المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : أسئلتي حول بعض ما كتبه الأستاذ غالب الغول



نادية الندى
08-10-2010, 04:59 PM
السلام عليكم /


حضرة الأستاذ الفاضل غالب الغول،
لقد نمّى العروض الرقمي لديّ نهج التناول الشمولي المنطقي في العروض وسواه ، وهو نهج مفيد
ولكن له ثمنه من بذل الجهد أسأل الله أن أُوَفَّقَ فيه ، و قدوتنا في هذا هو الأستاذ المهندس خشان
محمد خشان جزاه الله كل الخير .


و قد سبق أن عبرت لك عن رغبتي في طرح مجموعة من الاستفسارات حول منهجك العروضي ،

حيث دفعني ما أراه من نشاطك في شرح منهجك ، إلى البحث في كثير مما كتبت، والنظر في الحوار
حوله في المنتديات، وأغلب ما سيأتي مصدره تلك الحوارات ، حيث تولدت لدي كثير من الأسئلة
أرجو ان تسمح لي بعرض بعضها هنا :



وأعتقد أن إجابتك على هذه الأسئلة ستسهل علي كثيرا فهم كليات منهجك ، و كلي أمل أن يكون
جوابك – إن وُجِدَ –مركزا في مادة السؤال ، محددا بها ، واضحا و مباشرا .


وسأبدأ من نقطة معينة لأوجه بعدها أهم ما ثار لدي من أسئلة :


تقول في موضوع رسالتك للعروضيين على الرابط :


http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?62517-%DB%C7%E1%C8-%C7%E1%DB%E6%E1-%E6%D1%D3%C7%E1%C9-%C5%E1%EC-%C7%E1%DA%D1%E6%D6%ED%ED%E4&p=477495&viewfull=1#post477495


لقد صدقت بأنك لم تجد في العروض التقليدي قديمه وحديثة غير ما ينم على الرموز , ولقد ذكر في
العروض القليدي ما يدل على ذلك , إذ أعطى ضرب الطويل ( فعولن ) وفي المتقارب ( فعولن )
وفي الرجز ( فعولن ) ومن الطبيعي أن يعطيها الرموز نفسها ( / /ه /ه ), ولكنني أتساءل , لماذا
وضع الخليل لكل ( فعولن ) لقباً يناسبها , ألم يكن ذلك لفائدة إنشادية , ألم يكن ذلك للعودة إلى
أصول التفعيلة , فلماذا لا نحسب حسابها ليكون عملنا كاملاً وشاملاً ؟ لقد أهملوا الجانب الإيقاعي
فلم يفسروا منه شيئاً , ولقد بدأ العروض يتقهقر إلى الوراء من بعد أن انفصلت الموسيقى عن
العروض , لكن احتفاظ الناس بالإنشاد الصحيح هو الذي جعل علم العروض يعيش إلى اليوم , وأنا
لا ألومك , بل ألوم من لا يهتم بمباديء الإيقاع من الرقميين أو من العروضيين التقليدين , فأنت
عروضي وطبقت نظام العروض بطريقتك الرقمية , وتجاهلت الجانب الإيقاعي والنبري والموسيقي
بشكل عام.

السؤال الأول :


هل معنى قولك :
"لقد أهملوا الجانب الإيقاعي فلم يفسروا منه شيئاً ,"
أن نقدك لقصور العروض في إهمال الناحية الإنشادية يشمل العروض كله ، وليس العروض الرقمي فقط؟


السؤال الثاني :


من متابعتي للتسلسل الزمني للمواضيع ، لاحظت أن حديثك بدأ بالنبر كأساس لمنهجك،


ثم أصبح يتطور للحديث عن الإيقاع والإنشاد والموسيقى ، فالرجاء أن تتكرم ببيان العلاقة بين كل منها ،
فهل النبر والإيقاع والإنشاد والموسيقى هي مترادفات أم أن لكل منها دلالة محددة مختلفة عن الأخرى ؟


السؤال الثالث :


حسب فهمي وجدت أن منهجك في النبر يقوم على الجملة التالية :
((كل سبب قبل الوتد المجموع منبور))
هل تصف هذه الجملة كل منهجك في النبر ؟
أم أن هناك شيء آخر غير هذه الجملة يلزم لاستكمال وصفه ؟
وهل أكملتْ هذه الجملة -وما قد تكون أضفته معها- علم العروض بعد أن ظل شرح الكتب له ناقصا من أيام الخليل إلى يومنا هذا ؟


السؤال الرابع :


هنا صورتان لوزن صدر الطويل :
الأولى : فعو لُن مفا عي لن فعولُ مفا عِ لنْ
الثانية : فعو ((لُن)) مفا عي ((لن)) فعو ((لُ)) مفا عِ لنْ
حيث كل ما بين قوسين منبور.


سؤالي :


هل الصورة الأولى قاصرة والصورة الثانية مكتملة ؟
أو على الأقل / الثانية أفضل وصفا من الأولى ؟
وهل الأقواس هي التي أكملتها؟؟


السؤال الخامس:


تطبيق منهجك في النبر على الوزن يقوم على معرفة من يطبقه معرفة تامة بالتفاعيل والبحور،
ومن لا يعرف العروض معرفة تامة سيخطئ في تحديد الأسباب المنبورة من وجهة نظرك. إذن
فمعرفة العروض تمت قبل معرفة النبر ، و بالتالي فالإنشاد والنبر – حسب هذا - علم جديد مؤسَّسٌ
على المعرفة التامة للعروض وليس متمما له.


فهل استنتاجي صحيح ؟


ولتفسير وجهة نظري أتصور عبارتين،


أولهما : (فلان )لا يستطيع إتقان الوزن إلا بمعرفة النبر .
وثانيهما : (فلان) يتقن العروض ولهذا يسهل عليه تحديد النبر .


أي العبارتين أصح من وجهة نظرك ؟


السؤال السادس :


تقول في ذات الفقرة المقتبسة أعلاه :


" ولقد بدأ العروض يتقهقر إلى الوراء من بعد أن انفصلت الموسيقى عن العروض ,
لكن احتفاظ الناس بالإنشاد الصحيح هو الذي جعل علم العروض يعيش إلى اليوم "


كيف احتفظ الناس بالإنشاد الصحيح القائم على فهم النبر الذي لا يعرفه أساتذة في قامة خشان خشان وسليمان أبو ستة، فضلا عمن لا علم لهم بالعروض؟؟


وإذا كان الناس يعرفونه دون أن يدرسوه كما في قولك
" لقد صدقت بأنك لم تجد في العروض التقليدي قديمه وحديثة غير ما ينم على الرموز"
فكيف أجادوا الإنشاد دون أن تشرح كتب العروض تلك الرموز، أو دون فهمهم ما فهمته حضرتك من كتب العروض؟
وهل الناس يجيدونه بالفطرة دون دراسته؟


السؤال السابع :


ليتك تفسر لي هذه الجملة لأنه استعصى عليّ فهمها :
تقول :
" لماذا وضع الخليل لكل ( فعولن ) لقباً يناسبها , ألم يكن ذلك لفائدة إنشادية ,
ألم يكن ذلك للعودة إلى أصول التفعيلة"
فهل هناك اختلاف في طريقة الإنشاد أو النبر أو اللفظ بين كل من:
( طويلا ) و( ثقيلا ) في البيت الأول وهو من المتقارب ،والثاني وهو من الطويل


هجرتَ أُمامة هجرا طويلا ..........وحمّلك النأي عبئا ثقيلا
هجرتَ أمانيـَّك هجرا طويلا ......وحمّلك الهجران حملا ثقيلا


السؤال الثامن :


سبق أن قرأتُ في أحد المنتديات أن من تكلموا عن النبر مختلفون فيما بينهم ـ
و ليست لديهم رؤية و مفاهيم موحدة ،
فهل هناك من العروضيين من يتفق معك حول تعريفك للنبر، ومن هو ؟


أكتفي بهذا القدر من الأسئلة على أمل أن نجد منك أجوبة شافية تشبع رغبتنا في فهم منهجك ،
حتى نستفيد من فكرته .


تقديري .

غالب احمد الغول
08-10-2010, 08:36 PM
الأخت الفاضلة نادية
بعد التحية
المعذرة يا أختي الفاضلة , لا أستطيع فتح ملف الحوار من جديد , لقد فتحته مع الأستاذ خشان لمدة أكثر من سنة , وها هي الأبحاث بين يديك , فاسألي الأستاذ خشان عن روابط الحوار , فستجدين كل الأجوبة .
لك مني التحية, والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

نادية الندى
08-10-2010, 09:50 PM
الأخت الفاضلة نادية
بعد التحية
المعذرة يا أختي الفاضلة , لا أستطيع فتح ملف الحوار من جديد , لقد فتحته مع الأستاذ خشان لمدة أكثر من سنة , وها هي الأبحاث بين يديك , فاسألي الأستاذ خشان عن روابط الحوار , فستجدين كل الأجوبة .
لك مني التحية, والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
=======

أخي الكريم ،
لم يكن الغرض من أسئلتي هو فتح حوار مفتوح أصلا في هذا المنتدى و غيره ،
إنما هي دعوة لتفسير ما أثارته مطالعة الحوار من أسئلة لدي ، فتلك الروابط التي تحيلني إليها
هي مصدر الأسئلة ، و لو وجدتُ فيها جوابا ، لما أثقلت عليكم بموضوعي هذا .

عموما ، كنت أتمنى أن أجد جوابا محددا ،أسد بها الثغرات التي حالت دون استيعابي
لمنهجك ،
و ما دمتَ تعتذر عن ذلك ، فلا أملك إلا أن أتقبل عذرك بأسف طالب العلم الذي توصد في وجهه أبوابه .

احترامي .

خشان خشان
09-10-2010, 12:11 PM
أستاذتي الكريمة

أعجبتني الأسئلة وكنت آمل أن أتمكن من خلال إجابة أستاذنا عليها من فهم بعض ما فشلت في فهمه في الحوارات التي أشار إليها أستاذنا الكريم. ولم يسعفني ذهني بتصور أي فارق في الإنشاد بين (ثقيلا وطويلا) في نهاية شطري الطويل والمتقارب.

أما وقد اعتذر أستاذنا عن الإجابة فإني أتوجه له ولسواه ممن يجد فارقا بينهما أن يتكرم بشرحه لي مشكورا. فيما يلي رابط آمل أن يكون مفيدا

https://sites.google.com/site/alarood/r3/Home/nabr


يرعاك ويرعى أستاذنا الله.

زينب هداية
09-10-2010, 07:39 PM
و عند خشاننا الخبر اليقينُ

سليمان أبو ستة
09-10-2010, 08:54 PM
إن هذا المثال من المقارنة بين شطري المتقارب ومحذوف الطويل وما نتج عنه مخبريا من اتفاق ضربي البحرين ليؤكد على قبح صحة فعولن التي تسبق ضرب الطويل المحذوف، ويدعم قول القائلين بلزوم قبضها (فعولُ).
ثم لما كان إيقاع المتقارب ينشأ من عملية تكرار التفعيلة الخماسية تكرارا بسيطا ، فإن إيقاع الطويل ينشأ من توالي التفعيلتين الخماسية والسباعية تكرار مركبا يعتمد على الاختلاف في طول التفعيلتين. لذلك كان في انتهاء شطر الطويل بتفعيلتين متساويتين في الطول ما يخل بمبدا الإيقاع المركب ويجعله لا يختلف عن إيقاع المتقارب البسيط ، ولذا لزم تقصير (فعولن) الأولى عبر قبضها ، وإطالة أمد (فعولن) الثانية عبر إضافة نبر الطول إليها لتنشد على هيئة (فعووووولن). وأظن أنه لو أعاد أستاذنا خشان تجربته على بيت الشعر التالي :
ليالي بعد الظاعنين شكولُ * طوال وليل العاشقين طويلُ
فسيجد حزمة طويلة من الذبذبات ما كانت لتوجد في البيت الذي أجرى عليه تجربته الأولى. بل يمكنه أيضا أن يرى الفارق لو قرأ شطر بيته المصنوع على النحو التالي: وحملك الهجران عبء ثقيلِ

خشان خشان
09-10-2010, 11:41 PM
صدقت أخي وأستاذي الكريم

وإنما تعمدت عدم الاعتماد لأختبر مقولة اختلاف فعولن عن مفاعي في الإنشاد حيث يرى أستاذنا الغول اختلافهما

أما بخصوص ما تفضلت به فهو صحيح تماما وأزيد صحيحا آخر معه وهو أن شكل تمثيل الكلام بين نهايتي عجزي البيتين التاليين متشابه لا أثر فيه لاختلاف إنشاد كما أعتقد

من الطويل :
ليالي بعد الظاعنين شكولُ .... طوال وليل العاشقين طويلُ

من الكامل:

دنياي بعد الظالمين شكولُ .....دوما وليل العاشقين طويل

وإن صحت رؤيتي هذه فإن فيها - إضافة إلى إعطاء تفسير للاعتماد - نقضا لفكرة تأثر الإنشاد بأصل التفعيلة أو التركيب أو تجميع المقاطع في هاتين الحالتين ومن ثم فإنها تطرح المزيد من الأسئلة حول النبر.

فأول مقطعين في منطقة ضرب الكامل في الكامل

: نَ طويلُ = (متَ ) فا عل = (2) 2 2 = حيث.... نُطَ وي = سبب ثقيل + سبب خفيف

وفي الطويل نَ طويلُ = لُ مفاع عي = 1 3 2 حيث ....نُ طوي = سبب مزاحف + وتد

وهنا مجال للتذكير بالتخاب في الطويل لو كان الاعتماد واجبا وقد تكرر طرقي له في الرقمي ومرت بي أبيات جاء بها د. خلوف حول شيء كهذا.

وتعبت من الرجوع للروابط مع ما لدي من مشكلة اتصال ولكن خذ البيتن التاليين لابراهيم الرياحي في صورتيهما قبل التعديل كشعر وبعد التعديل كـ (((موزون مستساغ )))

غَرامي بسُكّانِ العُذَيبِ مقيمُ ... ... وصبرى عديمٌ والفؤادُ كليمُ
يُجاذِبُني داعي الغَرامِ إليكمُ ... ... ويُقعدُني عنكُم أسى وهمومُ

**

غَرامي بسُكّانِ العُذَيبِ مقيمُ ... ... وصبرى عديمٌ والفؤادُ الرّيمُ
يُجاذِبُني داعي الغَرامِ إليكمُ ... ... ويُقعدُني عنكُم نُهىً مهموم

وحتى لا يقال إنني أخرق عروض الخليل أقول إن السطرين الأخيرين محض نوع من الرياضة العروضية لاستطلاع الوقع على السمع لناتج مقولات الرقمي في التخاب بعد الأوثق ولا تؤدي إلى شعر لأن الخليل لم يقر ذلك والعرب لم ينظموا عليه إلا إذا ثبت عكس كذلك.

والله يرعاك.
( ملاحظة التلوين في التنسيق معطل )

خشان خشان
10-10-2010, 03:43 AM
تفضل أخي وأستاذي غالب الغول مشكورا بالرد على سؤالي على الرابط:

http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?62615-%DB%C7%E1%C8-%C7%E1%DB%E6%E1-%E6%D6%D1%C8-%C7%E1%D8%E6%ED%E1-%C7%E1%E3%CD%D0%E6%DD

نادية الندى
11-10-2010, 08:06 PM
أشكرالأستاذ غالب الغول على التفضل بالجواب على واحد من أسئلتي،

و إفراد موضوع خاص له في الرابط التالي /

غالب الغول وضرب الطويل المحذوف
http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?62615-غالب-الغول-وضرب-الطويل-المحذوف

غالب احمد الغول
14-10-2010, 12:26 AM
الأخت نادية , إليك أغلى التحايا وبعد .
نحن نقول : ( النبر الشعري الموسيقي , أي ان للموسيقا دور في تكملة مدة الساكن عند الوقوف عليه , وللملحن اسلوبه الخاص في تناول الحرف الذي يسبق الساكن فيدمجهما معاً بشكل صوت ممدود ليكمل زمن الجملة الموسيقية ,;كما يمكن للملحن أن يدمج النبر المتوسط مع النبر القوي ليجعلهما صوتاً واحداً , فليس ذلك بمستحيل , وهذا ما يحصل مع أحذ الكامل , فنحن نرى وكأنه ( فعلن ) ( 1 3 ) ولكنه غير ذلك , بل هو ( متفااااااااا [(11) 2 ] ويمد (فااااااا) زمناً يعوض فيه نقص ما لحق من التفعيلة ليوصلها إلى الوزن الرباعي , ولو كانت ( فعلن من فاعلن ) لكان الأمر غير ذلك , فإن (ف أأأأأأأأ علن ) نبرها على أولها ولا يمكن أن تكون في الكامل كما يتصورها عروضيون آخرون . ثم إن ( فااااعلن ) خماسية ووزنها ( ثلاثي ) بينما الأخذ في الكامل ( من أصل (متفاااااااعلن) , ووزنها رباعي , ولا يمكن أن يتساوى ( خبن فعلن مع أخذ متفاعلن ) , والخليل فرق بينهما باللقبين ( مخبون وأحذ ) لأجل وظيفة إيقاعية .
وأما المرفل , فهو زيادة صوتية للترنم , ولا قاعدة له , فقد يطيل المقطع ست حركات أو أكثر .
وقد يقع النبر على المتحرك : وتتم معالجته .
إما بالسكتة , وإما بمد المتحرك , كأن نجعل الفتحة ألفاً قصيرة المد . ويبقى أهل الموسيقى أقوى من أي عروضي في تطبيق هذه القواعد الموسيقية , والعروضي يفسر ذلك نظرياً والموسيقي يطبقها عملياً .
فليس كل شاعر عروضي , وليس كل عروضي موسيقي , وليس كل موسيقي عروضي .
فهي ــ أي الموسيقا ــ تستمر بالصوت لتبلغ الجملة الموسيقية حقها في الوزن , الثلاثي أو الرباعي , والصمت يجعل للحرف المتحرك زنة سبب خفيف أو أكثر , ويجوز أن نلفظ (كتبوا ) على شكلين وهما :
كَ . تَ . بوا أو كا تا بو ا , ( النقطة بين الحروف هي مدة الصمت نصف ثانية أو أقل ) ولا يعني الصمت أن نقف نهائياً , ولكن نلفظ الحرف وبعده صمت بقدر مدة الحركة , فلا يظهر الصمت عند اللفظ , بل لا تكاد تحس به الأذن , . وكذلك ( كا تا بوأ ) فإن المد ليس كالمد الذي يظهر واضحاً , بل هو (ربع مد ), لكي نلفظ الحركة وكأنها سبباً خفيفاً .
شكراً وحياكم الله .