المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : ما إعراب : مررت بك أنت و صديقك ؟



متيم العربية
05-10-2010, 09:37 PM
السلام عليكم

ما إعراب الجملة التالية :

مررت بك أنت و صديقك .

أريد إعراب ما تحته خط أحمر
و ما الحركة المناسبة على أخر صديق ؟

زهرة متفائلة
06-10-2010, 01:58 AM
السلام عليكم

ما اعراب الجملة التالية :

مررت بك أنت و صديقك .

أريد إعراب ما تحته خط أحمر
و ما الحركة المناسبة على أخر صديق ؟



الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد:

محاولة للإجابة :

أنت : ضمير منفصل مبني على الفتح في محل جر توكيد للكاف في " بك " .
صديقِك : معطوفة على الضمير المجرور محلا بالباء وهو الكاف ، وقد قرأت أنه يجيز بعض النحاة هذا المثال وحتى دون إعادة ذكر الجار والمجرور .
أما سيبويه عندما بحثت ُ في كتابه فإنه لا يجيز هذا المثال .

( هذا اجتهاد فقط ربما أخطأت في فهم ما قرأته في كتبهم ، سيفيدك بإذن الله جهابذة الفصيح )

والله أعلم بالصواب

زهرة متفائلة
06-10-2010, 02:06 AM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد:

سيبويه في كتابه " الكتاب "


ولم يجز مررتُ بك أنت وزيدٍ لأن الفعل يستغني بالفاعل والمضاف لا يستغني بالمضاف إليه لأنه بمنزلة التنوين‏ .


والله الموفق

محمود طلحة
06-10-2010, 02:17 AM
السلام عليكم
بارك الله فيك أختنا ، وإن كنت أرى أنه لا فائدة في ذكر الخلاف لغير المتخصص. فيكتفى بالمشهور من الإعراب فقط.
وفقكم الله

متيم العربية
06-10-2010, 06:19 PM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد:

سيبويه في كتابه " الكتاب "


ولم يجز مررتُ بك أنت وزيدٍ لأن الفعل يستغني بالفاعل والمضاف لا يستغني بالمضاف إليه لأنه بمنزلة التنوين‏ .


والله الموفق


مشكورة أختي جزاك الله خيرا

لكن ما المقصود بكلام سيبويه " المضاف لا يستغني بالمضاف إليه لأنه بمنزلة التنوين"
فالجملة لا يوجد فيها مضاف او مضاف إليه
وانما ضمير في محل جر اسم مجرور
واسم معطوف

فما المقصود بالمضاف و المضاف إليه

أرجو التوضيح

زهرة متفائلة
06-10-2010, 11:25 PM
مشكورة أختي جزاك الله خيرا

لكن ما المقصود بكلام سيبويه " المضاف لا يستغني بالمضاف إليه لأنه بمنزلة التنوين"
فالجملة لا يوجد فيها مضاف او مضاف إليه
وانما ضمير في محل جر اسم مجرور
واسم معطوف

فما المقصود بالمضاف و المضاف إليه

أرجو التوضيح


الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد:

الأستاذ الفاضل : متيم العربية

جزاك الله خيرا ، لا أعرف الإجابة على تساؤلكم ـ في الحقيقة ـ هذا الأمر لفت انتباهي أيضا .

محاولة للإجابة :

ربما كان سيبويه يريد أن يقول كما أن المضاف والمضاف إليه لا ينبغي الفصل بينهما لأنهما بمنزلة التنوين كذلك الأمر في هذا المثال فهو يستقبح أن يفصل بينهما ...والله أعلم بالصواب .

بارك الله فيكم / انتظروا جهابذة الفصيح .

فأنا مبتدئة في النحو ، هي محاولة واجتهاد فقط .

والله الموفق

محمود طلحة
07-10-2010, 01:36 AM
السلام عليكم ورحمة الله
بارك الله في الأخ السائل وفي الأخت المجيبة
أولا نريد أن نعرف توثيق كلام سيبويه حتى يمكننا فهم كلامه، والذي نراه في كتابه أن الأسلوب عربي مقبول خاصة بوجود الضمير المنفصل المؤكِّد.
أما الاستغناء فالذي ظهر لي من كلامه هو أن المقصود بالاستغناء هو الإفادة أي أن الفعل يستغني بالفاعل فيصبحان كلاما مفيدا، أما المضاف مع المضاف إليه فلا يستغنيان أي هما كأنهما كلمة واحدة مقامهما كمقام التنوين من الكلمة لا يفيدان إلا إذا تم تركيبهما إلى غيرهما، والله أعلم.

زهرة متفائلة
07-10-2010, 02:07 AM
السلام عليكم ورحمة الله
بارك الله في الأخ السائل وفي الأخت المجيبة
أولا نريد أن نعرف توثيق كلام سيبويه حتى يمكننا فهم كلامه، والذي نراه في كتابه أن الأسلوب عربي مقبول خاصة بوجود الضمير المنفصل المؤكِّد.
أما الاستغناء فالذي ظهر لي من كلامه هو أن المقصود بالاستغناء هو الإفادة أي أن الفعل يستغني بالفاعل فيصبحان كلاما مفيدا، أما المضاف مع المضاف إليه فلا يستغنيان أي هما كأنهما كلمة واحدة مقامهما كمقام التنوين من الكلمة لا يفيدان إلا إذا تم تركيبهما إلى غيرهما، والله أعلم.


الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد:

الأستاذ والدكتور الفاضل : محمود طلحة

جزاك الله خيرا ، تفسير وتحليل سليم وقيم ، أعتقد بالفعل هذا هو المقصود من كلام سيبويه ، بارك الله في علمكم ، وزادكم الله من فضله العظيم ، ورفع الله منزلتكم في الدنيا والآخرة ، وجعل الله ذلك في موازين حسناتكم يوم تلقونه ، وكتب الله لكم الأجر والمثوبة / اللهم آمين

لقد استفدنا نحن كذلك وفهمنا .

والله الموفق

علي المعشي
07-10-2010, 04:30 AM
لكن ما المقصود بكلام سيبويه " المضاف لا يستغني بالمضاف إليه لأنه بمنزلة التنوين"
فالجملة لا يوجد فيها مضاف او مضاف إليه
وانما ضمير في محل جر اسم مجرور
واسم معطوف

فما المقصود بالمضاف و المضاف إليه السلام عليكم ورحمة الله
يفيد كلامُ سيبويه أنه يجوز (قمتَ أنتَ وزيدٌ) ولا يجوز (مررتُ بك أنت وزيدٍ) حتى إن أكدته بالمنفصل (أنت) أو أحد فروعه، وإنما يصح عطف الظاهر على المضمر المجرور إذا كررت عامل الجر فقلت (مررتُ بك أنت وبزيدٍ) هذا ما يريد سيبويه الوصول إليه.

وأما تعليله بقوله (لأن الفعل يستغني بالفاعل) فهو تعليل لجواز نحو (قمتَ أنتَ وزيدٌ) أي أنه لما كان العامل في المعطوف عليه (التاء) فعلا، والفعل مع فاعله يحقق معنى تاما يمكن الاكتفاء به صح الاكتفاء بأن يُنوى العامل (الفعل) بعد العاطف ولا يلزم ذكره لأن الفعل وفاعله يصح انفصالهما وكل واحد منهما ركن في الإسناد يكون مع الآخر معنى تاما.
وأما تعليله بقوله (والمضاف لا يستغني بالمضاف إليه، لأنه بمنزلة التنوين) فصحيح أن العامل في المثال حرف جر وليس مضافا ولكن سيبويه يجعل لحكم الضمير المجرور بالحرف هنا حكم المجرور بالإضافة من قِبل أن المضاف إليه لا ينفصل من المضاف إليه وكذا الضمير المجرور بالحرف لا ينفصل من الجار، ولما كان المضاف إليه بمنزلة التنوين كما تعلمون جعل سيبويه الضمير المجرور بالحرف بمنزلة التنوين أيضا . ولما كان التنوين لا يوجد منفردا لم يجز في المعطوف على ما هو بمنزلته أن يوجد منفردا فلا يقال (مررت بك أنت وزيدٍ) لأن (زيد) هنا بمنزلة التنوين فلا ينفرد أيضا، ولأن الاكتفاء بأن يُنوى العامل (الجار) بعد العاطف لا يؤدي إلى معنى مفيد لأنه بمنزلة التركيب الإضافي الذي لا يفيد وحده، وعليه وجب إعادة الجار بعد العاطف ليكون التركيب : مررتُ بك أنت وبزيدٍ.
تحياتي ومودتي.

متيم العربية
07-10-2010, 10:24 AM
جزاكم الله خيرا جميعكم

الاخوة

زهرة متفائلة


محمود طلحة

علي المعشي

و كلام الاخ المعشي قد أوضح لنا ما ابهم علينا من كلام سيبويه

فشكرا له

طارق يسن الطاهر
07-10-2010, 11:24 AM
السلام عليكم
بارك الله فيك أختنا ، وإن كنت أرى أنه لا فائدة في ذكر الخلاف لغير المتخصص. فيكتفى بالمشهور من الإعراب فقط.
وفقكم الله
وعليكم السلام أخي الكريم
ليذكر الموضوع بكل جوانبه -استيفاءً له وللأمانة العلمية- وليأخذ المتخصص الموضوع كاملا ، ولينتق غير المتخصص ما يريد.

الشيخ كمال
08-10-2010, 02:23 AM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد:

سيبويه في كتابه " الكتاب "


ولم يجز مررتُ بك أنت وزيدٍ لأن الفعل يستغني بالفاعل والمضاف لا يستغني بالمضاف إليه لأنه بمنزلة التنوين‏ .


والله الموفق

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، فبعد أن قرأت كلام أخينا الفاضل علي المعشي وأفدت منه كثيرا، بارك الله فيه وزاده علما، أحببت أن أدلي بدلوي في تفسير كلام سيبويه رحمه الله، وهذه محاولة لتفسير كلامه:
قوله: الفعل يستغني بالفاعل، يعني: يفيد معه معنى تاما، فلذلك يجوز العطف على الفاعل، فيجوز أن تقول: مررت بك أنا وزيدٌ بعطف (أنا) على الضمير المرفوع (التاء).
قوله: والمضاف لا يستغني بالمضاف إليه، يعني بالمضاف: حرف الجر (الباء)، والمضاف إليه: الضمير المجرور، وقوله: المضاف لا يستغني بالمضاف إليه، بمعنى أن الضمير المجرور لم يضف لحرف الجر معنى يصح العطف عليه؛ لأن االضمير المجرور هنا بمنزلة التنوين، فهل يجوز أن تقول: هذا ضاربٌ وعمراٌ بعطف (عمراٌ) على التنوين في (ضارب)؟ لا يجوز هذا لأن التنوين لم يضف لـ (ضارب) معنى يصح العطف عليه، أو بعبارة سيبويه: لأن (ضارب) لم يستغن بالتنوين. والله أعلم.