المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : سؤال عن إعراب كلمة



@ أمونة المزيونة @
13-09-2010, 08:58 PM
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

ما هو إعراب كلمة المؤمنون فى هذه الجملة

قرأت سورة المؤمنون

و جزاكم الله كل خير

زهرة متفائلة
13-09-2010, 09:17 PM
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

ما هو إعراب كلمة المؤمنون فى هذه الجملة

قرأت سورة المؤمنون

و جزاكم الله كل خير

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد:

أختي الكريمة : أمونة المزيزنة

أهلا وسهلا بكِ .

محاولة للإجابة :

قرأت سورة "المؤمنون"

المؤمنون : مضاف إليه مجرور وعلامة جره الكسرة المقدّرة ؛ منع من ظهورها اشتغال المحل بحركة الحكاية .

بمعنى لو لم تكن الجملة محكية لقلنا على ما أظن قرأتُ سورة المؤمنين .
إن شاء الله ما أكون قد أعطيتك إجابة خاطئة .
والله أعلم بالصواب

زهرة متفائلة
13-09-2010, 09:32 PM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد:

إضاءة حول إعراب الجمل المحكية :

الحكاية إيراد اللفظ على ما تسمعه.

وهي، إما حكاية كلمة، أو حكاية جملة. وكلاهما يحكى على لفظه، إلا أن يكون لحنا. فتتعين الحكاية بالمعنى، مع التنبيه على اللحن.
فحكاية الكلمة كأن يقال "كتبت يعلم"، أي كتبت هذه الكلمة، فيعلم - في الأصل - فعل مضارع، مرفوع لتجرده من الناصب والجازم، وهو هنا محكي، فيكون مفعولا به لكتبت، ويكون إعرابه تقديريا منع من ظهوره حركة الحكاية.

وإذا قلت "كتب فعل ماض" فكتب هنا محكية. وهي مبتدأ مرفوع بضمة مقدرة منع من ظهورها حركة الحكاية.
وإذا قلت "كتب فعل ماض" فكتب هنا محكية. وهي مبتدأ مرفوع بضمة مقدرة منع من ظهورها حركة الحكاية.

وإذا قيل لك أعرب "سعيدا" من قولك "رأيت سعيدا"، فتقول " سعيدا مفعول به"، يحكي اللفظ وتأتي به منصوبا، مع أن "سعيدا" في كلامك واقع مبتدأ، وخبره قولك "مفعول به"، إلا أنه مرفوع بضمة مقدرة على آخره، منع من ظهورها حكرة الحكاية، أي حكايتك اللفظ الواقع في الكلام كما هو واقع.
وقد يحكى العلم بعد "من" الاستفهامية، إن لم يسبق بحرف عطف، كأن تقول "رأيت خالدا"، فيقول القائل "من خالدا". فإن سبقه حرف عطف لم تجز حكايته، بل تقول "ومن خالد؟".

وحكاية الجملة كأن تقول قلت "لا إله إلا الله. سمعت حي على الصلاة. قرأت قل هو الله أحد. كتبت استقم كما أمرت". فهذه الجمل محكية، ومحلها النصب بالفعل قبلها فإعرابها محلي.
وحكم الجملة أن تكون مبنية، فإن سلط عليها عامل كان محلها الرفع أو النصب أو الجر على حسب العامل. وإلا كانت لا محل لها من الإعراب.

اعراب المسمى به

إن سميت بكلمة مبنية أبقيتها على حالها، وكان إعرابها مقدرا في الأحوال الثلاثة. فلو سميت رجلا "رب"، أو "من"، أو "حيث"، قلت "جاء رب. أكرمت حيث. أحسنت إلى من". فحركات الإعراب مقدرة على أواخرها، منع من ظهورها حركة البناء الأصلي.

وكذا إن سميت بجملة - كتأبط شرا، وجاد الحق - لم تغيرها للاعراب الطارئ، فتقول "جاء تأبط شرا، أكرمت جاد الحق". ويكون الإعراب الطارئ مقدرا، منع ظهور حركته لحركة الإعراب الأصلي.
المصدر / الموسوعة الشاملة من كتاب جامع الدروس العربية للشيخ العلامة مصطفى الغلاييني.

كنتُ قد أجبت عن سؤال يماثله هنـــا (http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?56682-gt-%D3%C4%C7%E1%C7%E4-%E1%C3%E5%E1-%C7%E1%C5%DA%D1%C7%C8-%21%21)/ والله أعلم بالصواب

طالب نجيب
13-09-2010, 09:39 PM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد:

أختي الكريمة : أمونة المزيزنة

أهلا وسهلا بكِ .

محاولة للإجابة :

قرأت سورة "المؤمنون"

المؤمنون : مضاف إليه مجرور وعلامة جره الكسرة المقدّرة ؛ منع من ظهورها اشتغال المحل بحركة الحكاية .

بمعنى لو لم تكن الجملة محكية لقلنا على ما أظن قرأتُ سورة المؤمنين .
إن شاء الله ما أكون قد أعطيتك إجابة خاطئة .
والله أعلم بالصواب





الأخت الفاضلة هذه الكلمة تعرب بالحروف لا بالحركات كما تعلمين، فالياء هي المقدرة وليست الكسرة...

زهرة متفائلة
13-09-2010, 09:55 PM
الأخت الفاضلة هذه الكلمة تعرب بالحروف لا بالحركات كما تعلمين، فالياء هي المقدرة وليست الكسرة...

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد:

الأستاذ الفاضل : طالب نجيب

جزاك الله خيرا على تصويب الخطأ ، وكتب الله لكم الأجر والمثوبة / اللهم آمين

@ أمونة المزيونة @
14-09-2010, 11:56 AM
بارك الله فيكم
و جزاكم الله كل خير

ناصر الدين الخطيب
14-09-2010, 12:28 PM
الأخت الفاضلة هذه الكلمة تعرب بالحروف لا بالحركات كما تعلمين، فالياء هي المقدرة وليست الكسرة...

جزاك الله خيرا أخي الطالب النجيب
هل لي باستفسار , أيّدك الله ؟
في قولنا :
أفضل القول "لا إله إلاّ الله"
ما تقدير علامة الإعراب على الجملة المحكيّة " لا إله إلاّ الله " ؟

طاوي ثلاث
14-09-2010, 02:04 PM
الأخت الفاضلة هذه الكلمة تعرب بالحروف لا بالحركات كما تعلمين، فالياء هي المقدرة وليست الكسرة...

لم أفهم .

بَحْرُ الرَّمَل
14-09-2010, 02:08 PM
طاوي ثلاث العزيز ,
يقصد الأخ أن علامة الإعراب هنا فرعية وليست أصلية لأن الكلمة جمع مذكر سالم .

طالب نجيب
14-09-2010, 02:54 PM
جزاك الله خيرا أخي الطالب النجيب
هل لي باستفسار , أيّدك الله ؟
في قولنا :
أفضل القول "لا إله إلاّ الله"
ما تقدير علامة الإعراب على الجملة المحكيّة " لا إله إلاّ الله " ؟

أخي الفاضل أشكرك على حسن الظنّ بي بحيث اختصصتني باالاستفسار مع أني لست أهلاً لذلك!، فأقول: لا يخفى عليكم أنّ ثمة فرقاً بين حكاية المفردات وحكاية الجمل، وما تطرقنا إليه سابقاً هو من باب حكاية المفردات، أما الجمل المحكية فلا ندخل في تفاصيل إعرابها قبل أن تكون كذلك، بل نكتفي بتقدير الحركة فنقول: " لا إله إلاّ الله " كلمة التوحيد، فالجملة الأولى مبتدأ مرفوع بالضمة المقدرة منع من ظهورها اشتغال المحل بحركة الحكاية، هذا ما ظهر لي والله تعالى أعلم، ورد العلم إليه أسلم...

ناصر الدين الخطيب
14-09-2010, 03:52 PM
أخي الفاضل أشكرك على حسن الظنّ بي بحيث اختصصتني باالاستفسار مع أني لست أهلاً لذلك!، فأقول: لا يخفى عليكم أنّ ثمة فرقاً بين حكاية المفردات وحكاية الجمل، وما تطرقنا إليه سابقاً هو من باب حكاية المفردات، أما الجمل المحكية فلا ندخل في تفاصيل إعرابها قبل أن تكون كذلك، بل نكتفي بتقدير الحركة فنقول: " لا إله إلاّ الله " كلمة التوحيد، فالجملة الأولى مبتدأ مرفوع بالضمة المقدرة منع من ظهورها اشتغال المحل بحركة الحكاية، هذا ما ظهر لي والله تعالى أعلم، ورد العلم إليه أسلم...

شكر الله لك تواضعك أخي الكريم
ولكن هل التفريق بين الجمل المحكيّة والمفردات المحكيّة قول قال به أحد من علماء النحو ؟ ومن هو ؟ وأين ؟
ولو سمعت أحدا يناديك ( ذا يزن )
فأجبته متعجبا :
"ذا يزن" ؟ من "ذا يزن " ؟
ناقلا الاسم على الحكاية
فما تقدير علامة الإعراب على " ذا يزن" ؟
وأشكرك على صبرك الجميل معي

طالب نجيب
14-09-2010, 05:46 PM
أستاذي الفاضل تحية طيبة،

أولاً: أنا قلت في أثناء الكتابة: (هذا ما ظهر لي) ولا يخفى عليكم أنّ ما أكتبه دائماً هو مظنة الخطأ، ولذلك أطلب من الجميع أن يصحح لي متى ساقت الحاجة إلى ذلك، ولم أزعم أنّ ما أكتبه عبارة عن مسلمات.

ثانياً: فيما يتعلق بالتفريق بين إعراب الجمل المحكية وإعراب المفردات فلا يلزمني أن آتيك بنص لأحد العلماء لأني قلت: (هذا ما ظهر لي)، ولم أقل: (نص عليه بعض العلماء).

ثالثاً: ومع ذلك فأرى التفريق بين إعراب المفردات المحكية والجمل المحكية من الحيثية التي ذكرتها له وجهه؛ إذ إنّ التقدير في الجمل متعذر؛ لأنّ الجملة عبارة عن مركب من مجموع أجزاء، كل جزء من هذه الأجزاء صالح لأن تقدر عليه الحركة، ونحن حديثنا عن الجملة من حيث المجموع لا الجميع، بخلاف المفرد الذي لا يتعذر عليه ذلك كما لا يخفى؛ لأنه عبارة عن جزء واحد.

والله تعالى أعلم، ورد العلم إليه أسلم...

طاوي ثلاث
14-09-2010, 06:43 PM
طاوي ثلاث العزيز ,
يقصد الأخ أن علامة الإعراب هنا فرعية وليست أصلية لأن الكلمة جمع مذكر سالم .
حياك الله أخي الكريم بحر الرمل ، أرجو أن تكون في أحسن حال ، فلم ألتقيك هنا منذ مدة .
أما ما أشكل عليّ فإليك بيانه :
- المؤمنون اسم السورة فهو علم للمفرد فأين الجمع .
- تقدر الحركات على أواخر الكلم و هي هنا تقدر على النون و هو حرف مبني على الفتح باعتباره عوض عن التنوين قبل التسمية به أما الواو فقد أصبح حرفا مثل بقية حروف الكلمة و لم يعد حركة إعراب لأنك الكلمة انتقلت من الجمع إلى المفرد بالحكاية ( التسمية ) .
- هل نقول علامة جره الياء المقدرة بدل الواو أم المقدرة بعد النون ، أين نقدر هذه الياء ؟!
-
- فأنا لم أجد الخطأ في مشاركة الأخت الكريمة زهرة متفائلة ، و لا أدري لم اعترفت به .

إذا كنت ذا رأي فكن ذا عزيمة

دمتم بود

ناصر الدين الخطيب
14-09-2010, 07:52 PM
أستاذي الفاضل تحية طيبة،

أولاً: أنا قلت في أثناء الكتابة: (هذا ما ظهر لي) ولا يخفى عليكم أنّ ما أكتبه دائماً هو مظنة الخطأ، ولذلك أطلب من الجميع أن يصحح لي متى ساقت الحاجة إلى ذلك، ولم أزعم أنّ ما أكتبه عبارة عن مسلمات.

ثانياً: فيما يتعلق بالتفريق بين إعراب الجمل المحكية وإعراب المفردات فلا يلزمني أن آتيك بنص لأحد العلماء لأني قلت: (هذا ما ظهر لي)، ولم أقل: (نص عليه بعض العلماء).

ثالثاً: ومع ذلك فأرى التفريق بين إعراب المفردات المحكية والجمل المحكية من الحيثية التي ذكرتها له وجهه؛ إذ إنّ التقدير في الجمل متعذر؛ لأنّ الجملة عبارة عن مركب من مجموع أجزاء، كل جزء من هذه الأجزاء صالح لأن تقدر عليه الحركة، ونحن حديثنا عن الجملة من حيث المجموع لا الجميع، بخلاف المفرد الذي لا يتعذر عليه ذلك كما لا يخفى؛ لأنه عبارة عن جزء واحد.

والله تعالى أعلم، ورد العلم إليه أسلم...
لسلام عليكم
أخي الطالب تعجبني صراحتك , وتواضعك الجم , بارك الله فيك
أّمّا عن النصوص المحكيّة فإعرابها إنّما يكون بعلامة مقدّرة منع من ظهورها حركة الحكاية , ولا تفريق هنا بين جملة أو كلمة مفردة أو حرف , فالكلمة المفردة قد تكون جمع تكسير , وقد تكون جمع مذكر سالما , وقد تكون جمع مؤنث سالما , وقد تكون فعلا , وقد تكون اسما مبنيّا , وقد تون اسما معربا
ففي حالى الإعراب لا اعتبار لصورة الكلمة المحكيّة أو النص المحكي , وعلامة الإعراب المقدّرة تكون بناء على الأصل , اي بالعلامات الأصليّة وهي الضمّة والفتحة والكسرة لا بالعلامات الفرعيّة
والله أعلم