المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : سؤال عن عطف المغايرة وعطف التفسير



حمزة123
03-10-2010, 09:24 PM
هناك عطف مغايرة وعطف تفسير !
نرجو تعريف كل منهما ومثال على كل واحد منهما وإن كانت الأمثلة من القرآن كان أفضل.

زهرة متفائلة
04-10-2010, 12:03 AM
هناك عطف مغايرة وعطف تفسير
نرجو تعريف كل منهما ومثال على كل واحد منهما وان كانت الامثلة من القران افضل



الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد:

محاولة للإجابة بالنسبة للشطر الأول من السؤال /

إن العطف في اللغة إما أن يكون عطف مغايرة= عطف ضد على ضد ، كأن نقول : الخير والشر ، الصالح والفاسد، هذا عطف مغايرة.
أو عطف مماثلة ، مثلا :
أمرت خالدا وكل كسلاء القسم بمذاكرة دروسهم،
هنا عطفت الكسلاء على خالد. هل في هذا العطف ما يفيد أن خالدا ليس بكسول؟
كلا، بل خالد أحد هؤلاء الكسلاء ولكنني خصصته بالذكر للأهمية نظرا لأنه مكرر للقسم ورسوبه قد يتسبب في طرده، ولذلك فخالد جدير هنا أن أخصه بالذكر.

من موقع أهل التفسير

وهنا كلام على واو المغايرة



كيف تكون واو المغايرة في قوله تعالى : تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ وَقُرْآنٍ مُبِينٍ (http://www.alfaseeh.com/vb/makal.php?linkid=832)

(http://www.alfaseeh.com/vb/makal.php?linkid=832)الشيخ صالح آل الشيخ (http://www.alfaseeh.com/vb/SeekingAuther.php?Auther=%D8%A7%D9%84%D8%B4%D9%8A%D8%AE%20%D8%B5%D8%A7%D9%84%D8%AD%20%D8%A2%D9%84%20 %D8%A7%D9%84%D8%B4%D9%8A%D8%AE)

(http://www.alfaseeh.com/vb/SeekingAuther.php?Auther=%D8%A7%D9%84%D8%B4%D9%8A%D8%AE%20%D8%B5%D8%A7%D9%84%D8%AD%20%D8%A2%D9%84%20 %D8%A7%D9%84%D8%B4%D9%8A%D8%AE)
الشرح




أنَّ المغايرة نوعان: مغايرة في الذات، ومغايرة في الصفات.
مغايرة في الذّات: تقول هذا قلم وكتاب، هذان قلم وكتاب، خُذ القلم والكتاب، معلوم أنَّ القلم شيء في ذاته والكتاب شيء في ذاته، دخل محمد وخالد، هذا شيء وهذا شيء، فالعطف بالواو يقتضي المغايرة بين المعطوف والمعطوف عليه في هذه الأمثلة؛ مغايرة ذات، هذه ذات وتلك ذات، هذا له حقيقة وهذا له حقيقة، هذا له ماهية وهذا له ماهية.
النوع الثاني من المغايرة مغايرة في الصفات: أن يكون المعطوف والمعطوف عليه في الدلالة على مسمى واحد، ولكن يكون ثمة فرق ما بين الصفات، كما ذكر في المثال قوله تعالى {تِلْكَ آيَاتُ الْقُرْآنِ وَكِتَابٍ مُبِينٍ}[النمل:1]، الكتاب المبين هو القرآن، لكن العطف في اختلاف الصفات، فالقرآن سمي قرآنا لأنه صار مقروءا، وسمي كتابا مبينا لأنه يُكتب فيستبين به كل شيء كما قال {تِبْيَانًا لِكُلِّ شَيْءٍ}[النحل:89].
فإذاً حقيقة المصحف في كونه قرآنا غير حقيقة المصحف في كونه كتاباً، فهذا وصف له وهذا وصف له كما ذكرنا في الآية {وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ وَلَا نَبِيٍّ}[الحج:52]، فالنبي والرسول قد يجتمعان في شخص واحد فيكون الرسول والنبي العطف لتغاير الصفات، يكون مقام النبوة غير مقام الرسالة كما نقول في نبينا صلى الله عليه وسلم نبئ بإقرأ وأرسل بالمدثر، وقد يكون هنا الرسول والنبي في الفرق ما بين الذاوت، الرسول واحد أحد المرسلين والنبي المقصود به نبي آخر، وهكذا في نظائرها.
مثل هذه المباحث ترجعون فيها إلى كتب اللغة ومن أمْثَلِها في الحروف كتاب مغني اللبيب عن كتب الأعاريب لابن هشام وأمثل الكتب في حروف المعاني.
الكتب التي في دلائل النبوة منها كتاب دلائل النبوة لأبي نعيم وقد طبع مختصرا في مجلدين معروف، ودلائل النبوة للبيهقي، ودلائل النبوة للبغوي، وفي كتب الحديث أبواب أو كتب تتعلق بدلائل النبوة.


المصدر هنــا (http://www.almenhaj.net/makal.php?linkid=832)


والله أعلم بالصواب / هذا ما وجدته لعله يفيد قليلا إلى أن يأتي جهابذة الفصيح .

حمزة123
04-10-2010, 12:29 AM
بارك الله بك

زهرة متفائلة
04-10-2010, 02:52 PM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد:

الأستاذ الفاضل : حمزة

جزاك الله خيرا ، لم أجد لما يُسمى " بالواو التفسيرية " أثرا في كتب النحو أو في الشبكة ؟

ربما أحد جهابذة الفصيح لديه علم بهذا ، سوف أنتظر أنا كذلك الإجابة !

والله الموفق

سلطان أبو علي
10-10-2018, 12:25 PM
مثال يصلح لواو التفسير قوله تعالى (وَإِذْ آتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ وَالْفُرْقَانَ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ)
في تفسير الجلالين : {وَإِذْ آتَيْنَا مُوسَى الْكِتَاب} التَّوْرَاة {وَالْفُرْقَان} عَطْف تَفْسِير أَيْ الْفَارِق بَيْن الْحَقّ وَالْبَاطِل وَالْحَلَال وَالْحَرَام

زهرة متفائلة
10-10-2018, 03:19 PM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

تعقيب!

_ سؤال قديم من أرشيف الفصيح !

هذه إضافة :

وَأَهْدِيَكَ إِلَىٰ رَبِّكَ فَتَخْشَىٰ (النازعات - 19)
يقول ابن عاشور في التحرير والتنوير ( هنا (http://shamela.ws/browse.php/book-9776#page-10502) )
وَلِذَلِكَ أَعْقَبَهُ بِعَطْفِ وَأَهْدِيَكَ إِلى رَبِّكَ فَتَخْشى أَيْ إِنْ كَانَ فِيكَ إِعْدَادُ نَفْسِكَ لِلتَّزْكِيَةِ يَكُنْ إِرْشَادِي إِيَّاكَ فَتَخْشَى، فَكَانَ تَرْتِيبُ الْجُمَلِ فِي الذِّكْرِ مُرَاعًى فِيهِ تَرَتُّبُهَا فِي الْحُصُولِ فَلِذَلِكَ لَمْ يُحْتَجْ إِلَى عَطْفِهِ بِفَاءِ التَّفْرِيعِ، إِذْ كَثِيرًا مَا يُسْتَغْنَى بِالْعَطْفِ بِالْوَاوِ مَعَ إِرَادَةِ التَّرْتِيبِ عَنِ الْعَطْفِ بِحَرْفِ التَّرْتِيبِ لِأَنَّ الْوَاوَ تُفِيدُ التَّرْتِيبَ بِالْقَرِينَةِ، وَيُسْتَغْنَى بِالْعَطْفِ عَنْ ذِكْرِ حَرْفِ التَّفْسِيرِ فِي الْعَطْفِ التَّفْسِيرِيِّ الَّذِي يَكُونُ الْوَاوُ فِيهِ بِمَعْنَى (أَيِ) التَّفْسِيرِيَّةِ فَإِنَّ أَنْ تَزَكَّى وَأَهْدِيَكَ فِي قُوَّةِ الْمُفْرَدِ. وَالتَّقْدِيرُ: هَلْ لَكَ فِي التَّزْكِيَةِ وَهِدَايَتِي إِيَّاكَ فَخَشْيَتِكَ اللَّهَ تَعَالَى.

*************

فائدة على الهامش / هذه روابط قد تفيد فضيلتكم قليلا :

_ كشاف اصطلاحات الفنون 1-4 ج3 ( هنا (https://books.google.ae/books?id=fVNMDwAAQBAJ&pg=PT279&lpg=PT279&dq=%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B7%D9%81+%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%81%D8%B3%D9%8A%D8%B1%D9%8A+%D9%81%D9%8A+%D8% A7%D9%84%D9%82%D8%B1%D8%A2%D9%86&source=bl&ots=2XqSEqzP2u&sig=5XjN5MH1X8b_95kJAaFavu-sasU&hl=ar&sa=X&ved=2ahUKEwiyuYf82vvdAhUqxIUKHTIYAesQ6AEwA3oECAYQAQ)) وفيه أن المبرد أنكر وقوعه في القرآن .
_ عباس حسن في هامش كتابه " النحو الوافي " أشار إشارة موجزة إلى رأي للكوفيين ( هنا (http://shamela.ws/browse.php/book-10641/page-1783#page-1783)).
_ هناك بحث مبارك نُشر في مجلة الجامعة الإسلامية في المدينة المنورة، بعنوان : العطف التفسيري وأثره في تفسير القرآن الكريم ، للباحث : د. حاتم جلال التميمي...( قد يفيد فضيلتكم ) فارجعوا إليه !
_ وهناك بحث كذلك بعنوان : عطف التغاير في القرآن الكريم قراءة جديدة في تراث تليد ، محمود المتولي عوض ، المجلة العربية للدراسات اللغوية. مج13 ، ع4 ، سبتمبر - نوفمبر 2011. مكتبة جابر الأحمد المركزية ،،، قد يفيد فضيلتكم أيضا ،،



والله أعلم بالصواب

زهرة متفائلة
11-12-2018, 09:08 PM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :
_ هناك بحث مبارك نُشر في مجلة الجامعة الإسلامية في المدينة المنورة، بعنوان : العطف التفسيري وأثره في تفسير القرآن الكريم ، للباحث : د. حاتم جلال التميمي...( قد يفيد فضيلتكم ) فارجعوا إليه !
والله أعلم بالصواب

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

تعقيب!

_جزى الله كل الخير / الدكتور الفاضل : حاتم جلال التميمي
_في الحقيقة / طلبنا منه رابط المجلة الذي به بحثه المشار إليه ، حيث لم يكن متوفرا في تلك الفترة في الشبكة العنكبية ، فوعد خيرا ووفى
وهذا رابط البحث منفردا الذي بعثه فضيلته : بالضغط هنــــا (https://drive.google.com/file/d/1cMOpLYSZXL_sDFoQl5Z9eMranGOrdr6n/view).
_ كما أنه وضع رابط محتويات المجلة مجتمعة بالضغط هنا (http://docportal.iu.edu.sa/iumag/zip/331.ZIP).

أسأل الله أن يجعل له حسنات كجبال أحد : اللهم آمين .

الدكتور ضياء الدين الجماس
12-12-2018, 01:24 PM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

تعقيب!

_جزى الله كل الخير / الدكتور الفاضل : حاتم جلال التميمي
_في الحقيقة / طلبنا منه رابط المجلة الذي به بحثه المشار إليه ، حيث لم يكن متوفرا في تلك الفترة في الشبكة العنكبية ، فوعد خيرا ووفى
وهذا رابط البحث منفردا الذي بعثه فضيلته : بالضغط هنــــا (https://drive.google.com/file/d/1cMOpLYSZXL_sDFoQl5Z9eMranGOrdr6n/view).
_ كما أنه وضع رابط محتويات المجلة مجتمعة بالضغط هنا (http://docportal.iu.edu.sa/iumag/zip/331.ZIP).

أسأل الله أن يجعل له حسنات كجبال أحد : اللهم آمين .
بارك الله في أعمالك أستاذتنا الكريمة زهرة.
الرابط الأول مفيد جدا.
الرابط الثاني لا يعمل (ربما عندي فقط)
جزاك الله خيرا

زهرة متفائلة
12-12-2018, 09:42 PM
بارك الله في أعمالك أستاذتنا الكريمة زهرة.
الرابط الأول مفيد جدا.
الرابط الثاني لا يعمل (ربما عندي فقط)
جزاك الله خيرا

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

تعقيب!

_أولا : رفع الله قدركم وكتب الله لكم الأجر على الدعاء المبارك والطيّب ثم إنه كذلك بارك الله في أعمالكم ،،،
_ ثانيا : حاولتُ الآن فحص الرابط الثاني ووجدته يعمل ( لدي استفسار لفضيلتكم حول الرابط الثاني الذي لا يفتح عندكم ) لعله قد يحل الإشكال .
_ سؤال : عندما تضغطوا على الرابط الثاني ماذا يظهر لكم ...؟
* أحبُّ أن أقول الرابط الأول هو مختلف عن الثاني ، فالأخير ملف مضغوط بصيغة ( zip )
_ أولا : اضغطوا على الرابط الثاني
https://i.imgur.com/XqF2Y4y.gif

ثانيا : انتظروا إلى أن يتم التحميل كما في ترون في نهاية الصورة / أقصد صورة الملف المضغوط ( zip )
ثالثا : ما أن ينتهي ويستكمل التحميل اضغطوا على الملف بنقرتين ثم سوف يفتح
أو اضغطوا على علامة بجانبه تأخذ شكل رقم ثمانية فسوف تظهر لكم قائمة اختاروا منها الاختيار الأول كما في الصورة أدناه !

https://i.imgur.com/A0oSf9H.gif

وما أن تضغطوا على افتح سوف تظهر لكم هذه الصورة :

https://i.imgur.com/9kP9xRe.gif

اضغطوا على المجلد الأصفر الثاني بنقرتين فسوف تظهر لكم ملفات لمحتويات المجلة كاملا ،،

أرجو أن أكون قد وفّقت في الشرح ،،،

والله الموفق،،،