المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : أحسنت ، كتمانُ الهوى مستحسنٌ



الخيزران
15-10-2002, 10:50 AM
الروايات فن من فنون الإنشاء ، وهي عبارة عن ذكر قولٍ أو فعلٍ حدثا ، أو أمكن حدوثهما.

ومن الروايات الطريفة ما جرى بين أبي تراب والشريف العباسي .

اجتمع يوماً أبو تراب هبةُ الله بن السريجي والشريف العباسي ،وكانا شاعرين ، فقال أبو تراب :

أسلوت حب بدور أمْ تتجلَّد ** وسهرت ليلك أم جفونك ترقد

فأجاب الشريف بديهاً :
لا بل همُ ألِفوا القطيعة مثلَ ما ** ألفوا نزولهم بها فتبعَّدوا

فقال أبو تراب :
فإلام تصبرُ والفؤاد متيَّمٌ ** ولظى اشتياقِك في الحشى يتوقد

فأجاب الشريف :
ما دام لي جلدٌ فلست بجازعٍ ** إذ كان صبري ي العواقب يُحمدُ

فقال أبو تراب:
أحسنت ، كتمانُ الهوى مستحسنٌ ** لو كان ماءُ العينِ مما يجمدُ

فأجاب الشريف:
إن كان جفني فاضحي بدموعه ** أظهرتُ للجلساءِ أني أرمدُ

فقال أبو تراب:
فهبِ الدموعَ إذا جرتْ موَّهتها ** فيقال لم أنفاسه تتصعَّدُ

فأجاب الشريف:
أمشي وأسرعُ كي يظنوا أنها ** من ذلك المشي السريع تولَّدُ

فقال أبو تراب:
هذا يجوز ومثله مُستعملٌ ** لكنّ وجهك بالمحبة يشهدُ

فأجاب الشريف:
إن كان وجهي شاهداً بهوًى فما ** يُدرى إلى من بالمحبةِ أقصِدُ

فقال أبو تراب:
اخضعْ وذلّ لمن تحب فليس في ** حكمِ الهوى أنفٌ يشالُ ويعقدُ

فأجاب الشريف :
ذا لا يكون مع الحبيبِ وإنما ** مع ساقط متحيل يتعمدُ

القلم الإسلامي
16-10-2002, 06:51 AM
بسم الله الرحمن الرحيم



مااااا أروعها !
رائعة فعلاً ..
ودوماً كنت أتساءل ؛؛
لمَ لا ينبغ منا من هم مثلهم ؟!
أعني البديهة الحاضرة دوماً ..
ونظم الأشعار بسهولة كنظم الكلام ! يخرج دون تكلّف .. ؟!

جزاكم الله خيراً على نقل هذه القصة ( الطريفة ) فعلاً
:)