المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : سؤال



شمس محمود
22-09-2010, 11:57 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إخواني في شبكة الفصيح ، لدي سؤال وقد يكون بديهياً بعض الشي ولكنه أشكل علي فأرجو الإفادة.
هل تظهر الكسرة على الياء إذا كنت الياء في بداية الكلمة أو وسطها ؟
ملحوظة :حاولت استحضار أمثلة فلم أتمكن,

لكم جزيل الشكر

زهرة متفائلة
23-09-2010, 12:37 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إخواني في شبكة الفصيح ، لدي سؤال وقد يكون بديهياً بعض الشي ولكنه أشكل علي فأرجو الإفادة.
هل تظهر الكسرة على الياء إذا كنت الياء في بداية الكلمة أو وسطها ؟
ملحوظة :حاولت استحضار أمثلة فلم أتمكن,

لكم جزيل الشكر

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد:

أختي الحبيبة : شمس محمود

أهلا وسهلا بكِ .

لكِ ما وجدتُ لكِ بخصوص هذا الأمر ، وهو للأستاذ الفاضل : حاتم الفرائضي جزاه الله خيرا

يقال / الياء اشتقت من كسرة وليس من سنن العرب البدء بالكسر !!

قال السيوطي في المزهر م2 ص 83

"ليس في كلامهم اسم أوله ياء مكسورة إلاّ يسار لليد اليسرى لغة في اليَسار والفتح هي الفصحى"

وقال السيوطي في المزهر أيضا م 2 ص 106

[ قال المرزوقي في شرح الفصيح :

ذكر أهل اللغة أنه ليس في الكلام كلمة

وأنشد أو لها ياء مكسورة إلا يسار

لغة في اليَسار لليد اليسرى

وقولهم يعاط لفظة يحذر بها هُذليَّة
وأنشد :
- من الوافر-

" إذا قال الرقيب ألا يعاط "

قال ابن منظور رحمه الله في لسان العرب

[[( يعط ) يَعاطِ مثل قَطامِ

زجر للذئب أَو غيره إِذا رأَيته قلت يَعاطِ يَعاطِ

وأَنشد ثعلب في صفة إِبل وقُلُصٍ مُقْوَرَّة الأَلْياطِ باتَتْ على مُلَحَّبٍ أَطَّاطِ تَنْجُو إِذا قيل لها يَعاطِ

ويروى يِعاطِ بكسر الياء

قال الأَزهري

وهو قبيح لأَن كسر الياء زادها قُبْحاً

لأَن الياء خلقت من الكسرة وليس في كلام العرب كلمة على فِعال في صدرها ياء مكسورة

وقال غيره

يِسارٌ لغة في اليَسار

وبعض يقول إِسار تُقلب هَمْزة إِذا كُسِرت

قال

وهو بَشِع قبيح أَعني يِسار وإِسار

وقد أَيْعَطَ به ويَعَّطَ وياعَطَه وياعَطَ به ويَعاطِ وياعاطِ

كلاهما زجر للإِبل

وقال الفراء

تقول العرب ياعاطِ ويَعاطِ وبالأَلف أَكثر

قال

صُبَّ على شاء أَبي رِياطِ ذُؤالةٌ كالأَقْدُحِ الأَمْراطِ تَنْجُو إِذا قيل لها ياعاطِ

وحكى ابن برّي عن محمد بن حبيب

عاطِ عاطِ

قال

فهذا يدل على أَن الأَصل عاطِ مثل غاقِ

ثم أُدخل عليه يا فقيل ياعاط ثم حذف منه الأَلف تخفيفاً

فقيل يَعاطٍ

وقيل يعاط كَلمة يُنذِر بها الرَّقيبُ أَهله إِذا رأَى جيشاً

قال المتنخل الهذلي

وهذا ثَمَّ قد علِموا مَكاني إِذا قال الرَّقِيبُ أَلا يَعاطِ

قال الأَزهري

ويقال

يعاط زجر في الحرب

قال الأَعشى

لقد مُنُوا بِتَيِّحانٍ ساطِ ثَبْتٍ إِذا قيل له يَعاطِ "

قال ابن منظور رحمه الله في لسان العرب أيضا

" واليَسَار كَسَحَاب ويُكسَرُ أو هو أي الكَسْر أفصحُ عند ابن دُرَيْد والفتح أفصحُ عند ابن السِّكِّيت وتُشَدَّدُ الأُولى فيقال يَسَّار ككَتّان لغة فيه نقله الصَّاغانِيّ : نَقيضُ اليمين ووهمَ الجَوْهَرِيّ فَمَنَع الكسرَ

قال ابن دُرَيْد : ليس من كلامهم كلمةٌ أوّلها ياءٌ مكسورة إلاّ يِسَارٌ

قال : وإنّما أرادوا إلحاقَها ببناءِ الشِّمال .

نقله الصَّاغانِيّ . قلتُ : وإنما رفض ذلك استثقالاً للكسرة في الياءِ ولا نَظيرَ لها في الكلام غير يِوام مصدر ياوَمَه مُياوَمَة ويِواماً حكاه ابنُ سِيدَه ونفاه غيرُه وزادوا يِعاراً جمع يعْر لما يُصْطاد به السَّبُع من جَفْرٍ ونحوِه قاله شيخُنا .

قلتُ : وفي البصائر للمصنّف : وليس في الكلام له نظيرٌ سِوى هِلالَ بن يِسافٍ على أنّ الفتح لغة فيها .

وإذا عرفتَ أن الجَوْهَرِيّ لم يلتزمْ إلاّ ذِكرَ ما صحّ عنده وهذا لم يَصحَّ عنده سماعاً عن الثقة أو أنه جَعَلَه مُخرَجاً على مُشاكَلَة الشِّمال وإلحاقاً ببنائه كما قال الصَّاغانِيّ لم يلزَمه التَّوْهيم كما هو ظاهر فتَأَمَّل .

والله الموفق وهو الأعلم بالصواب / هذا بخصوص مجيء الياء في أول الكلمة .

شمس محمود
23-09-2010, 05:51 AM
شكراً لك أختي الكريمة (زهرة) وجزاك الله خيرا على جهدك الكريم.
وأرجو أن يتم الفكرة من كان ذا علم بالموضوع

أبو أسيد
23-09-2010, 07:52 AM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد:

أختي الحبيبة : شمس محمود

أهلا وسهلا بكِ .

لكِ ما وجدتُ لكِ بخصوص هذا الأمر ، وهو للأستاذ الفاضل : حاتم الفرائضي جزاه الله خيرا

يقال / الياء اشتقت من كسرة وليس من سنن العرب البدء بالكسر !!

قال السيوطي في المزهر م2 ص 83

"ليس في كلامهم اسم أوله ياء مكسورة إلاّ يسار لليد اليسرى لغة في اليَسار والفتح هي الفصحى"

وقال السيوطي في المزهر أيضا م 2 ص 106

[ قال المرزوقي في شرح الفصيح :

ذكر أهل اللغة أنه ليس في الكلام كلمة

وأنشد أو لها ياء مكسورة إلا يسار

لغة في اليَسار لليد اليسرى

وقولهم يعاط لفظة يحذر بها هُذليَّة
وأنشد :
- من الوافر-

" إذا قال الرقيب ألا يعاط "

قال ابن منظور رحمه الله في لسان العرب

[[( يعط ) يَعاطِ مثل قَطامِ

زجر للذئب أَو غيره إِذا رأَيته قلت يَعاطِ يَعاطِ

وأَنشد ثعلب في صفة إِبل وقُلُصٍ مُقْوَرَّة الأَلْياطِ باتَتْ على مُلَحَّبٍ أَطَّاطِ تَنْجُو إِذا قيل لها يَعاطِ

ويروى يِعاطِ بكسر الياء

قال الأَزهري

وهو قبيح لأَن كسر الياء زادها قُبْحاً

لأَن الياء خلقت من الكسرة وليس في كلام العرب كلمة على فِعال في صدرها ياء مكسورة

وقال غيره

يِسارٌ لغة في اليَسار

وبعض يقول إِسار تُقلب هَمْزة إِذا كُسِرت

قال

وهو بَشِع قبيح أَعني يِسار وإِسار

وقد أَيْعَطَ به ويَعَّطَ وياعَطَه وياعَطَ به ويَعاطِ وياعاطِ

كلاهما زجر للإِبل

وقال الفراء

تقول العرب ياعاطِ ويَعاطِ وبالأَلف أَكثر

قال

صُبَّ على شاء أَبي رِياطِ ذُؤالةٌ كالأَقْدُحِ الأَمْراطِ تَنْجُو إِذا قيل لها ياعاطِ

وحكى ابن برّي عن محمد بن حبيب

عاطِ عاطِ

قال

فهذا يدل على أَن الأَصل عاطِ مثل غاقِ

ثم أُدخل عليه يا فقيل ياعاط ثم حذف منه الأَلف تخفيفاً

فقيل يَعاطٍ

وقيل يعاط كَلمة يُنذِر بها الرَّقيبُ أَهله إِذا رأَى جيشاً

قال المتنخل الهذلي

وهذا ثَمَّ قد علِموا مَكاني إِذا قال الرَّقِيبُ أَلا يَعاطِ

قال الأَزهري

ويقال

يعاط زجر في الحرب

قال الأَعشى

لقد مُنُوا بِتَيِّحانٍ ساطِ ثَبْتٍ إِذا قيل له يَعاطِ "

قال ابن منظور رحمه الله في لسان العرب أيضا

" واليَسَار كَسَحَاب ويُكسَرُ أو هو أي الكَسْر أفصحُ عند ابن دُرَيْد والفتح أفصحُ عند ابن السِّكِّيت وتُشَدَّدُ الأُولى فيقال يَسَّار ككَتّان لغة فيه نقله الصَّاغانِيّ : نَقيضُ اليمين ووهمَ الجَوْهَرِيّ فَمَنَع الكسرَ

قال ابن دُرَيْد : ليس من كلامهم كلمةٌ أوّلها ياءٌ مكسورة إلاّ يِسَارٌ

قال : وإنّما أرادوا إلحاقَها ببناءِ الشِّمال .

نقله الصَّاغانِيّ . قلتُ : وإنما رفض ذلك استثقالاً للكسرة في الياءِ ولا نَظيرَ لها في الكلام غير يِوام مصدر ياوَمَه مُياوَمَة ويِواماً حكاه ابنُ سِيدَه ونفاه غيرُه وزادوا يِعاراً جمع يعْر لما يُصْطاد به السَّبُع من جَفْرٍ ونحوِه قاله شيخُنا .

قلتُ : وفي البصائر للمصنّف : وليس في الكلام له نظيرٌ سِوى هِلالَ بن يِسافٍ على أنّ الفتح لغة فيها .

وإذا عرفتَ أن الجَوْهَرِيّ لم يلتزمْ إلاّ ذِكرَ ما صحّ عنده وهذا لم يَصحَّ عنده سماعاً عن الثقة أو أنه جَعَلَه مُخرَجاً على مُشاكَلَة الشِّمال وإلحاقاً ببنائه كما قال الصَّاغانِيّ لم يلزَمه التَّوْهيم كما هو ظاهر فتَأَمَّل .

والله الموفق وهو الأعلم بالصواب / هذا بخصوص مجيء الياء في أول الكلمة .



بوركت على هذا الإثراء