المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : قلم كظيم..( نمط آخر)!



وجدان العلي
07-05-2005, 05:55 PM
القلـمُ انسـابَ فـي دفاتِـرِهِ
فَغَـرَّدَتْ فـي الضُّلـوع أشعـارُ

تَنْـزِعُ عـن خاطـري غِلَالَتَـهُ
أجْـهَـدَهُ باطِلٌ..وأسْـمَـارُ..!

وآلَمَتْـهُ الظنـونُ ..سـافِـرَةً
تُخَاتِـلُ الغيبَ..ضَـلَّ إبصـارُ!

وآلَمَتْـهُ الـحـروفُ عابِـثَـةً
تَؤُزُّهـا عُجْمَـةٌ لـهـا ثَــارُ!

حداثـةٌ؟!! أحـرفٌ مُمَـزَّقـةٌ
نَديـمُـهـا كاهِـنٌ..وخـمَّـارُ!

يَؤُمُّهَـا فـي الظَّـلَامِ أغْـرِبَـةٌ
صَلَاتُهَـا الرَّمزُ..خلفـه طـاروا!!

اللُّغـةُ الآنَ فــي دفاتِـرِهِـمْ
مَقَـابـرٌ مــا لـهــنَّ زوارُ!!

طِلَّسْمُـهـا غَائِرٌ..وغايَتُـهـا:
لاشيءَ..! إلا الضجيجُ والـزَّارُ!!

أَبَعْدَ نَـارِ( الكَليـمِ) تُرْشِدنـا
إلى رِحَـابِ المغيـبِ عَشْتَـارُ؟!!

ونَسْتقي الفـنَّ مـن دجاجلـةٍ
تَرَاقَصَتْ مـن مُكَائِهـا نـارُ؟!!

فكيف ضل الأقوامُ؟!! ويْحَهُمو!!
أبَعْـدَ عِـزِّ السجـودِ زُنَّـارُ؟!!

تَرَنَّحَتْ فـي الـدروبِ أسئلتـي
وزَمْزَمَتْ فـي الضُّلـوع أسْـرارُ

وغادرتني الآلامُ..يقـذفُ بِـي
إلـى خريـفِ الآلَامِ إعْـصَـارُ!

فَأُمَّتِـي اليـومَ بَسمـةٌ هَربـتْ
من شَفَـةِ الدَّهْرِ..مـا لَهَـا دارُ!

يقـودُهـا ناسِكٌ..ضَرَاعَـتُـهُ
لغيـرِ رَبِّ الوجـودِ تَنْـهَـارُ!!

يبيـعُ أحْلَامَنَـا بِــلَا ثَـمَـنٍ
ويشتـري المَجْـدَ كُلُّـه عَـارُ!!

ويَرْتَضِي الذُّلَّ.. بَعـضَ مِهنتِـهِ!
وبَعْضُهـا: راقِـصٌ وزَمَّــار!!
***

أَوَّاهُ يا شعرُ..! دَمْعَتِي انتَفَضَـتْ
لكنَّهـا فـي الجُفـون إصْــرَارُ

نشيجُها الفـذُّ بَـوْحُ مَلْحَمَتِـي
وإن بَدَتْ في الـدُّرُوبِ أخطـارُ!

لا يَحْبِسُ الضَّوْءَ ظلمـةٌ مَـرَدَتْ
ولا تُميـتُ الأرواحَ أســوارُ

الطائي
11-05-2005, 06:39 AM
دلفتُ إلى القصيدة أحسبها مثلَ ما نزجي به الوقت من ترانيمنا الطفولية ، فإذا بي أمام قامةٍ شاهقة ، فَسَطَتْ عليَّ الرهبة وعدتُ ادراجي .
ها أنا أعود بكلّ إكبار لا لأقرأ بل لأستمتع .
لم أستطع منع الأثر الطاغي للقصيدة على مشاعري ، فكانت هذه المحاولة للاستقراء :

لغةٌ راقية تصل بك حدّ الذهول ، فكرٌ نيِّر ، نسيج وسَبْك غاية في الإتقان ؛ إذاً فلسنا أمام قصيدة تلبس ثياب العامّة ، بل هي متوّجةٌ بالتفرّد .

الفكرة العامة - حسب فهمي الذي ما زالت تسيطر عليه بقايا ارتياع - : نظرةٌ متعالية من الشاعر نحو أرباب الفكر المنحرف من رموز الحداثة . نظرة شاملة لأحوال الأمة واعتبار ظاهرة الحداثة إحدى علامات الانهيار الكلي . أسف وحزن عميق ، ثم اعتزاز بالنفس والثقة بالمبدأ .

محاولة إبحار :

تسيطر الشاعرية الفذة على النص ، فلا يكاد يخلو بيت من صور بديعة ألبسها الشاعر تألقاً ، لننظرْ :
- تنزع عن خاطري (غلالته) : مفردة عذبه جاءت في مكانها تماماً .
- اللغة الآن في دفاترهم*** مقابرٌ ما لهن زوار : صورة محكمة تعيش معها الواقع ، فأين رطانتهم وأحاجيهم الآن ، هنّ والله مقابر لا يزورها أحد إلا ليبصق عليها (أجلكم الله) . كان الشاعر هنا موفقاً في التشبيه حدّ الكمال .
- طلسمها غائر وغايتها***لا شئ إلا الضجيج والعارُ : لا يقل الشاعر توفيقاً عن البيت السابق ، فماذا يقول القوم غير ضجيج أشبه بحفلات الزار الهمجية .
-أبعد نار الكليم ترشدنا***إلى رحاب المغيب عشتار : هنا الشاعر يلبس ثياب الفلاسفة ، وينظر بعمق إلى أصل الإشكالية ، انبهار هؤلاء الأقزام بحضارة الغرب بل حتى بأساطيرهم ، وهم أهل حضارة سماوية . الصورة الفنية لم تغب ، فالتشبيه هنا في الصميم.
- ترنحت في الدروب أسئلتي***وزمزمت في الضلوع أسرار : لابد أن تسيطر الشاعرية على الشاعر مهما حاول الابتعاد ، الأسئلة تترنح في الدروب ، والأسرار تزمزم في الضلوع !! هذا من أجمل ما قرأت .
- فأمتي اليوم بسمة هربت***من شفة الدهر ما لها دار : منذ بداية النص وأنا أحث الخطى سعياً إلى هذا البيت ، أية روعة أدبية تتجلى هنا : الأمة بسمة كانت على شفة الدهر ثم اختفت ، ولم تجد لها داراً !!
- يقودها ناسكٌ ضراعته*** لغير رب الوجود تنهار
يبيع أحلامنا بلا ثمن***ويشتري المجد كله عارُ
ويرتضي الذل بعض مهنته***وبعضها راقصٌ ومزمار
إلقاء باللائمة على الذئاب التي تلبس لنا جلود الضأن ، نقد لاذع للوصوليين المتسلقين باسم الدين .
- أواه يا شعر دمعتي انتفضت***لكنها في الجفون إصرار : لحظة من الضعف المتمثل في البكاء بدموع لم تنحدر بل انتفضت!! ثم استجماع لرباطة الجأش و إلباس الدموع صفة الإصرار بتناغم تام مع مفردة (انتفضت) .
-ختام رائع للنص باستشراف المستقبل ، والثقة بالمبدأ ، فالضوء لا يُحبس كما أن الأرواح لا تعترف بالحدود .

النص أيها السادة ذو ثراء فاحش ، وشاعرية باذخة ، وفلسفة متقنة ، ونظرة كاشفة ، يتوّج كل ذلك بالصدق الذي ينعشك رذاذه إبان إبحارك في هذه التحفة الفنية .

أستاذي / وجدان
هل تسمح لي بالتطاول قليلاً لأبدي بعض الملحوظات ؟!

- في البيت السابع ، كلمة (الآن) معبرة عن المعنى لا شك في ذلك ، ولكني أحسها تقلل من شاعرية النص . لا أدري !!!
-مفردة (أسرار) في البيت الثاني عشر ، وددتُ لو كانت من مرادفات (أسئلة) ، فقد ترنحت في دروبك الأسئلة وزمزمت التساؤلات أو الاندهاشات في ضلوعك . أحس أني تطاولت إلى خصوصية الشاعر هنا . لا أدري !!!

ما يزال في النص الكثير ، فنصوص كهذه ، لا تُستكنه إلا بعد حين ...

سأظل محدقاً في النص ومعي لوحي ودواتي وريشتي ، لعلي أتعلم .

لك الشكر على إمتاعنا أيها الشاعر المتقن ...

همسة : ليتك تستخدم منسق الشعر حتى نستمتع كلما تفيأنا ظلالك ...

دمت بخير ...

أنــوار الأمــل
12-05-2005, 01:12 AM
وجدان العلي .. اسم يبرز بقوة في عالم الشعر الأًصيل

وتتألق حروفه ببيان ناصع ولغة سليمة وقوة فكرية

بوركت وبورك قلمك وننتظر إطلالتك دوما فامنحنا بعض اللحظات في ظلال الأدب الراقي وسط هجير الأقلام المتهافتة والألقاب الصاخبة

وجدان العلي
15-05-2005, 03:48 PM
الأخ المبارك الأديب الطائي:
إن حرفا أثابني مرورك لحرفٌ جديرٌ بمحبتي..فكيف إذا كان المرور مصحوبا بهذا الألق الذي يتنفس ضوءًا؟!
سأعود إليك مرة أخرى إن شاء الله
أخوك

وجدان العلي
30-05-2005, 04:37 PM
دلفتُ إلى القصيدة أحسبها مثلَ ما نزجي به الوقت من ترانيمنا الطفولية ، فإذا بي أمام قامةٍ شاهقة ، فَسَطَتْ عليَّ الرهبة وعدتُ ادراجي .
ها أنا أعود بكلّ إكبار لا لأقرأ بل لأستمتع .
لم أستطع منع الأثر الطاغي للقصيدة على مشاعري ، فكانت هذه المحاولة للاستقراء :

لغةٌ راقية تصل بك حدّ الذهول ، فكرٌ نيِّر ، نسيج وسَبْك غاية في الإتقان ؛ إذاً فلسنا أمام قصيدة تلبس ثياب العامّة ، بل هي متوّجةٌ بالتفرّد .

الفكرة العامة - حسب فهمي الذي ما زالت تسيطر عليه بقايا ارتياع - : نظرةٌ متعالية من الشاعر نحو أرباب الفكر المنحرف من رموز الحداثة . نظرة شاملة لأحوال الأمة واعتبار ظاهرة الحداثة إحدى علامات الانهيار الكلي . أسف وحزن عميق ، ثم اعتزاز بالنفس والثقة بالمبدأ .

محاولة إبحار :

تسيطر الشاعرية الفذة على النص ، فلا يكاد يخلو بيت من صور بديعة ألبسها الشاعر تألقاً ، لننظرْ :
- تنزع عن خاطري (غلالته) : مفردة عذبه جاءت في مكانها تماماً .
- اللغة الآن في دفاترهم*** مقابرٌ ما لهن زوار : صورة محكمة تعيش معها الواقع ، فأين رطانتهم وأحاجيهم الآن ، هنّ والله مقابر لا يزورها أحد إلا ليبصق عليها (أجلكم الله) . كان الشاعر هنا موفقاً في التشبيه حدّ الكمال .
- طلسمها غائر وغايتها***لا شئ إلا الضجيج والعارُ : لا يقل الشاعر توفيقاً عن البيت السابق ، فماذا يقول القوم غير ضجيج أشبه بحفلات الزار الهمجية .
-أبعد نار الكليم ترشدنا***إلى رحاب المغيب عشتار : هنا الشاعر يلبس ثياب الفلاسفة ، وينظر بعمق إلى أصل الإشكالية ، انبهار هؤلاء الأقزام بحضارة الغرب بل حتى بأساطيرهم ، وهم أهل حضارة سماوية . الصورة الفنية لم تغب ، فالتشبيه هنا في الصميم.
- ترنحت في الدروب أسئلتي***وزمزمت في الضلوع أسرار : لابد أن تسيطر الشاعرية على الشاعر مهما حاول الابتعاد ، الأسئلة تترنح في الدروب ، والأسرار تزمزم في الضلوع !! هذا من أجمل ما قرأت .
- فأمتي اليوم بسمة هربت***من شفة الدهر ما لها دار : منذ بداية النص وأنا أحث الخطى سعياً إلى هذا البيت ، أية روعة أدبية تتجلى هنا : الأمة بسمة كانت على شفة الدهر ثم اختفت ، ولم تجد لها داراً !!
- يقودها ناسكٌ ضراعته*** لغير رب الوجود تنهار
يبيع أحلامنا بلا ثمن***ويشتري المجد كله عارُ
ويرتضي الذل بعض مهنته***وبعضها راقصٌ ومزمار
إلقاء باللائمة على الذئاب التي تلبس لنا جلود الضأن ، نقد لاذع للوصوليين المتسلقين باسم الدين .
- أواه يا شعر دمعتي انتفضت***لكنها في الجفون إصرار : لحظة من الضعف المتمثل في البكاء بدموع لم تنحدر بل انتفضت!! ثم استجماع لرباطة الجأش و إلباس الدموع صفة الإصرار بتناغم تام مع مفردة (انتفضت) .
-ختام رائع للنص باستشراف المستقبل ، والثقة بالمبدأ ، فالضوء لا يُحبس كما أن الأرواح لا تعترف بالحدود .

النص أيها السادة ذو ثراء فاحش ، وشاعرية باذخة ، وفلسفة متقنة ، ونظرة كاشفة ، يتوّج كل ذلك بالصدق الذي ينعشك رذاذه إبان إبحارك في هذه التحفة الفنية .

أستاذي / وجدان
هل تسمح لي بالتطاول قليلاً لأبدي بعض الملحوظات ؟!

- في البيت السابع ، كلمة (الآن) معبرة عن المعنى لا شك في ذلك ، ولكني أحسها تقلل من شاعرية النص . لا أدري !!!
-مفردة (أسرار) في البيت الثاني عشر ، وددتُ لو كانت من مرادفات (أسئلة) ، فقد ترنحت في دروبك الأسئلة وزمزمت التساؤلات أو الاندهاشات في ضلوعك . أحس أني تطاولت إلى خصوصية الشاعر هنا . لا أدري !!!

ما يزال في النص الكثير ، فنصوص كهذه ، لا تُستكنه إلا بعد حين ...

سأظل محدقاً في النص ومعي لوحي ودواتي وريشتي ، لعلي أتعلم .

لك الشكر على إمتاعنا أيها الشاعر المتقن ...

همسة : ليتك تستخدم منسق الشعر حتى نستمتع كلما تفيأنا ظلالك ...

دمت بخير ...
الحبيب الطائي..
هذا المرور الذي أسعدني..وعلَّق قناديل الفرح في سماء روحي..وهذا لأنه وقوف يتفنن في عبارته..ويطلق أطيار فكره في ميادين القصيدة..
×× أما كلمة( الآن) فلها مني رأيك فيها..ولكن ماذا أفعل؟! وقد بسط الشعر عليَّ رداءه ..فلم أجد لها إلا هذا الموضع..!
××أما (الأسرار)..فقد أردت أن أعبر عن حزني الأسيف الذي يترنح في دروب فكري..مع الإفصاح عن بعض غيابات نفسي المستكنة خلف جدران القلب..فأطلت كلمة الأستار من شرفاتها إلى بيتي..! ولن أطيل في البيان عن مقصودي..
_ _ _ _ _ _
أما تنسيق الشعر..فقد بحثت..ولعله اختبأ عن قلمي..ولم أنتبه له إلا الآن!
لك مني الشكر المعطر بصفاء نفسك..المحفوف بدعوات قلبي لك..
أخوك

عيسى جرابا
31-05-2005, 05:11 PM
القلـمُ انسـابَ فـي دفاتِـرِهِ
فَغَـرَّدَتْ فـي الضُّلـوع أشعـارُ

تَنْـزِعُ عـن خاطـري غِلَالَتَـهُ
أجْـهَـدَهُ باطِلٌ..وأسْـمَـارُ..!

وآلَمَتْـهُ الظنـونُ ..سـافِـرَةً
تُخَاتِـلُ الغيبَ..ضَـلَّ إبصـارُ!

وآلَمَتْـهُ الـحـروفُ عابِـثَـةً
تَؤُزُّهـا عُجْمَـةٌ لـهـا ثَــارُ!

حداثـةٌ؟!! أحـرفٌ مُمَـزَّقـةٌ
نَديـمُـهـا كاهِـنٌ..وخـمَّـارُ!

يَؤُمُّهَـا فـي الظَّـلَامِ أغْـرِبَـةٌ
صَلَاتُهَـا الرَّمزُ..خلفـه طـاروا!!

اللُّغـةُ الآنَ فــي دفاتِـرِهِـمْ
مَقَـابـرٌ مــا لـهــنَّ زوارُ!!

طِلَّسْمُـهـا غَائِرٌ..وغايَتُـهـا:
لاشيءَ..! إلا الضجيجُ والـزَّارُ!!

أَبَعْدَ نَـارِ( الكَليـمِ) تُرْشِدنـا
إلى رِحَـابِ المغيـبِ عَشْتَـارُ؟!!

ونَسْتقي الفـنَّ مـن دجاجلـةٍ
تَرَاقَصَتْ مـن مُكَائِهـا نـارُ؟!!

فكيف ضل الأقوامُ؟!! ويْحَهُمو!!
أبَعْـدَ عِـزِّ السجـودِ زُنَّـارُ؟!!

تَرَنَّحَتْ فـي الـدروبِ أسئلتـي
وزَمْزَمَتْ فـي الضُّلـوع أسْـرارُ

وغادرتني الآلامُ..يقـذفُ بِـي
إلـى خريـفِ الآلَامِ إعْـصَـارُ!

فَأُمَّتِـي اليـومَ بَسمـةٌ هَربـتْ
من شَفَـةِ الدَّهْرِ..مـا لَهَـا دارُ!

يقـودُهـا ناسِكٌ..ضَرَاعَـتُـهُ
لغيـرِ رَبِّ الوجـودِ تَنْـهَـارُ!!

يبيـعُ أحْلَامَنَـا بِــلَا ثَـمَـنٍ
ويشتـري المَجْـدَ كُلُّـه عَـارُ!!

ويَرْتَضِي الذُّلَّ.. بَعـضَ مِهنتِـهِ!
وبَعْضُهـا: راقِـصٌ وزَمَّــار!!
***

أَوَّاهُ يا شعرُ..! دَمْعَتِي انتَفَضَـتْ
لكنَّهـا فـي الجُفـون إصْــرَارُ

نشيجُها الفـذُّ بَـوْحُ مَلْحَمَتِـي
وإن بَدَتْ في الـدُّرُوبِ أخطـارُ!

لا يَحْبِسُ الضَّوْءَ ظلمـةٌ مَـرَدَتْ
ولا تُميـتُ الأرواحَ أســوارُ

أخي الحبيب

وجدان

ما أسعدني بلقائك...

هنا...

هناك...

في أي مكان

لا مزيد على ما قاله أخي الطائي

فنظرته النقدية الثاقبة أتت على الكثير ومازال الكثير

وفقك الله وبارك فيك ونفع بك

تحياتي

وجدان العلي
06-06-2005, 03:02 PM
وجدان العلي .. اسم يبرز بقوة في عالم الشعر الأًصيل

وتتألق حروفه ببيان ناصع ولغة سليمة وقوة فكرية

بوركت وبورك قلمك وننتظر إطلالتك دوما فامنحنا بعض اللحظات في ظلال الأدب الراقي وسط هجير الأقلام المتهافتة والألقاب الصاخبة
الأخت الكريمة أنوار الأمل..
أسبغتِ على مداد قلمي نوركِ..وأيُّ فضلٍ يُرجى بعد هذا ؟!
لكِ من أخيك كل الدعوات السابحة في أفلاك الأخوة في الله..!
جزاكِ الله خيرا على هذا الكرم..!
أخوكِ

وجدان العلي
16-06-2005, 04:29 PM
أخي الحبيب

وجدان

ما أسعدني بلقائك...

هنا...

هناك...

في أي مكان

لا مزيد على ما قاله أخي الطائي

فنظرته النقدية الثاقبة أتت على الكثير ومازال الكثير

وفقك الله وبارك فيك ونفع بك

تحياتي
المبدع الرائع الشاعر..أخي الحبيب عيسى...
أين أنت أيها الفذ؟! طال غيابك..وأرى قلبي تائها في ضباب الحيرة الذي يلفني بعباءته..
أرجو أن أراك..وأن تسكب الطمأنينة في قلبي برسالة منك إن تيسر لك...
فأنت تعلم حبي لك..وحرصي على تواجدك هناااااااااااااااااااااااااك!!