المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : رعوى عليه كما أرعى على هرم ... من القائل وما إعراب (رعوى)



د.بهاء الدين عبد الرحمن
11-04-2005, 02:01 AM
قال الشاعر:
إني لأحبس نفسي وهي صادية ***** عن مصعب ولقد بانت لي الطرق
رعوى عليه كما أرعى على هرم ***** قبلي زهير وفينا ذلك الخلق

من قائل هذين البيتين؟ وما الأوجه الإعرابية التي تحتملها كلمة (رعوى)؟

مع شكري لكل من يتفضل بالإفادة.

البحري
11-04-2005, 02:14 AM
محاولة
الوجه الأول مبتدا ويحمل معنى (خوفي) وجملة كما ... الخبر
الوجه الثاني فعل مضارع ( أخاف ) والفاعل ضمير مستتر وجوبا تقديره ( أنا)

المهندس
11-04-2005, 11:32 AM
أما عن اسم الشاعر فلا أعرفه
وأما عن الإعراب فلأحاول

صادية معناها عطشى
ورعوى (بفتح أو ضم الراء) اسم من رَعَيْت بمعنى الحفظ والإبقاء والرعاية
وهذا المعنى أنسب من أن تكون اسما من ارعوى بمعنى نزع عن الجهل ورجع عنه.

فأرى أنها تكون مفعولا لأجله وعاملها الفعل (أحبس)
وأن هذا أولى الأوجه

وإن كنت لا أفهم تماما البيت الثاني (ربما لقلة الأبيات)
فهل كان زهير يرعى عجوزا قبلها، ثم صار عجوزا فهي ترعاه، وتصد نفسها عن مصعب برغم شوقها إليه؟
وهل يجوز أن يسبق الضمير في (عليه) متعلقه وهو زهير؟
أرى أنه يجوز لقوله تعالى: "فأوجس في نفسه خيفة موسى"
أم يكون المتعلق هو زهير ويكون في حبس نفسها عنه رعاية له؟

عزام محمد ذيب الشريدة
11-04-2005, 01:27 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
رعوي:مبتدأ، خبره كما وما بعدها، أي رعوي مشابه والله أعلم

أبوأيمن
11-04-2005, 03:58 PM
إني لأحبسُ نفسي وَهيَ صـاديةٌ***عَن مُصعَب ولَقَد بانَت لِيَ الطُرُقُ
رَعَوى عليه كما أرعى على هرَمٍ***جَـدِّي زُهَيرٌ وفينا ذلك الخُلُـقُ
مدحُ الكرام وسعيٌ في مـسرَّتهِم***ثُم الغِـنَى ويدُ الممـدُوحِ تنطلِقُ

الأساتذة الكرام، الأبيات من الموسوعة الشعرية لعقبة المضرب

جاء في لسان العرب :
الرَّعْوى و الرَّعْيا: من رِعاية الـحِفاظِ
قال الأزهري : الرَّعْوى رِعاية الـحِفاظ للعهد

د.بهاء الدين عبد الرحمن
12-04-2005, 02:27 PM
أخي الفاضل أبا أيمن

هلا جدتم بمزيد من البيان حول الشاعر والممدوح والمصدر الذي اعتمدت عليه الموسوعة الشعرية.
مع خالص الود.

أبوأيمن
12-04-2005, 04:08 PM
أستاذي العلم الأغر،
الأبيات السابقة جاءت في الموسوعة الشعرية في ديوان عقبة المضرب بن كعب ابن زهير

وفي المكتبة
في ديوان المعاني :
عن الهيثم بن عدي، قال: كان هرم بن سنان المزني قد آلى على نفسه أن لا يسلم عليه زهير إلا وهب له غرة من ماله، فأشفق عليه زهير من ذلك وكان يمر بالمجلس وهرم فيهم، فيقول: أنعموا صباحاً غير هرم خيركم تركت، ففخر عقبة بن كعب بن زهير بذلك في قوله :

إني لأصرفُ نفسي وهي صاديةٌ***عن مصعبٍ ولقد بانت ليَ الطرق
رَعَوي عليه كما أرعى على هرم***قـَبْلِي زُهَـيرٌ وَفِــــــينَا ذَلِكَ الخُــلُقُ

وفي الأغاني:

قال ابن الأعرابي :
كان لزهير في الشعر ما لم يكن لغيره، وكان أبوه شاعراً، وخاله شاعراً، وأخته سلمى شاعرةً، وابناه كعبٌ وبجير شاعرين، وأخته الخنساء شاعرةً، .... وابن ابنه المضرب بن كعب بن زهير شاعرٌ، وهو القائل :

إنِّي لأَحبِسُ نَفْسِي وَهِيَ صَـادِيَةٌ***عَنْ مُصْعَبٍ وَلَقَدْ بَانَتْ لِيَ الطُّرُقُ
رَعَوِي عَلِيْهِ كَمَا أَرْعَى عَلَى هَرمٍ***جَــدِّي زُهَــيرٌ وَفِـــينَا ذَلِكَ الخـُـلُقُ
مَـدْحُ المُلُوكِ وَسَعيٌ فِي مَــسَّرَّتِهِم***ثـُــمَّ الغِـنَى وَيـَـدُ المَمْــدُوح تـَـنْطَلِقُ

وفي جمهرة نسب قريش وأخبارها :
ولد مصعب بن عبد الله بن مصعب
.....
وكان مصعب بن عبد الله وجه قريش مروءة وعلماً وشرفاً وبياناً وجاهاً وقدراً
وله يقول عبد الله بن عمرو بن أبي صبح المزني

وَقَــــدْ عـــلمْتُ ألاَ واللهُ يعــــلَمُهُ***مَا قُلْتُ زُوراً وَلاَ مِنْ شِِيمَتيِ المَلَقُ
إِنِّي لأَحْبِسُ نَفْسِي وَهِيَ صَادِيَةٌ***عَن مُصْعَبٍ وَلَقَدْ بَانَتْ لِيَ الطُّرُقُ

وقال أيضاً ابن أبي صبح يمدحه :

مَـــدْحُ الكِرَامِ وَسَعْىٌ في مَسَرَّتهم***ثُمَّ الغِنَى وَيَـــدُ المَــمْــدُوح تَنْـدَفقُ
رَعْوَى عَلَيهِ كَمَا أرْعَى عَلَى هَرِمٍ***قَبْلِي زُهَــيرٌ وفِينَا ذَلِكَ الخُـلـُقُ

في الحقيقة أبيات رائعة جدا

مع تحياتي وتقديري

أبوأيمن
12-04-2005, 04:17 PM
للرفع

د.بهاء الدين عبد الرحمن
12-04-2005, 04:39 PM
أحسنت يا أخي الفاضل أبا أيمن وجزاك الله عما قدمته خير الجزاء

هلا رجحت نسبة الأبيات ببيان السابق من هذه المصادر فإني أرى أنها لعبدالله بن أبي صبح المزني لأن صاحب جمهرة نسب قريش الزبير بن بكار يروي عن عمه مصعب بن عبد الله الممدوح بهذه الأبيات، وهو يروي بالسند، فالمعول في الصحة على الجمهرة بخلاف الأغاني وديوان المعاني. فما رأيكم؟

بقي بيان الأوجه الإعرابية الجائزة في (رعوى) وقد بين الأخ المهندس واحدا منها وهو أن يكون مفعولا لأجله للفعل (أحبس).

مع شكري وتقديري.

أبوأيمن
13-04-2005, 12:12 PM
مَـــدْحُ الكِرَامِ وَسَعْىٌ في مَسَرَّتهم***ثُمَّ الغِنَى وَيَـــدُ المَــمْــدُوح تَنْـدَفقُ

فائدة لاتقدر بثمن

فإني أرى أنها لعبدالله بن أبي صبح المزني لأن صاحب جمهرة نسب قريش الزبير بن بكار يروي عن عمه مصعب بن عبد الله الممدوح بهذه الأبيات، وهو يروي بالسند، فالمعول في الصحة على الجمهرة بخلاف الأغاني وديوان المعاني. فما رأيكم؟



وأين رأيي من علمكم

قد تكون "رعوى" خبر لمبتدإ محذوف

تقبل تحياتي

د.بهاء الدين عبد الرحمن
16-04-2005, 03:07 PM
شكر الله لك أبا أيمن ولا زلت الميمون طائره

الوجه الثاني في إعراب (رعوى) إذن أن يكون خبرا لمبتدأ محذوف ، والتقدير: أمري رعوى عليه أو شأني رعوى عليه.
ويحتمل أن يكون مفعولا مطلقا لفعل محذوف مبينا لنوعه، أي : أرعى عليه رعوى كرعوى زهير على هرم.
وأقوى الوجوه عندي أن يكون مفعولا له وعامله الفعل (أحبس). والله أعلم