المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : ما معنى قول المنطقيين (لا يدل جزؤه على جزء معناه)؟



محمد الغزالي
07-01-2011, 06:29 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:
قال ابن مالك: وإن يكونا مفردين فأضف حتما وإلا أتبع الذي ردف
قال الخضري معلقًا عليه: المراد بالمفرد هنا كباب الكلمة ما قابل المركب بخلاف في باب الإعراب، والمبتدأ والمنادى كما لا يخفى، وأما ما لا يدل جزؤه على جزء معناه فاصطلاح منطقي..
السؤال الأول: ماذا يقصد المنطقيون بقولهم: (لا يدل جزؤه على جزء معناه) أرجو التطبيق على الاسم (عبد الرحمن)؟ وماذا يقصد الخضري بقوله (كباب الكلمة)؟
السؤال الثاني: المفرد في درس المبتدأ المقصود به هو ما قابل الجملة, وفي المنادى المقصود به ما قابل المضاف والمشبه به, وهكذا يختلف من درس لآخر, لكن هل هناك دليل على المقصود بالمفرد من درس لآخر, أم أنَّ ذلك يُحفظ عن النحاة فقط؟

علي المعشي
07-01-2011, 08:31 PM
السؤال الأول: ماذا يقصد المنطقيون بقولهم: (لا يدل جزؤه على جزء معناه) أرجو التطبيق على الاسم (عبد الرحمن)؟ وماذا يقصد الخضري بقوله (كباب الكلمة)؟المنطقيون يجعلون اللفظ نوعين: لفظ مفرد وهو ما لا يدل جزؤه على جزء معناه نحو رجل، أسد، فلو أخذت جزءا من اللفظ (رج، سد) لم يدل الأول على شيء من معنى الرجل ولم يدل الثاني على جزء من معنى الأسد، ولفظ مركب وهو ما دل جزؤه على جزء معناه نحو كتاب الطالب، ودراسة النحو، فلو أخذت صدر المركب لكان له معنى، ولو أخذت عجزه لكان له معنى كذلك، وهذا الجزء يدل على جزء من المعنى الكلي للتركيب، فإذا كان علما نحو عبد الرحمن وحضرموت فهو مفرد عند المناطقة لأن جزأه لا يدل على شيء من تعيين الشخص أو البلد.
وأما المقصود بقوله (كباب الكلمة) فهو أن المراد بالإفراد هنا هو المراد بالإفراد في باب (الكلمة) في مستهل الألفية وجل كتب النحو، لأن الكلمة المفردة هي اللفظ الموضوع لمعنى مفرد، والمفرد هنا يقابل المركب.

السؤال الثاني: المفرد في درس المبتدأ المقصود به هو ما قابل الجملة, وفي المنادى المقصود به ما قابل المضاف والمشبه به, وهكذا يختلف من درس لآخر, لكن هل هناك دليل على المقصود بالمفرد من درس لآخر, أم أنَّ ذلك يُحفظ عن النحاة فقط؟اصطلاح (المفرد) له دلالات متباينة بحسب أبواب النحو، وليس فيه دليل على المقصود بنفسه، وإنما تتحدد دلالته في إطار الباب الذي يستعمل فيه، وهذا إنما يحفظ عن النحاة.
تحياتي ومودتي.

محمد الغزالي
27-01-2011, 10:39 AM
لكني سمعت أحد المشايخ يقول: (عبد الله) مفرد عند المناطقة..
فكيف يكون مفرد هنا, وقد دل جزؤه على جزء معناه كما ترى؟

الأحمر
27-01-2011, 02:05 PM
السلام عليكم
المفرد ضد المثنى والجمع
المفرد ضد الجملة
المفرد ضد المضاف والشبيه بالمضاف
المفرد ضد المركب

محمد الغزالي
27-01-2011, 03:45 PM
المفرد ضد المثنى والجمع
المفرد ضد الجملة
المفرد ضد المضاف والشبيه بالمضاف
المفرد ضد المركب
لا خلاف عندنا في ذلك, لكن كيف جاء (عبد الله) مفرد عند المناطقة؟!

زهرة متفائلة
27-01-2011, 08:54 PM
لكني سمعت أحد المشايخ يقول: (عبد الله) مفرد عند المناطقة..
فكيف يكون مفرد هنا, وقد دل جزؤه على جزء معناه كما ترى؟


الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد:

من باب الفائدة فقط

* (المفرد) ويقصد المنطقيون به * :

(أولاً) اللفظ الذي لا جزء له، مثل الباء من قولك: كتبت بالقلم، و(قِ) فعل أمر من وقى يقي.
(ثانياً) اللفظ الذي له جزء إلا أن جزء اللفظ لا يدل على جزء المعنى حين هو جزء له، مثل: محمد. علي. قرأ. عبدالله. عبدالحسين. وهذان الأخيران إذا كانا اسمين لشخصين فأنت لا تقصد بجزء اللفظ (عبد) و(الله) و(الحسين) معنى أصلاً، حينما تجعل مجموع الجزأين دالاً على ذات الشخص. وما مثَل هذا الجزء إلا كحرف (م) من محمد وحرف (ق) من قرأ.
نعم في موضع آخر قد تقول (عبدالله) وتعني بعبد معناه المضاف إلى الله تعالى كما تقول (محمد عبدالله ورسوله). وحينئذ يكون نعتاً لا اسماً ومركباً لا مفرداً. أما لو قلت (محمد بن عبدالله) فعبدالله مفرد هو اسم أب محمد.
أما النحويون فعندهم مثل (عبدالله) إذا كان اسماً لشخص مركب لا مفرد، لأن الجهة المعتبرة لهم في هذه التسمية تختلف عن الجهة المعتبرة عند المناطقة. إذ النحوي ينظر إلى الاعراب والبناء، فما كان له اعراب أو بناء واحد فهو مفرد وإلا فمركب كعبدالله علماً فإن (عبدالله) له إعراب و(الله) له إعراب. أما المنطقي فانما ينظر المعنى فقط.

* إذن المفرد عند المنطقي هو*:

* «اللفظ الذي ليس له جزء يدل على جزء معناه حين هو جزء».
ب - (المركب) ويسمى القول. وهو اللفظ الذي له جزء يدل على جزء معناه حين هو جزء مثل (الخمر مضر)، فالجزءان: (الخمر)، و(مضر) يدلّ كل منهما على جزء معنى المركب. ومنه (الغيبة جهد العاجز) فالمجموع مركب و(جهد العاجز) مركب أيضاً. ومنه (شر الاخوان من تكلّف له) فالمجموع مركب، و(شر الاخوان) مركب أيضاً، و(من تكلّف له) مركب أيضاً.. .

المعلومات مقتبسة من الشبكة

علي المعشي
27-01-2011, 10:53 PM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد:

من باب الفائدة فقط

* (المفرد) ويقصد المنطقيون به * :

(أولاً) اللفظ الذي لا جزء له، مثل الباء من قولك: كتبت بالقلم، و(قِ) فعل أمر من وقى يقي.
(ثانياً) اللفظ الذي له جزء إلا أن جزء اللفظ لا يدل على جزء المعنى حين هو جزء له، مثل: محمد. علي. قرأ. عبدالله. عبدالحسين. وهذان الأخيران إذا كانا اسمين لشخصين فأنت لا تقصد بجزء اللفظ (عبد) و(الله) و(الحسين) معنى أصلاً، حينما تجعل مجموع الجزأين دالاً على ذات الشخص. وما مثَل هذا الجزء إلا كحرف (م) من محمد وحرف (ق) من قرأ.
نعم في موضع آخر قد تقول (عبدالله) وتعني بعبد معناه المضاف إلى الله تعالى كما تقول (محمد عبدالله ورسوله). وحينئذ يكون نعتاً لا اسماً ومركباً لا مفرداً. أما لو قلت (محمد بن عبدالله) فعبدالله مفرد هو اسم أب محمد.
أما النحويون فعندهم مثل (عبدالله) إذا كان اسماً لشخص مركب لا مفرد، لأن الجهة المعتبرة لهم في هذه التسمية تختلف عن الجهة المعتبرة عند المناطقة. إذ النحوي ينظر إلى الاعراب والبناء، فما كان له اعراب أو بناء واحد فهو مفرد وإلا فمركب كعبدالله علماً فإن (عبدالله) له إعراب و(الله) له إعراب. أما المنطقي فانما ينظر المعنى فقط.

* إذن المفرد عند المنطقي هو*:

* «اللفظ الذي ليس له جزء يدل على جزء معناه حين هو جزء».
ب - (المركب) ويسمى القول. وهو اللفظ الذي له جزء يدل على جزء معناه حين هو جزء مثل (الخمر مضر)، فالجزءان: (الخمر)، و(مضر) يدلّ كل منهما على جزء معنى المركب. ومنه (الغيبة جهد العاجز) فالمجموع مركب و(جهد العاجز) مركب أيضاً. ومنه (شر الاخوان من تكلّف له) فالمجموع مركب، و(شر الاخوان) مركب أيضاً، و(من تكلّف له) مركب أيضاً.. .

المعلومات مقتبسة من الشبكة


شكر الله لك أخيتي زهرة!
كنت قد كتبت ردي الأول على عجل ولم أراجع ما كتبته، ولم أطلع على تعقيب أخي محمد إلا اليوم فلما قرأت مشاركتك قلت لعل في مشاركتي خطأ فعدت إلى مشاركتي فوجدت بها خللا عن غير قصد إذ مثلت سهوا للمركب عند المناطقة بمثالين للمركب عند النحاة، وإنما كنت أنوي بيان أن الأعلام نحو عبد الرحمن وحضرموت من المفرد عند المناطقة ومن المركب عند النحاة، وقد قمت بتعديل المشاركة بالأزرق شاكرا لك وللأخ محمد تنبيهكما، وجزيتما خيرا.
تحياتي ومودتي.

زهرة متفائلة
27-01-2011, 11:15 PM
شكر الله لك أخيتي زهرة!
كنت قد كتبت ردي الأول على عجل ولم أراجع ما كتبته، ولم أطلع على تعقيب أخي محمد إلا اليوم فلما قرأت مشاركتك قلت لعل في مشاركتي خطأ فعدت إلى مشاركتي فوجدت بها خللا عن غير قصد إذ مثلت سهوا للمركب عند المناطقة بمثالين للمركب عند النحاة، وإنما كنت أنوي بيان أن الأعلام نحو عبد الرحمن وحضرموت من المفرد عند المناطقة ومن المركب عند النحاة، وقد قمت بتعديل المشاركة بالأزرق شاكرا لك وللأخ محمد تنبيهكما، وجزيتما خيرا.
تحياتي ومودتي.


الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد:

الأستاذ الفاضل : علي المعشي

جزاك الله خيرا / في الحقيقة لم أعرف من هم المناطقة والمنطقيون إلا من خلال شرحكم القيم الماتع ، ولم أصل إلى مرتبة تنبيهكم ؛ لأنّ هذه المعلومات لأول مرة أقرأها ، فالاستفادة العظيمة نحن من نستفيدها من علمكم الغزيز ـ ما شاء الله تبارك الله .

* أسأل الله الكريم / أن يثيبكم الأجر العظيم ، والثواب الجزيل لما تنثرونه من علم ، وأن يبارك في وقتكم ، وأن يتقبل الله منكم كل ما تقدموه ، وأن يثقل بها صحائف أعمالكم ، وأن يبيض الله بها وجوهكم يوم القيامة : اللهم آمين .

والله الموفق

محمد الغزالي
27-01-2011, 11:44 PM
شكر الله لك أخيتي زهرة!
كنت قد كتبت ردي الأول على عجل ولم أراجع ما كتبته، ولم أطلع على تعقيب أخي محمد إلا اليوم فلما قرأت مشاركتك قلت لعل في مشاركتي خطأ فعدت إلى مشاركتي فوجدت بها خللا عن غير قصد إذ مثلت سهوا للمركب عند المناطقة بمثالين للمركب عند النحاة، وإنما كنت أنوي بيان أن الأعلام نحو عبد الرحمن وحضرموت من المفرد عند المناطقة ومن المركب عند النحاة، وقد قمت بتعديل المشاركة بالأزرق شاكرا لك وللأخ محمد تنبيهكما، وجزيتما خيرا.
تحياتي ومودتي.
شكرا للأخت زهرة, وبارك الله فيك أستاذنا المعشي لكن (عبد الله) مؤلف من جزأين: (عبد) و(الله)
فـ(عبد) يدل على جزء معنى هذه الكلمة (عبد الله) وكذلك (الله) يدل على جزء كلمة (عبد الله) وعلى هذا فهو مركب, فأرجو التوضيح أكثر بارك الله فيك؟

علي المعشي
28-01-2011, 12:24 AM
شكرا للأخت زهرة, وبارك الله فيك أستاذنا المعشي لكن (عبد الله) مؤلف من جزأين: (عبد) و(الله)
فـ(عبد) يدل على جزء معنى هذه الكلمة (عبد الله) وكذلك (الله) يدل على جزء كلمة (عبد الله) وعلى هذا فهو مركب, فأرجو التوضيح أكثر بارك الله فيك؟
عبد الله علم يعين ذات الشخص المسمى به، فالمدلول ذات الشخص، فإذا أخذت جزءا منه (عبد) فله معنى ولكن هذا المعنى لم تستفد منه شيئا في تعيين الشخص، وأما إذا كان المركب ليس علما مثل ( عصير البرتقال) فإن كلمة عصير تدل على جزء من مدلول المركب وكذا البرتقال يدل على جزء من المدلول، وبهذا يكون عبدالله عند المناطقة مفردا وعصير البرتقال مركبا، وأما النحاة فكلاهما مركب عندهم.
تحياتي ومودتي.