المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : لماذا جرت كلمة ( أشياء ) بالفتحة في قوله تعالى ...



موسى 125
05-05-2005, 05:22 PM
الأساتذة الكرام ..السلام عليكم
لماذا جرت كلمة ( أشياء ) بالفتحة في قوله تعالى ( لا تسألوا عن أشياءَ إن تبد لكم تسؤكم ) ؟ سورة المائدة آية 101

فادية
05-05-2005, 06:50 PM
لأنها ممنوعة من الصرف ؛ ملحق بالمنتهي بألف التأنيث الممدودة .
أشياء جمع شيء اسم جامد وزنه فَعْل جمعه شيئاء بوزن فعلاء ، فالهمزة الأولى لام الكلمة والألف بعدها والهمزة الأخيرة زائدتان ثم دخله القلب المكاني .

الطائي
05-05-2005, 07:21 PM
السلام عليكم جميعاً ...

هذا رجاءٌ من أخٍ لكم أنساه طول الأجل ما كان قد علمه ...

ليت أحد الأعضاء يتفضل ببسط القول في هذه المسألة بشئ من التفصيل ؛ أعني الأسماء الممنوعة من الصرف المنتهية بألف وهمزة ، ولماذا منعت (أشياء) وصرفت (أسماء) مثلاً .

سأكون شاكراً لمن يغيثني أجزل الشكر ...

مبارك3
05-05-2005, 08:05 PM
أشياء ممنوعة من الصرف كما ذكرت الأخت فادية
لأن الألف زائدة
بينما
أسماء إن كانت جمعا
فهي مصروفة لأن الألف أصلية وليست زائدة

ولكي نفرق بين الألفين
لاحظ أخي العزيز
إذا سبقت الألف بثلاثة أحرف أصلية فهي زائدة
مثل ( أنبياء ـ أوصياء ـ أتقياء )
لاحظ ما قبل الألف ( نبي ـ وصي ـ تقي )
الهمزة في بداية الكلمة للجمع

الطائي
05-05-2005, 08:22 PM
لك الشكر أخي مبارك ؛ ولكن ...

(أسماء) ، كيف تكون الألف أصلية مع أن الكلمة (اسم) ؟!

مزيداً من الإيضاح والصبر على تلميذك ...

لك التحية ...

فادية
05-05-2005, 08:28 PM
أسماء جمع اسم فإذا كانت لجع للاسم فهي مصروفة
وإذا كانت علم لمؤنث فهي ممنوعة مثل زينب

الطائي
05-05-2005, 08:36 PM
لك الشكر أختي فادية ...

أنا أعني (أسماء) جمع (اسم) وليس العلم ...

ما زلت أنتظر المزيد من الإيضاح ...

بورك فيكم جميعاً ...

الأحمر
05-05-2005, 11:05 PM
السلام عليكم
كل كلمة مختومة بألف تأنيث ممدودة زائدة فهي ممنوعة من الصرف ويعرف زيادتها من خلال الوزن فإذا كانت الهمزة موجودة في الوزن فهي زائدة وحينئذ ممنوعة من الصرف وإذا لم توجد في الوزن فهي أصلية وحينئذ مصروفة
أشياء ممنوعة من الصرف لأنها مختومة بألف التأنيث الممدودة الزائدة ووزنها ( لفعاء )
أسماء إذا كانت علمًا فهي ممنوعة من الصرف للعلمية والتأنيث
وإذا كانت جمعًا لاسم فهي مصروفة لأنها على وزن ( أفعال )

د.بهاء الدين عبد الرحمن
05-05-2005, 11:23 PM
أسماء التي يسمى بها على وزن فعلاء وأصلها وسماء من الوسامة، فهي ممنوعة من الصرف، أما أسماء التي هي جمع اسم فوزنها أفعال بزيادة الهمزة في الأول والألف بين العين واللام، فالألف فيها زائدة أما الهمزة فأصلية وأصلها واو لأن اسم أصله (سمو) حذفت الواو وعوض عنها بهمزة الوصل ، وفي الجمع رُدّت الواو فكان جمعه أسماو، فقلبت الواو همزة لوقوعها طرفا بعد ألف زائدة.

أما أشياء فكانت في الأصل شيئاء، على وزن فعلاء مثل طرفاء اسم جمع للطَّرَف (نوع من الشجر) واحدتها طَرَفة وبها سمي الشاعر الجاهلي طرفة بن العبد، وقصباء اسم جمع للقصب التي واحدتها قصبة، فشيئاء في الأصل اسم جمع لشيء حدث فيها قلب مكاني للتخفيف فصارت الهمزة الأولى التي قبل الألف الزائدة وهي لام الكلمة صارت هذه الهمزة قبل الشين التي هي فاء الكلمة ، وبقيت الكلمة مختومة بألف التأنيث الممدودة فصارت أشياء على وزن لفعاء وهذا قول البصريين.

مع التحية الطيبة.

المهندس
05-05-2005, 11:30 PM
أستاذنا الأخفش ذكر وزن (أسماء) وهو (أفعال)
ولكنه لم يذكر وزن (أشياء) وأظنه (أفعال) أيضا

وهذا يعني أن تساؤل الأستاذ الطائي وجيه لهذا السبب

وأرى أن المسألة هنا سماعية وليست قياسية، والله أعلم

قال ابن منظور عن شيء: "والجمع: أَشياءُ، غير مصروف"اهـ.

الطائي
06-05-2005, 02:15 AM
أظن أنني فهمت ، وهذا ما فهمته :

إذا وزنّا الكلمة فوجدنا في آخر الميزان همزةً ؛ فحقها المنع من الصرف ، وإنْ لا فلا .

أرجو التصويب ...

وفيما يخص (أشياء) أتساءل : ما المانع من أن يكون الوزن (أفعال) كما تفضّل أستاذنا المهندس ؟

ش ي ء = ف ع ل ، أ ش ي ا ء = أ ف ع ا ل

ظننتني فهمت ؛ فإذا أنا غارق في الحيرة !!


فهمتُ ولم أفهم "وكدتُ وليتني"=فهمتُ الذي قد كنتُ من قبلُ فاهما
هل فهمتم شيئاً (وجه مبتسم!!!)

الطائي
06-05-2005, 02:59 PM
كفيت ووفيت - كعادتك - أيها العمدة ...

إذاً فالقول بأن (أشياء) بوزن (أفعال) غير وارد لئلا تنصرف .

انتهينا من أشياء ، ولله الحمد والمنة ، والشكر للأستاتذة الأفاضل ...

حتى أتأكد أني فهمت ؛ أعود فأقول : إذا اعترضتني مثل هذه الكلمات (أسماء ، أنبياء ، أكفاء ...) فما علَيَّ إلا أن أزن الكلمة فإن لم أجد في الميزان همزةً صرفتُ ، وإن أجدْ أمنعِ الصرف .

فأقول - مثلاً - : (كفيف) وزنها (فعيل) ، وجمعها (أكِفَّاء) بوزن (أفعلاء) ؛ فهي حتماً ممنوعة من الصرف لأن الهمزة زائدة .
بينما (كُفء) وزنها (فعل) والجمع (أَكْفاء) بوزن (أفعال) ؛ فلا ريب أنها مصروفة ، إذ الهمزة أصلية .

ما رأيكم هل فهمت أم أشنف آذانكم ببيتي السابق ؟!!

الطائي
08-05-2005, 05:43 AM
ما دمنا في الحديث عن الممنوع من الصرف ؛ فعندي تساؤل :
هل يرى أحدٌ من علماء النحو منعَ صرفِ العلم لِعِلَّةٍ واحدة وهي العلمية ؟

فمثلاً ؛ العَلَم (جميل) لو ورد في هذه الجملة (رأيت اليوم جميلاً وسلّمت عليه) فقد يستشكل الأمر بين رؤيتي فتًى جميلاً أو رؤيتي فتًى اسمه جميل . فلو منعنا العَلَم من الصرف لزال الإشكال (رأيت اليوم جميلَ وسلمت عليه) .

أعلم أن الأفصح هو الصرف لا المنع ، فالقرآن العظيم ملئ بالأعلام المنصرفة . وإنما تساؤلي حول جواز ذلك .

هل من مجيب ؟!

الطائي
14-05-2005, 07:53 PM
يُــــرفـــع

عسى أن يُجيب أحد عن التساؤل الوارد في المشاركة الرابعة عشرة من الموضوع

الخيزران
15-05-2005, 11:16 PM
الأستاذ الطائي

للإجابة عن سؤالك لا بد أن نحقق القول أولا في جواز حذف المنعوت وإقامة النعت مقامه في مثل قولك :" رأيت اليوم جميلا وسلمت عليه " وأنت تريد فتى جميلا ، وليس الاسم العلم، لأن اللبس إن وجد فيكون بين العلم ( جميل ) والنعت الذي حذف منعوته وهو( جميل) من مثل قولي : " رأيت جميلا فسلمت عليه " وأنا أريد : طفلا جميلا ، على سبيل المثال .

ولا أظن أن النعت في مثالك يجوز حذف منعوته ، لأن حذف المنعوت وإن كَثُر فله مواضع لا أرى ما مثلت به ينتمي إلى واحدٍ منها ؛ وعلى هذا لا لبس بين العلم والنعت في مثالك ، لأنك إذا أردت النعت لا بد أن تقول : " رأيت فتى جميلا" وإذا أردت العلم قلت : " رأيت جميلا " والله أعلم

ابن أبي الربيع
16-05-2005, 10:04 AM
أخي الطائي

لا يجوز منعه لعلة العلمية فقط ، وإلا لصار ثلثا اللغة ممنوعاً من الصرف .
السياق يحدد كون الاسم علماً أو صفة .

الطائي
23-05-2005, 02:58 AM
الخيزران - ابن أبي الربيع ...

لا عدمت كرمكم . أغثتموني أيما إغاثة ، وأجبتم بما سرّ الخاطر وأزال أوضار الجهل .

بوركتم جميعاً ...

2581
02-07-2005, 01:28 PM
يا اخوة لماذا لم تصرف السماء أو سماء وكذلك القرآن....؟؟؟ :;allh