المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : هل القرآن الكريم نزل بلهجة قريش؟



جوهرة
16-04-2005, 10:32 PM
هناك موضوعا يثير النقاش دائما واختلفت حوله الآراء وهو بأي لهجة نزل القرآن الكريم
ومن هذه الاراء الشائعة أنه نزل بلغة قريش لأنها كانت أفصح اللهجات
ولكن رد على هذا الرأي بأن لهجة قريش لم تكن الأفصح لاختلاطها بالكثير من الأعاجم بل أن قريش كانت ترسل غلمانها إلى البادية لمشافهة العرب الفصحاء والذين لم تتأثر لهجتهم وباقية على أصولها.
وهناك رأي آخر بأن القرآن نزل بلغات سبع ومنها قريش .
وهناك تساؤل آخر هل القراءات القرآنية نزلت جميعها أم هي موضوعة وأقرها الرسول عليه الصلاة والسلام.
نرجوا مناقشة الموضوع والتعريف بكتب أو مقالات أو مواقع تناولت هذا الموضوع المهم

جمال حسني الشرباتي
17-04-2005, 09:34 PM
السلام عليكم

القرآن الكريم نزل بأحرف سبعة والحرف هو اللغة

((عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال: سمعت هشام بن حكيم يقرأ سورة الفرقان في حياة رسول الله صلى الله عليه وسلم، فاستمعت لقراءته، فإذا هو يقرأ على حروف كثيرة لم يُقْرِئنيها رسول الله صلى الله عليه وسلم، فكِدت أساوِره في الصلاة ، فتصَّبرت حتى سلّم ، فلَبَّبْتُهُ بردائه، فقلت من أقرأك هذه السورة التي سمعتك تقرأ، قال: أقرأنِيْها رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقلت له: كذبت، أقرانيها على غير ما قرأت، فانطلقت به أقوده إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقلت: إني سمعت هذا يقرأ سورة الفرقان على حروف لم تُقرئها، فقال: " أرسله، اقرأ يا هشام"، فقرأ القراءة التي سمعته، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " كذلك أنزلت " ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:" اقرأ يا عمر "، فقرأت التي أقرأني. فقال:"كذلك أنزلت، إن هذا القرآن أنزل على سبعة أحرف، فاقرأوا ما تيسر منه ".
عن ابن عباس رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: " أقرأني جبريل على حرف، فلم أزل أستزيده، ويزيدني حتى انتهى إلى سبعة أحرف ".

وهذا الكلام يعني أن في القرآن الكريم لغة قريش وغيرها

والاحرف السبعة غير القراءات السبع

ابن هشام
18-04-2005, 12:02 AM
هذا موضوع طويل ، وقد بحثت فوجدت هذه الروابط ناقشت الموضوع.
http://www.tafsir.org/vb/showthread.php?t=191
http://www.tafsir.org/vb/showthread.php?t=1328
http://www.tafsir.org/vb/showthread.php?t=549

أبو سارة
18-04-2005, 05:04 AM
السلام عليكم
جزيتم خيرا
قبل أيام خلت ، كان أحد الأدباء يتحدث عن هذا الموضوع ،وقد فهمت من كلامه أن لغة قريش كانت بمقام "لغة عامة للعرب" ،لأن القرشيين أهل حاضرة وتمدن ،وكل قادم من الصحراء إنما يفد عليهم ، واستشهد على ذلك بأن شعراء العرب ينظمون أشعارهم على لغة قريش وليس لهجات قبائلهم لتكون مفهومة عند الجميع،وأن القرآن في جملته كان على لغة قريش ولكنه تضمن كلمات تعتبر مشهورة في بعض لهجات القبائل الأخرى0
وهذا الرأي بحاجة إلى تحقيق ،وقد يكون مجانبا للصواب 0
ولي عودة إن شاء الله0

جوهرة
20-04-2005, 07:53 AM
جزاكم الله خيرا
وبارك الله فيكم على ردودكم

ابن هشام
20-04-2005, 02:26 PM
حقق هذه المسألة الأخ مختار الغوث في كتابه النفيس (لغة قريش) والصحيح أن القرآن نزل بلغة مشتركة بين قبائل العرب ، دون الاقتصار على لغة قريش. بدليل الشواهد الشعرية التي استشهد بها المفسرون لجميع شعراء العرب ، وكان شعراء قريش من أقل من استشهد المفسرون بشعرهم . والرأي الذي ذكره أخي أبو سارة قال به عدد كبير من العلماء وهو رأي صحيح أيضاً وله وجاهته وأدلته . وقد استوعب الكتاب السابق المسألة كلها .

السوسني
22-04-2005, 11:41 PM
كنت جلست مع بعض المتخصصين في علوم القرآن ، وقد دار الحديث حول هذا الموضوع ، والتقطت مسامعي شيئًا من كلامهم ، وهو أن قريشًا لا تهمز ( أي : لا تقرأ بالهمز ، بل تسهل الهمزة ) ، ونحن نقرأ بالهمز في قراءة حفص عن عاصم .
وقالوا : إن عربية القرآن تنقسم إلى نوعين :
ألفاظ .
وتجويد ألفاظ .
ووقع في هذين القسمين ـ من خلال تتبع القراءات ـ ما ليس من لغة قريش .
وقالوا : إن النزول الأول ، قبل نزول الأحرف السبعة ، كان بلغة قريش .
ذلك مما وعته الذاكرة ، والموضوع كان طويلاً ، لكن لعل في هذه الخلاصة ما ينفع .

أبوأيمن
23-04-2005, 04:01 AM
الأساتذة الكرام هذا ما تيسر لي جمعه في هذا الموضوع لعل الله يجعل فيه فائدة

هل القرآن بلغة قريش ؟

[ 1 ]- نزول القرآن بلسان قوم رسول الله الذين هم قريش
قال الله تعالى: "وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ رَسُولٍ إِلاَّ بِلِسَانِ قَوْمِهِ لِيُبَيِّنَ لَهُمْ"

قال الشافعي رحمه الله: أخبرنا ابن عيينة عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله: "وَإِنَّهُ لَذِكْرٌ لَكَ وَلِقَوْمِكَ" قال: يقال: ممن الرجل ؟ فيقال: من العرب، فيقال: من أي العرب ؟ فيقال: من قريش
قال الشافعي رحمه الله: وما قال مجاهد من هذا بين في الآية، مستغنى فيه بالتنزيل عن التفسير.


[ 2 ]- نزول القرآن بالأحرف السبعة وأنها غير اللغات
أخرج البخاري في صحيحه قال : حَدَّثَنَا عَبْدُاللَّهِ بْنُ يُوسُفَ أَخْبَرَنَا مَالِكٌ عَنِ ابْنِ شِهَابٍ عَنْ عُرْوَةَ بْنِ الزُّبَيْرِ عَنْ عَبْدِالرَّحْمَنِ بْنِ عَبْدٍالْقَارِيِّ أَنَّهُ قَالَ سَمِعْتُ عُمَرَ بْنَ الْخَطَّابِ رَضِي اللَّهم عَنْهم يَقُولُ سَمِعْتُ هِشَامَ بْنَ حَكِيمِ بْنِ حِزَامٍ يَقْرَأُ سُورَةَ الْفُرْقَانِ عَلَى غَيْرِ مَا أَقْرَؤُهَا وَكَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَقْرَأَنِيهَا وَكِدْتُ أَنْ أَعْجَلَ عَلَيْهِ ثُمَّ أَمْهَلْتُهُ حَتَّى انْصَرَفَ ثُمَّ لَبَّبْتُهُ بِرِدَائِهِ فَجِئْتُ بِهِ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقُلْتُ إِنِّي سَمِعْتُ هَذَا يَقْرَأُ عَلَى غَيْرِ مَا أَقْرَأْتَنِيهَا فَقَالَ لِي أَرْسِلْهُ ثُمَّ قَالَ لَهُ اقْرَأْ فَقَرَأَ قَالَ هَكَذَا أُنْزِلَتْ ثُمَّ قَالَ لِي اقْرَأْ فَقَرَأْتُ فَقَالَ هَكَذَا أُنْزِلَتْ إِنَّ الْقُرْآنَ أُنْزِلَ عَلَى سَبْعَةِ أَحْرُفٍ فَاقْرَءُوا مِنْهُ مَا تَيَسَّرَ

قال العلامة محمد بن صالح العثيمين رحمه الله:فكان الناس يقرؤون بها حتى جمعها عثمان رضي الله عنه على حرف واحد حين تنازع الناس في هذه الأحرف، فخاف رضي الله عنه أن يشتد الخلاف، فجمعها في حرف واحد ـ وهو حرف قريش؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلّم الذي نزل عليه القرآن بُعث منهم؛

أما القول بأن المراد بالسبعة أحرف سبع لغات فمردود ويكفي في ردِّه أن عمر بن الخطاب وهشام بن حكيم الذين اختلفا في القراءة قرشيان، ولغتهما واحدة، فدلَّ على أن اختلافهما لم يكن في اللغات.


[ 3 ]- جمع القرآن في مصحف عثمان بلغة قريش :
أخرج البخاري في صحيحه قال حَدَّثَنَا عَبْدُالْعَزِيزِ بْنُ عَبْدِاللَّهِ حَدَّثَنَا إِبْرَاهِيمُ بْنُ سَعْدٍ عَنِ ابْنِ شِهَابٍ عَنْ أَنَسٍ أَنَّ عُثْمَانَ دَعَا زَيْدَ بْنَ ثَابِتٍ وَعَبْدَاللَّهِ بْنَ الزُّبَيْرِ وَسَعِيدَ بْنَ الْعَاصِ وَعَبْدَالرَّحْمَنِ بْنَ الْحَارِثِ بْنِ هِشَامٍ فَنَسَخُوهَا فِي الْمَصَاحِفِ وَقَالَ عُثْمَانُ لِلرَّهْطِ الْقُرَشِيِّينَ الثَّلَاثَةِ إِذَا اخْتَلَفْتُمْ أَنْتُمْ وَزَيْدُ بْنُ ثَابِتٍ فِي شَيْءٍ مِنَ الْقُرْآنِ فَاكْتُبُوهُ بِلِسَانِ قُرَيْشٍ فَإِنَّمَا نَزَلَ بِلِسَانِهِمْ فَفَعَلُوا ذَلِكَ

والله أعلم



يرجع إلى:الرسالة للشافعي، تفسير ابن عثيمين جزء عم، جمع القرآن بحث لمحمد شرعي أبو زيد

جوهرة
24-04-2005, 05:54 AM
أبو أيمن جزاك الله خيرا

محمد الأمين
10-03-2008, 04:24 AM
نزل القرآن أول ما نزل بلغة قريش ثم أنزله الله بلغات أخرى من العرب، ونحن نقرأ اليوم بقراءة مولفة اختلطت فيها تلك اللغات، وليس هناك من القراءات العشرة ما كان كله من قريش وإن كانت قراءة ورش عن نافع أقرب للغة قريش والله أعلم