المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : هل هو من الأسماء الستة؟



أسمى الأماني
20-12-2010, 08:51 PM
خلال تصفحي لدروس النحو وجدت هذا الموقع وفيه درس عن الأسماء الستة وأنا أعرف أن الأسماء السته ( ذو ، أبو ، أخو ، حمو ، هنو ، فو )

ولكنّي وجدت هذا الإعراب كما في الصورة :

http://store3.up-00.com/Dec10/leK70756.png (http://www.up-00.com/)

فهل غاية من الأسماء الستة ليعربها هكذا ؟

أعتقد أن الإعراب الصحيح ( مفعول به منصوب وعلامة نصبه الألف لأنه مثنى ) !

فهلا تكرمتم وأوضحتم لي الإجابة الصحيحة ؟!

حسانين أبو عمرو
20-12-2010, 09:06 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الأخت الكريمة أكرمك الله
ليست ( غاية ) من الأسماء الستة
يقصد أنها جاءت على لغة القصر في الأسماء الستة
مفعول به منصوب لـ " بلغ " على لغة من يلزم المثنى الألف

أسمى الأماني
20-12-2010, 09:12 PM
تفضل :


" قال الشاعر :

إن أبـاها وأبـا أبـاها بلغـا فـي المجـد غايتاها

إن : حرف توكيد ونصب مشبه بالفعل ، ناصب لاسمه رافع لخبره ، مبنى على الفتح لا محل له من الإعراب .

أباها : أبا اسم إن منصوب بالألف لأنه من الأسماء الستة وهو مضاف وضمير الغائبة في محل جر مضاف إليه ، ويجوز نصب " أبا " بالفتحة المقدرة على الألف كما هو الشاهد في البيت .

وأبا : معصوف على ما قبله منصوب بالألف وهو مضاف .

أباها : أبا مضاف إليه مجرور بالكسرة المقدرة على الألف ، وأبا مضاف ، والضمير المتصل في محل جر مضاف إليه .

قد بلغا : قد حرف تحقيق ، بلغا فعل ماضي مبني على الفتح وألف الاثنين في محل رفع فاعل .

في المجد : جار ومجرور متعلقان ببلغ .

غايتاها : مفعول به منصوب بالفتحة المقدرة على الألف ، ويجوز نصبه بالألف على المشهور في الأسماء الستة ، والضمير في محل جر مضاف إليه .

والجملة الفعلية " قد بلغا .. إلخ " في محل رفع خبر إن ."

< هذا ما ذكر في موقع (الدكتور مسعد زياد ) .

هل هذا ما تريد ؟

أسمى الأماني
20-12-2010, 09:29 PM
جوزيت خيرا وبورك في جهودك ‘

طاوي ثلاث
20-12-2010, 09:34 PM
غايتاها : مفعول به منصوب بالفتحة المقدرة على الألف ، ويجوز نصبه بالألف على المشهور في الأسماء الستة ، والضمير في محل جر مضاف إليه .
أختي الكريمة أسمى الأماني ربما سهو ،و ربما قصد يجوز نصب المثى بالألف كما تنصب الأسماء الستة بالألف أي أن الألف قد جاءت علامة نصب في لغة مشهورة ، لأن علامة نصب المثنى هي الياء على المشهور ، لكن بلحارث و قبائل أخرى من العرب تنصب المثنى بالألف أو تلزمه الألف و تقدر الحركات و لعل الأستاذ هنا اختار الألف علامة نصب في المثنى كما هي علامة نصب في الأسماء السته ، و جاء المثنى المنصوب في القرآن في مواضع منها : إن هذان لساحران على تخريج من خرجها على هذه اللغة .

قرأت هذا في مكان ما في الفصيح لم أعد أذكر موضعه فعذرا .

حسانين أبو عمرو
20-12-2010, 09:38 PM
المشهور في الأسماء الستة هو إعرابها إعراب الاسم المقصور كقولنا : حضر مصطفى - رأيت ُ مصطفى - مررْت ُ بمصطفى


وعبارة الدكتور مسعد أكرمه الله : [ غايتاها : مفعول به منصوب بالفتحة المقدرة على الألف ، ويجوز نصبه بالألف على المشهور في الأسماء الستة ]
تُوحي بأنَّ المشهور فيها مختلف عن إعراب الاسم المقصور , ولو كان مقصده أنهما متحدان لقال بدل عبارته [ ويجوز نصبه بالألف على المشهور في الأسماء الستة ] : كما هو المشهور في إعراب الاسماء الستة .
والله تعالى أعلى وأعلم .

حسانين أبو عمرو
20-12-2010, 09:40 PM
للعلم

على لغة من يُلزم المثنى الألف يعرب المثنى إعراب لاسم المقصور , أي يعرب بحركات مقدَّرة على الألف .
وبعضُ مَن يُلزمه الألف يعربه بحركات مقدَّرة على النُّون كالمفرد الصحيح , فيقول : "جاء الزَّيدان ُ " بضمِّ النون , " ورأيْتُ الزيدان َ " بفتحها , "ومررتُ بالزيدان ِ " بكسرها , وهي لغة قليلة جدا كما أفاد الدماميني وغيره .

حسانين أبو عمرو
20-12-2010, 10:01 PM
،و ربما قصد يجوز نصب المثى بالألف كما تنصب الأسماء الستة بالألف أي أن الألف قد جاءت علامة نصب في لغة مشهورة ، لأن علامة نصب المثنى هي الياء على المشهور ، لكن بلحارث و قبائل أخرى من العرب تنصب المثنى بالألف .
الأخ الكريم الأستاذ طاوي
أرجو التكرم بتفسير هذه العبارة [[ تنصب المثنى بالألف ] ]
يقول الأشموني رحِمه الله : في المثنى وما ألحق به لغة أخرى وهي لزوم الألف رفعاً ونصباً وجراً وهي لغة بني الحرث بن كعب وقبائل أخر.