المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : الأدب الشعبي.؟.علامة استفهام



همبريالي
28-07-2010, 03:20 PM
الأدب الشعبي :
ربما يكون الأدب الشعبي موروثا أدبيا وفنيا للشعوب وحضاريا، ونجده يحظى باهتمام كبير
ولكن تلح علي دائما مجموعة من الأسئلة :
هل هناك جدوى من دراسة الأدب الشعبي والإهتمام به ؟
ألا يضر ذلك بلغتنا العربية الفصيحة ؟ ويساهم في انحطاطها
أليست هناك يد خفية تعمل على تطوير هذا الأدب ومحاولة إعطائه الصدارة ؟ محاربة بذلك اللغة العربية بالذات ومحاولة إبادتها وجعلها لغة ميتة ومندثرة كاللاتينية تماما


أم أن كل ما ذكرته هنا لا يعدو أن يكون نظرة سوداوية وقصر نظر وتضخيم للأمور؟


أفيدونا جزاكـــــم الله خيرا
خالص مودة همبريالي وتقديره

عصام محمود
01-08-2010, 07:05 PM
يا أخي الكريم الأدب الشعبي يتبع علم الاجتماع والأنثربولوجيا لا علم اللغة، ودراسته مهمة جدا لفهم الشعوب وثقافتها، وهو أمر لازم لفهمها والمشكلة أننا نظن أنها تتبع علم اللغة والأدب، وهي ليست كذلك فلكل شعب ثقافته التي تميزه وتلجأ الآن الدول المحاربة إلى الاعتماد على الأنثربولوجيا في حربها ، ودراسته طريقة من طرق الحرب الثقافية وبعدنا عنه لن يزيدنا إلا تخلفا، وتفسيرنا الأدب الشعبي على أنه دراسة العامية نظرة غير صحيحة فالأدب الشعبي هو أدب أنتجه الشعب وليس فرد بعينه، فدراسة الفكاهة الشعبية في فترة ما نجد أنها تعبر عن ثقافة سادت في تلك الفترة فالشعب المصري يلجأ مثلا في أوقات الشدة وضغط الحكام إلى إطلاق الفكاهة السياسية الساخرة وهي وسيلة للتعبير السياسي غير المباشر، كذلك تعبر اللغة الساخرة في المثل مثلا على نمط من التفكير لا يمكن أن تقوم به اللغة العادية مثل باب النجار مخلع وهو مثل يستخدم للسخرية من شخص أو مجموعة من الناس ، وكان لعلم الأنثربولجيا النصيب الوافر من الدراسة في علوم الاجتماع والبنيوية التوليدية ووضع قوانين السرد الشعبي للتعرف على أنماط التفكير عند مجموعة من البشر في فترة ما ومنها خرجت علوم اللغة الحديثة عند لوكاش ولوسيان جولدمان وأستاذه جاكبسون وبروب وجيمس فريزر وبارت.

همبريالي
02-08-2010, 07:14 PM
أخي الكريم نعلم جميعا أن الأدب الشعبي يتبع علم الإجتماع وعلم الأنثروبولوجيا بدرجة أكبر
ولم يرد في موضوعي أبدا نسبته إلى ما قلت أنت



تحياتي وتقديري

عصام محمود
02-08-2010, 08:46 PM
راجع أخي الكريم كلامك وستجد أنك ظننت أن هناك علاقة بين العامية والأدب الشعبي وهذا غير حقيقي فالأدب العامي أنتجه فرد بلغة العامة أو ما يعرف بالعامية أما الأدب الشعبي فشرطه الوحيد أن يكون المؤلف جماعي هو الشعب ولا يوجد له مؤلف محدد ومن ثم فسؤالك حول تأثير الأدب الشعبي في الفصحى هو خلط للمفاهيم راجع الشفاهية والكتابية لوالتر أونج وستجد الإجابة الوافية عن كلامك.

محمد الجبلي
06-08-2010, 08:39 AM
الأدب الشعبي فشرطه الوحيد أن يكون المؤلف جماعي هو الشعب ولا يوجد له مؤلف محددومن ثم فسؤالك حول تأثير الأدب الشعبي في الفصحى هو خلط للمفاهيم راجع الشفاهية والكتابية لوالتر أونج وستجد الإجابة الوافية عن كلامك خلط المفاهيم هو تجريد هذا الأدب من سيئات يراها سترت بدثار الإنثروبولوجيا والاجتماع وللأسف الدثار مرعبل وفيه خروق ترى منها الشمس
لا أنفي ارتباطه بعلم الاجتماع والإنثروبلوجي ولا أنكر تلصصه على الدين واللغة
ألف ليلة وليلة شوهت تاريخنا
خلط المفاهيم يا أستاذي الفاضل هو تبرئة متهم ضبط بجرمه
كيف يكون تأثير الحكواتية على اللغة خلطا للمفاهيم ؟ راجع قصص الزير والهلال وستجد الراوي هناك وستجد عنده الإجابة الوافية
ويا سادة يا كرام أنه لما بلغ كليب مقال همبريالي :) نادى في الحراير أين جليلة أم حباجر أما تخشى من الهتيكة و العايب أما في راسك نخوة وناموس من جهة أخوك المهان المعكوس فقال لها ما معنى هذا الكلام وما هو المراد بهذا التبويخ و الملالم قالت بلغنى من بعض الغلامان الذين يدورون مع الرعيان بأنهم فعلوا معى القبيح وانت جالس مستريح ليس عندك علم ولا خبر وقد تحدث فيك جميع البشر ثم شرحت له واقعة بهذا الشعر و المقال : تقول الجليله يا محفوظ اتاني علم بحال أخوك وشاع العلم بكل القوم غناء الناس مع الصعلوك وصار الناس بقيل وقال وكل البدو عليك ضحوك أنت أمير كبير القوم وقيس وحمير قد هابوك فكيف يكون أخوك الزير وقومك من أهلة يجافوك كيف بقالك راس يقوم و الرعيان لقد عابوك فاقتل أخوك في سيفك وإلا قومك قد لااموك فكل العالم تحكي فيه يقول الزير بقى مهتوك فهذا الاخ ومثلة ألف في يوم الضيق فما عانوك أخاف يقولوا كل أهله مثله و العالم يشكوك

عصام محمود
06-08-2010, 02:04 PM
خلط المفاهيم هو تجريد هذا الأدب من سيئات يراها سترت بدثار الإنثروبولوجيا والاجتماع وللأسف الدثار مرعب بل وفيه خروق ترى منها الشمس
لا أنفي ارتباطه بعلم الاجتماع والإنثروبلوجي ولا أنكر تلصصه على الدين واللغة
ألف ليلة وليلة شوهت تاريخنا
خلط المفاهيم يا أستاذي الفاضل هو تبرئة متهم ضبط بجرمه
كيف يكون تأثير الحكواتية على اللغة خلطا للمفاهيم ؟
راجع قصص الزير والهلال وستجد الراوي هناك وستجد عنده الإجابة الوافية
ويا سادة يا كرام أنه لما بلغ كليب مقال همبريالي :) نادى في الحراير أين جليلة أم حباجر أما تخشى من الهتيكة و العايب أما في راسك نخوة وناموس من جهة أخوك المهان المعكوس فقال لها ما معنى هذا الكلام وما هو المراد بهذا التبويخ والملالم قالت بلغنى من بعض الغلامان الذين يدورون مع الرعيان بأنهم فعلوا معى القبيح وأنت جالس مستريح ليس عندك علم ولا خبر وقد تحدث فيك جميع البشر ثم شرحت له واقعة بهذا الشعر و المقال : تقول الجليله يا محفوظ اتاني علم بحال أخوك وشاع العلم بكل القوم غناء الناس مع الصعلوك وصار الناس بقيل وقال وكل البدو عليك ضحوك أنت أمير كبير القوم وقيس وحمير قد هابوك فكيف يكون أخوك الزير وقومك من أهلة يجافوك كيف بقالك راس يقوم و الرعيان لقد عابوك فاقتل أخوك في سيفك وإلا قومك قد لااموك فكل العالم تحكي فيه يقول الزير بقى مهتوك فهذا الاخ ومثلة ألف في يوم الضيق فما عانوك أخاف يقولوا كل أهله مثله و العالم يشكوك
القضية التي نناقشها تنحصر في سؤال الأخ الفاضل عن خطورة الأدب الشعبي على اللغة العربية وأوضحت له عدم وجود خطورة لأن الأدب الشعبي يتبع فرعا آخر لا علاقة له باللغة العربية إلا أن تكون هذه العلاقة مثل علاقة علم النفس أو علم الاجتماع أو التاريخ باللغة العربية فهي علم مستقل بذاته ومسألة مخالفة ألف لليلة وليلة للآداب العامة ليس مكانها هنا الآن لأن هذه قضية أخرى هناك ما يعرف بالأدب العامي وفيه يستعمل الشاعر مثلا العامية المستخدمة في الحياة في بلد ما ويعبر بها عن مشاعره وأفكاره والأديب هنا معروف ومن ذلك مقدمة الملحمة الشعبية علي الزيبق لعبد الرحمن الأبنودي الذي قال:

قصر السلطان عالي البنيان
حَجَرة بفضة و حَجَرة بمرجان
و أراضي بتاع ألفين فدان
اسمها بستان
مليان أجراس .. مليان حراس
بقلوب ملهاش شبابيك و بيبان
جدران تولد في الليل جدران
و ده كله واقف على عمدان
أمال ازاي يبقى السلطان

قصر الوالي طبعا عالي
مليان حتى لو الكون خالي
بدهب وفاروز .. و كنوز في كنوز
و ان شبعت بطنه اليد تعوز
و ان عازت يدهالسرقة تجوز
يضحك نبكي إحنا طوالي
أمال ازاي يبقى الوالي
وبيوت الناس .. لا حيطان ولا ساس
ولا ليها لون و لا ليها مقاس
وحيطانها طين .. أصواتها أنين
و غناها حزين
وفي وسط الضلمة تهل أنت
ولا نعرف من فين أو إمتى
ترفع بنيان الغلبان
وتطاتي بنيانالوالي
و ترَقص قصر السلطان

هذه أشعار بالعامية المصرية لها مؤلف معروف وتاريخ تأليف أما الملحمة نفسها فهي شعبية تعبر عن ثورة الشعب على الظلم من المماليك، وكيف ظهر بطل شعبي من وسط الناس ليحارب هذا الظلم وليس لهذه الملحمة بطل معروف بل هي ملحمة شعبية تتداولها الألسن على مر العصور ، ومن ذلك تلك القصص الخيالية التي تحاك حول عظيم من الناس مثل عنترة وأبي زيد الهلالي وغيره، وراجع إداوارد لين في كتابه أخلاق المصريين المعاصرين وعاداتهم " وهو كتاب عن الحياة في مصر إبان الحملة الفرنسية وستجده وهو الفرنسي يحكي قصصا يستحيل على العقل تصديقها زاعما أنه رأها بعينه ومنها أنه شاهد رجلا يحمل أحشاءه في صينينه ويمسي في الشارع .ومن ثم فإذا كان هناك خوف على اللغة العربية وتأثيرها في ثقافة المجتمع فيكون من الأدب العامي لا الشعبي أرجو أن تكون القضية واضحة الآن.

محمد الجبلي
06-08-2010, 10:23 PM
دافعت عن الشعبي وبينت لك بنموذجين خطورته على الدين واللغة

همبريالي
06-08-2010, 11:10 PM
خلط المفاهيم هو تجريد هذا الأدب من سيئات يراها سترت بدثار الإنثروبولوجيا والاجتماع وللأسف الدثار مرعبل وفيه خروق ترى منها الشمس
لا أنفي ارتباطه بعلم الاجتماع والإنثروبلوجي ولا أنكر تلصصه على الدين واللغة
ألف ليلة وليلة شوهت تاريخنا
خلط المفاهيم يا أستاذي الفاضل هو تبرئة متهم ضبط بجرمه
كيف يكون تأثير الحكواتية على اللغة خلطا للمفاهيم ؟ راجع قصص الزير والهلال وستجد الراوي هناك وستجد عنده الإجابة الوافية
ويا سادة يا كرام أنه لما بلغ كليب مقال همبريالي :) نادى في الحراير أين جليلة أم حباجر أما تخشى من الهتيكة و العايب أما في راسك نخوة وناموس من جهة أخوك المهان المعكوس فقال لها ما معنى هذا الكلام وما هو المراد بهذا التبويخ و الملالم قالت بلغنى من بعض الغلامان الذين يدورون مع الرعيان بأنهم فعلوا معى القبيح وانت جالس مستريح ليس عندك علم ولا خبر وقد تحدث فيك جميع البشر ثم شرحت له واقعة بهذا الشعر و المقال : تقول الجليله يا محفوظ اتاني علم بحال أخوك وشاع العلم بكل القوم غناء الناس مع الصعلوك وصار الناس بقيل وقال وكل البدو عليك ضحوك أنت أمير كبير القوم وقيس وحمير قد هابوك فكيف يكون أخوك الزير وقومك من أهلة يجافوك كيف بقالك راس يقوم و الرعيان لقد عابوك فاقتل أخوك في سيفك وإلا قومك قد لااموك فكل العالم تحكي فيه يقول الزير بقى مهتوك فهذا الاخ ومثلة ألف في يوم الضيق فما عانوك أخاف يقولوا كل أهله مثله و العالم يشكوك



جزاك الله خيرا
هذا ما رميت إليه

عصام محمود
08-08-2010, 12:46 AM
دافعت عن الشعبي وبينت لك بنموذجين خطورته على الدين واللغة
ليس من وظيفة الباحث أن يدافع عن موضوع أو يتنبى الهجوم عليه، البحث العلمي هو البحث عن الحقيقة المجردة المطلقة، ولا يجوز للباحث أن يحكم بعواطفه أو ثقافته الشخصية في قضية ما ،وعليه أن يتجرد من كل هذا ومن ثم فأنا في موقف من الأدب الشعبي والأدب العامي هو موقف الباحث، فلست مع أي منهما كما أنني لست بالضرورة ضدهما، وبالفعل علم الأنثربولوجي من أخطر العلوم الثقافية في العالم لأنه أصبح وسيلة الحرب الثقافية في العالم وتجاهله - حتى لو لم نرض عنه - سوف يسبب لنا ردة كبيرة في مجال البحوث الإنسانية في العالم لأنه علم يدرس الإنسان، ولخطورته هذه تم افتتاح العديد من الأقسام العلمية في مختلف الجامعات والمعاهد العربية، أما العامية فلها موضوع آخر.

الاسماء الخمسة
08-08-2010, 02:33 PM
شكرا دكتور عصام استفدت كثيرا على العموم أنا سوف أدرس هذا الموضوع العام القادم إن شاء الله

طاوي ثلاث
08-08-2010, 03:25 PM
الأدب الشعبي :
ربما يكون الأدب الشعبي موروثا أدبيا وفنيا للشعوب وحضاريا، ونجده يحظى باهتمام كبير
نعم هو كذلك
ولكن تلح علي دائما مجموعة من الأسئلة :ما أصبرها عليك !
هل هناك جدوى من دراسة الأدب الشعبي والإهتمام به ؟نعم ، للوقوف على ثقافة الناس ، وميولهم وأذواقهم الفنية وحتى مواقفهم السياسية ، حتى الأديب الفصيح يستطيع من خلاله التقاط الأفكار والموضوعات التي تشد الناس
ألا يضر ذلك بلغتنا العربية الفصيحة ؟ ويساهم في انحطاطها يضر ذلك بها حين يدرس دراسة أكاديمية في دور التعليم
أليست هناك يد خفية تعمل على تطوير هذا الأدب ومحاولة إعطائه الصدارة ؟ محاربة بذلك اللغة العربية بالذات ومحاولة إبادتها وجعلها لغة ميتة ومندثرة كاللاتينية تماما
لا أرى أن الأمر بهذه الصورة القاتمة فالأدب العامي يتحدث باللغة المحكية حيث إن إحساس المتلقي باللفظة يوازي إحساس الأديب بخلاف اللغة الفصيحة التي لا يتحدث بها الناس وهذا ما يعطيه الصدارة

[CENTER]أم أن كل ماذكرته هنا لا يعدو أن يكون نظرة سوداوية وقصر نظر وتضخيم للأمور؟
لا يمكن إنكار ما ذهبت إليه ، و لكن من خلال محاولة تدريسه في الجامعات مستغلين مكانته في المجتمع ، و هنا مربط الفرس


أفيدونا جزاكـــــم الله خيرا
خالص مودة همبريالي وتقديره
كيف تستطيع الفصيحة أن تأخذ مكانتها و تتفوق على العامية - حديثنا عن الأدب - ؟!
رأيي عن طريق الإعلام .
رغم كثرة قنوات الأدب الشعبي ، نجد أن الأدب الفصيح حين يعرض في إطار قصصي يحقق النسبة الأعلى في المتابعة .


ألا يضر ذلك بلغتنا العربية الفصيحة ؟ ويساهم في انحطاطها
أليست هناك يد خفية تعمل على تطوير هذا الأدب ومحاولة اعطاءه الصدارة ؟ محاربة بذلك اللغة العربية بالذات ومحاولة ابادتها وجعلها لغة ميتة ومندثرة كاللاتينية تماما
كل ما ذكرتَه هنا ينطبق تماما على ما يسمى شعر الحداثة .

عماد كتوت
08-08-2010, 07:36 PM
أولاً: لقد أعجبتني المقامة الجبلية.
ثانيا: سأرد على أسئلتك يا أخ همبريالي بقصة حصلت معي شخصيا خلاصتها الآتي:
كان لي صديق يكتب الشعبي والفصيح، وأنا كنت وما زلت ملتزما بالكتابة باللغة العربية، بعد عدة سنوات هجر صديقي الكتابة باللغة العربية وركز جهوده في كتابة الشعر الشعبي، الآن لا يخلو موقع من ذكر اسمه، وأشعاره انتشرت انتشار النار في الهشيم، وقصائده بالعربية لا ذكر لها.

من يعرفون محدثك لا يساوون 10% ممن يعرفون صديقي.

ما دلالة ذلك؟؟؟؟

محمد الجبلي
08-08-2010, 07:59 PM
أولاً: لقد أعجبتني المقامة الجبلية.
ثانيا: سأرد على أسئلتك يا أخ همبريالي بقصة حصلت معي شخصيا خلاصتها الآتي:
كان لي صديق يكتب الشعبي والفصيح، وأنا كنت وما زلت ملتزما بالكتابة باللغة العربية، بعد عدة سنوات هجر صديقي الكتابة باللغة العربية وركز جهوده في كتابة الشعر الشعبي، الآن لا يخلو موقع من ذكر اسمه، وأشعاره انتشرت انتشار النار في الهشيم، وقصائده بالعربية لا ذكر لها.

من يعرفون محدثك لا يساوون 10% ممن يعرفون صديقي.

ما دلالة ذلك؟؟؟؟
أهلا بك أيها المشاغب في كل نافذة ما شاء الله
كان ذلك نقل حرفي من قصة الزير التي يتناقلها الحكواتية لكن النقل الحرفي حرف قليلا في بدايته :)
ثم - هداك الله - ردك هذا سيشكل أرضا خصبة لشرح مفهوم الأدب الشعبي مرة أخرى

محمد التويجري
09-08-2010, 02:02 AM
أرجو أن يكون الحوار في الموضوع بعيدا عن الأشخاص


العامي لا يرقى لأن يكون خطرا على الفصيح ولو كانوا يدرسونه في الجامعات

والعامية واقع مفروض علينا التعايش معه لأننا لا نستطيع إلغاءه

همبريالي
09-08-2010, 01:17 PM
كيف تستطيع الفصيحة أن تأخذ مكانتها و تتفوق على العامية - حديثنا عن الأدب - ؟!
رأيي عن طريق الإعلام .
رغم كثرة قنوات الأدب الشعبي ، نجد أن الأدب الفصيح حين يعرض في إطار قصصي يحقق النسبة الأعلى في المتابعة .


كل ما ذكرتَه هنا ينطبق تماما على ما يسمى شعر الحداثة .
شكرا جزيلا

همبريالي
09-08-2010, 01:20 PM
أولاً: لقد أعجبتني المقامة الجبلية.
ثانيا: سأرد على أسئلتك يا أخ همبريالي بقصة حصلت معي شخصيا خلاصتها الآتي:
كان لي صديق يكتب الشعبي والفصيح، وأنا كنت وما زلت ملتزما بالكتابة باللغة العربية، بعد عدة سنوات هجر صديقي الكتابة باللغة العربية وركز جهوده في كتابة الشعر الشعبي، الآن لا يخلو موقع من ذكر اسمه، وأشعاره انتشرت انتشار النار في الهشيم، وقصائده بالعربية لا ذكر لها.

من يعرفون محدثك لا يساوون 10% ممن يعرفون صديقي.

ما دلالة ذلك؟؟؟؟

:):):) شكرا لك وصلت

همبريالي
09-08-2010, 01:22 PM
أهلا بك أيها المشاغب في كل نافذة ما شاء الله
كان ذلك نقل حرفي من قصة الزير التي يتناقلها الحكواتية لكن النقل الحرفي حرف قليلا في بدايته :)
ثم - هداك الله - ردك هذا سيشكل أرضا خصبة لشرح مفهوم الأدب الشعبي مرة أخرى

العامي جزء من الشعبي

همبريالي
09-08-2010, 01:31 PM
أرجو أن يكون الحوار في الموضوع بعيدا عن الأشخاص


العامي لا يرقى لأن يكون خطرا على الفصيح ولو كانوا يدرسونه في الجامعات

والعامية واقع مفروض علينا التعايش معه لأننا لا نستطيع إلغاءه

أستاذي الفاضل ، فعلا استغربت من ردك هذا

فقد قلت واقع مفروض علينا التعايش معه ، ولم تقل واقع مؤلم علينا محاربته
ثم كيف لا يكون خطرا على الفصيح
وكل يوم العامي يتقدم خطوة إلى الأمام والفصيح بأخرى إلى الوراء
***

ثم إني أرى العامية من رموز التحزب الإقليمي وشكل من أشكال الإنقسام
العربي

عصام محمود
11-08-2010, 04:42 PM
العامي جزء من الشعبي
من قال هذا ؟
هذا خلط في المفاهيم

عصام محمود
11-08-2010, 04:51 PM
أستاذي الفاضل ، فعلا استغربت من ردك هذا

فقد قلت واقع مفروض علينا التعايش معه ، ولم تقل واقع مؤلم علينا محاربته
ثم كيف لا يكون لا يكون خطرا على الفصيح
وكل يوم العامي يتقدم خطوة إلى الأمام والفصيح بأخرى إلى الوراء
***

ثم إني أرى العامية من رموز التحزب الإقليمي وشكل من أشكال الإنقسام
العربي
العامية موجودة وموازية للفصحى بل إن كثير من العامية له أصول في الفصحى راجع أعلام القرن السادس الهجري مثلا القاضي الفاضل وابن سناء الملك وهم كتاب هذا العصر ، وانظر في القرن الخامس كيف كان عبد القاهر في الدلائل غاضبا من ضعاف اللغة ولم تشكل لها خطورة إلا عند ضعاف اللغة الذين لا يمتلكون ناصيتها ومن ثم فهم يخافون من أي شيء، ولو كان الأدب أي أدب يؤثر في عقيدة شخص ما فما أضعف هذه العقيدة في نفس صاحبها ذلك الذي يمكن ان تغير عقيدته الراسخة وإيمانه العميق قصة خارجة أو قصيدة مسفة إن هذا لشيء عجاب ونلاحظ مثلا إثارة مثل هذه القضايا في فترات الضعف الثقافي كما ثارت في بداية التراجع قضية العلاقة بين الشعر والنثر في القرن الخامس الهجري وكان المرزوقي يهاجم الشعر على حساب النثر وقبله وجدنا عالما حصيفا لا خلاف عليه يناقش القضية بشكل علمي ويعلي من شأن النثر لكنه لا يقلل من قيمة الشعر هو الجاحظ .
وللمزيد يمكن الرجوع إلى أطروحتي في الدكتوراة
اتجاهات النقد الأدبي في مصر في القرنين السادس والسابع الهجريين كلية الآداب جامعة حلوان حيث ناقشت فكرة هذا الصراع باستفاضة
التي ولم يظهر هذا الخطر إلا في حالات التراجع الثقافي

عصام محمود
11-08-2010, 04:58 PM
أولاً: لقد أعجبتني المقامة الجبلية.
ثانيا: سأرد على أسئلتك يا أخ همبريالي بقصة حصلت معي شخصيا خلاصتها الآتي:
كان لي صديق يكتب الشعبي والفصيح، وأنا كنت وما زلت ملتزما بالكتابة باللغة العربية، بعد عدة سنوات هجر صديقي الكتابة باللغة العربية وركز جهوده في كتابة الشعر الشعبي، الآن لا يخلو موقع من ذكر اسمه، وأشعاره انتشرت انتشار النار في الهشيم، وقصائده بالعربية لا ذكر لها.

من يعرفون محدثك لا يساوون 10% ممن يعرفون صديقي.

ما دلالة ذلك؟؟؟؟
الكثرة أو الشهرة ليست دليلا على الصحة فرواد المواقع غير النظيفة أضعاف رواد هذا الموقع ولاعبو الكرة والفنانون بل غيرهم ممن يسيئون إلى الدين والثقافة أشهر من كل المثقفين ، إن راتب أستاذ الجامعة في شهر كامل لا يساوي بدل تدريب لاعب كرة ،وسأحكي لك موضوعا مثل الطرفة وأبداه بسؤال: من في العالم العربي لا يعرف الدكتور شوقي ضيف ؟
هو علم وكتبه تدرس في كل الجامعات العربية بل هي مرجع رئيس لكل باحث.
والسؤال أين المشكلة ؟
في التصويت على جائزة الدولة كان مرشحا الدكتور شوقي ضيف وصحفي ما ; فاز الصحفي باكتساح
ولا تعليق

عصام محمود
11-08-2010, 05:04 PM
العامي لا يرقى لأن يكون خطرا على الفصيح ولو كانوا يدرسونه في الجامعات

أولا شكرا على هذه الروح العلمية.

العامي لا يرقى لأن يكون خطرا على الفصيح ولو كانوا يدرسونه في الجامعات

أين تدرس العامية؟ فلا أعرف جامعة تدرسها إلا لفئة معينة هم الأجانب الذين يأتون مصر لتعلم اللغة العربية ويطلبون دراسة العامية لتيسير التعامل في الشارع وهذا حسب رغبة هذه الوفود.

والعامية واقع مفروض علينا التعايش معه لأننا لا نستطيع إلغاءه
هذه هو الكلام العلمي أن نتعامل مع ما هو قائم بالفعل فالتعامل مع الواقع ومحاولة إصلاحه هو المنهج العلمي السليم أما البقاء خلف الحصون والدشم والبكاء على اللبن المسكوب والهجوم الكلامي لن يفيدنا في شيء بل يهدر قوى نحن في حاجة إليها

محمد الجبلي
12-08-2010, 09:09 AM
أولا شكرا على هذه الروح العلمية.

أين تدرس العامية؟ فلا أعرف جامعة تدرسها إلا لفئة معينة هم الأجانب الذين يأتون مصر لتعلم اللغة العربية ويطلبون دراسة العامية لتيسير التعامل في الشارع وهذا حسب رغبة هذه الوفود.


هذه هو الكلام العلمي
لو كنت أريد أن تقول عن كلامي أنه علمي فأنا أستطيع بكل يسر

أن نتعامل مع ما هو قائم بالفعل
كلمة نتعامل مخيفة :)
فالتعامل مع الواقع ومحاولة إصلاحه
لو تعاملنا معه أفسدناه وما أفدناه
لم لا نعلق التعامل معه بإصلاحه .؟ فإن استطعنا إصلاحه تعاملنا معه وإن لم نستطع إصلاحه نترك التعامل معه إلى إصلاحه ؟ هذه فكرة (لقطة ) لتجعل الباحثين والنقاد بعد موتي بثلاثة أو أربعة قرون يتجادلون وينقلون جدلهم إلى الأجيال الذين يلونهم ويستمر الجدل قرنين وهم يتجادلون عن التعليق الإصلاحي أو الإصلاح العلاقي ويقولون عنه : نظرية المحاولة التي تبناها الجبلي التي أثبت بالبرهان عدم صحتها الدكتور / جابر عثرات اللسان


هو المنهج العلمي السليم
هو منهج سليم ويحتاج إلى راق


أما البقاء خلف الحصون والدشم
هل هذا له علاقة بالسموأل ؟

والبكاء على اللبن المسكوب
أي لبن مسكوب فهو خسارة

والهجوم الكلامي لن يفيدنا في شيء
والكلام الهجومي مثله


بل يهدر قوى نحن في حاجة إليها
هذه معلومة مفيدة استفدتها اليوم



كل عام وأنتم بخير

محمد الجبلي
12-08-2010, 10:02 AM
الكثرة أو الشهرة ليست دليلا على الصحة
تعيرني أنا قليل عديدنا = فقلت لها إن الكرام قليل

فرواد المواقع غير النظيفة أضعاف رواد هذا الموقع ولاعبو الكرة والفنانون بل غيرهم ممن يسيئون إلى الدين والثقافة أشهر من كل المثقفين
هذا كلام مردود فقد قسمت البشر إلى فريقين : الفريق الأول هم المسيئون إلى الدين والثقافة والفريق الثاني وهم المثقفون لأن إساءة المثقف إلى الدين أكبر ضررا من إساءات
رواد هذا الموقع ولاعبو الكرة والفنانون بل غيرهم ممن يسيئون إلى الدين والثقافة سم ظاهر وسم مدسوس


، إن راتب أستاذ الجامعة في شهر كامل لا يساوي بدل تدريب لاعب كرة
هذا واقع وأنت أستاذ جامعة وقد علمتنا أن نتعامل مع الواقع وهذا واقع فتعامل معه :)

،وسأحكي لك موضوعا مثل الطرفة وأبداه بسؤال: من في العالم العربي لا يعرف الدكتور شوقي ضيف ؟
بل من في العالم العربي يعرفه ؟
هو علم وكتبه تدرس في كل الجامعات
لم نقل فيه شيئا ولا مشكلة في كتبه . نقطة خلافنا مع بعض من يدرسون كتبه في الجامعات

بل هي مرجع رئيس لكل باحث.
كل باحث يرجع إليها وليس كل من يرجع إليها باحثا
والسؤال أين المشكلة ؟
الله أعلم
في التصويت على جائزة الدولة
عن الصوت لا تسأل وسل عن صاحبه
كان مرشحا الدكتور شوقي ضيف وصحفي ما فاز الصحفي باكتساح
المقارنة بين معروف ومجهول هي ضرب من الجنون :)
ولا تعليق
التعليق محجوز فهو مشروع نظرية سأجمعها ثم أطرحها قريبا من أفكاري إلى المستهلك مباشرة :)

عصام محمود
26-08-2010, 11:26 PM
سم ظاهر وسم مدسوس:)
الحمد لله فقد حزت على معجزات عيسى ابن مريم بالاطلاع على الغيب وقراءة ما في النفوس

عصام محمود
26-08-2010, 11:29 PM
هذا واقع وأنت أستاذ جامعة وقد علمتنا أن نتعامل مع الواقع وهذا واقع فتعامل معه:)
وهل شكوت إليك لتعطف علينا ؟! بل أوضحت لك حقيقة في أن راتب العالم مقارنة بعلمه لا يساوي شيئا إذا ما قورن بما يأخذه باعة التوافه ودعاة الفن والكرة، لكن راتبي والحمد لله يكفيني ويفيض

عصام محمود
26-08-2010, 11:30 PM
هذه معلومة مفيدة استفدتها اليوم :)
الحمد لله أن وجدت لي فائدة عندك

فتون
27-08-2010, 08:38 AM
موضوع جدا جميل
وتساؤلات منطقية تلامس الواقع بشكل مباشر، وتثير النقاش العلمي النافع ...


جزيت كل الخير أخ همبريالي على طرحك ...


ولك مني أجزل الشكر دكتور عصام محمود على ما أفدتني
كم نهلت مما علمكم الله وأنتم لاتعلمون فجزاكم الله عني خير الجزاء وزادكم من فضله ...




الأدب الشعبي :

ربما يكون الأدب الشعبي موروثا أدبيا وفنيا للشعوب وحضاريا، ونجده يحظى باهتمام كبير
ولكن تلح علي دائما مجموعة من الأسئلة :
هل هناك جدوى من دراسة الأدب الشعبي والإهتمام به ؟
بالطبع فدراسته جدا مهمة كما بين الدكتور عصام ، لكن لابد أن يبقى في حدوده وإطاره ...
ألا يضر ذلك بلغتنا العربية الفصيحة ؟ ويساهم في انحطاطها
بلى في رأيي ؛ يضر بأدبنا العربي (من الممكن أن يجعل منه آداة للتخلص من الأدب العربي وإحلاله محله وقيامه على جثته) ؛ ذلك إذا خرج خارج حدوده وأخذ أكثر مما يستحق (إذا سلبت حقوق الأدب
العربي وأعطيت له كحقوق التعليم في المناهج و ...الخ)
أليست هناك يد خفية تعمل على تطوير هذا الأدب ومحاولة اعطاءه الصدارة ؟ محاربة بذلك اللغة العربية بالذات ومحاولة ابادتها وجعلها لغة ميتة ومندثرة كاللاتينية تماما






لا أعلم لكن يمكنني أن أقول : لن تموت اللغة العربية أبدا فهي باقية ببقاء الدين الإسلامي ؛ لقد فشلت محاولات إحلال العامية محل العربية وبقيت العربية

تحتفظ بمحبيها وبمتعلميها ، إنها لغة المثقفين ولو كانوا من غير أهل اللغة ، لغة البحوث ، لغة الكتب ، لغة الخطاب الديني ، لغة الصحافة ... ، هناك جوانب مشرقة في حياتنا أحياننا نغفل عنها.



أم أن كل ماذكرته هنا لا يعدو أن يكون نظرة سوداوية وقصر نظر وتضخيم للأمور؟




أفيدونا جزاكـــــم الله خيرا

خالص مودة همبريالي وتقديره






ولكم جميعا تحيتي

هدى عبد العزيز
27-08-2010, 09:03 AM
شيوع الشعر العامي , وحسْر اهتمام البرامج عليه, وإشغال الناس بها, سيكون على حساب عربيتنا بلا شك !
تحيتي

عصام محمود
27-08-2010, 04:01 PM
قد تكون هناك خطورة على لغتنا العربية في حالات منها:
أن يكون الاهتمام بالأدب الشعبي خاص بالعربية وحدها، وهذا غير حقيقي فبداية من 1906م وهو تاريخ بداية محاضرات دي سوسير وحتى اليوم ظهر الاهتمام بالأدب الشعبي في كل مكان، ويمكنك متابعة تاريخ الأدب المقارن والبنيوية وعلوم الألسنية لتعرف ذلك .
أن تطغى العامية على الفصحى وهذا لا يحدث إلا في بعض الموضوعات مثل المسلسلات والأفلام وغير ذلك لا وجود له حتى الندوات التي تعقد للشعر العامي والزجل يتم تقديم الندوة بالفصحى ولا توجد جريدة عامية أو نشرة أخبار ومن ثم فهو تضخيم للأمور .
أين البرامج التي تعني بالعامية ؟ فحتى الآن لا أعرف اسم برنامج ثقافي واحد موجه بالعامية.
هل لو قدنا حملة للتخلص من العامية ستكون لها ثمارها ؟! بالطبع ستكون هناك ثمار لكنها تحتاج إلى وقت طويل وتغير ثقافي يحتاج إلى سنوات ربما نموت قبل أن نرى ثمارها ذلك ان التغير الثقافي وأقصد به التغير في الأفكار والعادات والتقاليد يحتاج إلى سنوات وبخاصة في بيئتنا العربية التي تسير في طريق التبعية العمياء والتقليد المقدس ويعد كل من حاول التغير خارجا عن تقاليدنا وفكرنا ومن ثم فهو خارج عن الدين باعتبار العادات والتقاليد مستمدة من الدين وهذا غير دقيق.
خذ مثالا على ذلك :
لو طلبت من باحث أن يبحث عن شخصية ما ويكتب عنها مقالا ستجد أن هذه الشخصية ستظهر في بحثه ملائكية منزهة عن كل نقص لا يخطئ أبدًا وبالطبع هذا غير حقيقي إلا إذا كنت تكتب بحثا عن النبي الكريم صلى الله عليه وسلم، لكن الباحث هنا يظن نفسه جاء محاميا عن الشخصية ومدافعا عنها، وقد تابعت بنفسي مثل هذا.
هل تظنون اللغة العربية التي صمدت أكثر من ألف وستمائة عام (باعتبار وجود قرنين من الزمن قبل الإسلام) يمكن أن تسقط أو تتهاوى بسبب خطط وأفكار تفع العامية على حسابها؟ لو حدث ذلك فما أهون هذه اللغة، إن هذه اللغة باقية لاعتبارات علمية وثقافية (الدين جزء من الثقافة) تجعل ارتباط اللغة العربية بالعرب أمرًا لا فكاك منها ومن ثم فكل هذه الدعوات مصيرها الفشل ولا تساوي عناء الاهتمام بها.

سيف أحمد
01-09-2010, 10:13 PM
لي رأي في الموضوع لو سمح الأخوة بذلك :
دراسة الأدب الشعبي كما أوضح الدكتور عصام هي أقرب إلى الدراسات الأنثروبولوجية والاجتماعية منها إلى اللغوية , ودراستها أمر من الأهمية بمكان , فدراسات يونغ في علم النفس الجمعي , دعمت دراسة الآداب الشعبية والأساطير بشكل أو بآخر وذلك بعد التخفف من نظرية فرويد اللاوعي الفردي لننتقل إلى اللاوعي الجمعي (يونغ).
أنا لا أعلم أي خطر قد تشكله الدراسات الأنثروبولوجية للأدب الشعبي إلا في حال أن المنهج ذاته لايعجب بعض الدارسين وفي المسألة فرق !! وذلك لأن كثيرا من نتائج الدراسات الإنثروبولوجية تجيئ مناقضة لمسلمات -أو مايعتقد أنها مسلمات- دينية أو اجتماعية يرى كثيرون قدسيتها ووجوب عدم المساس بها .
أما خوف كثير من الدارسين على اللغة الفصحي هو خوف مبالغ فيه , فلماذا نخشى على الفصحى ؟ أمن أجل أنها لغتنا وكفى ؟ أم من أجل أنها لغة مقدسة , لغة كتابنا الكريم ؟ وأنا ممن يرون أن الفصحى لا تحتاج من يدافع عنها , فإن كانت قاصرة فسوف تنقرض شاء من شاء وقبل من قبل . أما إن كانت لغة قادرة على مواكبة العصر فلن يستطيع إنسان فرد بعملية واعية إزاحتها , فاللغات كنظام علامي لا يختلف أو يتطور بقرار شخصي وبنيات مسبقة مطلقا ( انظر سوسير وغيره) بل هو يطور ينفسه بنفسه من داخله حسب احتياجات المكان والزمان .
أما دراسات اللغة العامية فهو أمر في غاية الأهمية , فتجريد اللغة العامية إلى قواعد ونماذج عامة , يسهل فهم تطور اللغة كعلم وفهم تطور الصوتيات وغير ذلك كثيرا ...
أشكر لكم هذا النقاش وبارك الله فيكم ..............