المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : غالب الغول /ورسالة إلى العروضيين



غالب احمد الغول
07-10-2010, 03:23 PM
غالب الغول/ ورسالته إلى العروضيين
من قلم غالب احمد الغول
تشرين الثاني 2010
@@@@@@@@@@@
لماذا نحن العروضيين , نعرف الحقيقة ونحيد عنها ؟ , هل ننتظر أوروبياً ليحل مشاكلنا ؟ أليس من الصواب أن نكون منصفين للحق ونتكلم به مهما كانت نتائجه؟
ألم يكن الأجدر بنا أن نقف لنسأل عن مصير تراثنا ( العروضي ) وإلى أين سيذهب؟ , أليس من الصواب, الوقوف وقفة واحدة أمام كل من يريد تشويه تراثنا بالأفكار المغلوطة أو الأفكار التي لم تكتمل بعد , سواء أكان عربياً أم أجنبياً ؟

لقد وجهتُ هذه الرسالة إلى أحد أصدقائي الذي تبنى علم العروض الرقمي من غير أن يعرف شيئاً عن عروض الخليل , فقلت له بهذه الفقرات .

أخي العزيز:
.إن لدى أهل العروض بشكل عام ــ ثغرة لم يجدوا لها حلاً , بل أهملوها وضيعوها بين طيات أرقامهم , ألا وهي عدم مسايرة العروض مع الفكرة الموسيقية الأولية ( التي سار عليها الخليل ) ــ على أقل تقدير , كما فسرها رائد علم العروض الخليل بن أحمد الفراهيدي , في الوقت الذي لم يكن فيه العلم الموسيقي يُقرأ ويكتب برموزه ,آنذاك , كما نراه اليوم , والذي عوّض عنه الخليل بفكرة ألقاب التفاعيل التي تشير إلى التنبيه بضرورة التعامل معها, لكي لا يضيع العروض من أيدي الناس , وعندما نتجاهل ما أتى به الخليل في هذه التفاعيل الجزئية , فكأننا نريد أن نطيح بالعروض من غير وعي لما نقول أو من حيث لا ندري كيف تكون نتائج أعمالنا .

تعال معي :

1 ــ تعطي الأرقام ( 1 1 2 ) لضرب الكامل الأحذ
ثم تعطي الأرقام ( 1 1 2 ) لضرب السريع المكشوف المخبول

والسؤال هنا :
هل ضرب الكامل يساوي إيقاعياً ضرب السريع ( عند الرقميين ) , وبأي رقم يستطيع الرقميون تمييز الضربين الأتيين .
2 2 1 2 .... 2 2 1 2 ..... 1 1 2
2 2 1 2 .... 2 2 1 2 ..... 1 1 2

هل ( فعِلن ) في ضرب الكامل الأحذ هي نفسها بالكم الوزني والزمني تساوي , (كمّ ) ( فعـِلن ) في ضرب السريع ؟
والجواب:
لا أحد من الموسيقيين يقول نعم
ولا أحد من العروضيين التقليدين يقول نعم
ولكن كيف أن الرقميين يؤيدون أعمالهم هذه ؟
هل الشمولية الرقمية أتت لتغيير المفاهيم التي بني عليها علم العروض وتوأمه الموسيقا ؟؟ .
@@@@@@@@@@@@@@@@

2 ــ تعطي الأرقام ( 3 2 ) لضرب الطويل والهزج ( المحذوف)
وتعطي الأرقام ( 3 2 ) لتفعيلة المتقارب ( السالمة من الزحاف )
وتعطي الأرقام ( 3 2 ) لضرب المنسرح والسريع ( المخبون )
وتعطي الأرقام ( 3 2 ) لضرب الرجز ( المخبون المقطوع )
وتعطي الأرقام ( 3 2 ) لضرب الوافر ( المقطوف )

هل الرقم ( 3 2 ) ـــ شيخ هذه الأرقام ـــ قام مقام ( المحذوف والسالم والمخبون والمقطوع والمقطوف ؟ ) إيقاعياً ؟, وهل غاب هذا العمل عن ذهن الخليل ليفعله ويريح نفسه ؟ ,
وهل أخطأ الخليل وأصاب الرقميون في التفريق بين هذه الأضرب إيقاعياً , وأصاب الرقميون ــ في شمولية الرقمي ــ بتوحيدها في رقم واحد وهو ( 3 2 ) أي أن الوتد المجموع , يقع في أول هذه التفاعيل من غير إدراك للخطأ الذي وقعوا به , لأن الوتد لا يوجد في كل الأضرب السابقة على أول ( 3 2 ) أو على أول فعولن في الخبن والخبن المقطوع , وإن ( 3 2 ) تختلف في وزنها الإيقاعي الموسيقي من ضرب إلى آخر , حتى ولو ابتدأت بالوتد المجموع , فقد يكون وزنها ( ثلاثي المقياس ) في المتقارب , أو قد يكون وزنها ( رباعي المقياس ) كمحذوف الطويل والهزج , ولا يصح أبداً أن نجعل لها رقماً واحداً مهما كانت الأسباب , فهذا العمل لا يؤيدهم به موسيقي عربي أو ( حتى ) عروضي أجنبي , لقد دافع الأجانب عن عروضنا ودرسوه , فلم يقولوا مثل ما قاله الرقميون العرب وهم:
( فايل / غيارد / شولز/ ستانيسلاس/ فارمر , وغيرهم ) فهؤلاء درسوا العروض وموسيقاه ونبغوا فيه وأيدوا الخليل بعبقريته , أليس من الصواب أن نكون أكثر حرصاً منهم على مستقبل تراثنا من الأجانب ؟؟؟ .
أليس هذا العمل من أخطر ما يعترى عروضنا من تشويه وتحريف وتمويه , بعد أن امتلأ بالأخطاء ؟

ولماذا اهلك الخليل نفسه في تفسير هذه الظواهر الإيقاعية ؟
هل جاء بها عبثاً ؟؟ أم هي لفكرة موسيقية ينبه بها المنشد أن يتجه إلى أصل التفعيلة التي تختزن بالإيقاع الصحيح لكل بحر عند الإنشاد الشعري للقصيدة ؟
وكيف يستطيع الرقميون أن يحلّو لغز الخليل بهذه الألقاب التي عجز عن فهمها العياشي فذمّها , وعجز عنها الرقميون ( فسخطوها ) وجعلوا لها ( رقماً واحداً ) أصماً , لا يعرف النطق ولا يعرف صواب النغم ؟؟

إذا استطاع الرقميون أن يوضحوا هذا اللغز الحقيقي للتفرقة بين إيقاع الأضرب المذكوره أعلاه وغيرها من الأضرب التي لم تذكر الآن , الذي بها يشكل الجوهر الرئيس للبحر وتمييزه عن بحر آخر , فاعتبروني منذ الآن انني أول الرقميين للسير معهم , والدفاع عن أرقامهم .
وإني أوجه هذا النداء إلى كل الرقميين , الذين تتلمذوا على أساتذة الرقميين ,

لأن التلميذ يجب أن يدرك مفاهيم أستاذه ,

ألم يعتنق الناس أديانهم وثبتوا بها ودافعوا عنها بعد رسلهم ؟؟

أجيبوني وشكراً لكم
أخوكم غالب أحمد الغول

سليمان أبو ستة
07-10-2010, 05:25 PM
أخي الأستاذ / غالب العول
لقد سمحت لنفسي باستبدال رموز المتحركات والسواكن الخليلية بالرموز الرقمية التي أثبتها بنفسك ، ألا تزال تصلح هذه التساؤلات لتوجيهها للخليل أيضا ؟
إن الخليل لم يعط للوتد رمزا مستقلا ، ولكن الرقميين أعطوه الرمز (3) ، والخليل لم يفرق بين رمز السبب الثقيل المضمر وبين السبب الخفيف ، وأعتقد أن الرقميين ميزوا بالأقواس مرة وبالألوان أخرى.
أظن أخي خشان أقدر مني على الدفاع عن نظامه ، ولكني أريدك أن تدافع لي عن نظام الخليل فيما لو وجهت إليه هذه التساؤلات كما وجهتها للرقميين.


تعال معي :

1 ــ تعطي الأرقام (oo|o| ) لضرب الكامل الأحذ
ثم تعطي الأرقام (oo|o|) لضرب السريع المكشوف المخبول

والسؤال هنا :
هل ضرب الكامل يساوي إيقاعياً ضرب السريع ( عند الخليل والرقميين ) , وبأي رقم يستطيع الخليل والرقميون تمييز الضربين الأتيين .
O|o|oo| ....o|o|oo|….. Ooo|
o|o|oo| ....o|o|oo|….. Ooo|

هل ( فعِلن ) في ضرب الكامل الأحذ هي نفسها بالكم الوزني والزمني تساوي , (كمّ ) ( فعـِلن ) في ضرب السريع ؟
والجواب:
لا أحد من الموسيقيين يقول نعم
ولا أحد من العروضيين التقليدين يقول نعم
ولكن كيف أن الرقميين يؤيدون أعمالهم هذه ؟
هل الشمولية الرقمية أتت لتغيير المفاهيم التي بني عليها علم العروض وتوأمه الموسيقا ؟؟ .
@@@@@@@@@@@@@@@@

2 ــ تعطي الأرقام ( oo|o| ) لضرب الطويل والهزج ( المحذوف)
وتعطي الأرقام ( oo|o| ) لتفعيلة المتقارب ( السالمة من الزحاف )
وتعطي الأرقام ( oo|o| ) لضرب المنسرح والسريع ( المخبون )
وتعطي الأرقام (oo|o| ) لضرب الرجز ( المخبون المقطوع )
وتعطي الأرقام ( oo|o| ) لضرب الوافر ( المقطوف )

هل الرقم ( oo|o| ) ـــ شيخ هذه الأرقام ـــ قام مقام ( المحذوف والسالم والمخبون والمقطوع والمقطوف ؟ ) إيقاعياً ؟, وهل غاب هذا العمل عن ذهن الخليل ليفعله ويريح نفسه ؟

سليمان أبو ستة
07-10-2010, 05:38 PM
قال ابن عبد ربه :
فما لها من الخطوط البائنة * دلائل على الحروف الساكنة
والحلقات المتجوفات * علامة للمتحركات
ولكن يبدو أن الرموز التي أثبتها بأعلاه لم يتسن لها الترتيب الصحيح في تفعيلاتها المذكور ، ربما لأني استخدمت الرموز اللاتينية، فآمل فهمها على النحو الذي وضعه الخليل نفسه واستخدمه ابن عبد ربه في عقده الفريد.

خشان خشان
07-10-2010, 08:12 PM
أخي وأستاذي الكريم سليمان أبو ستة


لم أتطرق إلى ما كان أخي وأستاذي الفاضل غالب أحمد الغول قد أسماه النبر ثم غير المسمى إلى الإيقاع والموسيقى في أي من الأوزان التي عرضها على صديقه الذي (تبنى علم العروض الرقمي من غير أن يعرف شيئاً عن عروض الخليل ). ولا قرأت عن تطرق الخليل في عروضه الذي ذكره لشيء منهما. وأسألك هل تعرف للخليل قولا بهذا الصدد ؟

كل ما أملك قوله في هذا الأمر أن الرقمي ( وهو خليلي تماما) يتفق في شموليته والتفاعيل في نهاية الأمر في التوصيف وذلك مقياس نجاحه أو فشله.

ولا أستطيع التعبير أفضل مما عبرت أنت عن ذلك. فإذا قلنا إن كلا من شطر السريع والكامل الأحذ ينتهي ب (متحرك متحرك متحرك ساكن = 1 1 1 ه = 1 3 ) فهذا وصف لواقع. أما توصيف الإيقاع والموسيقى فيهما فأمر لم أتطرق إليه وأجهله لأني لم أقرأه في أي من كتب العروض منقولا عن الخليل. ولا أدري إن كان وقع في يدك أو يد سواك شيء من المخطوطات لم ينشر يُعتمد عليه في ذلك، وأرجو أن لا يبخل علينا من يملك شيئا من ذلك بنشره. هل تعرف أنت شيئا من ذلك ؟

كنت كتبت ردا من صفحتين ثم رأيت أن أستعيض عنه بقولي " لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم وإنا لله وإنا إليه راجعون "

وأهديك هذه الساعة التي تلخص أغلب عروض الخليل.

https://sites.google.com/site/alarood2/Faisal-1.GIF

ولكل رقم وخطه ولونه دلالة يجدها من يلتمسها في مطويات أخي وأستاذي فيصل.

http://www.arood.com/vb/showthread.php?t=2327

وهما - الساعة والمطويات- يقدمان الأعم الأغلب من عروض الخليل.

والله يرعاك.

غالب احمد الغول
07-10-2010, 10:01 PM
أخي الفاضل الأستاذ خشان . أخي الأستاذ ( أبو ستة )
حياكما الله وبعد
أخي الأستاذ خشان . رعاه الله برعايته .
لقد صدقت بأنك لم تجد في العروض التقليدي قديمه وحديثة غير ما ينم على الرموز , ولقد ذكر في العروض القليدي ما يدل على ذلك , إذ أعطى ضرب الطويل ( فعولن ) وفي المتقارب ( فعولن ) وفي الرجز ( فعولن ) ومن الطبيعي أن يعطيها الرموز نفسها ( / /ه /ه ), ولكنني أتساءل , لماذا وضع الخليل لكل ( فعولن ) لقباً يناسبها , ألم يكن ذلك لفائدة إنشادية , ألم يكن ذلك للعودة إلى أصول التفعيلة , فلماذا لا نحسب حسابها ليكون عملنا كاملاً وشاملاً ؟ لقد أهملوا الجانب الإيقاعي فلم يفسروا منه شيئاً , ولقد بدأ العروض يتقهقر إلى الوراء من بعد أن انفصلت الموسيقى عن العروض , لكن احتفاظ الناس بالإنشاد الصحيح هو الذي جعل علم العروض يعيش إلى اليوم , وأنا لا ألومك , بل ألوم من لا يهتم بمباديء الإيقاع من الرقميين أو من العروضيين التقليدين , فأنت عروضي وطبقت نظام العروض بطريقتك الرقمية , وتجاهلت الجانب الإيقاعي والنبري والموسيقي بشكل عام , ولكن لم أقل في رسالتي أي خطأ يذكر , وإنما هو اختلاف في الرأي ولا بد أن يكون أحدنا صائبا .
أشكرك يا أخي وأطلب من الله لك الصحة والعافية .
وتحيتي إلى الأستاذ خشان .
أخوك غالب أحمد الغول

سليمان أبو ستة
08-10-2010, 11:27 AM
يقول الأستاذ / غالب العول، سلمه الله، "ولقد ذكر في العروض التقليدي ما يدل على ذلك , إذ أعطى ضرب الطويل ( فعولن ) وفي المتقارب ( فعولن ) وفي الرجز ( فعولن ) ومن الطبيعي أن يعطيها الرموز نفسها ( / /ه /ه ), ولكنني أتساءل , لماذا وضع الخليل لكل ( فعولن ) لقباً يناسبها , ألم يكن ذلك لفائدة إنشادية , ألم يكن ذلك للعودة إلى أصول التفعيلة , فلماذا لا نحسب حسابها ليكون عملنا كاملاً وشاملاً ؟"
وعلى ذلك فإني أدعو العروضيين ، والمبتدئين منهم بخاصة، أن لا يستخدموا التفعيلات التي جعلها الخليل منقولة عن أصلها، فمثلا (فعولن) في ضرب الطويل المحذوف تكتب (مفالن) من غير أن يشار إلى نقلها إلى فعولن . وكذلك (متفعل) في ضرب الرجز المخبون. فإذا تم ذلك ، فسيختفي باب من العروض يسمى التداخل ، لأننا لن نقول عندئذ إن الكامل والرجز يتداخلان حين يكون شطر الأول:
متْفاعلن متْفاعلن متْفاعلن (بتسكين التاء) مع شطر الرجز الصحيح : مستفعلن مستفعلن مستفعلن
وكذلك لن نقول إن الكامل والسريع يتداخلان في بيت الشعر التالي:
ضاقت على الأرض مذ صرمت * حبلي فما فيها مكان قدمْ
لأن وزن شطره على الكامل : متْفاعلن متْفاعلن متفا ، ووزن شطره على السريع : مستفعلن مستفعلن مَعُلا
وهكذا الأمر في التفعيلات الأخرى التي يتسبب زحافها في نشوء التداخل ، وخاصة إذا ما اتبعنا أسلوب الخليل في نقل التفعيلات، وهو أسلوب كما قلنا قد يسبب الا ضطراب في الفهم للشادين في هذا العلم.
غير أن التخلي عن عملية (نقل التفاعيل) سيتطلب أيضا التخلي عن زموز المتحرك والساكن ( الصفر والواحد) والبحث عن رموز جديدة لا يكون فيها الرمز واحدا لتفعيلة الطويل المحذوفة وتفعيلة الرجز الصحيحة وهو : ( / /ه /ه ).

غالب احمد الغول
08-10-2010, 02:48 PM
يقول الأستاذ أبوستة حفظه الله وأكرمه:
(((وعلى ذلك فإني أدعو العروضيين ، والمبتدئين منهم بخاصة، أن لا يستخدموا التفعيلات التي جعلها الخليل منقولة عن أصلها، فمثلا (فعولن) في ضرب الطويل المحذوف تكتب (مفالن) من غير أن يشار إلى نقلها إلى فعولن . وكذلك (متفعل) في ضرب الرجز المخبون. فإذا تم ذلك ، فسيختفي باب من العروض يسمى التداخل ، لأننا لن نقول عندئذ إن الكامل والرجز يتداخلان حين يكون شطر الأول: )))

ليس المعنى الذي أقصده أن تجعل من فعولن ( عدة تفاعيل على وزنها )
سواء أكانت ( فعولن أو مفاعي أو متفعلْ أو ( دُ دُنْ دُنْ ) أو ( تَ تـَمْ تـَمْ ) فكلها فعولن , وكلها تحمل الرموز والمقاطع ذاتها لأنها حملت اسم فعولن لتوحيد كنى التفاعيل تحاشياً لتعددها . وكلها تعني: ( 1 2 2 ) أو ( / /ه /ه ) .
ولكن المقصود أن نعرف أصل فعولن ( هل هي من أصل الوزن الثلاثي ) خماسي الحروف ؟؟
فإن كانت كذلك ( فنكتب تحتها ) سالم من الزحاف , أي أنها تامة , وتكون ثلاثية الوزن و وتنشد على الوزن الثلاثي الشعري الموسيقي لتحقيق التوازن الإيقاعي المنتظم .
ولكن إن كانت ( فعولن ) بلقب مخبون مقطوع مثلاُ , فمن هنا نعرف أن أصلها رباعي الوزن وتعود عند الإنشاد إلى أصلها ( مستفعلن ), لتنشد على الوزن الرباعي الشعري الموسيقي لتوازن الأنتظام الإيقاعي أيضاً .

وهذا هو الفرق بين فعولن السالمة وفعولن المخبونة المقطوعة . )
ومن هنا أقول من الصعب تناول موضوع الإيقاع الشعري الموسيقي المعتمد على النبر والإيقاع , من جديد , فقد أرهقني الحديث فيه , وأتوقف عن الكتابة حوله , لأنه وعر ولا يصح النقاش فيه على صفحات الإنترنت.