المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : تفعيلات جديدة .. أهي مقبولة في الميزان الصرفي؟



سليمان أبو ستة
03-11-2010, 12:05 AM
قال الدكتور محمد حماسة عبد اللطيف في مقال بعنوان "عبقرية الخليل بن أحمد في استنباط العروض" :
"ولعل فكرة التفعيلة مأخوذة من الوزن الصرفي، لأننا نقول في الميزان الصرفي (كَتَبَ على وزن فَعَلَ) إلخ ، فأخذ الفاء والعين واللام ووصل بهذه التفعيلة إلى أقصى قدر يمكن أن تكون عليه الكلمة.
الكلمة في العربية لا تبلغ بشيء ما أكثر من سبعة أحرف ، وأكبر كلمة في اللغة العربية سبعة أحرف بالزيادة على الأصول ، ولذلك نجد أن أقصى تفعيلة لديه سبعة أحرف وهي متفاعلن ، وقيمة متفاعلن أو فاعلاتن أو مستفعلن ليست في أنها كلمة ذات معنى في المعجم (ليست كلمة معجمية) ، بل تكمن في أنها تنظيم صوتي معين ".
والآن ما رأي علماء الصرف في التفعيلات التالية:
مستفعلاتن ، فاعليّاتن ، فعاليّاتن ، مفعوليّتن
وكل منها يبلغ تسعة أحرف : هل ميزانها الصرفي مقبول؟ وإن كان مقبولا ، فهل يتناقض ذلك مع قول الأستاذ الدكتور محمد حماسة عبد اللطيف في أن أقصى تفعيلة لا تزيد عن سبعة أحرف ؟
والتفعيلة الأولى صاغها حازم القرطاجني واستخدمها في تفعيل بحري المنسرح واللاحق . وأما التفعيلات الثلاث التالية فجاءت عن طريق التقليب، أي تدوير هذه التفعيلة على النحو التالي:
1- مستفعلاتن ( س س و س) نحو : مستعملاتٌ ، مستقبلاتٌ
2- فاعلياتن ( س و س س ) نحو : جامعيات ، صابئيات .
3- فعالياتن ( و س س س ) نحو : فعاليّاتٌ ، هلاميات .
4- مفعوليتن ( س س س و ) نحو : مخزوميةٌ ، مفهوميةٌ
حيث (س) تشير إلى سبب خفيف ، و (و) تشير إلى وتد مجموع.

سليمان أبو ستة
03-11-2010, 08:16 PM
وجدت أخي الدكتور عمر خلوف قد صاغ التفعيلة (فاعلياتن ) واستعملها في موضعين ، الأول في أحد أنساق بحر الرمل التي استدركها على الخليل ، وهو النسق : فاعلاتن فاعلن فعلن
حيث جمع التفعيلتين الأخيرتين في تفعيلة واحدة هي (فاعلياتن) ، والثاني حين جعلها ضربا آخر للمجتث على النحو : مستفعلن فاعلياتن وذلك في دراسته المعمقة عن اللاحق الخاص به.
تبقى التفعيلتان الأخريان ، وليتني وجدت أحدا صاغهما أو استعملهما .
ولا زلت بانتظار من يبدي برأي في مدى موافقتهما للميزان الصرفي العربي.

عطوان عويضة
03-11-2010, 09:57 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
حياك الله أخانا وأستاذنا سليمان.

أما كون الكلمة لا تبلغ بأحرف الزيادة أكثر من سبعة أحرف، فليس المقصود به كل زيادة، وإنما هو خاص بباب المجرد والمزيد من الأفعال والمصادر، فأقصى ما يبلغه الفعل ستة أحرف، وأقصى ما يبلغه الاسم (المصدر) سبعة أحرف. وقد يدخل في ذلك المشتقات. أما زيادات الجمع والإعراب والتعريف والتنوين والنسب وغير ذلك فلا تنضوي تحت ذلك بل قد يزيد بها الاسم عن سبعة أحرف.
فأقصى ما يبلغه الاسم من مادة (غفر) سبعة أحرف (استغفار)، أما استغفارٌ ( وعروضيا استغفارن) فثمانية، واستغفاري (استغفاريين) بياء النسب المشددة والتنوين فعشرة، وكذلك استغفارات، وهكذا....
وعلى ذلك ففاعلاتن من جهة الميزان الصرفي رباعية لا سباعية، لأن النون الساكنة الأخيرة تنوين ورسمت عروضيا، والألف والتاء زيادتا جمع. ومتفاعلن سداسية، ومستفعلاتن سداسية، وفاعلياتن رباعية، وكذلك فعالياتن، أما مفعوليتن فخماسية.
فهذه التفاعيل موافقة للميزان الصرفي بدليل ما تفضلت به من نظائر لها تكثر في الكلام.

فالخلل في كلام من قال أن الكلمة العربية لا تبلغ بشيء ما أكثر من سبعة أحرف، لا في مخالفة هذه التفعيلات المستحدثة لأوزان العربية.

والله أعلم.

سليمان أبو ستة
03-11-2010, 10:40 PM
جزاك الله كل خير يا شيخنا ، لقد وجهتني بردك المفحم وجهة أتزود بها من درس الصرف بزاد وافر إن شاء الله. ولك منى تحيات بقدر ما أمكن للميزان الصرفي أن يخرج من أوزان ، أو أزيد منها.

د.عمر خلوف
04-02-2011, 10:23 PM
وجدت أخي الدكتور عمر خلوف قد صاغ التفعيلة (فاعلياتن ) واستعملها في موضعين ، الأول في أحد أنساق بحر الرمل التي استدركها على الخليل ، وهو النسق : فاعلاتن فاعلن فعلن
حيث جمع التفعيلتين الأخيرتين في تفعيلة واحدة هي (فاعلياتن) ، والثاني حين جعلها ضربا آخر للمجتث على النحو : مستفعلن فاعلياتن وذلك في دراسته المعمقة عن اللاحق الخاص به.
تبقى التفعيلتان الأخريان ، وليتني وجدت أحدا صاغهما أو استعملهما .
شيخنا العروضي سليمان..
لستُ أدري كيف لم أقرأ هذا البحث قبل الآن!! ربما لأنه جاء في منتدى الصرف لا العروض. فاعذر تأخري.
في كتابي الأول: (فن التقطيع الشعري) الصادر عام 1993م، أشرتُ إلى محاولة د.كمال أبي ديب في التقطيع الشعري، والتي تتلخص في تقطيع البيت إلى تفاعيله بأن:
- يؤخذ الوتد وما يليه من أسباب في البحور التي تبتدئ بوتد.
- أو يؤخذ الوتد وما يسبقه من أسباب في البحور التي تبتدئ بسبب.
وقد نجم عن هذه الطريقة عنده تفعيلتان جديدتان لم يسمّهما، وقلت عنهما (ص8):
*تتركب أولاهما من ثلاثة أسباب فوتد (/ه/ه/ه//ه) وأطلقتُ عليها اسم: (مستفعيلتن).
*وتتركب الثانية من وتد فثلاثة أسباب (//ه/ه/ه/ه) ,أطلقتُ عليها اسم: (مفاعيلاتن).
وهما تسميتان أفضل -عندي- من (مفعوليّتن وفعاليّاتن)، هروباً من التشديد، وبياناً للمتحرك والساكن فيهما بطريقة مباشرة.
أما (فاعليّاتن)، فتفعيلة معروفة في بعض كتب العروض، وليست من صياغتي. وأميل إلى استعمال: (فاعلاتاتن) بدلاً عنها لذات السبب، وإن كانت الأولى أسلس على اللسان.
وتقبل احترامي.

عمر المعاضيدي
05-02-2011, 12:18 AM
ما شاء الله كنت اظن أن العروض كنز اكتشفه الخليل وحاز عليه وحده ، لكن ما تزل هناك تفعيلات جديدة وربما بحور جديدة .

بارك الله فيكم.

خشان خشان
29-07-2013, 04:25 PM
أساتذتي الكرام،

قادني إلى هذا الموضوع بحثي عن مواد لتوضيح ضرورة الوعي على وجود منهج لعلم العروض عند الخليل تصدر عنه أشكال تفاعيله في العروض التي يحسبها البعض منبتّـةً عن ذلك المنهج. فرأيت للتوعية بشكل عام أن أذكر ما يلي :

قبل أن نتطرق إلى الصرف، علينا أن نركز على الاعتبار العروضي

وصف الشكل العروضي ثلاثة اصناف :

1- وصف للشكل متحررا بالكلية من منهج الخليل في علم العروض ويمس طبيعة السبب والوتد، كوصفنا الطويل بأنه

1 2 2 1 - 2 2 2 1 - 2 2 1 1 - 2 3 = معولاتُ مفعولاتُ مفعولَتُ - مفعلا

وفي هذا تقاطع مع رأيي د. أحمد مستجير والأستاذ غالب الغول، ويترتب على الأخذ به

قصر وقسر زحافات مفعولاتُ على صور محددة بعضها لم يرد عند الخليل بل يهدم خصائص الوتد عنده.

ب- في حال عدم القسر والقصر تناسل صور من الطويل عجيبة غريبة منها مثلا :

مفعلات معولاتُ مفعلات مفاعلن ، ولا يوافق هذا اي شكل شعري

2- وصف للشكل متحررا في العروض من تفاعيل الخليل منضبطا بمنهجه في علم العروض كوصف الطويل مثلا

3 2 3 - 2 2 3 2 - 3 3 = مفاعيلنا - مستفعلاتن مفاعلن

وهذا الشكل وإن خالفت حدوده حدود التفاعيل إلا أن مقاطعه من أسباب وأوتاد ملتزمة بمنهج الخليل في علم العروض.

3- الالتزام بتفاعيل العروض شكلا ومضمونا .

وعلى ضوء ما تقدم يمكن تصنيف أي شكل ( تفعيلي !) مستحدث. وأقترح أن يقال تركيبي. فكلمة تفعيلة لها في منهج الخليل أصول وأحكام ، من تخطاها بإضافة تركيب جديد ودعوته تفعيله لا يؤمن خطأه في المضمون. خاصة إذا لم يؤخذ منهاج الخليل بعين الاعتبار.

ثمة ما يدعو إلى التأمل في تجانس الصرف وأشكال التفاعيل عند الخليل وعلاقة ذلك بالمضمون والمنهج.

لعل في نظرة إلى الرابطين فائدة:

http://arood.com/vb/showthread.php?p=5673#post5673

http://sites.google.com/site/alarood/r3/Home/alwaraqah-2

والله يرعاكم.

خشان خشان
01-02-2016, 11:46 AM
نشرت مؤخرا حول ( التفاعيل الجديدة ) موضوعا مؤداه أنه:
أ - ربما تصح هذه التفاعيل في (العروض) بمعنى تمثيلها للوقع الصوتي للنص
ب- لا تصح في (علم العروض) بمعنى أنها تشكل خروجا على مضمون منهج الخليل إذا استعملت في الحشو لما يترتب عليها من اضطراب في الفهم والتقعيد.

https://sites.google.com/site/alarood/r3/Home/istifhal