المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : التبستْ عليَّ الأمور, فهل من مُعين أعانكم الله؟



جزا
07-01-2011, 05:55 PM
بسم الله الرحمن الرحيم


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أحبتي في الله, عندي سؤال يسير إن شاء الله , لكن اختلطتْ عليَّ الأمور قليلاً, وأريد الاستذكار معكم.

هل يقال في إعراب زيدٍ: كان هناك زيدٌ. (برفع زيدٍ)؛ لأنه اسم كان, و(هناك) تكون ظرف مكان وشبه الجملة في محل نصب خبر (كان) المُقدَّم.؟

أم يقال: كان هناك زيدًا. (على اعتبار (هناك) اسم كان المرفوع و(زيدٍ) خبرها المنصوب.؟


سؤال آخر وأخير/

يقال إنَّ الأسماء التي تلي اسم الإشارة (هذا) تُعرب بدلاً منها بحسب موقعها الإعرابي. وعلى ضوء هذا الكلام, هل أقول: إنَّ هذا زيدًا.؟ على اعتبار (زيدٍ) بدل من (هذا) فأين خبر (إنَّ) إذن.؟
أم أقول: إنَّ هذا زيدٌ.؟ فتكون (هذا) اسم إنَّ المنصوب, و(زيدٌ) خبرها المرفوع.

فهِّموني هذه القاعدة, رزقكم الله فَهْمَ سليمان عليه السلام.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

عطوان عويضة
07-01-2011, 07:37 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.



بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أحبتي في الله, عندي سؤال يسير إن شاء الله , لكن اختلطتْ عليَّ الأمور قليلاً, وأريد الاستذكار معكم.

هل يقال في إعراب زيدٍ: كان هناك زيدٌ. (برفع زيدٍ)؛ لأنه اسم كان, و(هناك) تكون ظرف مكان وشبه الجملة في محل نصب خبر (كان) المُقدَّم.؟

أم يقال: كان هناك زيدًا. (على اعتبار (هناك) اسم كان المرفوع و(زيدٍ) خبرها المنصوب.؟
يقال: كان هناك زيدٌ ، لأنك تخبر عن زيد أنه كان هناك، لا العكس.


سؤال آخر وأخير/

يقال إنَّ الأسماء التي تلي اسم الإشارة (هذا) تُعرب بدلاً منها بحسب موقعها الإعرابي. وعلى ضوء هذا الكلام, هل أقول: إنَّ هذا زيدًا.؟ على اعتبار (زيدٍ) بدل من (هذا) فأين خبر (إنَّ) إذن.؟
أم أقول: إنَّ هذا زيدٌ.؟ فتكون (هذا) اسم إنَّ المنصوب, و(زيدٌ) خبرها المرفوع.

إذا قلت : إن هذا زيد فالمعنى (إن هذا الرجل زيد، أو إن هذا (المشار إليه) زيد، فالتابع (البدل أو عطف البيان أو النعت) هو (المشار إليه)، فإن ذكر أعربته تابعا، وإن حذف فلا، وزيد في الحالين الخبر.
فمرادهم بالأسماء التالية لاسم الإشارة المشار إليه إن ذكر. والمشار إليه التابع لاسم الإشارة - إن ذكر- يكون محلى بأل العهدية.

فهِّموني هذه القاعدة, رزقكم الله فَهْمَ سليمان عليه السلام.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

والله أعلم

أبو ياسين المحرق
13-01-2011, 10:26 AM
تعلم أنّ (كان) تدخل على الجملة الاسمية فترفعُ المبتدأ وتنصبُ الخبرَ ،، وما عليك إلا أن تحدد المبتدأ فترفعَه ، والخبرَ فتنصبَه ،، وقولك: هناك زيدٌ ، يعني: زيدٌ هناك
،، و(إنّ) تدخل على الجملة الاسمية فتنصب المبتدأ وترفع الخبر ،، وجملة ( هذا زيد)اسم الإشارة: مبتدأ وزيد : خبر
وآت كل ذي حق حقه

وقد أضح لك الأستاذ / عطوان عويضة ذلك بما يكفي ...

جزا
13-01-2011, 10:07 PM
بارك الله فيك, ولكن متى يكون الاسم بدلاً من اسم الإشارة.؟

الأمل الجديد
14-01-2011, 03:28 PM
بارك الله فيك, ولكن متى يكون الاسم بدلاً من اسم الإشارة.؟


السلام عليكم

يعرب مابعد اسم الإشارة بدلا إذا كان معرفا بـ(أل) وصح أن يكون بدلا بأن يكون مقصودا بالحكم ،

مع جواز إحلاله محل اسم الإشارة واستقامة المعنى .

الأمل

جزا
15-01-2011, 09:38 PM
شكراً لك أيتها الأمل, ما أحسنَ توضيحك وتفهيمك, ولكن أكملي جميلك وأخبريني عن إعراب جملة (كان هناك زيدْ) هل يصح أن أجعل (هناك) ظرف مكان وشبه الجملة متعلق بمحذوف خبر كان المقدم.؟ ويكون (زيد) هو اسم كان المرفوع المؤخر.؟ أليس كذلك؟

محمد ينبع الغامدي
16-01-2011, 01:18 PM
أخي الفاضل وفقك الله

الأصل في الظرف أن يكون نكرة ، وهناك اسم اشارة معرفة ولو كان معناه يدل على مكان .

هناك اسم إشارة وليس شبه جملة

والله أعلم

جزا
17-01-2011, 09:27 PM
يا غامدي,, شكر الله لك تعاونك معي,,, ولكن ما الإعراب السليم لجملة (كان هناك زيدْ) هأنذا وضعتُ تسكيناً على (زيد) لأنتظر منكَ الحركة المناسبة له...

تحياتي

محمد ينبع الغامدي
18-01-2011, 09:24 PM
باك الله فيك أخي المفضال وهاك الإعراب
كان هناك زيد
كان : فعل ماضي ناقص مبني على الفتح لا محل له من الإعراب .
هناك: اسم كان مرفوع بالضمة.
زيدا : خبر كان منصوب .
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أخي الحبيب وفقك الله

يعرب ما بعد اسم الإشارة إن كان مشتقا نعت وإن كان جامدا بدلا ( غالبا) .
ولكن السؤال متى ونحن قد أعربنا زيد خبر ؟
الجواب : إن كانت الجملة تحتاج إلى عمدة سواء أكان متدأ أو خر أو فاعل أو أي عمدة فإن الكلمة تكون عمدة ،وإذا كانت الكلمة زائدة أي فضلة فإعربها حس قاعدة حال الاسم بعد اسم الإشارة .
مثال : كان هناك طالب متفوقا.
طالب : نعت مرفوع / ومتفوق خبر كان .
والله أعلم

أبو ياسين المحرق
27-01-2011, 03:41 AM
يعلم الله أن إعراب الأخ (محمد ينبع ـ أبي عبد الله) و تعليقه ـ مع احترامي ـ غير صحيح ،،
فاعلما أن اسم الإشارة معرفة ويكون في ابتداء الكلام مبتدأ فإن كان المشار إليه محلىً ب(ال) كان هو المقصود بالحكم فكان لذلك بدلاً ألا ترى أن قولك "هذا الرجل "غير مفيد لأن المخاطب ينتظر منك الإخبار عنه فيسأل : ما به!!؟ فإن قلت : "هذا الرجل كريم " فقد أفدت المخاطب وأخبرت عنه بالكرم فكان المعنى : "هذا كريم" هو نفس المعنى "الرجل كريم" ومعنى المقصود بالحكم "المقصود بالخبر" لأن الخبر هو الحكم والمبتدأ هو المحكوم عليه. وهذا غالبا فمثل قولك : "ياهذا الرجل " يجب أن يكون الرجل "عطف بيان" لا "بدل" لأن البدل هو المقصود بالحكم والحكم هنا هو النداء ولكن لا ينادى ما فيه "ال" باتفاق..
ثم اعلما أن العلاقة بين المبتدأ والخبر هي إسنادُ حكم ٍ( وهو الخبر ) إلى محكوم ٍعليه ( وهو المبتدأ ) أي : الإخبار عن المبتدأ بشيء ـ اتفقنا ـ ،، ثم إن الأصل في المبتدأ أن يكون معرفة والخبر نكرة فقولك :" كريمٌ زيدٌ" نستطيع من خلاله تعريف "زيد" بأنه شخص "إنسان اسمه زيد" أي شخص معروف وقد أخبرت عن هذا الشخص المعروف بشيء " بصفة" "بمعنى" ألا وهو الكرم ،، وأظن المعنى قد اتضح سواءً قلنا: "كريمٌ زيدٌ " أو قلنا:"زيدٌ كريمٌ" فلو أدخلنا " كان " التي تعمل الرفع في المبتدأ والنصب في الخبر لقلنا : " كان كريماً زيدٌ " كقولنا :" كان زيدٌ كريماً " ((وقد يأتي الخبر معرفة مثل : " محمد نبينا " فلأن العلم "محمد" أعرف من المعرف بالإضافة "نبينا" تعين أن يكون "محمد" مبتدأ و "نبينا" خبره ))
وإعراب كان هناك زيد :
كان : فعل ماض ناقص مبني على الفتح لا محل له من الإعراب .
هناك: هنا : اسم إشارة للمكان مبني على السكون في محل نصب خبر كان مقدم والكاف : حرف خطاب لا محل له من الإعراب .
زيدٌ: اسم كان مؤخر مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره .
لأن المعنى : "كان زيدٌ هناك "
والعبرة بالفهم يارجل فليس ما تقدم مبتدأ ولا ما تـأخر خبر ولكن بالفهم
هذا والله أعلم وأرجو أن تفهما