المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : أتعدانني



أمل الأمجاد
03-10-2010, 05:49 PM
الفعل أتعدانني في سورة الأحقاف ألحق به نون الوقاية مع أن نون الفعل تعدان تأتي مكسورة
فما فائدة نون الوقاية هنا إذا؟

أرجو التوضيح

خالد بن حميد
03-10-2010, 06:04 PM
نطق العرب بالأفعال الخمسة مع النون التي تتوسط ياء النسبة ( تزورانني ) وهي نون الوقاية وقد نطق العرب بها على ثلاث صور :

بقائهما معا : ( أتعدانني )


إسكان النون الأولى وإدغامها في الثانية فتصير مشددة : ( قل أغير الله تأمرونّي )


تحذف النون الأولى تخفيفا للنطق : تزوراني تسعدوني . وهنا يكون الفعل مرفوعا بالنون المحذوفة تخفيفا

منقول من سلسلة دروس الشيخ رسلان

أمل الأمجاد
03-10-2010, 06:15 PM
نطق العرب بالأفعال الخمسة مع النون التي تتوسط ياء النسبة ( تزورانني ) وهي نون الوقاية وقد نطق العرب بها على ثلاث صور :

بقائهما معا : ( أتعدانني )


إسكان النون الأولى وإدغامها في الثانية فتصير مشددة : ( قل أغير الله تأمرونّي )


تحذف النون الأولى تخفيفا للنطق : تزوراني تسعدوني . وهنا يكون الفعل مرفوعا بالنون المحذوفة تخفيفا

منقول من سلسلة دروس الشيخ رسلان


لكن أخي الكريم
هل السبب فقط لنطق العرب ذلك ألا يوجد سبب آخر لوجود نون الوقاية هنا؟
أي هل هناك قاعدة معينة؟

خالد بن حميد
03-10-2010, 06:17 PM
نقل آخر من شبكة القراءات القرآنية :

معلوم أن نظم الشاطبية من المنظومات العلمية التي كتب الله تعالى لها القبول بين أهل القراءات ، فتقبلوها قبولاً حسناً وعكفوا عليها اعتكاف تدريس وقراءة وإقراء .
ومن ينظر في هذه المنظومة يجد أن ناظمها عليه سحائب الرحمة والرضوان قد ضمنها فنوناً شتى من العلوم والآداب ، ففيها الحكم والمواعظ ، وفيها الأمثال ، وفيها الغزل والنسيب ، و النحو ومسائله فيها ، والنحويون وأعلامهم مذكورون فيها ، والبلاغة وأساليبها مضمنة أيضاً فيها .
وقد أكرمني الله تعالى باستخراج عناوين عدة أبحاث يصلح كل واحد منها بأن يكون بحثاً متعلقاً بهذه المنظومة وصاحبها ، وبدأت بالكتابة فعلاً فيها .
ولما رأيت كثرة المهتمين بهذه المنظومة " الشاطبية " أحببت أن أتحف رواد هذا المنتدى بجزئية من بحث من هذه البحوث يعتبر من أطرف البحوث في الشاطبية ومن أهمها , وسميتها هنا : من طرائف توجيه القراءات في الشاطبية ، وهو عبارة عن دراسة مسائل نحوية جاءت في الشاطبية متعلقة بتوجيه بعض القراءات ، والغرض من ذكرها هنا عندي هو ا التنبيه إلى شيء خفي في الشاطبية قد لا يدركه المبتدئ في دراستها ، هذا الشيء الخفي هو الاشارات الخفية والتنبيهات المقتضبة التي يرسلها الشاطبي بين الفينة والأخرى كحكمة أو توجيه ...الخ
وأول المسائل التي أبدا بها هذه المشاركات إن شاء الله تعالى :
1- اجتماع نون الفعل مع نون الوقاية في القراءات :
وأبدأ أولاً ببيان ماهما هاتان النونان باختصار ، فأقول والله الموفق :
أ – نون الفعل ك هي النون التي تلحق الفعل في نحو : تفعلون –تكرمون – تحاجون – تأمرون
ب – نون الوقاية : هي النون التي يسميها بعض النحويين " نون العماد " وهي تلحق قبل ياء المتكلم في نحو : أكرمني – وعداني .
فإذا اجتمع هاتان النونان فللعرب المستشهد بلسانهم ثلالث لغات :
الأولى : إبقاء النونين ، نحو : أنتم تكرموننا - تكرمونني
الثانية : إدغام النون الأولى في الثانية ، نحو : أنتم تكرمونّا - تكرمونّي
الثالثة : حذف إحدى النونين ، نحو : أنتم تكرمونا – تكرموني
وهذه اللغات الثلاثة كلها جاءت بمجموعها في القرآن الكريم بمجموع القراءات على النحو التالي :
1 - جاءت لغة إبقاء النونين في قوله تعالى " إذ تأمروننا " لجميع القراء .
2- جاءت لغة حذف إحدى النونين في الأخرى في قوله تعالى "أتحاجونّي في الله " على قراءة نافع وابن عامر بخلف عن هشام ، والباقون على لغة إدغام إحدى النونين .
3- جاءت لغة إظهار إحدى النونين مع إدغامهما في قوله تعالى " أتعدانني " فقرأها هشام عن ابن عامر بالإدغام والباقون بإظهارهما .
وهنا ملاحظة أن الكلمات المذكورة في ( 2 و 3 ) الخلاف فيها بين القراء هو من حيث لغتين من اللغات الثلاثة ، وأن الفقرة ( 1 ) هي اتفاق القراء على لغة واحدة من اللغات الثلاث .
لكن الطريف في هذا الباب هو اجتماع اللغات الثلاث في كلمة واحدة وهي " تأمرونّي " من قوله تعالى " أفغير الله تأمروني أعبد " (الزمر ) فقد جاءت اللغات الثلاث فيها على النحو التالي :
الأولى : لغة إبقاء النونين مظهرتين " تأمرونني " : وهي قراءة ابن عامر .
الثانية : لغة حذف إحدى النونين " تأمروني " وهي قراءة نافع .
الثالثة : لغة إدغام إحدى النونين في الأخرى " تأمرونّي " وهي قراءة الباقين ، مع اختلاف بينهم في فتح الياء وسكونها .
وهذه اللغات كلها لغات فصحى ومعروفة مشهورة عند العرب ، إلا أن بعض علماء اللغة " طعن " في القراءات التي جاءت على بعض هذه اللغات ، وهو ما سنفصله في الدرس القادم إن شاء الله مع بيان موقف الشاطبي رحمه لله من كل ذلك .

خالد بن حميد
03-10-2010, 06:19 PM
لكن أخي الكريم
هل السبب فقط لنطق العرب ذلك ألا يوجد سبب آخر لوجود نون الوقاية هنا؟
أي هل هناك قاعدة معينة؟
أعتذر أخية بأني لا أملك الجواب
فلعل أحد الأساتذة يفيدنا

أمل الأمجاد
03-10-2010, 06:22 PM
ما فهمته أن الأمر موقوف على ما كانت عليه لغة العرب ولا قاعدة في ذلك
أشكرك أخي الكريم على التوضيح وفي ميزان حسناتك.
باارك الله فيكم

أبوعلي2
03-10-2010, 06:47 PM
ما فهمته أن الأمر موقوف على ما كانت عليه لغة العرب ولا قاعدة في ذلك
أشكرك أخي الكريم على التوضيح وفي ميزان حسناتك.
باارك الله فيكم
السلام عليكم
قرئ بنونين مكسورتين،وبنونين الأولى مفتوحة والثانية مكسورة،وبنونين مدغمتين،وبنون واحدة مكسورة.وكلها لغات.
راجعي البحر المحيط لأبي حيان،والدر المصون للسمين الحلبي.

أبومحمدع
03-10-2010, 08:28 PM
لكن أخي الكريم
هل السبب فقط لنطق العرب ذلك ألا يوجد سبب آخر لوجود نون الوقاية هنا؟
أي هل هناك قاعدة معينة؟
أختنا ( أمل) ما جاء في كتاب الله وكلام العرب ولغاتهم هو المرجع لكل علوم اللغة العربية إذ نشأتها كانت بعد ذلك.
وعلوم اللغة العربية كما تعلمين نشأت بين أحضان الحضارة الإسلامية كما قال من سمعناهم من الأساتذة الأفاضل لذا أرى أن جواب أخينا (أبي طارق) كافيا والله أعلم.

أمل الأمجاد
04-10-2010, 05:52 PM
باارك الله فيكم على حسن التوضيح أخي أبو طارق وأبو علي2 وأبو محمد
اتضحت الإجابة لدي جزيتم الجنان.