المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : شارك معنا في شرح كلام النحاة



أبو العباس المبرّد
24-08-2010, 11:42 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله الذي جعلنا ننطق بلسان عربي مبين ، والصلاة على أشرف وخير المرسلين ، أما بعد :

فإن رأيت من المفيد لجميعنا كباحثون في التراث اللغوي أن يفيد بعضنا بعضاً ، خصوصاً وأن الكثير من أبناء هذه الشبكة التي تشرفت بالانضمام إليها لديهم مواهب نفيسة في علمي النحو والصرف ، ولا سيما أنهم يقضون أغلب أوقاتهم في التأمل في كلام النحاة رحمهم المولى تبارك وتعالى .

ومن دواعي سروري أن أطرح هذا الموضوع الذي آمل منه بإذن الله أن يكون اضافة جديدة تفيد جميع الأعضاء وخصوصاً المبتدؤن منهم ، حيث أن فكرة هذا الموضوع تقوم على أساس مصنف وشارح لكلام المصنف ؛ أي أني أضع كلام عالم من علماء العربية الأفذاذ ويأتي من بعدي بشرحه معتمداً على إمكانياته المتواضعة بشرح كلام العالم إن أمكنه ذلك ، أو الاستناد على كتاب معين في الشرح مع استحباب كون الكتاب مرجع نحوياً وصرفياً معتمد .


باسم الله أبدأ

قال إمام العربية أبو بشر رحمه الله تعالى :

أمّا الفعلُ : فأمثلةٌ أُخذت من لفظ أحداث الأسماء ، وبنيت لما مضى ، ولما يكون ولم يقع ، وما هو كائنٌ لم ينقطع .

نرجوا من أحد الأعضاء شرح كلام إمام العربية .

أحمد سالم الشنقيطي
24-08-2010, 02:59 PM
بسم الله الرحمن الرحيم


الحمد لله الذي جعلنا ننطق بلسان عربي مبين ، والصلاة على أشرف المرسلين ، أما بعد :

فإني رأيت من المفيد لجميعنا بوصفنا باحثين في التراث اللغوي أن يفيد بعضنا بعضاً ، خصوصاً أن الكثير من أبناء هذه الشبكة التي تشرفت بالانضمام إليها لديهم مواهب نفيسة في علمي النحو والصرف ، ولا سيما أنهم يقضون أغلب أوقاتهم في التأمل في كلام النحاة رحمهم المولى تبارك وتعالى .

ومن دواعي سروري أن أطرح هذا الموضوع الذي آمل منه بإذن الله أن يكون اضافة جديدة تفيد جميع الأعضاء وخصوصاً المبتدئون منهم ، حيث إن فكرة هذا الموضوع تقوم على أساس[إيراد كلام] مصنف وشرح لكلام المصنف ؛ أي أني أضع كلام عالم من علماء العربية الأفذاذ ويأتي بعدي من يشرحه معتمداً على إمكانياته المتواضعة بشرح كلام العالم إن أمكنه ذلك ، أو الاستناد على كتاب معين في الشرح مع استحباب كون الكتاب مرجعا نحوياً وصرفياً معتمدا .


باسم الله أبدأ

قال إمام العربية أبو بشر رحمه الله تعالى :

أمّا الفعلُ : فأمثلةٌ أُخذت من لفظ أحداث الأسماء ، وبنيت لما مضى ، ولما يكون ولم يقع ، وما هو كائنٌ لم ينقطع .

نرجو من أحد الأعضاء شرح كلام إمام العربية .
موضوع موفق إن شاء الله.
أما كلام إمام النحاة سيبويه، فيعني به أن الفعل مأخوذ من المصدر، وسمى المصادر (أحداث الأسماء).
وهذا هو مذهب البصريين في أن الفعل مأخوذ من المصدر، وأن المصدر أصل المشتقات. أما الكوفيون فيرون أن الفعل هو أصل المشتقات لا المصدر.
ويعلل البصريون مذهبهم بأن المصدر يدل على معنى موجود في جميع المشتقات وهو الحدث، وليس في المصدر شيء من المعاني الزائدة على الحدث التي في المشتقات.
وسماها أحداث الأسماء، باعتبار معناها ونوعها، فلما كانت أسماء تدل على أحداث، سماها بذلك.
وأما قوله: "بنيت لما مضى.." إلى آخره، فهذا تقسيم للفعل، وبيان لأنواعه بحسب الزمان.
فقوله: "بنيت لما مضى" يعني الفعل الماضي.
وقوله: "ولما يكون ولم يقع" أي لم يحصل وقوعه بعد، و يعني به المستقبل، وهو فعل الأمر.
وقوله: "ولما هو كائن لم ينقطع" يعني به الفعل المضارع.
هذه محاولة لتقريب كلام سيبويه، دون اعتماد أو استناد إلى كتاب أو شرح، لأني الآن بعيد عن مكتبتي.

شيماء رشيد محمد زنكنة
26-08-2010, 03:06 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أحسنت في الشرح يا أبا سارة وفيت وكفيت . وبارك الله فيك يا أبا عباس المبرد على هذا الموضوع .
لكن ينبغي أن أضيف أنَّ سيبويه (180 هـ )( رحمه الله ) قسم الأزمنه على ثلاث الماضي والحال أو الحاضر والمستقبل ,والحال والمستقبل هما المضارع والأمر
وقد اختلف النحاة بعد ذلك في زمن الحال بين منكر لها ومؤيد لوجودها والخلاف في ذلك طويل .