المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : لماذا كُسرت الهاء؟



محمد الغزالي
15-10-2010, 05:37 PM
السلام عليكم:
الأصل في هاء الغائب الضم, وتكسر إذا وقعت بعد كسرة أو ياء ساكنة..
السؤال: ما علة الكسر بارك الله فيكم؟

أبوعلي2
15-10-2010, 06:22 PM
السلام عليكم:
الأصل في هاء الغائب الضم, وتكسر إذا وقعت بعد كسرة أو ياء ساكنة..
السؤال: ما علة الكسر بارك الله فيكم؟
السلام عليكم
راجع ما نقلته أنتَ عن السيوطي في(هل قولي صحيح ؟)

محمد الغزالي
15-10-2010, 08:09 PM
ما نقلته أن الكسر بعد الياء لأنها حرف ساكن والساكن حاجز غير حصين, لكن ما رأيك في (اضرِبْهُ) وقعت بعد ساكن ولم تكسر؟!!

أبوعلي2
15-10-2010, 08:37 PM
ما نقلته أن الكسر بعد الياء لأنها حرف ساكن والساكن حاجز غير حصين, لكن ما رأيك في (اضرِبْهُ) وقعت بعد ساكن ولم تكسر؟!!

السلام عليكم
الأصل في هاء الضمير أن تبنى على الضم،وتكسر إذا جاءت بعد كسرة أو ياء إتباعاً ،فإتباع الكسرة ِالكسرةَ واضح،أما إتباعها الياء فلأنّ الياء من جنس الكسرة وبعضهم يرى أن الياء كسرة طويلة، وليس إتباعاً للكسرة التي قبل الياء كما ذكرت في تعليلك.

الشيخ كمال
16-10-2010, 01:26 AM
السلام عليكم
الأصل في هاء الضمير أن تبنى على الضم،وتكسر إذا جاءت بعد كسرة أو ياء إتباعاً ،فإتباع الكسرة ِالكسرةَ واضح،أما إتباعها الياء فلأنّ الياء من جنس الكسرة وبعضهم يرى أن الياء كسرة طويلة، وليس إتباعاً للكسرة التي قبل الياء كما ذكرت في تعليلك.
بالفعل، فإتباع الهاء الياء، ليس إتباعا لما قبلها بدليل أن ما قبلها مفتوح في نحو (عليه)، وإنما هو لكونها كسر طويلة، وعليه فإن ما صححتُه في نافذة (هل قولي صحيح؟) لم يكن صحيحا تماما.

سعيد بنعياد
16-10-2010, 03:24 AM
بارك الله في السائل والمجيبَيْن ، وجزاهم خير الجزاء .

أرى أن القضية قضية تناسُب صوتي ؛ فالياء من جنس الكسرة ، كما قال أخونا أبو علي2 .

وإذا استعملنا مصطلحات علم الصوتيات الحديثة ، تبيّن الأمر بمنتهى السهولة .

ففي علم الصوتيات ، يُطلق على (ياء المد مع الكسرة التي قبلها) مصطلح (الكسرة الطويلة) ؛ لأن ياء المد إنما تتولد بتمطيط الكسرة ، أي : بتطويل زمن التلفظ بها . فتكون الهاء في نحو (فِيهِ) واقعة بعد كسرة مَمْطولة .

أما (ياء اللين مع الفتحة التي قبلها) ، فيعُدُّهما علماء الصوتيات (صائتا مزدوجا [diphtongue] مركبا من فتحة وكسرة) . ولذلك يمكن كتابة كلمات مثل (لَيْلى - طَيْبَة - خَيْبَر ...) بالحروف اللاتينية هكذا : (Laila - Taiba - Khaibar) . فكأن الهاء في نحو (إِلَيْهِ) [ilaihi] وقعت بعد شِبْهِ كسرة .

وبذلك يكون تعليل الشيخ كمال صحيحا في الحالين .


وفي علم التجويد والقراءات ، نجد الراء تُرقّق في نحو (بَشِير) و(السَّيْر) و(مُنذِر) لجميع القرّاء وقْفا ، كما نجدها تُرقّق في نحو (خَبِيرًا) (الخَيْرَات) و(نَاظِرَة) للأزرق عن ورش وصلا ووقفا ، فتُعامَلُ (ياء المد) و(ياء اللين) معًا معاملة (الكسرة) .

والله أعلم .

محمد الغزالي
16-10-2010, 06:58 PM
بالفعل، فإتباع الهاء الياء، ليس إتباعا لما قبلها بدليل أن ما قبلها مفتوح في نحو (عليه)، وإنما هو لكونها كسر طويلة، وعليه فإن ما صححتُه في نافذة (هل قولي صحيح؟) لم يكن صحيحا تماما.
هل تحيلنا إلى مصدر ذلك بارك الله فيك

علي المعشي
17-10-2010, 05:26 AM
بارك الله فيكم جميعا، ولا أزيد على ما تفضل به الإخوة النبلاء، فكسر الهاء إذا كان ما قبلها مكسورا مرده إلى الإتباع لأجل المناسبة اللفظية، وإذا كان ما قبلها ياء مدية فلأن الياء المدية بمنزلة الكسرة، وإذا كانت الياء حرف لين فهي محمولة على المدية، وقد حملها الأقدمون عليها حتى في الإملاء حينما كان الأولون يكتبون الهمزة على نبرة في نحو (هيئة) وإن كان المتأخرون يرسمونها على الألف، وخلاصة القول أن العلاقة بين الكسرة والياء علاقة قوية على مستويات اللفظ، والقواعد الصرفية، والقواعد الإملائية.
تحياتي ومودتي.

محمد الغزالي
17-10-2010, 06:50 PM
وبارك الله فيك أستاذنا: واسمح لي بهذا الاستفسار:
جاء في شرح الكافية للرضي:
لمَّا أرادوا وضع المتصل المنصوب الغائب, اختصروا مفرديه من المرفوع المنفصل الغائب فحذفوا حركة الواو والياء من(هو, وهي) وقلبوا ياء (هي) ألفًا فصار (ها) لأنَّ ضمير المذكر إذا ولي الكسر, تقلب واوه ياء, نحو: (بهِي), فخافوا التباس المذكر بالمؤنث, وقال إنَّ علة كسر الهاء بعد الكسرة أو الياء أنَّ الهاء حرف خفيف, فهو إذن حاجز غير حصين, فكأنَّ الواو الساكنة وليت الكسرة, أو الياء, فقُلبت هذه ياءً, وكُسرت الهاء لأجل الياء بعدها..
السؤال الأول: قوله (بهي) هل الواو التي قلبوها ألفا هنا, يقصد أن القلب حصل في حالة الاشباع فقط, لأنَّ هناك من لا يُشبع فلا توجد الواو! ولكن عندما من يُسكن (لَهْ) مثلا كيف يتأتى تعليله هذا؟ فلا وجود لواو, فكيف يقول يلتبس المذكر بالمؤنث؟
وهل الياء في (بهي) تظهر في النطق فقط دون الكتابة كما قلتَ لي سابقًا؟ وإنَّما ذكرها هنا للتوضيح للمتعلم, هل ما فهمته صحيح؟
السؤال الثاني: معلوم أن كسر هاء الغائب إذا وليت الهاء كسرة أو ياء, لكن بشرط ألا تتصل الهاء بضمير آخر, فإنَّها إن اتصلت تضم نحو: يعطيهُموه ولم يعطهُموه, سؤالي: أين الضمير الآخر المقصود هنا غير الهاء؟

علي المعشي
17-10-2010, 11:34 PM
السؤال الأول: قوله (بهي) هل الواو التي قلبوها ألفا هنا, يقصد أن القلب حصل في حالة الاشباع فقط, لأنَّ هناك من لا يُشبع فلا توجد الواو! ولكن عندما من يُسكن (لَهْ) مثلا كيف يتأتى تعليله هذا؟ فلا وجود لواو, فكيف يقول يلتبس المذكر بالمؤنث؟
وهل الياء في (بهي) تظهر في النطق فقط دون الكتابة كما قلتَ لي سابقًا؟ وإنَّما ذكرها هنا للتوضيح للمتعلم, هل ما فهمته صحيح؟
نعم هو يقصد ذلك في حال الإشباع لأن مواضع إشباع الهاء أكثر من مواضع إسكانها أو تحريكها دون إشباع، فلما كان الإشباع كثيرا في الكلام كان الكثير أجدر باتجاه التعليل إليه، ولكثرة مواضع إشباع الهاء أيضا ازداد احتمال الالتباس بين المذكر والمؤنث فقلبوا الياء ألفا وفتحوا الهاء فقالوا بها ولها وعليها. وأما الياء في (بهي) فهي في النطق فقط وإنما كتبت هنا للتوضيح كما تفضلت.

السؤال الثاني: معلوم أن كسر هاء الغائب إذا وليت الهاء كسرة أو ياء, لكن بشرط ألا تتصل الهاء بضمير آخر, فإنَّها إن اتصلت تضم نحو: يعطيهُموه ، ولم يعطهُموه, سؤالي: أين الضمير الآخر المقصود هنا غير الهاء؟
الضمير الثاني هو الهاء الأخيرة الحمراء، والهاء الأولى الزرقاء في محل نصب مفعولٌ أولُ لأعطى والثانية في محل نصب مفعولٌ ثانٍ، وذلك في كلتا الجملتين.
تحياتي ومودتي.

محمد الغزالي
18-10-2010, 12:30 AM
أبا عبد الكريم: أشكرك على عونك لي في جميع استفساراتي, واللهَ أسأل لك المثوبة..