المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : إعراب بيت لأبي الطيب المتنبي



سلاطين
15-09-2010, 08:01 PM
قال المتنبي:-

ستبكي شجوَها فرسي ومُهري صفائح دمعُها ماءُ الجسوم

ما إعراب البيت السابق.

بَحْرُ الرَّمَل
15-09-2010, 08:23 PM
ستبكي : السين حرف استقبال والفعل مصارع مرفوع وعلامة رفعه الصمة المقدرة على الياء للثقل.
شجوها : مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة, وها ضمير متصل في محل جر مضاف إليه .
فرسي :فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة المقدرة على ما قبل ياء المتكلم والياء ضمير متصل في محل جر مضاف إليه.
ومهري : الواو حرف عطف مهري اسم معطوف على فرسي مرفوع مثله والياء ضمير متصل في محل جر بالإضافة .
صفائح : مبتدأ مرفوع
دمعها : مبتدأ ثان مرفوع.
ماء : خبر مرفوع لدمعها
الجسوم : مضاف إليه مجرور .
جملة دمعها ماء الجسوم في محل رفع خبر للمبتدأ صفائح.

والشطر بأكمله جملة اسمية في محل نصب على الحالية.
والله أعلى وأعلم .

دعبل الخزاعي
15-09-2010, 08:33 PM
ستبكي : السين حرف استقبال والفعل مصارع مرفوع وعلامة رفعه الصمة المقدرة على الياء للثقل.

عذرا أستاذي الكريم بحر الرمل... :) لكن خيانةَ برثنِك (اصبعك) استوقفتني:)...! فجعلتَ الفعلَ مُصرعًا والضمة صَمة ً

أعلم أنها خيانةُ اصبع ٍ لا غير؛ ولكنها حورت في المعنى كثيرا فأضحكتني:d....

ألتمس منك العفو والصفح...

بَحْرُ الرَّمَل
16-09-2010, 11:27 AM
يبدو أن أخيك قد أدركه الكبر فلا تعتب :)

ابو الحارث المكي
16-09-2010, 12:06 PM
نريد بارك الله فيكم يا اساتذه الشرح للبيت ايضاً

الباحثة عن الحقيقة
17-09-2010, 12:59 AM
يبدو أن أخيك (أخاك) قد أدركه الكبر فلا تعتب :)

من يدركه الكبر في اللغة العربية يزداد انتباهاً أخي الكريم بحر الرمل:)

ربما تصغر سناً وتزداد قدراً :)

عوداً حميداً أخي الكريم بحر الرمل نورت الفصيح

زهرة متفائلة
17-09-2010, 02:47 PM
نريد بارك الله فيك يا أساتذة الشرح للبيت أيضاً

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد:

المصدر شرح ديوان المتنبي للواحدي

معنى البيت :

ستسيل سيوفي دما على فرسي ومهري يشير إلى قتل من قتلهما فتجري سيوفه دما كأنه دمع باك عليهما ولما جعل السيوف باكيةً جعل الدماء التي تقطر منها دمعا لها والمعنى ستبكي فرسي ومهري حزنا عليهما سيوفي وكل هذا مجاز واستعارة ومراده أنه يقول سأقتل من قتلهما .

والله الموفق

عطوان عويضة
17-09-2010, 03:42 PM
قال المتنبي:-

ستبكي شجوَها فرسي ومُهري صفائح دمعُها ماءُ الجسوم

ما إعراب البيت السابق.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لعل إعادة ترتيب نظم البيت حسب المعنى المراد توضح الإعراب.
ستبكي صفائح (دمعها ماء الجسوم) فرسي ومهري، (شجوها)
وعلى هذا يكون:
صفائح : فاعل تبكي
دمعها ماء الجسوم: جملة اسمية في محل رفع نعت لصفائح
فرسي: مفعول به، ومهري معطوف عليه.
وهذا لا إشكال فيه، إنما الإشكال في (شجوها) - الضمير في شجوها عائد على الصفائح-.
فإن أريد ستبكي مشجوة فهي حال (مصدر مؤول بحال)
وإن أريد بالشجو والبكاء الشيء نفسه (لأن البكاء هنا مجازي لا حقيقي) فشجوها مفعول مطلق
وإن أريد لأجل شجوها فمفعول لأجله.

والله أعلم

دعبل الخزاعي
17-09-2010, 03:46 PM
يبدو أن أخاك قد أدركه الكبر فلا تعتب :)

لا تثريب عليك أخي بحر الرَّمَل ... فأخطاءُ أخيك دعبل التي من هذا النوع لا تنقص عنك أبدا
وخير الخطَّائين التوابون :)،

بَحْرُ الرَّمَل
19-09-2010, 11:00 AM
يبدو أن أخاك قد أدركه الكبر فلا تعتب :)
ليس الكبر وحسب بل والخرف أيضا :)

بَحْرُ الرَّمَل
19-09-2010, 11:06 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لعل إعادة ترتيب نظم البيت حسب المعنى المراد توضح الإعراب.
ستبكي صفائح (دمعها ماء الجسوم) فرسي ومهري، (شجوها)
وعلى هذا يكون:
صفائح : فاعل تبكي
دمعها ماء الجسوم: جملة اسمية في محل رفع نعت لصفائح
فرسي: مفعول به، ومهري معطوف عليه.
وهذا لا إشكال فيه، إنما الإشكال في (شجوها) - الضمير في شجوها عائد على الصفائح-.
فإن أريد ستبكي مشجوة فهي حال (مصدر مؤول بحال)
وإن أريد بالشجو والبكاء الشيء نفسه (لأن البكاء هنا مجازي لا حقيقي) فشجوها مفعول مطلق
وإن أريد لأجل شجوها فمفعول لأجله.

والله أعلم
الأستاذ الفاضل أبا عبد القيوم ,
ماء الجسوم كناية عن الدماء وهو يقصد أن الدماء التي سينزفها أعداءه ستسيل على فرسه فتبدو كأنها تبكي .

عطوان عويضة
19-09-2010, 01:02 PM
الأستاذ الفاضل أبا عبد القيوم ,
ماء الجسوم كناية عن الدماء وهو يقصد أن الدماء التي سينزفها أعداءه ستسيل على فرسه فتبدو كأنها تبكي .
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
أخي الحبيب بحر الرمل.
حياك الله ولا أوحش الله منك، افتقدناك فترة عل الشاغل خير.
صدقت أخي في أن ماء الجسوم يكني به الشاعر عن دماء خصومه، ولكنه سيسيل دماءهم انتقاما لفرسه ومهره اللذين قتلهما هؤلاء الخصوم. (ونقل الأخت الفاضلة زهرة متفائلة من شرح الواحدي يوضح ذلك).
فالفرس والمهر مبكي عليهما لا باكيان، والباكي عليهما حزنا وشجوا الصفائح وهي السيوف العريضة، والضمير في دمعها للصفائح لأن دماء الخصوم ستقطر من السيوف كما يقطر الدمع من العين، أما الدماء التي ستلطخ فرسه (الجديدة) فتشبيهها بالدمع بعيد لأنها قد تصيب من الفرس أي جزء كالعنق والجانبين والظهر والدمع يقطر من العينين لا من هذه الأجزاء، والغالب أن يعبروا عن الدماء بالقطر مع السيوف وبالتسربل مع الخيل.

والبيت فيه معاظلة في التركيب حيث قدم ما لا دليل ظاهرا على تقديمه، فإعراب فرسي ومهري تقديري لاتصاله بياء المتكلم فلا تدري أمنصوبة هي أم مرفوعة أم مجرورة، ولتشوف النفس بما يتم الكلام وانتظار فاعل تبكي يبدو كأن تمام الكلام عند فرسي ومهري، فكأنه قال ستبكي فرسي ومهري شجوها، ولكن شطر البيت الثاني يأتي مفككا لا علاقة له بما قبله، وصفائح لا تصح أن تكون مبتدأ خبره الجملة بعده إذ لا مسوغ للابتداء بالنكرة، فتبقى كلمة صفائح مع وصفها مبتورة.
وقوله ستبكي فرسي ومهري شجوها على اعتباره كلاما تاما، فيه هنات أيضا لأن جعل شجوها مفعولا به غير مستقيم لأنها تبكي بسبب شجوها لا على شجوها ، وعود الضمير المفرد في شجوها على مثنى ( الفرس والمهر) فيه أيضا كلام.

لذا فجعل الفرس مفعولا به والصفائح الفاعل أقرب للمعنى. ويكون (ها) في شجوها عائدا على الصفائح المتأخر لفظا والمتفدم رتبة.

ويحنمل الكلام أيضا أن تكون فرسي بدلا من (شجو) المفعول به على المجاز، فالفرس القتيل هي شجو الصفائح، كما تقول لشخص أنت شجوي أو حزني أو حبي على تقدير صاحب شجوي أو مسبب شجوي ..
ويحتمل أيضا أن تكون فرسي بدلا من الضمير (ها) في شجوها، فتكون في محل جر لا نصب، أي ستبكي الصفائح شجو الفرس والمهر.

والله أعلم

أبو وسماء
23-09-2010, 11:44 PM
أرجح الوجوه _ لبعده عن التقدير والتأويل - أن يكون (شجوها) مفعولا له، يأتي بعده أن يكون مفعولا مطلقا.
شكرا لكم جميعا,