المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : أل الموصولة



درعمي
22-01-2011, 12:47 PM
ما الفرق بين (ال) التعريف و( ال ) الموصولة وكيف لنا أن نفرق بينهما ؟

زهرة متفائلة
22-01-2011, 01:04 PM
ما الفرق بين (ال) التعريف و( ال ) الموصولة وكيف لنا أن نفرق بينهما ؟


الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد :

الفرق بين أل التعريف وأل الموصولة ؟

* " أل " الموصولة هي التي تدخل على الوصف الصريح ( اسم الفاعل واسم المفعول ) مثل ( الضارب والمضروب ) وقد تدخل قليلا على الفعل والجملة وشبه الجملة مثل ( ما أنت بالحكم الترضى حكومته ) .

* وتأمل هذا المثال : السامع خير من الأصم :

"سامع" اسم فاعل وهو ينحل الى :حدث +ذات. الحدث هو السماع والذات هو الفاعل الذي قام به السماع.هذا الفاعل مضمر أو "ضمير مستكن " بتعبير النحاة. ولك هنا أن تسال :إن كان فى "سامع "ضمير مستكن فعلى من يعود.إذ لا بد للضمير من اسم صريح يحيل عليه.والحال أنه ليس هناك كلام سابق قبل قولنا:السامع خير من الأصم.
لذا قال النحاة لا بد أن تكون "أل" اسما ويكون الضمير عائدا عليه.فيكون معنى "السامع" =الذي يسمع.
وهنا فارق مهم :"أل" التعريفية حرف.و"ال" الموصولية اسم ويمكن ان تضع اسماء فى مكانها فيستقيم المعنى.السامعة = التي تسمع = المرأة تسمع. إلخ...

الخلاصة : كل المشتقات التى تحتمل ضميرا في "أل" الداخلة عليها موصولة.مثل اسم الفاعل واسم المفعول .أما الصفة المشبهة فاختلف فيها على قولين.أما اسم التفضيل فأجمعوا على أن "أل" الداخلة عليه للتعريف فقط .
كل الأسماء الجامدة في "أل" الداخلة عليها للتعريف اجماعا .

الإجابة هي للأستاذين الفاضلين عبد العزيز مغربي وأبي عبد العز جزاهما الله خيرا .

والله الموفق وهو الأعلم بالصواب

درعمي
22-01-2011, 01:24 PM
بارك الله فيك أختي زهرة متفائلة وأسأل الله أن يزيدك علما نافعا كما أشكرك على أمانتك في النقل ورد العلم إلى أهله والشكر موصول للأستاذين الفاضلين والعالمين العلمين عبدالعزيز المغربي وأبي عبدالعز

زهرة متفائلة
22-01-2011, 01:27 PM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد:

إضافة :

سأكتب ما ورد في كتاب " الموسوعة النحوية والصرفية الميسرة " لأبي بكر علي عبد العليم " لعل فيه فائدة

الفرق بين أل التعريفية وأل الموصولة :

* أل التعريفية :

هي التي تدخل على النكرة فتجعلها معرفة مثل : اليقين ـ الضمير ـ الرجل ...إلخ .

* أل الموصولة :

هي التي تدخل على اسم الفاعل مثل : " الناقد " وعلى اسم المفعول مثل : المفهوم ، وقد سميت بــ " أل " الموصولة ؛ لأنها بمعنى الذي الاسم الموصول .
فكلمة : الناقد تساوي : " الذي نقد " والمفهوم تساوي : " الذي فهم " لكنها تستقل بإعراب ، وإنما يكون الإعراب للكلمة التي دخلت عليها .
وقد ورد في الشعر القديم دخول " أل " الموصولة على الفعل كقول الشاعر :

ما أنت بالحكم التُرضى حكومته ....ولا الأصيل ولا ذي الرأي والجدل .

فقد جاءت " أل " اسما موصولا صلته فعلية هي " ترضى " والمعنى " ما أنت بالحكم الذي ترضى حكومته "

*هام :

وهذا استعمال لا يقاس عليه الآن .

ص : 113 وص :117 و118

والله أعلم بالصواب وهو الموفق

زهرة متفائلة
22-01-2011, 01:29 PM
بارك الله فيك أختي زهرة متفائلة وأسأل الله أن يزيدك علما نافعا كما أشكرك على أمانتك في النقل ورد العلم إلى أهله والشكر موصول للأستاذين الفاضلين والعالمين العلمين عبدالعزيز المغربي وأبي عبدالعز


الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد:

تعقيب

جزاك الله خيرا ، وبارك الله فيكم ، وأحسن الله إليكم .

والله الموفق

الدكتور ضياء الدين الجماس
01-05-2017, 05:28 PM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد:

إضافة :

سأكتب ما ورد في كتاب " الموسوعة النحوية والصرفية الميسرة " لأبي بكر علي عبد العليم " لعل فيه فائدة

الفرق بين أل التعريفية وأل الموصولة :

* أل التعريفية :

هي التي تدخل على النكرة فتجعلها معرفة مثل : اليقين ـ الضمير ـ الرجل ...إلخ .

* أل الموصولة :

هي التي تدخل على اسم الفاعل مثل : " الناقد " وعلى اسم المفعول مثل : المفهوم ، وقد سميت بــ " أل " الموصولة ؛ لأنها بمعنى الذي الاسم الموصول .
فكلمة : الناقد تساوي : " الذي نقد " والمفهوم تساوي : " الذي فهم " لكنها تستقل بإعراب ، وإنما يكون الإعراب للكلمة التي دخلت عليها .
وقد ورد في الشعر القديم دخول " أل " الموصولة على الفعل كقول الشاعر :

ما أنت بالحكم التُرضى حكومته ....ولا الأصيل ولا ذي الرأي والجدل .

فقد جاءت " أل " اسما موصولا صلته فعلية هي " ترضى " والمعنى " ما أنت بالحكم الذي ترضى حكومته "

*هام :

وهذا استعمال لا يقاس عليه الآن .

ص : 113 وص :117 و118

والله أعلم بالصواب وهو الموفق

بارك الله بكم وجزاكم خيراً

تذكر كتب النحو نماذج من الجمل مثل (جاءتني الضاربها زيدٌ)
هل تعرب في هذه الجملة كلمة (الضاربها) كفاعل وهاء الضمير في محل مفعول به لاسم الفاعل أم مضاف إليه.
ام هل نميز (أل) كاسم موصول في محل رفع فاعل...
يرجى بيان وجه الإعراب الأكثر دقة في مثل هذه الجملة لو تكرمتم

ملاحظة: وردت عبارة (لكنها تستقل بإعراب ) ام الصواب (لكنها لا تستقل بإعراب )
وجزاكم الله خيرا

زهرة متفائلة
04-05-2017, 12:50 AM
ملاحظة: وردت عبارة (لكنها تستقل بإعراب ) ام الصواب (لكنها لا تستقل بإعراب )
وجزاكم الله خيرا

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

محاولة للتعقيب!

نعم ، لا تستقل بإعراب ( كما تفضلتم ) .
سقطت مني لفظة ( لا ) أثناء الكتابة ، لقد فتحتُ الكتاب الآن ووجدتُها ؟
وجزاكم الله خيرا على التنبيه ..

والله الموفق!

الدكتور ضياء الدين الجماس
06-05-2017, 12:24 PM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

محاولة للتعقيب!

نعم ، لا تستقل بإعراب ( كما تفضلتم ) .
سقطت مني لفظة ( لا ) أثناء الكتابة ، لقد فتحتُ الكتاب الآن ووجدتُها ؟
وجزاكم الله خيرا على التنبيه ..

والله الموفق!
وجزاكم مثله أو خيرا منه.

أم تقى
06-05-2017, 02:20 PM
طيب في ال الموصولة أجمع النحاة على أن الموصولة دخلت على الفعل المضارع للضروة، وابن مالك والأخفش قالا بالاختيار وعدم الاضطرار
اريد أن أسأل أيهما ارجح قول النحاة، أم ابن مالك، ولماذا؟.

العربيةلسان قومي
07-05-2017, 06:01 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،
تأملي الأمثلة الثلاثة :
١- مررت بالرجل يضرب عمرا .لا يجوز أن نعرب جملة يضرب صفة للرجل المعرفة .
٢- مررت بالرجل الذي يضرب عمرا . الذي لوصف المعارف بالجمل .
٣- مررت برجل يضرب عمرا .جملة يضرب صفة لرجل النكرة .
نستنتج أن الجملة نكرة والفعل نكرة لأن الصفة تتبع الموصوف في التعريف والتنكير .
٤- مررت بالرجل الضارب زيدا . الضارب هو اسم وفعل أيضا . اسم لأن صيغته صيغة الاسم اسم فاعل ,وفعل لأن معناه معنى الفعل بدليل نصبه لزيد مفعولا به . ولذلك ال اسم موصول لأنه فعل والفعل نكرة لايجوز أن نصف به المعرفة إلا بالاسم الموصول . ولذلك ال حرف تعريف لأنه اسم .
ال الموصولة هي اسم موصول وحرف تعريف .
ولذلك الأصل ألا تدخل على الفعل لأنه ليس اسم بالصيغة , ولا تدخل على الأسماء إلا المشتق العامل لأن فيه معنى الفعل الذي يخوله أن يعمل عمله .
أرجح قول العلماء لأنه لا يلزم تأويل المضارع بالاسم .
والله اعلم

العربيةلسان قومي
07-05-2017, 10:23 AM
قال السيوطي في الأشباه والنظائر :
وفي (شرح المفصّل) لابن يعيش (٢) : من الشاذ في القياس والاستعمال دخول أل على المضارع في قوله : [الطويل]
١٧٥ ـ ويستخرج اليربوع من نافقائه
ومن حجره بالشّيخة اليتقصّع
قال : والذي شجعه على ذلك أنه رأى الألف واللام بمعنى الذي في الصفات فاستعملها في الفعل على ذلك المعنى .

الدكتور ضياء الدين الجماس
07-05-2017, 01:30 PM
(ال) الموصولية - من جامع الدروس العربية للغلاييني

وقد تكونُ (ألْ) إِسمَ موصولٍ، بلفظٍ واحدٍ للمفرد والمثنى والجمع والمذكر والمؤنث، وهي الداخلة على اسم الفاعل واسم المفعول، بشرط أن لا يُرادَ بها العهدُ أو الجنسُ، نحو: "أكرِمِ المُكرِمَ ضيفَه، والمُكرَمَ ضيفُه". أي: الذي يُكرمُ ضيفَهُ، والذي يُكْرَمُ ضيفُهُ. فإن أُريدَ بها العهدُ، نحو: "انصُرِ المظلومَ"، كانت حرفَ تعريفٍ لا موصوليّة.

وإن كانت موصوليّة فصِلَتُها الصفةُ بعدَها، لأنها في قُوَّة الجملة، فهي شِبهُ جُملةٍ: لدلالتها على الزمان، ورفعِها الفاعلَ أو نائبَهُ، ظاهراً أو مُضمَراً فالظاهرُ نحو: "أكرمِ المُكرِمَ أبوه ضيفَهُ" والمُضمَر، نحو: "أكرمَ المكرِمَ ضَيفه".
والإعراب إنَّما هو لِـ (ألْ)، فهي في محل رفع أو نصب أو جرّ ويظهر إعرابُها على صِلَتها، وصِلتُها لا إِعرابَ لها. والرفعُ والنصبُ والجرُّ اللَّواتي يلحقنها، إنَّما هُنَّ أثرُ محلِّ (ألْ) من الإعراب.
وإذا كانت الصفةُ الواقعةُ صِلَةً لِـ (ألْ) الموصوليَّةِ في قُوَّة الفعلِ ومرفوعه، حَسُنَ عطف الفعلِ ومرفوعهِ عليها. كقوله تعالى:
(والعادياتِ ضَبْحاً فَالمُورِياتِ قَدْحاً، فالمُغيراتِ صُبْحاً، فأثَرْنَ بهِ نَقْعاً فَوَسَطْنَ بهِ جَمْعاً)، وقولهِ: (إنَّ المُصَّدِّقينَ والمُصَّدِّقات وأَقرَضُوا اللهَ قَرْضاً حَسَناً).
(أما إن كانت الصفة المقترنة بأل صفة مشبهة أو اسم تفضيل أو صيغة مبالغة، فألْ الداخلة عليها ليست موصولية. وإنما هي حرف تعريف، لأن هذه الصفات تدل على الثبوت فلا تشبه الفعل من حيث دلالته على التجدد، فلا يصح أن تقع صلة للموصول كما يقع الفعل).

لعل فيها فائدة للدارسين. والله ولي التوفيق

زهرة متفائلة
07-05-2017, 01:44 PM
طيب في ال الموصولة أجمع النحاة على أن الموصولة دخلت على الفعل المضارع للضروة، وابن مالك والأخفش قالا بالاختيار وعدم الاضطرار
اريد أن أسأل أيهما ارجح قول النحاة، أم ابن مالك، ولماذا؟.

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد:

أهلا بكِ أختي أم تقى !

_ هذه إضافة لما ذُكِر :

مبحث جميل ومفصّل نُشر في أرشيف الفصيح قد يفيدكِ :

بعنوان :

_حول دخول (ال) بمعنى الذي على الفعل المضارع ( بالضغط هنا (http://alfaseeh.net/vb/showthread.php?t=41762)) .

والله أعلم بالصواب وهو الموفق!

زهرة متفائلة
07-05-2017, 01:53 PM
تذكر كتب النحو نماذج من الجمل مثل (جاءتني الضاربها زيدٌ)
هل تعرب في هذه الجملة كلمة (الضاربها) كفاعل وهاء الضمير في محل مفعول به لاسم الفاعل أم مضاف إليه.
أم هل نميز (أل) كاسم موصول في محل رفع فاعل...
يرجى بيان وجه الإعراب الأكثر دقة في مثل هذه الجملة لو تكرمتم


الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

الدكتور الفاضل : ضياء الدين الجماس

بارك الله فيكم !
لِمَ لا تطرحون فضيلتكم أوجه إعرابها ومن ثم يذكر لكم الأستاذ الفاضل : عطوان عويضة الوجه الأكثر دقة !

ونفع الله بعلمكم!

الدكتور ضياء الدين الجماس
07-05-2017, 04:21 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
أستاذتنا الفاضلة زهرة متفائلة
لقد ذكرت الوجهين ضمن صيغة السؤال ، ولعل في التوضيح مزيد بيان...
وجها إعراب (جاءتني الضاربها زيد)
الوجه 1
جاءتني : فعل ماضٍ مبني على الفتح ، يليه تاء التأنيث الساكنة ونون الوقاية، وضمير ياء المتكلم مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
الضاربها : (الضاربُ) فاعل مرفوع بالضمة الظاهرة ، و(ها) ضمير مبني على السكون في محل نصب مفعول به لاسم الفاعل.
زيد : فاعل لاسم الفاعل مرفوع بالضمة الظاهرة.
الوجه 2
كالوجه الأول والاختلاف في إعراب (الضاربها) :
الضاربها : (ال) اسم موصول بمعنى التي مبني على السكون في محل رفع فاعل للفعل (جاءت) . و(ضارب) صلة الموصول لا محل له من الإعراب - أو صفة الاسم الموصول أو بدلاً عنه..- و(ها) ضمير مبني على السكون في محل نصب مفعول به لاسم الفاعل.
والله أعلم
يرجي التصويب وإبداء الرأي ولكم الشكر سلفاً

العربيةلسان قومي
07-05-2017, 10:43 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
إن قيل أن الموصولة أصل لوحدها فهي اسم موصول محض . وينبغي أن تدخل على الفعل المضارع مثل الاسم من غير شذوذ .
وإن قيل أنها فرع عن ال التعريف بمعنى الذي فينبغي ألا تدخل على الفعل إلا شذوذا لأن فيها خصائص من التي للتعريف من ناحية التعريف والجنس .
يعني جاز أن تدخل على الاسم ليس لأنها حرف تعريف ولكن لأن ال التعريف يجوز أن تدخل على الاسم . ولم يجز أن تدخل على الفعل ليس لأنها حرف تعريف وليس لأنها ليست اسم موصول ولكن لأن ال التعريف لا تدخل على الفعل .
قال الشيخ عبدالقاهر الجرجاني : لتكون حال الفرعية تابعة لحال الأصلية .
ولذلك لا توجد كلمة تصلح في هذا الموقع إلا ال لما فيها من جواز الدخول على الاسم النكرة ولما فيها من أنها يتخطاها العامل ليعمل فيما دخلت عليه فلا يعمل فيها . يعني لو قلت هذا الذي ضارب زيدا لم يجز أن تدخل الذي على الاسم ولن يتخطاه العامل بل سيعمل فيه . ولولا ذلك لم يصح أن يمنع الإعراب عن ال لأنها اسم . فتخطي العامل لها وعدم صالحية الذي للحلول مكانها وشذوذ دخولها على الفعل دليل على صواب كلام الشيخ عبدالقاهر .
والله أعلم

الدكتور ضياء الدين الجماس
08-05-2017, 08:23 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل العربية لسان قومي حفظك الله تعالى
شكراً على المشاركة النظرية المفيدة.
ولكن أرجو إبداء الرأي حول ما ذكرت من إعراب بشكل تطبيقي ، بمعنى إذا كان هناك اعتراض يرجى بيان إعرابكم للجملة.
وفقكم الله وسدد خطاكم

الدكتور ضياء الدين الجماس
08-05-2017, 05:30 PM
الرابط الذي ذكرته أستاذتنا زهرة متفائلة رائع وواسع حول الموضوع

الرابط (http://alfaseeh.net/vb/showthread.php?t=41762)

الدكتور ضياء الدين الجماس
09-05-2017, 04:19 AM
في المشاركة 12 المتضمنة فقرة من موضوع (ال) الموصولية / من جامع الدروس العربية ، ورد قوله:
وإذا كانت الصفةُ الواقعةُ صِلَةً لِـ (ألْ) الموصوليَّةِ في قُوَّة الفعلِ ومرفوعه، حَسُنَ عطف الفعلِ ومرفوعهِ عليها..
(والعادياتِ ضَبْحاً .... فأثَرْنَ بهِ نَقْعاً )، وقولهِ: (إنَّ المُصَّدِّقينَ والمُصَّدِّقات وأَقرَضُوا اللهَ قَرْضاً حَسَناً).
وهذا يفسر عطف الفعل على اسم الفاعل في الآيتين المذكورتين لأن التقدير :
واللاتي يعدون ضبحا.. فأثرن) ( إن الذين يتصدقون .. وأقرضوا).
وعلى هذا تكون الجملة التالية صحيحة فصيحة :
المكرمون ضيوفهم ويبشون في وجوههم كرام . فالتقدير : الذين يكرمون ... ويبشون. ويكون الإعراب:
المكرمون : (أل) اسم موصول في محل رفع مبتدأ . و(مكرمون) بمعنى يكرمون صلة الموصول لا محل لها.
ويبشون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون معطوف على الفعل في اسم الفاعل..
والوجه الآخر للإعراب:
المكرمون : مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الواو لأنه جمع مذكر سالم ، والنون عوض التنوين..
ويبشون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون معطوف على الفعل في اسم الفاعل..

والحمد لله رب العالمين.

العربيةلسان قومي
09-05-2017, 09:56 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
الدكتور الفاضل ضياء الدين الجماس جزاك الله خيرا .
قولك : (ال) اسم موصول بمعنى التي مبني على السكون في محل رفع فاعل .
جمهور النحاة لا يجيزون هذا الإعراب لأن ال وضارب عندهم كالشيء الواحد . مثل بعلبك لاتعرب بعل لوحدها وبك لوحدها لأنهما صارا شيئا واحدا .
لكن أعتقد أن هذا الكلام رد على المازني الذي قال بأن ال حرف موصول ولذلك تخطاها العامل ليعمل في المشتق الذي وصلت به .
الرأي والله أعلم أن الإعراب لايكون في ال ليس لأنها حرف بل هي اسم وليس لأنها كالشيء الواحد مع ما وصلت به . ولكن لأن ال التعريف يتخطاها العامل ليعمل في المعرف بها . كما قال الشيخ عبدالقاهر: لتكون حال الفرعية تابعة لحال الأصلية .
إلا أن هذا المثال لايشبه جاءت الضاربة زيدا . لأن معنى جملة جاءت الضاربها زيد جاءت المضروبة من زيد . لأن التقدير كأنه قيل جاءت المرأة الضاربها زيد فالضمير في ضارب وهو الفاعل يعود على زيد وهو ليس الفاعل الحقيقي والضمير في المضروبة يعود على المرأة وهي الفاعل الحقيقي .
السؤال : لماذا أنثنا الفعل والفاعل الضارب مذكر ؟
هذا دليل على أن في ال ضمير مؤنت . يعود عليه الضمير الهاء المؤنث في الضاربها بدليل لو قلنا جاءت الضارب زيد ففيه إشكال .
وهذا يا دكتور دليل على أن إعرابك صحيح معنى بدليل تأنيث الفعل . لكن الصناعة النحوية تأبى ذلك . أي لما صارت ال والضارب كأنهما شيء واحد صار الضمير المؤنث كأنه مضمر في الضارب والعامل تجاوز ال لفظا ليعمل في ضارب وعمل فيها معنى بدليل تأنيثه . فأنت أخذت بالمعنى وهم أخذوا باللفظ . لأن أثر العامل ظاهر في اللفظ , والفعل المؤنث يقتضي فاعلا مؤنثا . فحسب أثر العامل اللفظي - حركة الإعراب - ضارب هو الفاعل وحسب اقتضاء العامل الفعل المؤنث الفاعل هو ال .
والنحاة لايعملون الإقتضاء ولكن يعملون العامل اللفظي الذي يظهر تأثيره في الحرف الأخير في لفظ المعمول . الفعل يقتضي فاعلا ومفعولا والتذكير والتأنيث تابع له , لكن لايرفع لفظ الفاعل ولفظ المفعول به إلا لفظ الفعل . ولذلك أنثوا كثيرا حملا على المعنى مثل جاءته كتابي يقصدون صحيفة . فالفعل المؤنث رفع فاعلا مذكرا وهو يقتضي فاعلا مؤنثا . فلا بد أن نسأل لماذا ؟ كما أننا تساءلنا لماذا جاءت رفعت ضارب ؟
والله أعلم

الدكتور ضياء الدين الجماس
10-05-2017, 11:39 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
أخي الكريم العربيةلسان قومي حفظه الله تعالى
شكراً على المتابعة وقد فهمت منها أنك مع إعراب الوجه 1 فقط.
بارك الله بك

العربيةلسان قومي
11-05-2017, 02:31 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
نعم بارك الله فيك . وهذا رأيي حول إعرابك :
قولك : صلة الموصول لا محل له من الإعراب .
لا يجوز لأننا نقول جاءت الضاربها زيد فتظهر الضمة على الباء , ونقول ضربت الضاربها زيد فتظهر الفتحة على الباء , ونفول مررت بالضاربها زيد فتظهر الكسرة . وهذا يدل على أن الكلمة اسم لجرها وعلى أنها معربة ولها محل من الإعراب لتغير حركة الباء حسب تغير العامل .
وليست هي الصلة بل الصلة هي مع مرفوعها ومنصوبها لأن إبهام الاسم الموصول لايوضحه إلا جملة أو شبه جملة .
قولك:أو صفة الاسم الموصول .
لا يجوز لأن ال وضارب اسم واحد بدليل أنك تصف بهما الاسم المعرفة والصفة تقام مكان الموصوف ولا يجوز أن نقول جاءت ضاربها زيد لأن التقديريكون جاءت المرأة ضاربها زيد , وهما في المثال صفة جارية على غير موصوفها فالموصوف المحذوف مؤنث والصفة مذكرة لأنك إذا قلت زيد جاءت الضاربها لا يجوز إلا بإظهار الضمير ضمير الوصف فتقول زيد جاءت الضاربها هو .
يعني مثل النعت السببي فكما أنك إذا قلت فرحت هند الناجح ابنها أعربت الناجح صفة لهند رغم أن ال بمعنى التي مؤنث وناجح مذكر فكذلك تعرب الضارب صفة للمرأة إذا قلت جاءت المرأة الضاربها زيد . وكما أنك تحذف هند الموصوف وتقيم الصفة مقامها فتقول فرحت الناجح ابنها وتعرب الناجح فاعلا تصنع ذلك بالجملة وتعرب الضارب فاعلا .
قولك : أو بدلاً عنه.. .
لا يجوز لأنك لو كررت العامل تقول جاءت ال جاءت ضاربها زيد فيفسد المعنى وتكون ال مبهمة مفتقرة لما يوضحها .
والله أعلم