المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : لِمَ لا تُعرب صفة؟!



محمد الغزالي
11-01-2011, 04:42 PM
السلام عليكم:
إذا اجتمع الاسم واللقب وكانا مفردين مثل (سعيد كرز) يوجب البصريون إضافة الأول إلى الثاني, إلا كان هناك مانع من الإضافة فلا يوجبون الإضافة نحو (جاء هارون الرشيد) لأن اللقب هنا معرفا بأل, وفي هذه الحالة يُعرب البصريون اللقب بدل من الاسم أو عطف بيان منه, وأما الكوفيون فإذا لم يكن من الإضافة مانع فيجوِّزون الإضافة وعندهم وجهان آخران مع الإضافة: وهما: الإتباع, والقطع إلى الرفع والنصب.
سؤالي: لِمَ لم يُجيز الفريقين إعراب (الرشيد) صفة لـ(هارون)؟ حيث هو وصف معرف بـ(أل) وما قبله معرفة أيضًا؟
السؤال الآخر: إذا كان هناك مانع من الإضافة لِمَ قال البصريون بأنَّهُ يُعرب بدل أو عطف بيان فقط, هل القطع لا يجوز في مذهب البصريين؟

أبو أسيد
11-01-2011, 05:24 PM
سؤالي: لِمَ لم يُجيز الفريقين إعراب (الرشيد) صفة لـ(هارون)؟ حيث هو وصف معرف بـ(أل) وما قبله معرفة أيضًا؟

الصواب:لم لم يجز الفريقان.....؟

علي المعشي
11-01-2011, 08:58 PM
سؤالي: لِمَ لم يُجز الفريقان إعراب (الرشيد) صفة لـ(هارون)؟ حيث هو وصف معرف بـ(أل) وما قبله معرفة أيضًا؟
لأن (الرشيد) قد فارق معنى النعت وإن كان في الأصل نعتا، بمعنى أنه كان في الأصل نعتا ولكنه بعد ذلك صار لقبا واللقب علم على الذات في المقام الأول بغض النظر عما يدل عليه من الصفة، وليسمح لي أخي الحبيب عضو الفصيح (الأحمر) لأستعمال لقبه في التوضيح، فلو افترضنا ان أخانا الملقب بالأحمر اسمه زيد ثم قلنا (جاء زيدٌ الأحمر) فهل نحن نقصد نعته بالحمرة حتى يصح إعراب الأحمر نعتا، أو أننا نريد لقبه فحسب؟ أظن المسألة واضحة الآن إن شاء الله.

السؤال الآخر:
إذا كان هناك مانع من الإضافة لِمَ قال البصريون بأنَّهُ يُعرب بدل أو عطف بيان فقط, هل القطع لا يجوز في مذهب البصريين؟
ما داموا قد جوزوا فيه البدل المطابق فلا مانع من القطع، لأن القطع جائز في البدل المطابق على بابه.
تحياتي ومودتي.

محمد الغزالي
13-01-2011, 02:47 PM
هل تقصد أنه إذا قصدنا كونه لقبا نعربه على أربة أوجه: 1- مضاف إليهه
2- بدل أو عطف بيان
3- القطع,
4- توكيد مرادف
وإذا قصدنا كونه نعتا نعربه نعتا فقط,
مثال ذلك, لو قلنا: جاء خالد الطويل, إن قصدنا كون (الطويل) صفة لـ(خالد) نعربه نعت له, وإن قصدنا كون (الطويل) لقب له نأتي بالأوجه الأربعة (الإضافة, بدل أو عطف البيان, التوكيد المرادف, والقطع)؟

علي المعشي
13-01-2011, 06:36 PM
هل تقصد أنه إذا قصدنا كونه لقبا نعربه على أربعة أوجه:
1- مضاف إليهه
2- بدل أو عطف بيان
3- القطع,
4- توكيد مرادف
نعم، وإنما تجوز أربعة الأوجه كلها إذا لم نلتزم بمذهب واحد، وبشرط أن يكون الاسم واللقب مفردين، وألا يمنع مانع من أحد الوجوه كما تقدم.

وإذا قصدنا كونه نعتا نعربه نعتا فقط,
مثال ذلك, لو قلنا: جاء خالد الطويل, إن قصدنا كون (الطويل) صفة لـ(خالد) نعربه نعت له, وإن قصدنا كون (الطويل) لقب له نأتي بالأوجه الأربعة (الإضافة, بدل أو عطف البيان, التوكيد المرادف, والقطع)؟
نعم مع ملاحظة أنه يجوز في حال كون الطويل نعتا لخالد أن يتبع منعوته في الإعراب، ويجوز قطعه أيضا على ما هو معلوم في باب النعت.
تحياتي ومودتي.

محمد الغزالي
16-01-2011, 07:40 PM
بارك الله فيك أستاذنا:
ابن عقيل عندما عرف اللقب قال: هو ما أشعر بمدح أو ذم, وقال الخضري: قوله: (مَا أَشْعَرَ بِمَدْحٍ الخ) أي باعتبار مفهومه الأصلي فإن ذلك قد يقصد تبعاً, وقد قمتَ بارك الله فيك بشرح كلام الخضري, وموجزه أنه إذا كان عندنا شخص اسمه (محمد) ولقبه (الذكي) مثلا كان المفهوم الأصلي للقب هنا المدح بوجود صفة الذكاء في محمد, لكن هذه الصفة غير معتبرة عند المتكلم فقد يقول اللقب ويقصد ذات الشخص دون وصفه بالذكاء وقد يقصد اللقب مع قصد صفة الذكاء, فهل كلامي صحيح؟
ثمَّ ما معنى قوله (تبعًا) هل يريد أن المتكلم يقصد اللقب أولا لأنه أشعر بمدح أو بذم, ثم بعد هذا القصد قد يتبعه قصد المتكلم للصفة التي في اللقب فيستشعر صفة الذكاء في محمد, وقد لا يقصدها فلا يستشعر ذلك, هل هذا مراده؟
ثم هناك إشكال آخر: وهو أنَّك قلت لي بارك الله في علمك في إعراب نحو (جاء محمد الطويل) إذا كنا نقصد أنَّ (الطويل) لقب نعربه بدل أو عطف بيان أو نقطعه أو بدل بالمرادف, وإذا كنا نقصد أنَّ (الطويل) صفة نعربه نعتًا أو نقطعه, لكنْ هنا قلنا سابقًا أنَّ المتكلم قد يقصد الصفة مع اللقب وقد لا يقصدها, فإن قصدها هل يُعرب اللقب نعتًا؟
وفقك الله لما يحب ويرضى..