتراقص مع قطراتها

التي تثرثرُ .. وتضحك .. وتنشُد .. وتتقافز طرباً

لتعلن للكون أن زمن الجدب والحزن والهم

لايستمر .. ولايخلد .. ولايبقى

فأمة الإسلام معشبة دائماً بغيث الإيمان في صدور أبنائها ..



في حوار ذات مساء

وحول تعديل النصوص الشعرية

سبحنا مع زهير وشعراء الحوليات

ووقفنا عند أبي الطيب

قال محدثي : إني لاأظنه كان ينقح شعره ويراجعه..

بل كان يجري سحاً عذباً خالياً من الشوائب .

وهو الشاعر الذي لايجهله أحد لافي الشرق ولافي الغرب



أراني الآن

أمام سحٍّ عذب لم يحتج للتعديل والتنقيح
فكانَ أوقع وأقرب للحظته الراهنة .

هو الهذيان .. وطالب الصف الأخير :)


محبتي لكل من صب أديمه هنا ..

وللمهندس تحية بقدر صفاء هذا السحّ

مطر

مطر

مطر

ويهطل المطر

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

المهندس
28-04-2005, 01:28 PM
الأستاذ الكريم المفضال / سامح
لا أستطيع شكرك في هذه العجالة، فاسمح لي بأن أتعامل معك بالأجل، ليكون شكرك دينا على أسدده في أجله، ونظرة إلى ميسرة.
أستاذي العزيز، لقد حدث خطأ في إلغاء المشاركات المكررة، فأُلغيت المشاركة المصححة (سأكررها عقب هذه المشاركة)، وأُبقيت تلك التي بها خطأ لغوي في رقم 43
فأرجو منك التكرم بالتصحيح
بريدك ممتلئ أستاذي فلم أستطع مراسلتك

المهندس
28-04-2005, 01:30 PM
عذرا ضيوفي الأكرمين لغيبتي = حاولت إخفاءً لما أعياني
قد حز في نفسي الكليلة موقفٌ = قصدوا به خيرا فغَلَّ لساني
أبياتُ شعرٍ قد محَوْها ما حَوَت = إلا شعورا فر من كتمان
لم يحو هُجْرا لم يكن متغزلا = لم يحو لهوا لم يزلِّ بياني
تحكي شعورا صادقا لما رأت = طيرا شدا قد سرَّهُ بستاني
ما قلتما أن بالقواريرِ ارفِقَنْ = قد هزني فخشيت من إفتان
لم أقدُرِ العصفورَ إلا كابنةٍ = إذ كان لي من قبلها بنتان
وإذا بمن قد أحرجت عادت لتسـ = ــأل حقها هل من قِرَى ضيفان؟
أبنيتي فلتأمري فأُنَفِّذَن = آتٍ إليكِ ومحضراً ميزاني
أزن العواطف بالجرام وكسرهِ = كي لا أزيدُ وخشيةَ النقصان
إن أُنْقِصت قلتنَّ شعرُك باردٌ = لا مسمنا لا مشبع الجوعان
أو إن أزد قلتُنَّ ناراً أُشعلت = فحذارِ يا أختاه من فتَّان
حبلاً تَعَلَّقَ ثبتوا أطرافه = فعليه سِرْ، هذا طريق أمانِ
امشِ الهُوينَى أو فأسْرعْ واحذرَنْ = ما تحتهُ، إياك من مَيَلان

حازم
29-04-2005, 01:57 AM
يَمينُكَ فيها اليُمْنُ، واليسرُ في اليُسرَى * فبُشرَى لِمَنْ يرجُو النَّدى منهما البُشرَى

أسـتاذي العزيز / " المهندس "
أمـرُّ بروضتكم الغنَّـاء، التي رقت حواشيها، وتأنق واشيها، روضة قد نشرت طرائف مطارفها، ولطائف زخارفها.

وأظهرت يد "المهندس" آثارَها، ونسَّـق تصميمُه وذوقُه أزهارَها، باسطة زرابيها وأنماطها، ناشرة حبرها ورياطها، زاهية بحمرائها وصفرائها، تائهة ببهائها وصفائها، كأنما احتفلت لوفـد، أو هي من حبيبٍ على وعـد.

روضة قد تهلَّلت بطيب " المهندس" أنوارُها، وشَـدَت بأجمل الألحـان أطيارُها.
وتضوَّعت بمرور " الخليـل" العطر أرجاؤها، وتبرَّجت في ظلل الغمام صحراؤها.

روضة أحاطها بريق أقلام زائريها، وقد شاكلت الذهب في ألوانها، وضاهت الحرير في لمعانها.
وخطَّت أناملهم أروع البيـان، وبديع الحسن والإحسـان.
وسـطَّرت أقلامهم كلمـات السحر الحلال، والماء الزلال
في ألفـاظ تأنقـوا في تذهيبهـا، ومعـان تألَّقـوا بتهذيبهـا.
تحـيَّرت فيها بين ظلام وصباح، وعقد ووشـاح
أنا منها في ظل ظليل، وفضل جزيل، وريح بليل، ونسـيم عليل

أيها " المهندس " اللبيب، والأديب الأريب:
وإذا بلغة الضاد على شـفتيك تكتسي رداءها الجميل، وطابعها العربي الأصيل، في رقة تفتن القلوب، وتسـتهوي الألبـاب.
تتجلَّـى فيها صدق العاطفة، والحسُّ المرهف، والتعبير الآسـر، فهي تنـم عن أصالة شعر.
عبارة سـهلة، وخيـال طليق، ونغـم عذب متراقص.
شـعر يترقرق فيه ماء الطبـع، ويرتفع له حجاب القلب والسـمع.
باسـق الفـروع، روي الينبـوع
وهو مع قرب لفظه بعيد المرام، مستمر النظام.
قوي الأسـر، صافي النحـر
زادك الله من أفضاله، ومتَّعـك بكريم رزقـه وحلاله، وزيَّنـك بعـذب البيـان وجمـاله، وأحاطك ببهـاء نـوره وجـلاله.


ختامًا، لعلِّـى لم أخطئ ابتداءً، حين قلتُ لك: ليست هذه خطـوات مبتـدئ، والحمـد لله.
أرجو لك دوام التوفيق، مع أرق تحيـة

المهندس
29-04-2005, 11:57 AM
تدرون من قابلت حين تركتكم؟ = من بحّ صوتي قبلُ يا إخواني
ورجوتكم متوسلا معروفكم = ومناديـًا "دِلّوه أين مكاني"
أقحمت نفسي في طريق مسِيرهِ = متصدرًا كي ما يمرُ يراني
ما إن رأى حتى تهلل وجههُ = أثنى عليَّ بمنطق وبيانِ
والحق أني لست أهلَ ثنائهِ = هذا حديث الصدق لا البهتان
وعجزت عن ردِّ الثناء وكلّما = عاينتهُ أحسست بالخجلانِ
قد ظن بيْ خيرا وقدْري ناقصٌ = عمَّا بدا للناس من إتقان
ونِدِاهُ "أسْتاذي" لفرْطِ تواضعٍ = مَنَّ الإلـــهُ عليْهِ بالإحسـانِ
أكرم به من ناصحٍ أحببْتُهُ = ثبْتُ الجذورِ ووارفُ الأفنانِِ
بثنائه حُمِّلت أن أسعى إلى = تعويض ما أهدرت من أزمان
فالطُفْ بعبْدك يا إلهي إنني = بك أحتمي وأعوذ من خِذلان
**
وعلى النقيض فقد لقيتُ مجازفًا = فكشفت سقطتهُ بخير بيان
كان الخليل متابعـًا فإذا بهِ = يُثني عليه، وعن هِجَا ينهاني
فأطعتُ أستاذي الخليل لفضلهِ = لا يجحدنَّ الفضلَ ذو إيمان
ومحوتُ ما قد قلتهُ ومُكرِّمـًا = خِـلا عزيزا سابق الإحسان
**

عاشقة لغة الضاد
29-04-2005, 08:05 PM
بوركَ في حرفكم ، و قولكم و شعركم ..

جزاكم الله خيراً أستاذي المهندس ..

الأهدل
01-05-2005, 09:20 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


نثرت لآلئَ مزنة المرجان=فاهتزناد الشعر كالنشوان
واخضرزهر اللفظ حين تدفقت=موج القوافي من يراع بنان
والطيرغنى فوق أشجار النقا=والورد يزهو من جميل معان
والعاشقون تمايلوا طربا على=نغم القصيد وهل لشعرك ثاني
لله درك يامهندس ناظما=مدوا إليك يدا مددت يدان
أهدي إليك تحية ممزوجة=بالشكر والتقديروالعرفان
وتحية لأحبتي في المنتدى=ما غرد القمري في الأغصان

الطائي
02-05-2005, 02:25 AM
ما أثمنَ ما ضيَّعتُ إذ لم أكُ شاهداً عند تبلُّج هذه الأنوار ...

فرسان الفصيح هنا يتناوشون البيان وأغيب !! إني إذاً لمن الغافلين ...

أستاذنا المهندس ؛ قلت في أبياتك الستة - وأراها ستصبح ديواناً عذباً - :

يا مشرفين على الفصيح أحبّكم * وأحب ناديكم بكل كياني

لستُ من المشرفين ؛ ولكني أحبّك ، و أُجِلُّكَ ...

جئتُ لأسجل الحضور ، وأتشرف بإلقاء تحية المساء على أحد أعمدة الفصيح ...

طاب مساؤك أستاذنا الفاضل ...

سأظلُّ هنا ، لن أبرح ...

دمت بخير ....

المهندس
03-05-2005, 08:22 PM
تكاثرت علي الديون المستحقة من ترحيب بكل من زار تلك الصفحة،
وكتب كلمة سرتني ودفعتني للمواصلة،
وما كنت أحسب أنني حين كتبت أبياتي الستة أنني سأكون محل حفاوتكم،
ولا زلت أذكر أول أربعة أبيات كتبتها،
وكنت وقتها أرص الحرف إلى جانب الحرف،
وأعجز عن التعبير عن معنى فأنتقل لغيره،
وانتظرت أياما فلم أجد من معلق،
فعلقت على ما كتبت قائلا:

{أما عن محاولتي الشعرية الفاشلة،
فيبدو أن الإخوة قد أحجموا عن التعليق عليها أدبا منهم،
وسوف أنقد نفسي نيابة عنهم:

الوزن مضبوط في الغالب وهو من بحر السريع:
(بحر سريع ماله ساحل * مستفعلن مستفعلن فاعل)،
وربما يخلو من أي زحاف أو علل،
ولكنه يفتقد السلاسة والعذوبة،
وهو أشبه بالولادة المتعسرة،
والمعاني فيه ناقصة وليس فيه انطلاق،
ويغلب عليه التكلف، وقلة عدد أبياته تدل على العجز،
وينطبق عليه المثل القائل:
"ربَّ خفٍ خيرٌ منه الحفاء"،
فدعك من الشعر يا مهندس فلست بشاعر.}

وكنت قد قرأت قصة الأصمعي مع الخليل:
( يُروى أن الأصمعي ذهب إلى الخليل يطلب العروض ،
ومكث فترة فلم يُفلح حتى يئس الخليل من فلاحه،
فقال له يوماً متلطّفاً في صرفه: قطَّعْ هذا البيت:
إذا لم تستطعْ شيئاً فدعهُ * وجاوزْهُ إلى ما تستطيعُ
فذهب الأصمعي ولم يرجع ، وأعجب الخليل من فطنته)

فقررت أن أترك هذا الذي أحببت كما فعل الأصمعي

ولكن كلمة في نهاية تعليق أستاذي حازم،
فتحت لي الباب مرة ثانية، فقد قال:

{ختامًا، أرجو لك مزيدًا من التوفيق،
وأرَى أنَّ خطواتك الأولَى في كتـابة الشِّـعر، كانت موفَّقـة،
وليست خطوات مبتـدئ، " ما شاء الله " ،

مع عاطـر تحـاياي}

وفي رد تالٍ لأستاذي (وكنت قبلها أحاول محاكاة أسلوبه العذب)، قال:

{كُلَّ الحُروفِ رَوائِـعٌ إنْ طُرِّزَتْ * وحُروفُكَ الفُصْحَى أجَلُّ وأرْوَعُ

أسـتاذي الكريم / " المهندس "

" ما شـاء الله "
ما أجمل ما سـطَّره يراعُك، وما أروع ما حَوتْـه رِقـاعُك، وما أحـرَى أن يَسـمو بك إبداعك.
قد طُـرِّزت أثواب المعاني، في حواشي كلمـاتك، واختال الربيـع بين ثنـايا عبـاراتك.
وتألَّق الذوق الرفيـع، في جنبـات نـثرك، وانسكب الأدب البديع، من عذب نهـرك
ثمَّ تزعم بعد ذلك، وتقول: إنك لا تسـتطيع مجاراة أسـاتذتي الكـرام.

والله، لا أراك إلاَّ أسـتاذا، تسـير معهم في الرَّكب، جنبـًا إلى جَنب، إنْ شَـرَّقوا شَـرَّقت، وغَرَّبتَ إن مالوا إلى الغـرب.

زادك الله من نَعمائـه، وفَتح عليك بَركـاتٍ من أرضِه وسـمائـه.}

أما عن قائمة الدائنين فهي كالتالي (حسب أقدمية الدين):

الأستاذ أبو سارة (في مشاركته الرابعة)
الأستاذة عاشقة لغة الضاد
الأستاذ بديع الزمان
الأستاذة سمط اللآلئ
الأستاذة المستبدة
الأستاذ سامح
الأستاذ حازم
الأستاذ الأهدل
الأستاذ الطائي

وأما سبب تراكم تلك الديون، فيرجع لانشغالي بمنتدى النحو
حيث أقتحم الصعاب وأتحاور مع أساتذة لست في مستواهم،
وأجد نفسي مضطرا للمذاكرة
وكنت قد حملت عندي ألفية ابن مالك
وشرح ابن عقيل على الألفية
بالإضافة إلى حاجتي لمذاكرة العروض
وربما أتجول في المنتدى وكلما أجد شاعرا يعجبني
أحييه بأبيات على نفس الوزن والقافية لقصيدته
فمنها تحية،ومنها تدريب لي.

بعد هذا الحديث الطويل سأعرض عليكم أبياتا،
كتبتها في منتدى النحو والصرف:


أستاذَنا يا مبدعًا بزمان(1) = يا عطر نادينا لكلِّ أوان
يا ناثرَ الدرِّ البديع بروضنا = شذراتِ تبرٍ لؤلؤٍ مرجانِ
وأضاء نبراسٌ (2) تألّقَ حرفُهُ = حَمَلَ اسمُهُ مِمَّا وصفتُ معاني
أما الأغر فلست أنكر علمه = لكن لينَ الطبع شأنٌ ثانِ
أستاذُنا مُتلأْلئٌ هو حازمٌ = قد حاز قصبَ السبقِ والإتقانِ
قبْلَ البِنَا يسعى إلى تهذيب ما = بالأرْض منْ وهْدٍ ومنْ كثبانِ
حتى إذا أرسى الأساس مقوَّمًا = رفع البناءَ كأمتن البنيانِ
وأطل مشرفُنا الكبيرُ العمدةُ(3) = أوصى بنبذ تناوشٍ وطِعانِ
في الوجْهِ أوْ في النَّحْرِ كلٌ يستوي = ما كان بالتّلْميْح والتبيان
ولقدْ أتيْتُ ولمْ يغبْ عن ناظري = أني هنا في مرتع الأُسدانِ
ما قلت من حق فليس بقوتي = ولَئنْ ضللتُ فذاك من شيطانِ
من يلتفت لبناء مجدٍ زائلٍ = ينسى اليقينَ(4) مُعَمِّرًا للفاني
(1) الأستاذ بديع الزمان
(2) الأستاذ النبراس
(3) الأستاذ أبو محمد
(4) اليقين: يقصد بها الموت