المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : ثمود



دارس
09-05-2005, 07:40 PM
الأساتذة الأفاضل
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ثمود ممنوعة من الصرف
ماعلة منعها ؟
ألا يمكن أن تكون العلمية ووزن الفعل
أم أنها العلمية والتأنيث .
وهل يصح أن تكون علة منعها العلمية والعجمة ؟
أليست ثمود قبيلة عربية ؟

الكوفي
09-05-2005, 09:08 PM
أما وزن الفعل فما أبعده عن ( ثمود )
أما العجمة فمحتملة .
ولكن الصحيح أنها ممنوعة من الصرف للعملية والتأنيث باعتبار القبيلة .

حازم
09-05-2005, 10:55 PM
الأخ الفاضل / " دارس "
أرحِّب بك في منتدى الفصيح، وأشـكرك على هذه المشاركة القيِّمـة.

جاء في " اللسـان ":
( واختلف القراءُ فـي إِعرابه فـي كتاب اللَّه عزّ وجلّ، فمنهم من صرفه، ومنهم من لم يصرفه، فمن صرفه ذهب به إلى الحيّ، لأَنه اسم عربي مذكر، سمي بمذكر، ومن لم يصرفه ذهب به إلى القبيلة، وهي مؤَنّثة.
ابن سيده: و" ثمودُ " اسم؛ قال سيبويه: يكون اسمًا للقبيلة والحيّ ) انتهى

وجاء في " الأصول في النحو ":
( وأما " ثمود " فهو فَعول من الثمد، وهو الماء القليل ) انتهى

وقال أبو شامة، في " إبراز المعاني ":
( ووجه التنوين وعدمه: مبني على صرف هذه الكلمة، وعدم صرفها.
وللعرب فيها مذهبان:
تارة تصرفها ذهابا إلى اسم الحيّ، وتارة تترك صرفها ذهابا إلى اسم القبيلة ) انتهى

قلتُ: قرأ حفص وحمزة بترك تنوين كلمة " ثمود " في كلِّ المواضع.
وقرأ شعبة بالتنوين في كلِّ المواضع، عدا موضع النجم.
وقرأ الكسائيُّ بالتنوين في كلِّ المواضع.
وقرأ نافع وابن كثير وأبو عمرو وابن عامر بترك التنوين في الموضع الثاني من هود، وبالتنوين في المواضع الباقية.

والمواضع المختلف فيها خمسة مواضع، هي:
{ ألا إنَّ ثَمُـودَ كَفرُوا رَبَّهُمْ ألا بُعْدًا لِثَمُـودَ } سورة هود 68
{ وعادًا وثَمُودَ وأصْحَابَ الرَّسِّ وقُرُونًا بَيْنَ ذَلِكَ كَثِيرًا } سورة الفرقان 38
{ وعادًا وثَمُودَ وقَد تَبَـيَّنَ لَكُم مِن مَساكِنِهِمْ } سورة العنكبوت 38
{ وثَمُودَ فَما أبْقَـى } سورة النجم 51

والوجه عند مَن منع صرفها، أنه جعلها اسمًا للقبيلة، فاجتمع فيها العلمية والتأنيث، فامتنعت من الصرف.

والوجه عند مَن صرفها، أنه جعلها اسمًا للحيِّ، والحيُّ مذكَّر، فصرفها، لأنه لم يجتمع فيها سببان من الأسباب المانعة للصرف.
والله أعلم.

وأنشدوا على منع الصرف، " من الوافر ":
ونادَى صالحٌ يا رَبِّ فاتْرُكْ * بِآلِ ثَمودَ مِنكَ غَدًا عَذابا

وأنشدوا على الصرف، " من الطويل ":
دَعَتْ أم عَمرٍو أمرَ شرٍّ عَلِمْتُهُ * بِأرضِ ثَمودٍ كلها فأَجابَها


ختامًا، أشـكر الأسـتاذ الفاضل / " الكوفي " على روعة إجابتـه.
مع عاطـر التحـايا