المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : "صوت صفير البلبل" وأخطاء نحوية



كاتزم
31-07-2010, 05:38 AM
بداية، أعرف أن القصيدة منسوبة إلى الأصمعي وليس له قطعا.
وأعلم أنها أخذت أكثر من حقها، لكنها تظل قصيدة طريفة. :)

وجدت هذا المقطع:


ويبدو أنها مختلفة عن النسخة التي عرفناها:
http://www.youtube.com/watch?v=b9AIudEUMhg&feature=related

وذلك من حيث تشكيل بعض الكلمات وأيضا إعرابها.

مثلا:
الخود أم الخود
بأنفي أم بأنافي


1. فأيها النسخة الأصح؟! مع ملاحظة أن كلا النسختين فيهما أخطاء شنعية في إعراب أواخر الكلمات.
2. وما بحر القصيدة؟

العِقْدُ الفريْد
31-07-2010, 10:20 AM
أهلا أختَنا كاتزم ، أطلتِ الغياب . كيف حالُك ؟
أقول ، لوكنت مكان الخليفة ، وهذا الملقي أحد (الموالي) ، ناهيك عن الأصمعي ـ ويسألني ما رأيك فيما سمعت ؟ ـ لكسرت عمود الرخام على رأسِه . :mad:
.
لكنها تظل قصيدة طريفة.. عندما يترنم بها الصغار ،< أما الكبار ، فلا تعليق .
انظري هنا نسخة :
http://www.youtube.com/watch?v=9OmkBhw_HTc&feature=related

وهي كسابقتيها مليئة بالأخطاء ، لكنْ ..شفع لها <جمال الأداء . :)

بندر بن سليم الشراري
31-07-2010, 03:51 PM
اللحن في اللغة أهون بكثير من اللحن في الامتثال أوامر الشرع
فلم يكن من عادة الخلفاء أن تكون التحية عندهم بالركوع والانحناء, وقد جاء النهي عن التحية بهذه الكيفية في شرعنا , وإن كان مأذونا به في شريعة يوسف.
وهذه القصيدة ينقدها بل ويستهجنها كل من كان له أدنى اطلاع في اللغة.
أما البحر فليس لي علم في العروض لكن يحسن أن تكون هذه القصيدة من بحر غريب كغرابتها وهو بحر (ولي)

كاتزم
31-07-2010, 04:38 PM
شكرا أختي العقد الفريد، بارك الله فيك. :)
في الحقيقة لاحظت شغف الأطفال بها رغم صعوبتها. وقلت في نفسي لم لا نقوم بتفصيحها وتصحيح أخطاء الوزن فيها وتعليمها للأطفال، فهذا أجدى بكثير من ما صاروا يحفظونه اليوم.

أخي بندر،
وضعت المقطع ولم أشأ أن أعلق عليه دراميا، لأنه هذا سيجرنا بعيدا.
لكني لاحظت أيضا أن لحية الخليفة ولحية الأصمعي على شكل "قفل" (كما نسميها بالعامية) ولا أظن أن هذا النوع من اللحى كان معروفا أنذاك!

على العموم،
كنت أسأل عن تفعيلة الأبيات (إن وجدت) ليمكننا إصلاح القصيدة، لأنها فيها شيء من الفكاهة المقبولة، ولا مانع من تداولها دون نسبتها زورا إلى الأصمعي.

مع الشكر.

العِقْدُ الفريْد
01-08-2010, 12:05 AM
كنت أسأل عن تفعيلة الأبيات (إن وجدت) ليمكننا إصلاح القصيدة، لأنها فيها شيء من الفكاهة المقبولة، ولا مانع من تداولها دون نسبتها زورا إلى الأصمعي.


أظنّها على مجزوء الرجز ، ( حمار الشعراء) :
ولو تراني راكبًا ... على حمارٍ أهزلِ :)
ولو ترا (متفعلن) ني راكبن (مستفعلن) ... على حما (متفعلن) رن أهزلي (مستفعلن) :p
.....

كاتزم
07-08-2010, 02:39 AM
شكرا أختي الكريمة.
بارك الله فيك.

فتى الحوراء
07-08-2010, 06:46 PM
لماذا يخلقون كل تلك الاقاويل عن هذه القصيدة من نقد ونسب
فلا نكاد نصل الى فيصل القول عنها وفيها
قرأت مرة لأحدهم أنه يرى عدم صحة نسبها الى الاصمعي
وكانت حجته في ذلك أن الاصمعي لم يعش في زمن الخليفة ابي جعفر المنصور
وهي حجة واهية وضعيفة .. وسخيفة ايضا
اما من احد يزيل الاشكال الذي حل بنا حول هذه القصيدة؟

أحمد سالم الشنقيطي
08-08-2010, 12:31 AM
نظرة متأملة للقصيدة توحي بركاكتها وضعفها من حيث اللغة والعروض، فألفاظها ومعانيها لا ترقى إلى معايير الشعرية العربية.
وأرى أنها منحولة أو مكذوبة؛ ولا يصح نسبتها إلى الأصمعي وهو من أئمة اللغة، فضلا عن رضا الخليفة المنصور بها وعجزه عن مجاراتها، وهو من أهل الفقه بالعربية والشعر.
وهذا الرأي قد سبق إليه بعض الباحثين وساقوا عليه أدلة قوية، ويكفي أن قاموسها يحوي ألفاظا كثيرة لا وجود لها في المعجم العربي.
وكل ما يميزها هو التلاعب بالألفاظ الصعبة والنغمة الراقصة!.