المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : ما مؤنث أكرم؟



الحمامة المطوقة
10-12-2010, 02:38 PM
هل هناك مؤنث آخر لـ ( أكرم وجميل أحلى ) غير كريمة وجميلة ؟

أرجو الرد ضروري

زهرة متفائلة
10-12-2010, 07:33 PM
هل هناك مؤنث آخر لـ ( أكرم وجميل أحلى ) غير كريمة وجميلة ؟

أرجو الرد ضروري


الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد:

أختي الحبيبة : الحمامة المطوقة

أهلا وسهلا بكِ ، حيّاك ِ الله وبياكِ .

محاولة للإجابة :

أعتقد والله أعلم بالصواب : أن أكرم كما تعرفين هو على وزن أفعل ـــ فيكون مؤنثه على وزن فعلاء ــــ إذن نقول :

أكرم ــــــ مؤنثه ــــــ كرماء على وزن فعلاء .
أما لو قلنا :
كريم ــــ المؤنث هنا يمكن أن نقول : كريمة
جميل ــــ المؤنث هنا يمكن أن نقول كما قلتِ ــــ جميلة


والله أعلم بالصواب / مجرد محاولة

الحمامة المطوقة
11-12-2010, 06:46 PM
بارك الله فيك أختي الكريمة وجزيت خيرا ، ولكن : ألا يمكن أن يكون المؤنث ( على وزن فُعلى ) ؟

زهرة متفائلة
11-12-2010, 06:58 PM
بارك الله فيك أختي الكريمة وجزيت خيرا ، ولكن : ألا يمكن أن يكون المؤنث ( على وزن فُعلى ) ؟


الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد:

تعقيب ومحاولة إجابة:

لو أتينا إلى القاعدة التي تقول أن ّ:

اسم التفضيل هو اسم يصاغ على وزن واحد هو : أَفْعَل مؤنثه فُعلى للدلالة على أنّ شيئين اشتركا في صفة واحدة زادت في أحدهما عن الآخر ، ولا بد أن يكون مستوفيا الشروط اللازمة ، وقد استوفى كما نراه .

لقد أخطأتُ ، وقد أصبتِ .

مؤنث أكرم ــــ كرمى .

والله أعلم بالصواب / ودمت ِ موفقة ومسددة

المزيد سوف يفيدك به أهل العلم

الحمامة المطوقة
12-12-2010, 02:05 PM
أختي الكريمة بارك الله فيك ورعاك

مدحت على
12-12-2010, 05:46 PM
ولكن هل فى اللغة العربية (كرمى)؟

دره النقيب
12-12-2010, 06:01 PM
صحيح هل يوجد في اللغة العربية (كرمى )وما معناها في اللغه وفقك الله اخي الفصيح مدحت

زهرة متفائلة
12-12-2010, 07:15 PM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد:

تعليق !

سأحاول وضع فائدة حول الموضوع لمن أراد الاستفادة ، بحثتُ من جديد فوجدتُ هذا ، والذي يذهب إلى أن أكرم مؤنثه كرمى :

* من أراد المتابعة فليتفضل * :

* في اسم التفضيل والخطأ في استعماله *:

أولاً- وزنه: لاسم التفضيل (http://www.alfaseeh.com/education/kafaf/Bohoth/EsmTafdil.htm)وزن واحد، وهو (أَفْعَل) ومؤنثه (فُعْلَى) كأَحْسَن وحُسْنى، وأفضل وفُضلى.
ثانياً- تثنيته: يثنّى (أفعل) على (أَفْعَلان/ أَفْعَلَيْن)، نحو: أَعْظمان/ أعظَمَيْن.
وتثنَّى (فُعلى) على (فُعْلَيَان/ فُعْلَيَيْن)، نحو: حُسْنيان/ حُسْنَيَيْن.
ثالثاً- جَمْعه: يُجمع (أفعل) للعاقل جمعَ تصحيح على (أفْعَلُون/ أفْعَلِيْن) أو جمعَ تكسير على (أفاعل)، نحو: أفضَلُون / أفْضَليْن؛ أفَاضل.
وتُجمع: (فُعْلى) على (فُعْلَيَات)، نحو: فُضْلَيَات، حُسْنَيَات.
ويرى بعض النحاة أن تأنيث أفعل التفضيل المحلَّى بأل (أي: الأفعل) على (الفُعْلى)، وجمعَه على (الأفاعل) مقصور على السماع، ويرى آخرون أن ذلك قياسي. وقد قرر مجمع اللغة العربية بالقاهرة سنة 1967 جواز جمع (الأفعل) على (الأفاعل) وتأنيثه على (الفُعْلى)، ويلحق به في ذلك المضافُ إلى معرفة، نحو: يا أيها الأفاضلُ؛ يا أفاضلَ الناس.

رابعاً- * صَوْغُه *:

يصاغ اسم التفضيل من الفعل الثلاثي القابل للتفضيل، غير الدّال على عيب (عَوِرَ) أو حِلْيةً (كَحِلَ)، فلا يقال: هذا أعورُ من هذا، ولا أكحل منه.

* وهناك أقوال مسموعة شاذة، لا يقاس عليها! *

وإذا أريدَ صوغه مما لم يَسْتَوْف الشروط المذكورة، يؤتى بمصدره منصوباً بعد (أشدَّ) أو (أكثر) أو نحوهما. تقول: هو أشد إيماناً، وأبلغ عوراً، وأوفر كحلاً…
ملاحظة: قد يستعمل اسم التفضيل عارياً عن معنى التفضيل، كقولك: (أكرمتُ القومَ أصغَرهم وأكبَرهم) تريد: صغيرَهم وكبيرَهم.
وكقول العروضيين (فاصلة صغرى، وفاصلة كبرى)، أي صغيرة وكبيرة.
وكما نقول الآن: (دولة عظمى) أي عظيمة، و(دراسات عليا) أي عالية…

خامساً- * أحواله وأحكامه: لاسم التفضيل أربع حالات *:

أ - * تَجرُّدُه من (أل) والإضافة *:

في هذه الحالة، لا بد من إفراده وتذكيره مهما يكن المُفَضَّل، وأن تتصل به (مِنْ) الجارَّة للمفضل عليه. تقول:

خالد أفضلُ من سعيد؛ هذان أفضلُ من هذا؛ المجاهدون أفضلُ من القاعدين.
سلمى أفضلُ من ليلى؛ هاتان أفضلُ من هذه/ هاتين؛ المتعلمات أفضلُ من الجاهلات. وقد تكون «مِن» مقدَّرة. وقد اجتمع إثباتها وحذفها في التنْزيل العزيز: " أنا أكثرُ منك مالاً وأعزُّ نفراً ".

ب - * اقترانه بأل *:

في هذه الحالة يمتنع وصله بـ (مِن)، فلا يقال: فلانٌ الأفضل من فلان!، ويجب مطابقته للمعرفة [اسماً كانت أو ضميراً] التي قبله تذكيراً وتأنيثاً وعدداً (أي من حيث الإفراد والتثنية والجمع). تقول:
هو الأفضل، وهما الأفضلان، وهم الأفضلون.
وهي الفُضْلى، وهما (الفتاتان) الفُضْلَيَان، وهنّ الفُضلَيَات.
وفي التنْزيل العزيز:
" سَبَّحِ اسمَ ربك الأعلى ".
" اقرأ وربك الأكرم".
" وجَعَلَ كلمة الذين كفروا السفلى، وكلمةُ الله هي العليا" .
" وكلاً وَعَدَ الله الحُسْنى" أي العاقبة الحسنى (الجنة).
" قل هل تَرَبَّصُون بنا إلا إحدى الحُسْنَيَيْن" .

* ويسترعي الانتباه التركيب القرآني الآتي *:

" اِدفع بالتي هي أحسن " أي بالخصلة التي هي أحسن (كدفع الجهل بالحلم)
" إن هذا القرآن يهدي لِلَّتي هي أَقْوَمُ " أي للطريقة التي هي أعْدل وأصْوب.
ولما كان كل جَمْع مؤنثاً (ما عدا جمع المذكر السالم) وجب تأنيث اسم التفضيل العائد إليه. ولكن إذا كان الجمع لغير العاقل، جاز في اسم التفضيل الإفراد والجمع. تقول:

هؤلاء الفتيات هنّ الصغريات.
هذه/ هؤلاء الأشجار هي الكبرى/ الكُبْرَيَات.
هذه المباني / الحدائق هي الكبرى/ الكبريات (ولا يجوز: هي الأكبر!!!).
شاهَدْنا المباني/ الحدائق الكبرى. (ويمكن أداء هذا المعنى بتغيير التركيب واستعمال اسم التفضيل المجرد من (أل): شاهدنا أكبرَ المباني/ الحدائق).

* وفيما يلي نماذجُ من أفصحِ الكلام وهو التنْزيل العزيز:*

"ولا تَهِنُوا ولا تَحْزنوا وأنتُمُ الأَعْلَوْنَ إِنْ كنتم مُؤْمنين" .
" أنتمُ وآباؤُكم الأَقْدمون".
" وأَنْذِرْ عَشيرتك الأَقْربين".
" قالوا أَنُؤْمِنُ لَكَ واتَّبعَك الأَرْذَلون".
" لا جَرَمَ أنهم في الآخِرة هُمُ الأَخْسرون".
" قل هل نُنَبِّئُكُم بالأخْسرين أعمالاً" .

يتبع ...

زهرة متفائلة
12-12-2010, 07:34 PM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد:

* تكملة الفائدة حول موضوع اسم التفضيل*

وجاء في (نهج البلاغة) من كلام الإمام علي بن أبي طالب رضي الله عنه (ص497):

… أولئك - والله - الأَقَلُّون عدداً، والأعظمون عند الله قدْراً.

وقال الشاعر:



آلُ الزُّبَيْرِ سَنَامُ المجد قد عَلِمتْ ..... ذاكَ العَشيرةُ والأَثْرَوْنَ مَنْ عَدَداْ

(الأثْرون: الأكثرون ثَراءً، جمع الأَثْرَى، وهو اسم تفضيل من ثَرِيَ)


ج – * إضافته إلى نكرة * :


في هذه الحالة يمتنع وصْله بـ (مِن)، ويجب إفراده وتذكيره. تقول:

خالد أفضلُ قائد؛ هذان أفضلُ رجُلين؛ المجاهدون أفضلُ رجال.

الخنساء أفضلُ شاعرة؛ هاتان أفضلُ امرأتين؛ المتعلمات أفضلُ نساء.


د-* إضافته إلى معرفة * :


في هذه الحالة يمتنع وصله بـ (من)، فلا يقال: فلان أفضلُ القوم من فلان، ويجوز فيه وجهان:


الأول: إفراده وتذكيره، كالمضاف إلى نكرة، نحو: هم أفضل الناس.

"ولَتَجِدَنَّهُم أحرصَ الناسِ على حياة ".


الثاني: مطابقته لما قَبْله، كالمقترن بأل، نحو: هم أفضلو الناس.

"وما نرَاك اتَّبَعَك إلا الذين هم أَراذِلُنا بادِيَ الرأي" .

وقد اجتمع الوجهان في الحديث الشريف: «ألا أُخبركم بأَحبِّكُم إليّ وأَقْربِكُم مني مجالسَ يوم القيامة، أحاسِنُكُم أخلاقاً، المُوَطَّؤون أكْنافاً، الذين يأْلَفُون ويُؤْلَفُون.»

المعنى: ألا أخبركم بالذين هم أَحَبُّكم…

(أَحَبّ وأَقْرب وأَحاسِن: أسماء تفضيل مضافة إلى معارف).


سادساً- * صَرْفُه ومَنْعُه من الصَّرْف * :


من المعلوم أن الاسم (والصِفة) على وزن (أَفْعَل) يُمنع من الصرف (أي يمنع من التنوين ويُجرّ بالفتحة نيابة عن الكسرة). يقال: الجمل ينفع سكان الصحراء في أكثَرَ من وجه.


وفي التنْزيل العزيز:"وإذا حُيِّيتُم بتحيَّةٍ فَحَيُّوا بِأَحسَنَ منها أو رُدُّوها".

ويقال: هذا التركيب أَفْصَحُ من ذاك.

ويقال: كان خالدٌ رجلاً عظيماً أمْجَدَ.

ولكن الاسم (والصفة) وِزان (أفعل) يُجرُّ بالكسرة على الأصل في حالتين:

الأولى: إذا اقترن بأل، نحو: تحدثتُ إلى الرجلِ الأمجدِ خالد.

الثانية: إذا أضيف إلى اسم بعده، نحو:

"لقد خَلقْنا الإنسانَ في أحسَنِ تَقْويم ".

"أليس اللهُ بأحْكَمِ الحاكمين ".

سابعاً- وفيما يلي قائمة ببعض أسماء التفضيل، المسموعة والمقيسة، وللقارئ - بناء على قرار مجمع القاهرة - أن يقيس عليها فيملأ الفراغات في القائمة، أو يشتق غيرها من أسماء التفضيل.


* الجدول * :

المشكلة لا يظهر بصورته ولكنكِ يمكنكِ مشاهدته في المصدر في الأسفل الذي وضعته /وقد ذكر في المفرد المذكر : أكرم ــ وفي المفرد المؤنث ـ كرمى

والله أعلم بالصواب / المصدر صفحة مستقلة من هنـا
(http://www.reefnet.gov.sy/Arabic_Proficiency/47.htm)

زهرة متفائلة
12-12-2010, 07:51 PM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد:

للإجابة عن سؤال الأستاذين الفاضلين

هل في اللغة العربية كلمة كرمى ؟

الكَرَمُ (القاموس المحيط)

الكَرَمُ، محرَّكةً: ضِدُّ اللُّؤْم، كَرُمَ، بضم الراءِ، كرامةً وكرَماً وكَرَمَةً، محرَّكَتَيْنِ، فهو كريمٌ وكريمَةٌ وكِرْمَةٌ، بالكسر، ومُكْرَمٌ ومُكْرَمَةٌ وكُرامٌ، كغُرابٍ ورُمَّانٍ ورُمَّانَةٍ
ج: كُرماءُ وكِرامٌ وكَرائِمُ.
وجَمْعُ الكُرَّامِ: الكُرَّامونَ،
ورجلٌ كَرَمٌ، محرَّكةً: كريمٌ، للواحِدِ والجمعِ.
وكَرَماً، أي: أدامَ الله لَكَ كَرَماً.
ويا مَكْرُمانُ: للكرِيمِ الواسِعِ الخُلُقِ.
وكارَمَهُ فكَرَمَهُ، كنَصَرَهُ: غَلَبَهُ فيه.
وأكْرَمَهُ وكَرَّمَهُ: عظَّمَهُ، ونَزَّهَه.
والكريمُ: الصَّفُوحُ.
ورجلٌ مِكْرامٌ: مُكْرِمٌ للناسِ.
ولَهُ عَلَيَّ كَرامةٌ، أي: عَزازةٌ.
واسْتَكْرَمَ الشَّيءَ: طَلَبَهُ كرِيماً، أو وجَدَهُ كرِيماً.
وافْعَلْ كذا وكَرامةً لك، بالفتح، وكُرْماً وكُرْمَةً وكُرْمَى وكُرْمَةَ عَيْنٍ وكُرْماناً، بضمِّهِنَّ، ولا تُظْهِرْ له فِعْلاً.

والله أعلم بالصواب وهو الموفق

زهرة متفائلة
12-12-2010, 08:06 PM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد:

* وهنا دراسة أخرى ورأي لبعض طلبة العلم *:

أسماء التفضيل إذا كانت غير مقترنة بالألف واللام فتبقى على وزن أفعل لافرق بين المذكر والمؤنث والمفرد والجمع

تقول هو أفضل
هي أفضل
هما أفضل
هم أفضل

والسؤال عندما تكون مقترنة بالأف واللام هنا يجب مراعاة التذكير والتأنيث والجمع والإفراد بل يجب مطابقة اسم التفضيل لموصوفه
ووزن مؤنث أفعل التفصيل فُعْلَى

تقول هو الأفضل
هي الفضلى
هما الأفضلان
هما الفضليان
هم الأفاضل

* هنا مسألة*

مؤنث أفعل التفضيل قال النحاة لابد فيه من السماع أي يجب ورود الكلمة عند العرب وسماعها لايكفي القياس وحده وقال البعض أن ذلك للقياس
وعلى الرأي الأول فليس كل أفعل تفضيل له مؤنث إذ يجب ورودها سماعا

لكن مجمع اللغة العربية أجاز القياس في هذه المسألة وقال
يجمع أفعل التفضيل المقرون بالألف واللام على الأفاعل
ويؤنث على الفُعْلَى

بقي إذا طبقنا قرار المجمع

الأكرم الكُرْمَى

الأقوى ٌوالقُوْيى(أقوى من قويَ فوزن فعلى من قويَ قُوْيى وهنا ملاحظة حتى لو كان لام فعلى واو كذلك تقلب ياء

قال بن مالك

بِالْعَكْسِ جَاءَ لاَمُ فُعْلَى وَصْفَا وَكَوْنُ قُصْوَى نَادِراً لاَ يَخْفَى

مِنْ لاَمِ فَعْلَى اسْماً أَتَى الْوَاوُ بَدَلْ يَاءٍ كَتَقْوَى غَالِباً جَا ذَا الْبَدَلْ

فعند ما تريد مؤنث أفعل التقضيل من الأدنى الأعلى الأقصى لا تقول الدنوى العلوى وهذا القياس ولكن تقول الدنيا العليا باستثناء القصوى الذي جاء شاذا

الأنظف النُظْفَى
الأعلم العُلْمَى

هذا حسب قرار المجمع والله أعلم

الحمامة المطوقة
13-12-2010, 03:50 PM
فتح الله عليك ورفع قدرك

موفقة يا أختي الفُضلى