المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : أعرب الضمير فى البيت الآتي



مدحت على
14-11-2010, 09:45 AM
إذا أنت أكرمت الكريم ملكته0 ما اعراب (انت) هنا وشكرا

ناصر الدين الخطيب
14-11-2010, 11:59 AM
أنت : ضمير منفصل مبني على الفتح في محل رفع فاعل لفعل محذوف

أبوعبدالفتاح
14-11-2010, 01:27 PM
أنت : ضمير منفصل مبني على الفتح في محل رفع فاعل لفعل محذوف
أعتقد أن " أنت " تعرب توكيدا لا فاعلا لأن تقدير الكلام " إذا أكرمت أنت ..."
والله أعلم

ناصر الدين الخطيب
14-11-2010, 05:53 PM
أعتقد أن " أنت " تعرب توكيدا لا فاعلا لأن تقدير الكلام " إذا أكرمت أنت ..."
والله أعلمفي حالة ظهور الاسم بعد إذا ولو الشرطيتين يعرب فاعلا لفعل محذوف , ولا يكون المحذوف جملة فعليّة بل فعلا فقط

أبو العزائم
14-11-2010, 08:54 PM
القول ما قاله أخونا ناصر الدين الخطيب

أبو روان العراقي
14-11-2010, 09:21 PM
السلام عليكم
قال الله تعالى(إذا السماءُ انفطرت, وإذا الكواكبُ انتثرت)
السماء,الكواكب. فاعلان لفعل محذوف يفسره الذي بعده

والله أعلى وأعلم

مدحت على
14-11-2010, 10:25 PM
لكن ما إعراب الضمير(أنت) لو قلنا إذا أكرمت أنت الكريم

أبوعبدالفتاح
14-11-2010, 10:43 PM
في حالة ظهور الاسم بعد إذا ولو الشرطيتين يعرب فاعلا لفعل محذوف , ولا يكون المحذوف جملة فعليّة بل فعلا فقط
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ألا يفسر الفعل المقدر الفعل المذكور؟؟
وما التقدير أخي العزيز ؟؟

أبوعبدالفتاح
14-11-2010, 10:51 PM
السلام عليكم
قال الله تعالى(إذا السماءُ انفطرت, وإذا الكواكبُ انتثرت)
السماء,الكواكب. فاعلان لفعل محذوف يفسره الذي بعده

والله أعلى وأعلم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ما في الآية مختلف عن بيت المتنبي أخي الكريم ففي الآية أستطيع أن أقدر الآية الكريمة " إذا انفطرت السماء ..."الفاعل في الآية اسم ظاهر
أما في بيت المتنبي فلا أستطيع أن أقدر" إذا أكرم أنت أكرمت ...."الفاعل في بيت المتنبي ضمير متصل .
ففي الآية يعرب فاعلا يفسره الفعل الذي بعده ، بينما في بيت المتنبي لا يجوز ذلك .
والله أعلم .

علي المعشي
14-11-2010, 10:54 PM
لكن ما إعراب الضمير(أنت) لو قلنا إذا أكرمت أنت الكريم
هنا يعرب توكيدا، أما في (إذا أنت أكرمت الكريم ملكته) فالوجه أن يعرب فاعلا، وبيانه أن الأصل (إذا أكرمتَ الكريم ملكته) فالفاعل ضمير متصل، وعندما حذف الفعل لم يبق ما يتصل به الضمير فجيء بنظيره المنفصل (أنت)
تحياتي ومودتي.

أبو أسيد
14-11-2010, 10:55 PM
لكن ما إعراب الضمير(أنت) لو قلنا إذا أكرمت أنت الكريم
هنا" أنت "تعرب توكيدا للضمير المتصل تاء الفاعل

أبو أسيد
14-11-2010, 10:57 PM
عذرا أستاذنا المعشي سبقتني

أبوعبدالفتاح
14-11-2010, 11:07 PM
هنا يعرب توكيدا، أما في (إذا أنت أكرمت الكريم ملكته) فالوجه أن يعرب فاعلا، وبيانه أن الأصل (إذا أكرمتَ الكريم ملكته) فالفاعل ضمير متصل، وعندما حذف الفعل لم يبق ما يتصل به الضمير فجيء بنظيره المنفصل (أنت)
تحياتي ومودتي.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أخي علي المعشي
أيجوز أن يحذف الفعل المتصل بضمير الفاعل ويبقى الفاعل ؟؟
ألهذا الحذف نظير في العربية ؟
ألا يجوز حذف الفعل والفاعل معا ؟؟
وجزاك الله خيرا .

حب العربية
14-11-2010, 11:24 PM
في حالة ظهور الاسم بعد إذا ولو الشرطيتين يعرب فاعلا لفعل محذوف
وما تقول أخي في قوله تعالى: إذا الشمسُ كورت، هل الشمس فاعل أو نائب فاعل؟
وأنا أوافق ما ذهب إليه الأستاذ المعشي من قِبَل أنّ الفعل يقدر من دون تقدير الفاعل، كما فُعل بالأمثلة المذكورة آنفًا
وعليه يكون التقدير: إذا أكرم أنتَ... وفي هذه الحال يجب اتصال الضمير المنفصل، فيكون التقدير: إذا أكرمتَ الكريم
والله أعلم

مدحت على
14-11-2010, 11:50 PM
لماذا لايعرب الضمير هنا (توكيدا للضمير الفاعل فى اكرمت

مدحت على
14-11-2010, 11:53 PM
وانا مع الاستاذ المعشى فى ذلك الاعراب

علي المعشي
15-11-2010, 01:22 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أخي علي المعشي
أيجوز أن يحذف الفعل المتصل بضمير الفاعل ويبقى الفاعل ؟؟
ألهذا الحذف نظير في العربية ؟
ألا يجوز حذف الفعل والفاعل معا ؟؟
وجزاك الله خيرا .
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، وحياكم الله أخي أبا عبد الفتاح.
نعم هكذا قال أهل العلم، ولعلي أنقل لك أول ما وقعت عليه في هذه المسألة، وهو قول الأشموني في شرحه على الألفية ص378:
" ... والظاهر أنَّ ذلك لا يختص بالضرورة والنادر، بل يكون في فصيح الكلام كقوله تعالى: {لَوْ أنتم تملكون خزائن رحمة رَبِّي}، حذف الفعل فانفصل الضمير"
تحياتي ومودتي.

أبوعبدالفتاح
15-11-2010, 08:37 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
راجعت المسألة في "معجم الإعراب والإملاء " للدكتور إميل بديع يعقوب
"....أما إذا دخلت ( إذا ) على ضمير متكلم أو للخطاب ، فإن هذا الضمير يعرب توكيدا للفاعل أو نائبه، نحو قول بشار بن برد :
إذا أنت لم تشرب على القذى = ظمئت وأي الناس تصفو مشاربه
والله تعالى أعلم .

مدحت على
15-11-2010, 10:27 AM
شكرا للاستاذ /عبد الفتاح على هذا الاهتمام والاعراب المفيد وكل الاخوة الذين شاركوا معنا فيه

ناصر الدين الخطيب
15-11-2010, 11:11 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
راجعت المسألة في "معجم الإعراب والإملاء " للدكتور إميل بديع يعقوب
"....أما إذا دخلت ( إذا ) على ضمير متكلم أو للخطاب ، فإن هذا الضمير يعرب توكيدا للفاعل أو نائبه، نحو قول بشار بن برد :
إذا أنت لم تشرب على القذى = ظمئت وأي الناس تصفو مشاربه
والله تعالى أعلم .

لا نعرف من أين أتى الأستاذ إميل بهذا وهو خلاف المعهود
جاء في كتاب النحو الوافي في حديثه عن الشرط :
"

أدوات الشرط الجازمة لا تدخل على الأسماء ، وإنما تحتاج إلى مضارعين، أو إلى ما يحل محلهما، أو محل أحدهما، كما عرفنا . فإذا وقع بعدها اسم والغالب أن تكون الأداة هي "إن، أو إذا" وجب تقدير فعل مناسب يفصل بينهما؛ بحيث تكون الأداة داخلة على الفعل المقدر. لا على الاسم الظاهر . ومن الأمثلة: إن امرؤ أثنى عليك بما فعلت فقد كافأك -إن جائع عاجز وجد فمن حوله آثمون إن لم يطمعوه- وقول الشاعر:
إذا أنت أكرمت الكريم ملكته ... وإن أنت أكرمت اللئيم تمردا
وقول الآخر:
(إذا أنت لم تعرف لنفسك حقها ... هوانا بها كانت على الناس أهونا
والتقدير: إن أثنى امرؤ أثنى عليك...، إن وجد جائع عاجز وجد ...، إذا أكرمت أكرمت...، وإن أكرمت أكرمت...، وإذا لم تعرف لم تعرف...، والأصل في هذا التقدير وأشباهه أن الفعل قد حذف وحده بعد أداة الشرط، وبقي فاعله. فإن كان الفاعل اسما ظاهرا قدر قبله فعل مناسب له؛ وإن كان ضميرا مرفوعا متصلا كالتاء "ويدخل في حكم المتصل، الضمير المرفوع المستتر، كالضمير "هي" المستتر، إذا كان فاعلا لمضالاع للغائبة"، وجب الإتيان بضمير مرفوع بارز منفصل؛ ليحل محل المتصل الذي لا يمكن أن ينفصل من فعله، وليقوم مقامه في إعرابه وفي معناه، وهو: "أنت"

علي المعشي
15-11-2010, 09:46 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
راجعت المسألة في "معجم الإعراب والإملاء " للدكتور إميل بديع يعقوب
"....أما إذا دخلت ( إذا ) على ضمير متكلم أو للخطاب ، فإن هذا الضمير يعرب توكيدا للفاعل أو نائبه، نحو قول بشار بن برد :
إذا أنت لم تشرب على القذى = ظمئت وأي الناس تصفو مشاربه
والله تعالى أعلم .

لا نعرف من أين أتى الأستاذ إميل بهذا وهو خلاف المعهود
أخوي العزيزين أبا عبد الفتاح وناصر الدين
الدكتور إميل يعقوب اعتمد هنا على قول ضعيف قال به بعضهم، وقد ذكره ابن هشام في المغني وضعَّفه، وهو ضعيف حقا، لأنه يخالف الغرض الأساس من التوكيد اللفظي، إذ يفقد التوكيد فائدته إذا حذف المؤكَّد، ولم يثبت عن العرب حذفهم المؤكَّد اللفظي، فلما كان إعراب (أنت) توكيدا في هذا البيت ونحوه يجمع بين التوكيد اللفظي والحذف كان ضعيفا، والأولى إعرابه فاعلا على النحو الذي تقدم.
تحياتي ومودتي.

مدحت على
16-11-2010, 08:23 AM
وهل يأتى فاعلان فى جمله لفعل واحد؟على اعتبار أنكم أعربتم (أنت)فاعل 0والضمير المتصل (فاعل)كيف ذلك ؟

أبوعلي2
17-11-2010, 09:19 AM
0
وهل يأتى فاعلان فى جمله لفعل واحد؟على اعتبار أنكم أعربتم (أنت)فاعل 0والضمير المتصل (فاعل)كيف ذلك ؟
السلام عليكم
(أنت):فاعل للفعل المحذوف الذي نقدره من لفظ المذكور.والتاء فاعل للفعل المذكور.والأصل إذا أكرمت أكرمت... ثم حصل ماذكره لك الإخوة حفظهم الله.وجملة(أكرمت ) الثانية توكيد لفظي لجملة(أكرمت)الأولى التي حذف فعلها.

مدحت على
17-11-2010, 09:30 AM
فعلا يا د ابوعلى الان فهمت معنى فاعل لفعل محذوف يفسره الفعل المذكور 000وفوق كل ذى علم عليم 00شكرا لك سيادة الدكتور

ناصر الدين الخطيب
17-11-2010, 10:11 AM
0
السلام عليكم
(أنت):فاعل للفعل المحذوف الذي نقدره من لفظ المذكور.والتاء فاعل للفعل المذكور.والأصل إذا أكرمت أكرمت... ثم حصل ماذكره لك الإخوة حفظهم الله.وجملة(أكرمت ) الثانية توكيد لفظي لجملة(أكرمت)الأولى التي حذف فعلها.

بارك الله فيك
أليست الجملة المذكورة مفسّرة ؟

اسيا3
17-11-2010, 11:43 AM
انت ضمير متصل مبني على الفتح في محل رفع فاعل لفعل محذوف....والله اعلم

أبوعلي2
17-11-2010, 12:01 PM
بارك الله فيك
أليست الجملة المذكورة مفسّرة ؟
السلام عليكم
كل عام وأنتم بخير..
أخي ناصر الدين تطرقت لهذا فيما سلف انظر الرابط الآتي:
http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?61969-%E3%D3%C7%DA%CF%C9-%E1%C3%CE%CA%DF%E3-%DA%ED%E6%E4-%C7%E1%E3%E5%C7-%E3%E4-%C7%E1%C3%DF%DD%C7%C1&p=473413&highlight=%D6%D1%C8%CA+%D2%ED%CF%C7%F0+%D6%D1%C8%CA%E5#post473413

عمر المعاضيدي
17-11-2010, 12:23 PM
ما الدليل على أن هناك فعلا محذوفا

هي مجرد تخيلات و أوهام للنحاة

و الله اعلم

ناصر الدين الخطيب
17-11-2010, 01:12 PM
السلام عليكم
كل عام وأنتم بخير..
أخي ناصر الدين تطرقت لهذا فيما سلف انظر الرابط الآتي:
http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?61969-%E3%D3%C7%DA%CF%C9-%E1%C3%CE%CA%DF%E3-%DA%ED%E6%E4-%C7%E1%E3%E5%C7-%E3%E4-%C7%E1%C3%DF%DD%C7%C1&p=473413&highlight=%D6%D1%C8%CA+%D2%ED%CF%C7%F0+%D6%D1%C8%CA%E5#post473413

وأنت بخير أخي الحبيب أبا علي
لكنّ ما أوردته أنت من كون الجملة المفسّرة بدلا هو قول الشلوبين حيث قال : إنّ الجملة المفسّرة تعرب بحسب ما تفسّره فهي لا محل لها من الإعراب في نحو " زيدا ضربته" وتكون في محل رفع في مثل : زيدٌ الخبز يأكله " لأنّك تستطيع أن تضع مكانها اسما مرفوعا فتقول : زيد الخبز آكلُه
وقال الشلوبين في مثل : (فمن نحن نؤمّنْه يبت وهو آمن ) إنّ جملة " نؤمّنه : مفسّرة وهي بدل أو عطف بيان
لكنّ ابن هشام ردّ هذا التوجّه بحجة أنّ الجمهور لا يثبتون وقوع البدل والبيان جملة

زهرة متفائلة
17-11-2010, 01:33 PM
ما الدليل على أن هناك فعل محذوف

هي مجرد تخيلات و اوهام للنحاة

و الله أعلم


الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد:

يقول الشيخ والأديب " علي الطنطاوي رحمه الله " مخاطبا أهل النحو

" من أين جئتم بهذه القاعدة وهي أن كلمة " إذا " لا تدخل على الاسم ، وأنها لا تدخل إلا على الفعل ؟ فإذا قرأنا قوله تعالى " إذا السماء انفطرت " وقرأنا قول لبيد :
إذا القومُ قالوا من فتى خلتُ أنني ...وأبياتا أخرى ، قلنا أن السماء فاعل لفعل محذوف يفسره المذكور وتقديره : إذا انشقت السماء انشقت "
ما هذا الهذيان ؟ وهل سمعتم عربيا عاقلا يقول مثل هذا الكلام ؟ ولماذا لا نعلم التلاميذ أن " السماء " في قوله تعالى " إذا السماء ُ انشقت " مبتدأ مثل كل اسم مرفوع يبدأ به الكلام .

انتهى كلامه رحمه الله " من كتابه فصول في الثقافة والأدب " .

هذا رأي الطنطاوي

في الحقيقة /مناقشات نحوية قيمة ومفيدة ، بارك الله في علم جهابذة الفصيح جميعا .

أحببتُ عرض قول علي الطنطاوي الذي يخالف الكثير من النحاة " وأنا من أنصاره "

ليس كل ما قاله الأولون من النحاة بالضرورة يكون كلامهم صحيح " حتى سيبويه رحمه الله .

عطوان عويضة
17-11-2010, 03:35 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
الأخت الكريمة زهرة متفائلة، كل عام أنت بخير وتقبل الله منا ومنك.
أما رأي الشيخ علي الطنطاوي رحمه الله فليس رأيا خاصا به، وليس رأيا جديدا فهو رأي الكوفيين الذين لا يقولون باختصاص الشرط الدخول على الفعل. فالشيخ رحمه الله لم يخرج على كلام النحويين بل رجح رأي بعضهم على رأي آخرين منهم.

زهرة متفائلة
17-11-2010, 07:12 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
الأخت الكريمة زهرة متفائلة، كل عام أنت بخير وتقبل الله منا ومنك.
أما رأي الشيخ علي الطنطاوي رحمه الله فليس رأيا خاصا به، وليس رأيا جديدا فهو رأي الكوفيين الذين لا يقولون باختصاص الشرط الدخول على الفعل. فالشيخ رحمه الله لم يخرج على كلام النحويين بل رجح رأي بعضهم على رأي آخرين منهم.


الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد:

الأستاذ والدكتور الفاضل : عطوان عويضة

جزاك الله خيرا على التعقيب ، هذه معلومة جديدة أضفتموها إلى رصيدنا المعرفي ، لأني حسبتُ أن الشيخ علي الطنطاوي ـ عليه سحائب الرحمة ـ هو من يقول هذا فقط ولم أكن أعرف أن هذا هو رأي الكوفيين أيضا .

وجهة نظر فقط :

إذن أنا مع رأي الشيخ ورأي الكوفيين في هذه المسألة / إذ لا حاجة لهذا التكلف والتعقيد مع كل الاحترام لآراء البصريين النيّرة وآراء النحاة السابقين والمحدثين وجهابذة الفصيح .

بارك الله في علمكم ، وزادكم الله من فضله العظيم ، فلقد استفدنا منكم ومن علم الأساتذة الأفاضل جزاكم الله خير الجزاء .

وعلى هذا يمكن إعراب الضمير المنفصل في سؤال السائل وخلاصة ما قاله جهابذة الفصيح بارك الله في علمهم

" إذا أنت َ أكرمت الكريم ملكته

1 ـ أنت : ضمير منفصل مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ ــــ على رأي الكوفيين ورأي شيخنا الطنطاوي رحمه الله
2 ـ أنت : ضمير منفصل مبني على الفتح في محل رفع فاعل لفعل محذوف تقديره " كما قال الأساتذة الأفاضل والتقدير : إذا أكرمت أنت أكرمت على رأي البصريين وبعض النحاة .
3 ـ أنت : ضمير منفصل مبني على الفتح في محل رفع توكيد وهو قول ضعيف جدا وهو رأي إميل بديع يعقوب .

والسبب في ضعفه :

مقتبس من كلام الأستاذ الفاضل : علي المعشي " جزاه الله خيرا : اعتماد الدكتور إميل يعقوب على قول ضعيف قال به بعضهم، وقد ذكره ابن هشام في المغني وضعَّفه، وهو ضعيف حقا، لأنه يخالف الغرض الأساس من التوكيد اللفظي، إذ يفقد التوكيد فائدته إذا حذف المؤكَّد، ولم يثبت عن العرب حذفهم المؤكَّد اللفظي، فلما كان إعراب (أنت) توكيدا في هذا البيت ونحوه يجمع بين التوكيد اللفظي والحذف كان ضعيفا " .

أما باقي المعلومات المتفرعة عنها أعتقد واضحة .

والله أعلم بالصواب والله الموفق

ومعذرة لصاحب السؤال لكوني قد استغللت هذه النافذة / أردتُ ترسيخ المعلومة لديّ ؛ حتى أستطيع بعد ذلك الأداء بمثل ما قاله الأساتذة هنا ولكي أتأكد بمدى فهمي .

أبوعلي2
17-11-2010, 09:07 PM
وأنت بخير أخي الحبيب أبا علي
لكنّ ما أوردته أنت من كون الجملة المفسّرة بدلا هو قول الشلوبين حيث قال : إنّ الجملة المفسّرة تعرب بحسب ما تفسّره فهي لا محل لها من الإعراب في نحو " زيدا ضربته" وتكون في محل رفع في مثل : زيدٌ الخبز يأكله " لأنّك تستطيع أن تضع مكانها اسما مرفوعا فتقول : زيد الخبز آكلُه
وقال الشلوبين في مثل : (فمن نحن نؤمّنْه يبت وهو آمن ) إنّ جملة " نؤمّنه : مفسّرة وهي بدل أو عطف بيان
لكنّ ابن هشام ردّ هذا التوجّه بحجة أنّ الجمهور لا يثبتون وقوع البدل والبيان جملة
السلام عليكم
أخي الفاضل أنا قلتُ :الجملة الثانية توكيد للأولى،والمؤكّد يتبع المؤكَّد،وهذه تكون في محل جر لأن الأولى في محل جر.
أما في ( زيداً ضربته) فالثانية ليس لها محل من الإعراب لأن الأولى لامحل لها...

الشيخ كمال
17-11-2010, 11:31 PM
السلام عليكم
أخي الفاضل أنا قلتُ :الجملة الثانية توكيد للأولى،والمؤكّد يتبع المؤكَّد،وهذه تكون في محل جر لأن الأولى في محل جر.
أما في ( زيداً ضربته) فالثانية ليس لها محل من الإعراب لأن الأولى لامحل لها...
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،
أخي أبا علي، أليس من المستبعد أن تكون الجملة الثانية توكيدا؟ فالجملة الأولى فعلها محذوف وجوبا، وهذا ما ينافي التأكيد؛ إذ كيف يتم تأكيد ما لم يذكر، فلم أر ما ورد من التوكيد إلا والمؤكَّد فيه مذكور، أضف إلى هذا أن الجملة المؤكِّدة هنا واجبة الذكر،
ألا يجوز أن تكون الجملة الثانية مفسرة للأولى، وذلك لما فيها من غموض؟ فأنت إذا قلت: إذا أنت أكرمت، فالجملة الأولى المحذوف فعلها تدل على حدوث فعل بسبب مجيء إذا التي لا يليها إلا فعل - على أرجح الأقوال - فكان معنى إذا أنت: إذا فعلت شيئا، وهذا فيه غموض، وتشويق للمستمع لأن يعرف هذا الفعل، فجاءت الجملة الثانية، وهي أكرمت فأوضحت الأمر وأزالت هذا الغموض. والله أعلم.

أبوعلي2
18-11-2010, 12:43 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،
أخي أبا علي، أليس من المستبعد أن تكون الجملة الثانية توكيدا؟ فالجملة الأولى فعلها محذوف وجوبا، وهذا ما ينافي التأكيد؛ إذ كيف يتم تأكيد ما لم يذكر، فلم أر ما ورد من التوكيد إلا والمؤكَّد فيه مذكور، أضف إلى هذا أن الجملة المؤكِّدة هنا واجبة الذكر،
ألا يجوز أن تكون الجملة الثانية مفسرة للأولى، وذلك لما فيها من غموض؟ فأنت إذا قلت: إذا أنت أكرمت، فالجملة الأولى المحذوف فعلها تدل على حدوث فعل بسبب مجيء إذا التي لا يليها إلا فعل - على أرجح الأقوال - فكان معنى إذا أنت: إذا فعلت شيئا، وهذا فيه غموض، وتشويق للمستمع لأن يعرف هذا الفعل، فجاءت الجملة الثانية، وهي أكرمت فأوضحت الأمر وأزالت هذا الغموض. والله أعلم.
السلام عليكم
كل عام وأنتم بخير
أخي الفاضل لقد افتقدتك،وسررت بمرورك.
- فيما يخص حذف فعل الجملة الأولى فالمحذوف بحكم الملفوظ.
- وفيما يخص عدم حمل الجملة على أنها تفسيرية فالمعلوم من كتبهم أنهم اشترطوا للتفسيرية أشياء ،وهي غير متحققة هنا.وبعضهم-كما تعلم-أنكرها مع تحقق الشروط.
- وإذا قدرنا :إذا فعلت شيئاً أكرمت به الكريم ...تبقى شروط التفسيرية غير متحققة.ويكون التقدير من غير لفظ المذكور أومعناه.

الشيخ كمال
18-11-2010, 12:50 PM
كل عام وأنت بخير أخي الفاضل أبا على، بارك الله فيك، وزادك بسطة في العلم والخلق الرفيع، شكرا لك على السؤال، ولا حرمنا الله منكم،
بالنسبة لهذه الجملة أهي توكيد أم تفسير، فإنما استبعدت أن تكون توكيدا بناء على ما يلي:
1- أيهما أولي في ما جاء دلالة على شيء محذوف أن نسميه توكيدا أم نسميه تفسيرا؟ إذا قلنا إنه توكيد، فهل يجوز توكيد شيء غير مذكور! صحيح أنه في حكم المذكور، ولكن معنى التوكيد تكرير ما ذكر لفظا لا تقديرا، والغرض منه زيادة البيان، وأرى أنه لا يتحقق مع عدم ذكر المؤكَّد، وأما التقدير الذي ذكرتُه: (إذا فعلت شيئا أكرمت الكريم)، فهو - كما يقولون - تفسير للمعنى، وليس تفسيرا للإعراب، فلم أرد أن الفعل الأول هو فعلت، وإلا فإنني أخالف إجماع النحاة، وإنما أردت أن الفعل الأول لا يعرف إلا بعد ذكر الثاني، فجاء الثاني تفسيرا له.
2- ابن هشام رحمه الله الذي فصل الجملة التفسيرية وشروطها جاء كلامه في المغني عند اعتراضه على الشلوبين ملبسا غاية الإلباس، ولكنه ذهب في أوضح المسالك إلى أن الجملة الثانية في باب الاشتغال مفسرة لا محل لها، يقول:
إذا اشتغل فعل متأخر بنصبه لمحل ضمير اسم متقدم عن نصبه للفظ ذلك الاسم: كـ زيدا ضربتة أو لمحله كـ هذا ضربته فالأصل أن ذلك الاسم يجوز فيه وجهان : أحدهما راجح لسلامته من التقدير، وهو الرفع بالابتداء، فما بعده في موضع رفع على الخبرية، وجملة الكلام حينئذ اسمية، والثاني مرجوح لاحتياجه إلى التقدير، وهو النصب، فإنه بفعل موافق للفعل المذكور محذوف وجوبا، فما بعده لا محل له لأنه مفسر، وجملة الكلام حينئذ فعلية. اهـ
وما نحن فيه شبيه تماما بالاشتغال.
3- إذا قلنا - مثلا: زيدا مررت به، فإننا لابد أن نقدر فعلا متعديا بنفسه للعمل في زيد، فنقول: جاوزت زيدا مررت به، فالجملة الثانية هنا لا يمكن أن نقول عنهاا إنه توكيد لفظي للأولى، فالقول بالتوكيد اللفظي - كما ترى - غير مطرد.
هذا - أخي الكريم - هو ما دعاني للقول بأن الجملة الثانية تفسير للأولى، وليست تأكيدا لها. والله أعلم.

أبوعلي2
18-11-2010, 09:37 PM
السلام عليكم
- آمين ،وفقنا الله –أخي الكريم-لما يحبه ويرضاه .
- إذا عدنا إلى تقدير النحاة: إذا أكرمت أكرمت...ضربت زيداً ضربته ...فالأولى إعراب الجملة الثانية توكيداً لفظياً للأولى لأنه لايمكن أن نفسر الشيء بلفظه ،والتفسير ليس شرطاً للتقدير، فكم من المحذوفات يقدرونها دون تفسير ، بعضها أشد تعقيدأ مما نحن بصدده.
- ابن هشام – رحمه الله – قد يطلق لفظ (التفسير) أو (المفسر)...ويريد به التوضيح أو التبين أو تقدير المحذوف،وكذا يفعل غيره من النحويين. جاء في المغني قوله"فإن ((نساؤكم حرث لكم)) تفسير لقوله ((من حيث أمركم الله ))" يريد أن الاستئنا ف أُريد به معنى التوضيح والتبيين.
وجاء فيه ايضا قوله:"وقد بينت أن جملة الاشتغال ليست من الجمل التي تُسمى في الاصطلاح جملة مفسرة ،وإن حصل فيها تفسير." يريد يتضح من لفظها تقدير المحذوف .
- جملة(مررت بزيد) فيما يقدرونه ب(جاوزت زيداً مررت به) توكيد ل( جاوزت زيداً)، وهذا من باب التوكيد بالمرادف ، حمل عليه بعضهم قوله تعالى:" ارجعوا وراءكم".
- نلاحظ أن ابن هشام ألزم الأستاذ أبا علي الشلوبين عطف البيان أو البدل ، ولم يأت على ذكر التوكيد،وأحسب أن أبا علي لم يرد من كلامه سواه.

الشيخ كمال
18-11-2010, 10:07 PM
جزاكم الله خيرا اخي الكريم، وبارك في علمكم.
هل معنى كلامك أنك ترى أن إعراب ابن هشام للجملة الثانية في باب الاشتغال مفسرة قد جانب الصواب؟
سوف أنقله مرة أخرى: إذا اشتغل فعل متأخر بنصبه لمحل ضمير اسم متقدم عن نصبه للفظ ذلك الاسم: كـ زيدا ضربتة أو لمحله كـ هذا ضربته فالأصل أن ذلك الاسم يجوز فيه وجهان : أحدهما راجح لسلامته من التقدير، وهو الرفع بالابتداء، فما بعده في موضع رفع على الخبرية، وجملة الكلام حينئذ اسمية، والثاني مرجوح لاحتياجه إلى التقدير، وهو النصب، فإنه بفعل موافق للفعل المذكور محذوف وجوبا، فما بعده لا محل له لأنه مفسر، وجملة الكلام حينئذ فعلية. اهـ

أبوعلي2
18-11-2010, 10:30 PM
السلام عليكم
أخي الفاضل،هو صرح بعدم جواز إعرابها تفسيرية في مغنيه،وقد نقلت لك نصه فيما سلف.
ومراده في نص أوضح المسالك أن الجملة استئنافية تفيد التوضيح والبيان.