المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : أحتاج إلى إجابتين كافيتين



أَلَقْ~
15-12-2010, 08:08 PM
السَلآمُ عَلَيكُمُ وَرحَمَةُ اللهِ وَ بَرَكَآتُهُ ..
بِسمِ اللهِ الرَحمَنِ الرحَيمِ ..
لَدَيَّ سُؤالانِ أَتَمَنَى مِنكُمُ إِيفَائِي بِالإِجَابَةِ عَلَيهِمَا ..
السُؤَالُ الأَوَّلُ : فِي إِعرَابِ ( ذَوو ) المُلحَقُ بِجَمعِ المُذَكَرِ السَالِمِ , فَمِن أَيِّ قَاعِدَاتِ الإِلحَاقِ تَندَرِجُ ..؟
هَل نَضُمُهَا بِـ ( أُولُوا ) , مِن نَاحِيَةِ سَبَبِ إِلحَاقِهَآ ..؟

السُؤَالُ الثَانِي / فِي الكَلِمَةِ ( إِصبع ) بِكُلِ لُغَاتِهَا , هَل نُذَكِرُهَا أَم نُؤَنِثُهَا ..؟

وَمَن يَعرِفُ أَو تَعرِفُ الإِجَابَةَ , لا تَبخَلُوا ..


أَنتَظِر ...

زهرة متفائلة
15-12-2010, 08:33 PM
السُؤَالُ الثَانِي / فِي الكَلِمَةِ ( إِصبع ) بِكُلِ لُغَاتِهَا , هَل نُذَكِرُهَا أَم نُؤَنِثُهَا ..؟

وَمَن يَعرِفُ أَو تَعرِفُ الإِجَابَةَ , لا تَبخَلُوا ..


أَنتَظِر ...

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد:

أختي الحبيبة : ألق ~

أهلا وسهلا بكِ ، حيّاكِ الله وبيّاكِ .

*محاولة للإجابة *:

*الإِصْبَعُ (القاموس المحيط)*

الإِصْبَعُ، مُثَلَّثَةَ الهَمْزَةِ، ومع كلِّ حركةٍ تُثَلَّثُ الباءُ: تِسْعُ لُغاتٍ، والعاشر أُصْبوعٌ، بالضم: كلُّ ذلك عن كُراعٍ، وقد تُذَكَّرُ،
ج: أَصابِعُ وأَصابيعُ.
والإِصْبَعُ، كدِرْهَمٍ: جبلٌ بنَجْدٍ.
وذو الإِصْبَعِ: حُرْثانُ بنُ مُحَرِّثٍ العَدْوانيُّ الحكيمُ الشاعرُ الخطيبُ المُعَمَّرُ، نَهَشَتْ أفْعَى إبهامَ رِجْلِه، فَقَطَعَها، فَلُقِّبَ به، وحِبَّانُ بنُ عبدِ اللهِ التَّغْلَبِيُّ الشاعرُ، وشاعرٌ آخَرُ مُتَأخِّرٌ من مُدَّاحِ الوليد بنِ يزيدَ، وابنُ أَبي الإِصْبَعِ: مُتَأخِّرٌ كتَبَ عنه الحافظُ الدِّمْيَاطِيُّ.
وذو الأصابعِ التَّميمِيُّ، أو الخُزَاعِيُّ، أَو الجُهَنِيُّ: صحابيٌّ.
وعلى ماشِيَتِه إصْبَعٌ، أي: أَثَرٌ حَسَنٌ.
وإِصْبَعُ خَفَّانَ: بناءٌ عظيمٌ قُرْبَ الكُوفة.
وذاتُ الإِصْبَعِ: رُضَيْمَةٌ.
وهو مُغِلُّ الإِصْبَعِ: خائِنٌ.
وأَصابعُ الفَتَياتِ: رَيْحانةٌ تُعْرَفُ بالفَرَنْجَمُشْكِ.
وأصابعُ هُرْمُسَ: فُقَّاحُ السُّورِنْجَانِ.
وأصابعُ العَذَارى: صِنْفٌ من العِنَبِ طِوالٌ كالبَلُّوطِ، شُبِّهَ بِبنانِهِنّ.
وأصابعُ صُفْرٌ: أصْلُ نَباتٍ شَكْلُه كالكَفِّ نافِعٌ من الجُنونِ والسُّمومِ.
وأصابعُ فِرْعَوْنَ: شِبْهُ المَراويد في طُول الإِصْبَعِ، يُجْلَبُ من بَحْرِ الحجازِ، مُجَرَّبٌ لإِلْحامِ الجِراحاتِ سَريعاً.
وذاتُ الأصابعِ: ع.
وصَبَعَ به،
و~ عليه، كمنَع: أشارَ نحوَهُ بإصْبَعِهِ مُغْتاباً،
و~ فلاناً على فلانٍ: دَلَّهُ عليه بالإِشارةِ،
و~ الإِناءَ: وَضَعَ عليه إصْبَعَه حتى سالَ عليه ما في إناءٍ آخَرَ،
و~ الدَّجاجةَ: أدْخَلَ فيها إصْبَعَه ليَعْلَمَ أنها تَبيضُ أَمْ لا.
والصَّبْعُ والمَصْبَعَةُ: الكِبْرُ.
والمَصْبوعُ: المُتَكَبِّرُ.

*صبع (لسان العرب)*

الأَصْبَعُ: واحدة الأَصابِع، تذكر وتؤنث، وفيه لغات: الإِصْبَعُ والأُصْبَعُ، بكسر الهمزة وضمها والباء مفتوحة، والأَصْبُعُ والأُصْبِعُ والأَصْبِعُ والإِصْبِعُ مثال اضْرِبْ، والأُصْبُعُ: بضم الهمزة والباء، والإِصْبُعُ نادِرٌ، والأُصْبُوعُ: الأُنملة مؤنثة في كل ذلك؛ حكى ذلك اللحياني عن يونس؛ روي عن النبي، صلى الله عليه وسلم، أَنه دَمِيَتْ إِصْبَعُه في حَفْر الخَنْدَق فقال: هَلْ أَنْتِ إِلاَّ إِصْبَعٌ دَمِيتِ، وفي سَبِيلِ اللهِ ما لَقِيتِ فأَما ما حكاه سيبويه من قولهم ذهبتْ بعض أَصابِعه فإِنه أَنث البعض لأَنه إِصبع في المعنى، وإِن ذَكَّرَ الإِصبعَ مُذَكِّر جاز لأَنه ليس فيها علامة التأْنيث.
وقال أَبو حنيفة: أَصابع البُنَيّاتِ (* «اصابع البنيات في القاموس اصابع الفتيات، قال شارحه: كذا في العباب والتكملة، وفي المنهاج لابن جزلة اصابع الفتيان وفي اللسان اصابع البنيات.) نبات يَنْبُت بأَرض العرب من أَطراف اليمن وهو الذي يسمى الفَرَنْجَمُشْكَ، قال: وأَصابِعُ العذارَى أَيضاً صنف من العنب أَسود طِوال كأَنه البَلُّوطُ، يشبّه بأَصابِع العذارَى المُخَضَّبةِ، وعُنْقُودُه نحو الذراع متداخِسُ الحب وله زبيب جيِّد ومَنابِتُه الشّراةُ.
والإِصْبَعُ الأَثَر الحسَنُ، يقال: فلان من الله عليه إِصْبَعٌ حسَنة أَي أَثَرٌ نعمة حسنة ؛ وعليك منك اصْبَعٌ خسَنة أَي أتَرٌ حسَن؛ قال لبيد: مَنْ يَجْعَلِ اللهُ إِصْبَعا، في الخَيْرِ أَو في الشّرِّ، يَلْقاهُ مَعا وإِنما قيل للأَثر الحسن إِصبع لإِشارة الناس إِليه بالإِصبع. ابن الأَعرابي: إِنه لحسنُ الإِصْبَعِ في ماله وحسَنُ المَسِّ في ماله أَي حسَن الأَثر؛ وأَنشد: أَورَدَها راعٍ مَرِيءِ الإِصْبَعِ، لم تَنْتَشِرْ عنه ولم تَصَدَّعِ وفلانٌ مُغِلُّ الإِصْبَع إِذا كان خائناً؛ قال الشاعر: حَدَّثْتَ نَفْسَكَ بالوَفاءِ، ولم تَكُنْ للغَدْرِ خائِنةً مُغِلَّ الإِصْبَعِ وفي الحديث: قَلْبُ المؤمِن بين إِصْبَعَيْنِ من أَصابِع الله يُقَلّبُه كيف يشاء، وفي بعض الروايات: قلوب العباد بين إِصبعين؛ معناه أَن تقلب القلوب بين حسن آثاره وصُنْعِه تبارك وتعالى. قال ابن الأَثير: الإِصبع من صفات الأَجسام،تعالى الله عن ذلك وتقدّس، وإِطلاقها عليه مجاز كإِطلاق اليد واليمين والعين والسمع، وهو جار مجرى التمثيل والكناية عن سرعة تقلب القلوب، وإِن ذلك أَمر معقود بمشيئة الله سبحانه وتعالى، وتخصيص ذكر الأَصابع كناية عن أَجزاء القدرة والبطش لأَن ذلك باليد والأَصابع أَجزاؤها.
ويقال: للراعي على ماشيته إِصبع أَي أَثر حسن، وعلى الإِبل من راعيها إِصبع مثله، وذلك إِذا أَحسن القيام عليها فتبين أَثره فيها؛ قال الراعي يصف راعياً: ضَعِيفُ العَصا بادِي العُروقِ، تَرَى له عليها، إِذا ما أَجْدَبَ الناسُ، إِصْبَعا ضَعِيفُ العَصا أَي حاذِقُ الرَّعْيةِ لا يضرب ضرباً شديداً، يصفه بحسن قيامه على إِبله في الجدب.
وصَبَعَ به وعليه يَصْبَعُ صَبْعاً: أَشار نحوَه بإِصْبَعِه واغتابه أَو أَراده بشَرٍّ والآخر غافل لا يُشْعُر.
وصَبَعَ الإِناء يَصْبَعُه صَبْعاً إِذا كان فيه شَرابٌ وقابَلَ بين إِصْبَعَيْهِ ثم أَرسل ما فيه في شيء ضَيِّقِ الرأْس، وقيل: هو إِذا قابل بين إِصبعيه ثم أَرسل ما فيه في إِناء آخَرَ أَيَّ ضَرْبٍ من الآنيةِ كان، وقيل: وضَعْتَ على الإِناءِ إِصْبَعَك حتى سال عليه ما في إِناء آخر غيره؛ قال الأَزهري: وصَبْعُ الإِناء أَن يُرْسَل الشَّرابُ الذي فيه بين طرفي الإِبهامين أَو السبَّابتين لئلا ينتشر فيندفق، وهذا كله مأْخوذ من الإِصبع لأَن الإِنسان إِذا اغتاب إِنساناً أَشار إِليه بإِصبعه، وإِذا دل إِنساناً على طريق أَو شيء خفي أَشار إِليه بالإِصبع.
ورجل مَصْبُوعٌ إِذا كان متكبراً.
والصَّبْعُ الكِبْر التامُّ.
وصَبَعَ فلاناً على فلان: دَلَّه عليه بالإِشارة.
وصَبَعَ بين القوم يَصْبَعُ صَبْعاً: دل عليهم غيرهم.
وما صَبَعَك علينا أَي ما دَلَّك.
وصَبَع على القوم يَصْبَعُ صَبْعاً: طلع عليهم، وقيل: إِنما أَصله صَبَأَ عليهم صَبْأً فأَبْدَلُوا العين من الهمزة.
وإِصْبَعٌ اسم جبل بعينه.


والله أعلم بالصواب ، قلتِ لا تبخلوا ــــــ فحاولتُ الإجابة حتى لا أدخل ضمن ... :)2

أسأل الله لكِ التوفيق والسداد والنجاح الدائم / المزيد من التفاصيل تجدينها عند أهل العلم

أَلَقْ~
16-12-2010, 12:59 AM
رَائِعَةٌ كَالعَادَةِ / زهرة متفائلة ..
لا أُخفِيكِ سِرَاً كَم أَفرَحُ بِمُرُورِكِ ...
لا حَرَمَكِ اللهُ الأَجرَ , وَ أَسعَدَكِ ..
...


مَازِلتُ أَحتَاجُ الإِجَابَةَ عَلَى السُؤَالِ الأَوَّلِ ..

أَلَقْ~
16-12-2010, 01:54 PM
أَتَمَنَى الإِجَابَةَ لا حَرَمَكُمُ اللهُ الأَجرَ ..

زهرة متفائلة
16-12-2010, 02:25 PM
أَتَمَنَى الإِجَابَةَ لا حَرَمَكُمُ اللهُ الأَجرَ ..


الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد:

أختي الحبيبة : ألق ~

أولا : جزيتِ الجنة على كلماتكِ الطيبة ، هذا من طيب أصلك ومعدنك الكريم....

*بالنسبة لسؤالك *؟

في الحقيقة / صعب

السُؤَالُ الأَوَّلُ : فِي إِعرَابِ ( ذَوو ) المُلحَقُ بِجَمعِ المُذَكَرِ السَالِمِ , فَمِن أَيِّ قَاعِدَاتِ الإِلحَاقِ تَندَرِجُ ..؟
هَل نَضُمُهَا بِـ ( أُولُوا ) , مِن نَاحِيَةِ سَبَبِ إِلحَاقِهَآ ..؟


تسألين : من أي قاعدات الإلحاق تندرج ـــــ سأنقل الإجابة من سؤالك وأقول : تندرج " أولو وأختها " ذوو " ــــ بالملحق الجمع السالم.

أما إذا كان هناك أنواع من الإلحاق يختص بالملحق نفسه فهذا يعني أن النحو فيه ....:)2 أقصد بحر واسع ومسائله متشعبه .

والله أعلم بالصواب .

سيف الشجاعة
16-12-2010, 03:03 PM
أظن الأخت تقصد في [ذوو] من أي أقسام الملحقات بجمع المذكر السالم تقصد.

في الحقيقة لا علم لي ، فهي ليست جمع تكسير ، ولا أظنها اسم جمع كما هو الحال في [أولو] ؛ إذ ثمة مفرد من لفظ [ذوو] وهو [ذو] ، وليت أحد العارفين يتفضل بما لديه.

أَلَقْ~
16-12-2010, 04:34 PM
غّالِيتِي : زهرة متفائلة ..
يَبدُو أَنَّكِ لَم تَفهَمِي القَصَدَ مِن سُؤَالِي ..
فَأَنا أَقصِدُ مَاسَبَبُ إِلحَاقِهَا بِجَمِعِ المُذَكَرِ السَالِم , وَالمُلحَقَاتُ أَسبَابُهَا عَدِيدَةٌ فَعَلَى سَبِيلِ المِثَالِ ..
عِشرُونَ ~> تِسعُون .. سَبَبُ إِلحَاقِهَا لِأَنَهَا لا وَاحِدةٌ لَهَا مِن لَفظِهَا , وَعِلِّيُّون لِأَنَهَ غَيرُ عَاقِلٍ , وَغيرُهُا ..
فَمَا سَبَبُ إِلحَاق ( ذوو ) وَمِن أَيِّ أَقسَامِ المُلحَقَاتِ ..؟
أَتَمَنَى أَن يُفهَمَ القَصدُ ..

أَلَقْ~
16-12-2010, 04:36 PM
سيف الشجاعة ..
أَشكُرُكَ .. نَعَم فَهَذَا مَا قَصَدتُ ..
وَ أَتَمَنَى مِن العَارِفِ إجَابَةً أَن يُجِيبَ ..

زهرة متفائلة
16-12-2010, 06:21 PM
غّالِيتِي : زهرة متفائلة ..
يَبدُو أَنَّكِ لَم تَفهَمِي القَصَدَ مِن سُؤَالِي ..
فَأَنا أَقصِدُ مَاسَبَبُ إِلحَاقِهَا بِجَمِعِ المُذَكَرِ السَالِم , وَالمُلحَقَاتُ أَسبَابُهَا عَدِيدَةٌ فَعَلَى سَبِيلِ المِثَالِ ..
عِشرُونَ ~> تِسعُون .. سَبَبُ إِلحَاقِهَا لِأَنَهَا لا وَاحِدةٌ لَهَا مِن لَفظِهَا , وَعِلِّيُّون لِأَنَهَ غَيرُ عَاقِلٍ , وَغيرُهُا ..
فَمَا سَبَبُ إِلحَاق ( ذوو ) وَمِن أَيِّ أَقسَامِ المُلحَقَاتِ ..؟
أَتَمَنَى أَن يُفهَمَ القَصدُ ..



الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد:

أختي الحبيبة : ألق ~

حيّاكِ الله وبيّاكِ / صدقتِ لم أفهم قصدك ، هذه الأيام لا أفهم فالمعذرة منكِ ....

*السبب وجدته وإن شاء الله هو ما تريدينه *:

*مقتبس من مشاركة الأستاذ الفاضل : علي المعشي " جزاه الله خيرا *

لأنه لم تسلم صورة المفرد من التغيير حال الجمع ، فالمفرد مثل (ذُو العلم) إذا جمعناه جمعا سالما قلنا (ذَوو العلم) فأصبحت ضمة الذال حال الإفراد فتحةً حال الجمع، ولأجل هذا التغير عدوه ملحقا بجمع المذكر السالم.

والرابط ها هنــا (http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?40272-%C3%99%C2%85%C3%98%C2%A7-%C3%98%C2%AC%C3%99%C2%85%C3%98%C2%B9-quot-%C3%98%C2%B0%C3%99%C2%88-quot-%C3%99%C2%88-%C3%99%C2%85%C3%98%C2%A7-%C3%99%C2%86%C3%99%C2%88%C3%98%C2%B9-%C3%99%C2%87%C3%98%C2%B0%C3%98%C2%A7-%C3%98%C2%A7%C3%99%C2%84%C3%98%C2%AC%C3%99%C2%85%C3%98%C2%B9-%C3%98%C2%9F)




/ أسأل الله لكِ التوفيق أختي العزيزة : ألق ~

أَلَقْ~
16-12-2010, 07:09 PM
أُختِي زهرة متفائلة ..
أَشكُرُكِ بِحٍقٍ ..
كَم أَنتِ رَائِعَةٌ ..!
أّسأَلُ اللهَ أَن يَجعَلَ لَكِ مِن كُلِ هَمٍ فَرَجَاً , وَمِن كُلِ ضيقِ مَخرَجَاً ..

زهرة متفائلة
16-12-2010, 08:21 PM
أُختِي زهرة متفائلة ..
أَشكُرُكِ بِحٍقٍ ..

كل الشكر والتقدير لكِ ، فأنتِ من تتحفينا دائما بالأسئلة المثيرة والجميلة التي تثري المنتدى ...

كَم أَنتِ رَائِعَةٌ ..!

الرائعة هي كلماتكِ الطيبة وشخصكِ الكريم ، وأسئلتك القيمة وكل ذلك فقط من توفيق الله ولولاه لما أحضرنا ولا إجابة .

أّسأَلُ اللهَ أَن يَجعَلَ لَكِ مِن كُلِ هَمٍ فَرَجَاً , وَمِن كُلِ ضيقِ مَخرَجَاً ..

اللهم آمين ، اللهم آمين ، اللهم آمين ــــ ولكِ مثله وزيادة .





الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد:

أختي الحبيبة والعزيزة : *ألق~*

على الرحب والسعة ، نحن في الخدمة دائما متى ما توافر الفهم :)2 ، وطبعا وقبله / التوفيق من الله .

أسأل الله لكِ التوفيق والسداد في كل أمورك

يحيى عيسى الشبيلي
16-12-2010, 09:02 PM
شكر الله لسائل والمجيب