المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : (عمار بن ياسر) خبر أم صفة؟ وكيف أضبطها؟



حنين
16-04-2005, 08:37 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيكم. قرأت في أحد المواقع أن قول (عمار بن ياسر) - مثلاً - يجعل "بن" صفة لـ "عمار"، في حين قول (عمار ابن ياسر) يجعل "ابن" خبراً لـ "عمار"...فهل هذا صحيح؟ (تعليلهم أن وجود الألف يعني الإخبار، وحذفها يعني الوصف؟!)

أعتقد أن كون ذلك صحيحاً يستلزم عدم تنوين كلمة عمار في (عمار بن ياسر)، لكنها تنون في (عمار ابن ياسر) إذا كانت كلمة (ابن) خبراً...فهل أنا مصيبة في ذلك؟

عمارٌ ابنُ ياسرٍ - تفيد الإخبار
عمارُ ابنُ ياسرٍ - تفيد الوصف؟ (هل تسقط همزة الوصل في كلمة "ابن" لوقوعها بين علمين؟) أم: "عمار بِنْ ياسر" - ؟؟؟ (كيف أضبط الكلمات هنا؟ وهل تضبط هكذا "بِنْ" أم تلفظ بذلك عند النطق فقط؟)

المعذرة...فمازلت في حيرة...
جزاكم الله خيراً.

حازم
17-04-2005, 12:50 AM
الأسـتاذة الفاضـلة المتألِّقـة / " حنـين "

أشـكرك على هذه المشاركة المضيئـة، وقد ازدانت بإجابتـك السـديدة.
بارك الله في علمـك، وزادك توفيقًا.

جاء في " قواعد الإملاء "، للشيخ نصر الهوريني:
( وأن يكون " ابن " متَّصلاً بالعَلَم الأول، على أنه نعتٌ له، غيرُ مقطوعٍ ولا بدلٌ منه، ولا خـبرٌ عنه، ولا مسـتفهمٌ عنه، وأن لا يكون " ابن " أوَّل سـطرٍ.
فإذا توفَّرت هذه الشروطُ وَجبَ حَذفُها صناعةً. )
أي: حذف همزتها، وهي همزة وصل.
ثمَّ قال:
( ووَجَبَ تَركُ تنوين العَلَم الأول لفظًا، كما نصَّ عليه السـيوطيُّ، وكذا الدمامينيُّ.
وإن فُقِد شرطٌ منها، وَجبَ إثباتُها.
قال الحريريُّ في " الدرَّة ": " وإنما حُذِفتِ الألف من " ابن " ليُؤذن تـنزلُه مع الاسم قبله منزلة الشيء الواحد بشدَّة اتِّصال الصفة بالموصوف، وحلوله محل الجزء منه، ولهذه العلَّة حُذِفَ التنوينُ من الاسم قبلَه، ولو نصبًا.
كأنْ تقول: " رأيتُ عليَّ بنَ محمَّدٍ " ) انتهى

فقد نصَّ على حذف تنوين الاسم الأول إذا كان موصوفا.

قال الزمخشريُّ، في " مفصَّله ":
( وقالوا في غير النداء أيضًا، إذا وصفوا:
" هذا زيدُ بنُ عمرٍو، وهندُ بنتُ عاصمٍ "، وكذلك النصبُ والجرُّ، فإذا لم يصفوا، فالتنوين لا غيرُ ) انتهى

بقـيَ النظـر في الأمثلـة:
" عمَّـارٌ ابنُ ياسـرٍ "، ابنُ: خبر
" هذا عمَّـارُ بنُ ياسـرٍ "، ابنُ: نعت

قال أبو حيَّان: الألف تُحذف من الخطِّ في كلِّ موضع يُحذَف منه التنوين.

ويقال: " مررتُ بزيدِ بنِ عمرٍو "

فإذا لم تُضَف كلمة " ابن " إلى عَلَم، نحو:
" هذا زيدٌ ابنُ أخينا "، لم يُحذف التنوين، وأُثبتت الهمزة خطًّا.

وكذلك إذا لم يوصَف، وجُعِل خبرًا، لم يُحذف التنوين، وأُثبتت الهمزة خطًّا.
فيقال: " زيدٌ ابنُ عمرٍو "، فيكون " زيدٌ " مبتدأ، " ابنُ " الخبر، ومثله:
" إنَّ بكرًا ابنُ جَعفر "، " ظننتُ زيدًا ابنَ سـعدٍ "
والله أعلم

أما ضبط " ابن " كالآتي:
هـذا عمَّـارُ بْـنُ ياسـرٍ
عمَّـارٌ ابْـنُ ياسـرٍ
مع ملاحظة أن التنوين في كلمة " عمَّـارٌ " يكسر حال الوصل للتخلُّص من التقاء الساكنين
والله أعلـم

ختامًا، أرجـو أن تزول حـيرتك
مع عاطـر التحـايا

حنين
17-04-2005, 03:20 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أستاذي الفاضل/ "حازم"،

أبشركم بأن حيرتي قد زالت ولله الحمد.
أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يجزيكم خير الجزاء في الدنيا والآخرة.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته