المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : الياء؟



وردةاللغة
30-09-2010, 07:11 PM
السلام عليكم أجمل تحية وأرقى تواصل.
جديدة في عالمكم (الفصيح)دخلت هذا العالم لأفيد وأستفيد، فالعربية بحر بل محيط لا يمكن الإحاطة به إلا الانبياء.
سؤال كثيرًا ما أزعجني أنني لم أجد له جوابا شافيا، ولعلي أجده لديكم وهو:

س/لماذا علامة الجر والنصب في المثنى وجمع المذكرالسالم هي الياء؟

زهرة متفائلة
30-09-2010, 09:33 PM
السلام عليكم أجمل تحية وأرقى تواصل.
جديدة في عالمكم (الفصيح)دخلت هذا العالم لأفيد وأستفيد، فالعربية بحر بل محيط لا يمكن الإحاطة به إلا الانبياء.
سؤال كثيرًا ما أزعجني أنني لم أجد له جوابا شافيا، ولعلي أجده لديكم وهو:

س/لماذا علامة الجر والنصب في المثنى وجمع المذكرالسالم هي الياء؟


الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد:

أختي الحبيبة : وردة اللغة

أهلا وسهلا بكِ في منتدى الفصيح ، نزلتِ أهلا ووطئتِ سهلا ، نتمنى لكِ طيب المقام والافادة ، فحياكِ الله وبياكِ في بيتكِ الثاني .

أما بالنسبة لسؤالك ، فسوف يجيبكِ بإذن جهابذة الفصيح .

ودمت ِ موفقة ومسددة ، ونحن سعداء كثيرا بانضمامك إلينا .

نبع العربية ضالتي
01-10-2010, 06:34 PM
أهلا بك أختاه
أعتقد أنها قاعدة مثل 1+1=2
وقد وضعت هذه القاعدة بناء على شواهد محتج بها وبناء على ما ورد في سور القران الكريم

ومع ذلك فأننا ننتظر الإجابة

بَحْرُ الرَّمَل
01-10-2010, 06:43 PM
أهلا بك أخيتي العزيزة

قبل طرح أي سؤال ينبغي أن نعرف أيصح طرح هذا السؤال أم لا ؟

عطوان عويضة
02-10-2010, 06:28 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
يقول السهيلي رحمه الله في نتائج الفكر: (الواو والألف في يفعلون ويفعلان أصل للواو والألف في الزيدون والزيدان والمسلمون والمسلمان، وإنما جعلنا ما هو في الأفعال أصلا لما هو في الأسماء لأنها إذا كانت في الأفعال كانت اسما وعلامة جمع، وإذا كانت في الأسماء كانت حرفا علامة جمع، وما يكون اسما وعلامة في حال هو الأصل لما يكون حرفا في موضع آخر إذا كان اللفظ واحدا، كما تقول في كاف الإضمار وكاف المخاطبة هذا.)
ويقول عن اختصاص الواو بالجمع: (.... جعلت لهم علامة تختص بهم تنبئ عن الجمع المعنوي كما هي في ذاتها جمع لفظي، وهي الواو، لأنها ضامة للشفتين وجامعة لهما، وكل محسوس يعبربه عن معقول فينبغي أن يكون مشاكلا له..... وعلى نحو ذلك خصت بالعطف لأنه جمع في معناه، وبالقسم لأن واوه في معنى واو العطف)
ويقول: ( وأما اختصاص الألف بالتثنية فلقرب التثنية من الواحد في المعنى وجب أن يقرب لفظها من لفظه، ولذلك لا يتغير بناء الواحد فيها كما يتغير في أكثر الجموع، وفعل الواحد مبني على الفتح فوجب أن يكون فعل الاثنين كذلك، وذلك لا يمكن مع غير الألف، فلما ثبتت الألف بهذه العلة ضميرا للاثنين كانت علامة للاثنين في الأسماء، كما فعلوا في الواو حين كانت ضميرا للجماعة في الفعل جعلت علامة للجمع في الأسماء)

نخلص من هذا أن الواو خاصة بالجمع والألف خاصة بالمثنى.

بالنظر إلى علامات الإعراب نجد أن الأصل فيها أن الضم أصل للرفع والفتح أصل للنصب والكسر أصل للجر، وما يناسب الضم من الحروف الواو فهي أحق بالنيابة عن الضمة، وما يناسب الفتح من الحروف الألف وهي أحق بالنيابة عن الفتحة، وكذلك الياء أحق بالنيابة عن الكسرة، وقد تحقق هذا في باب الأسماء الخمسة.
فإذا انتقلنا إلى الجمع وجدنا الواو نابت عن الضم في الرفع لعلتين، لمناسبة الضم الذي هو أصل في الرفع، ولاختصاصها بالجمع، ولأنها مختصة بالجمع كانت أولى بأن تكون علامة لما يختص بالعمد، فإذا انتقلنا إلى الجر وجدنا أن الياء نابت عن الكسرة وهي نيابة مناسبة لأنهما من جنس واحد، وإذا انتقلنا إلى النصب فالقياس يقتضي أن تكون الألف علامة للنصب كما كان ذلك في الأسماء الخمسة، فجمع (المسلم) كان حقه يكون (مسلمونَ) رفعا، و(مسلمينَ) جرا، و(مسلمانَ) نصبا. ولو جرى الأمر هكذا لالتبست الأخيرة بالمثنى وبخاصة في الوقف، بل لالتبس الجمع بالمثنى في ثلاث الحالات وقفا، لوجود المقتضى نفسه في المثنى والجمع رفعا ونصبا وجرا من جهة مناسبة نيابة كل حرف إعراب عن الحركة الأصل.
لذا روعي اختصاص الواو بالجمع فلا تكون في المثنى، واختصاص الألف بالمثنى فلا تكون في الجمع، فتكون الواو علامة رفع الجمع لأنها خاصة به، والألف علامة رفع المثنى لأنها خاصة به، ولا يبقى غير الياء لتكون علامة للنصب والجر في الجمع والمثنى، ويكون التمييز بينهما بفتح ما قبل الياء في المثنى، وكسر ما قبل الياء في الجمع من جهة اللفظ، وأما التفريق بين حالة الإعراب نصبا وجرا فبقرينة العوامل.

هذا والله تعالى أعلم

زهرة متفائلة
02-10-2010, 09:41 PM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد:

الأستاذ الفاضل : عطوان عويضة

ما شاء الله لا قوة إلا بالله / بحق بورك في علمكم ، جهود مباركة ، زادكم الله من فضله العظيم ، كانت أكثر النوافذ تحتاج إلى تفسير فلقد أجبتم عليها أغلبها ، رفع الله مكانتكم في الدنيا والآخرة لما تنثرونه هنا من علم ونستفيد منه نحن كذلك مع الأخوة السائلين ، أسأل الله أن يجعل ذلك في موازين حسناتكم يوم تلقونه ، وأن يثقل به صحائف أعمالكم ، وأن يتقبله منكم أحسن تقبل / اللهم آمين .

ولقد استفدنا