المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : أسئلة عاجلة جدا



غاية المنى
10-11-2010, 07:46 PM
السلام عليكم:
رُزِقَت مَرابيعَ النُجومِ وَصابَها وَدقُ الرَواعِدِ جَودُها فَرِهامُها
مِن كُلِّ سارِيَةٍ وَغادٍ مُدجِنٍ وَعَشيَّةٍ مُتَجاوِبٍ إِرزامُها
فَعَلا فُروعُ الأَيهُقانِ وَأَطفَلَت بِالجَلهَتَينِ ظِبائُها وَنَعامُها
في البيت الثاني: هل نقول إن مدجن صفة لغاد، ومتجاوب صفة لعشية؟
أم نقول إنهما صفتان لمحذوف تقديره سحاب غاد، وسحابة عشية؟
في البيت الثاني: هل الفاء في (فعلا) عاطفة أم استئنافية؟
وهل نقول في إعراب: (ونعامها): فاعل لفعل محذوف تقديره: باضت أو أفرخت؟ على اعتبار أن النعام لا تلد؟

الخلوفي
10-11-2010, 10:17 PM
هل نقول إن مدجن صفة لغاد، ومتجاوب صفة لعشية؟

أرى انها صفات لموصوف محذوف

هل الفاء في (فعلا) عاطفة أم استئنافية؟

أراها عاطفة

وهل نقول في إعراب: (ونعامها): فاعل لفعل محذوف تقديره: باضت أو أفرخت؟ على اعتبار أن النعام لا تلد؟


نعم

أبوعلي2
11-11-2010, 11:05 AM
السلام عليكم:
رُزِقَت مَرابيعَ النُجومِ وَصابَها وَدقُ الرَواعِدِ جَودُها فَرِهامُها
مِن كُلِّ سارِيَةٍ وَغادٍ مُدجِنٍ وَعَشيَّةٍ مُتَجاوِبٍ إِرزامُها
فَعَلا فُروعُ الأَيهُقانِ وَأَطفَلَت بِالجَلهَتَينِ ظِبائُها وَنَعامُها
في البيت الثاني: هل نقول إن مدجن صفة لغاد، ومتجاوب صفة لعشية؟
أم نقول إنهما صفتان لمحذوف تقديره سحاب غاد، وسحابة عشية؟
في البيت الثاني: هل الفاء في (فعلا) عاطفة أم استئنافية؟
وهل نقول في إعراب: (ونعامها): فاعل لفعل محذوف تقديره: باضت أو أفرخت؟ على اعتبار أن النعام لا تلد؟


السلام عليكم
-إذا حُذف الموصوف وأقيمت الصفة مقامه فإن الصفة تُعطى حكم الموصوف،أي تُعطى إعرابه.وتقدير الموصوف يكون لفهم المعنى .وكذلك إذا حُذف المضاف وأُقيم المضاف إليه مقامه.ف(مدجن) صفة ل(غاد).
-الفاء عاطفة(رزقت...فعلا...).
-أشار إلى ماذكرت ابن سيده،راجعي المحكم واللسان (طفل).

علي المعشي
13-11-2010, 01:55 AM
السلام عليكم
-إذا حُذف الموصوف وأقيمت الصفة مقامه فإن الصفة تُعطى حكم الموصوف،أي تُعطى إعرابه.وتقدير الموصوف يكون لفهم المعنى .وكذلك إذا حُذف المضاف وأُقيم المضاف إليه مقامه.ف(مدجن) صفة ل(غاد).
-الفاء عاطفة(رزقت...فعلا...).
-أشار إلى ماذكرت ابن سيده،راجعي المحكم واللسان (طفل).
بارك الله فيك أستاذنا الكريم، ونفعنا بعلمك!
وكذا متجاوب نعت لعشية إلا أنه نعت سببي.
تحياتي ومودتي