المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : هلا ساعدتموني في فك رموز هذه الشفرة؟



فتاة المحبة
22-01-2011, 01:12 PM
حليب إنانا لمحمود درويش

لكِ التوأمان :
لكِ النثر والشعر يتحدان
وانتِ تطيرين من زمن نحو آخر
سالمة كاملة
على هودجٍ من كواكب قتلاكِ
حراسك الطيبين
وهم يحملون سماواتك السبع قافلة قافلة
رعاة خيولك بين نخيل يديكِ ونهريكِ يقتبرون من الماء
" أولى الالهات أكثرهن امتلاءا بنا "
خالق عاشق يتأمل أفعاله
فيحنُّ اليها : أأفعل ثانيةً ما فعلت ؟

وكُتابُ برقك يحترقون بحبر السماء
وأحفادهم ينشرون السنونو على موكب السومرية
صاعدة كانت السومرية أم نازلة
لكِ أنت المديدة في البهو
ذات القميص المشجر والبنطلون الرمادي
لا لمجازك , أوقظ بريتي , وأقول لنفسي : سيطلع من عتمتي قمر ُ ...
دعي الماء ينزل من الأفق السومري علينا كما في الأساطير
ان كان قلبي صحيحا كهذا الزجاج المحيط بنا
فاملئيه بغيمك حتى يعود إلى أهله
غائما حالما كصلاة الفقير .
وان كان قلبي جريحا فلا تطعنيه بقرن الغزال .
فلم تبقَ حول الفرات زهور طبيعية
لحلول دمي في الشقائق بعد الحروب
ولم تبق في معبدي جرة لنبيذ الإلهات في سومر الأبدية
في سومر الزائلة .
لكِ أنتِ الرشيقة في البهو
ذات اليدين الحريريتين
وخاصرة اللهو
لا لرموزك , أوقظ بريتي , وأقول :
سأستل هذي الغزالة من سربها
وأطعن نفسي بها !
لا أريد لأغنية أن تكون سريرك
فليصقل الثور ُ , ثور العراق المجنح قرنيه
بالدهر والهيكل المتصدع
في فضة الفجر .
وليحمل الموت آلته المعدنية في جوقة المنشدين القدامى
لشمس نبوخذ نصر .
اما انا , المتحدر من غير هذا الزمان
فلا بد لي من حصانٍ يلائم هذا الزفاف
وإن كان لا بد من قمر فليكن عاليا ... عاليا
ومن صنع بغداد , لا عربيا ولا فارسيا
ولا تدعيه الإلهات من حولنا
وليكن خاليا من الذكريات
وخمر الملوك القدامى
لنكمل الزفاف المقدس
نكمله يا ابنة القمر الأبدي هنا في المكان الذي نزلته يداك
على طرف الارض من شرفة الجنة الآفلة !
لكِ انتِ التي تقرئين الجريدة في البهو
أنت المصابة بالانفلونزا
أقول / خذي كأس بابونج ساخن
وخذي حبتيْ أسبرين
ليهدأ فيك حليب إنانا
ونعرف ما الزمن الآن
في ملتقى الرافدين

ولكم مني الدعاء

أبو العزائم
23-01-2011, 02:24 PM
" أولى الإلهات أكثرهن امتلاءا بنا "
خالق عاشق يتأمل أفعاله
فيحنُّ إليها : أأفعل ثانيةً ما فعلت ؟
على أي ملة صاحب هذا الغثاء ....ليست شفرات تحتاج إلى فك ولكنه هذيان مهووس بالشعر يحسب أنه على شيء.وأستغفر الله العظيم