المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : الاثنين باعتباره يوما من أيام الأسبوع



نحو النحو
26-01-2011, 11:45 PM
:::
السلام عليكم
1. كيف نضبط كلمة الإثنين التي بمعنى أحد أيام الأسبوع في حالة مجيئها مرفوعة أو منصوبة أو مجرورة؟

2. هل نقول كلَّ (بالنصب) أم كلُّ (بالضم) عام و أنتم بخير ؟
3. هل نقول: حسنا، سأجيبك على سؤالك أم حسن،(بالرفع) سأجيبك على سؤالك؟
فمن لها؟؟

زهرة متفائلة
27-01-2011, 12:05 AM
2. هل نقول كلَّ (بالنصب) أم كلُّ (بالضم) عام و أنتم بخير ؟



الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد:

محاولة للإجابة :

* للتعرف على إعراب كلمة " كل " وصورها بالضغط هنا (http://uqu.edu.sa/files2/tiny_mce/plugins/filemanager/files/4310035/kul3am.pdf)

http://www13.0zz0.com/2010/02/11/12/255441763.jpg

والله الموفق

زهرة متفائلة
27-01-2011, 12:21 AM
:::
السلام عليكم
1. كيف نضبط كلمة الإثنين التي بمعنى أحد أيام الأسبوع في حالة مجيئها مرفوعة أو منصوبة أو مجرورة؟



الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد:

* أولا : إضاءة حول همزة الإثنين * للفائدة *

* هذا نصٌّ منقول من كتاب ( القلائد الذهبية في شرح قواعد الألفية - قسم التصريف )، لـ د. محمود فجال ، ط 1 ، 1429 هـ ، 4 : 721 .

يقول أ.د. محمود فجال :* همزة ( يوم الاثنين ) وصلٌ * :

* قال كثيرٌ من علماء الرسم الإملائي المُحْدثين : إذا كان العَلَم منقولاً من لفظ مبدوء بهمزة وصل فإن همزته بعد النقل تصير همزة قطع .
وذكروا مثالاً على ذلك ( يوم الاثنين ) بأن همزته قطع ؛ لأنه صار علماً على يوم.

أقول :

* همزة ( يوم الاثنين ) وصلٌ ؛ لأنها من الأسماء العشرة التي نصَّ العلماء على وصل همزتها . وكونها صارت علماً على اليوم لا يخرجها عن الوصل إلى القطع ؛ لأنها كانت في عائلة الاسمية ، ولم تخرج من عائلتها حتى نقول بقطعها .
* وها أنا ذا أضع بين يديك نصَّ إمام النحاة « سيبويه » فاستمع إليه وهو يقول في كتابه ( 3 : 198 ) : « إذا سميت رجلاً بـ ( اِضْرِبْ ) أو ( اُقْتُل ) أو ( اِذهَبْ ) لم تصرفها ، وقطعتَ الألفاتِ حتى يَصير بمنزلة الأسماء ؛ لأنك قد غيّرتها عن تلك الحال .. » .
ثم يتابع قوله في ( 3 : 199 ) : « لأنك نقلت فعلاً إلى اسمٍ ، ولو سميتَ رجلاً ( اِنطلاقاً ) لم تقطع الألف ، لأنك نقلت اسماً إلى اسم » .
قرّر سيبويه أنك إذا سميتَ شخصاً بفعل مبدوء بهمزة وصل ، فإن همزتَه تصير بعد العلمية همزةَ قطع ؛ لأنك نقلت فعلاً إلى اسم .
ولو سميتَ باسمٍ مبدوء بهمزة وصل فإن همزتَه تبقى بعد العلمية همزةَ وصلٍ كما كانت .
وإليك كلام « ابن مالك » في « شرح الكافية الشافية » ( 1466 ) : « وإذا سُمِّيَ بما أَوَّلُهُ همزةُ وَصْلٍ قُطِعَتِ الهمزةُ إنْ كانَتْ في منقولٍ من فِعْلٍ ، وإلاَّ استُصْحِبَ وَصْلُها .
فيقال في ( اعْلمَ ) إذا سُمِّيَ به : هذا إعْلمُ ، ورأيتُ إعلمَ .
ويقال في ( اخرج ) إذا سُمِّي به : هذا أُخْرُجُ .
ويقال في المسمَّى بـ ( اقْتِرَاب ) و ( اعتِلاَء ) : هَذا اقترابٌ ، ورأيتُ اقتراباً ، وهذا اعتلاءٌ ، ورأيت اعْتِلاءً .
لأنه منقولٌ من اسميَّة إلى اسميَّة ، فلم يَتَطَرَّقْ إليه تَغَيُّرٌ أكثرُ من التعيين بعدَ الشِّياعِ .
بخلافِ المنقولِ منَ الفعلية إلى الاسمية ، فإنَّ التسمية أحْدَثَتْ فيه مع التَّعْيين مالم يكن فيه من إعراب ، وغيره من أحوالِ الأسماء . فَرُجِعَ به إلى قِياسِ الهمزِ في الأسماء وهو القَطْعُ » .
ومثله في « التبصرة والتذكرة » (2: 542) و « حاشية الدسوقي على المغني » (3: 490) و « حاشية الصبان على الأشموني » (3 : 208) .

وهذه النصوص واضحة في أن همزةَ ( يوم الاثنين ) وما سُمِّي به من المصادر مثل ( كلية العلوم الاجتماعية ) و ( ابتسام ) و ( ابتهال ) همزةُ وصلٍ . أُبقيت فيها همزةُ الوصل على حالها لعدم نقل الكلمة من قبيل إلى قبيل فاستصحبت ما كان ثابتاً لها قبل العملية )) . اهـ .

أعتقد أن هذا النص قد أوضح لنا بالأدلة أنّ همزة يوم ( الاثنين ) هي همزة وصل لأنها لم تنتقل من باب الاسمية إلى باب الفعلية .
أرجو أن تكون المسألة قد اتضحت للجميع بما لا يدع مجالا للشك ، وإن كان هناك رأي آخر مبني على الأدلة ونصوص الأقدمين فلا بأس في أن نتحاور فيه،ونفيد مما يطرحه الإخوة الكرام ، وعلماؤنا الأفاضل .

هي من مشاركة الدكتور الفاضل : معزز اسكندر جزاه الله خيرا

زهرة متفائلة
27-01-2011, 12:41 AM
:::
السلام عليكم
1. كيف نضبط كلمة الإثنين التي بمعنى أحد أيام الأسبوع في حالة مجيئها مرفوعة أو منصوبة أو مجرورة؟




الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد:

* إضاءة أخرى * :

* الاثنين يصح أن تقال بالألف وتعامل معاملة المثنى إثنان، وبعض العرب قالوا اليوم الإثنان (بالألف)، مضى الإثنان بما فيه، ورد هذا الشيء فنستطيع أن نعامله معاملة المثنى ونستطيع أن نجعله بالألف مطلقاً ونعربه إعراب ما لا ينصرف. إثنان ملحق بالمثنى إذا أدخلت اللام والألف عليه يجر بالكسرة ويصح بالياء (الإثنين)، جاء يوم الإثنين ومرّ يوم الإثنان ورأيت يوم الإثنان على لغة من يلزم المثنى النصب دائماً. هو علم الآن والعَلَم فيه لغات: العَلَم إذا سُمي بالمثنى لو سميت بالمثنى أي واحد تسميه بالمثنى مثل حسنين، أي واحد يسمى بالمثنى يحق به عدة أوجه إما أن نجعله ملحق بالمثنى نعربه إعراب المثنى أو أن نجعله بالألف دائماً ونمنعه من الصرف وإما أن نجعله بالياء مثل البحرين ونمنعه من الصرف، إذن يجوز قول الإثنان والاثنين وهذا ورد عند العرب.

لمسات بيانية للدكتور فاضل السامرائي

زهرة متفائلة
27-01-2011, 12:50 AM
:::

3. هل نقول: حسنا، سأجيبك على سؤالك أم حسن،(بالرفع) سأجيبك على سؤالك؟
فمن لها؟؟


الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد:

محاولة للإجابة :

* حسنا : صحيحة ـــ لأننا يمكن أن نعربها مفعول به لفعل محذوف وتقديره فعلت أو قلتَ .
* وحسنٌ : أعتقد صحيحة سمعتها في الفصيح من أحد أساتذتي عندما كان يشرح لنا جزاه الله خير...
وربما يكون التقدير : هذا حسنٌ : أي تكون خبر لمبتدإ محذوف .

والله أعلم بالصواب .

زهرة متفائلة
27-01-2011, 12:55 AM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد:

تعقيب !

* جزاكم الله خيرا / انتظروا كذلك جهابذة الفصيح ، أعتقد السؤال الأول يحتاج بعض التوضيح منهم والتعليق على السؤال الثالث .

والله أعلم بالصواب وهو الموفق

طارق يسن الطاهر
27-01-2011, 08:16 AM
الأستاذة الكريمة زهرة
تقولين : انتظروا جهابذة الفصيح!
وما كان لأي جهبذ أن يقول أو يضيف؟!
أختي الكريمة : لم تغادري من متردم
ولم تتركي قولا لقائل
ولا تعليقا لمعلق
استفدت كثيرا من مشاركاتك

جزاك الله خيرا على ما تقومين به من جهد
وجعله الله في ميزان حسناتك.

زهرة متفائلة
27-01-2011, 11:44 AM
الأستاذة الكريمة زهرة
تقولين : انتظروا جهابذة الفصيح!
وما كان لأي جهبذ أن يقول أو يضيف؟!
أختي الكريمة : لم تغادري من متردم
ولم تتركي قولا لقائل
ولا تعليقا لمعلق
استفدت كثيرا من مشاركاتك

جزاك الله خيرا على ما تقومين به من جهد
وجعله الله في ميزان حسناتك.


الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد:

الأستاذ الفاضل : طاهر يسن الطاهر

جزاكم الله الجنة على تعقيبكم الطيب ، وتشجيعكم المبارك وتواضعكم ، بارك الله فيكم ، ورفع الله قدركم ومكانتكم بين خلقه ، وأثابكم الله خيرا ، وكتب الله لكم الأجر والمثوبة
* وكذلك أنه لا يغني من آراء جهابذة الفصيح .
* نفعنا الله جميعا بهذا العلم فهو أولا وأخيرا من علم علمائنا" بارك الله فيهم "

والله الموفق

الأحمر
27-01-2011, 02:00 PM
السلام عليكم
بارك الله في الجميع
لي موضوع حول الاثنين في منتدى الإملاء أرجو زيارته

زهرة متفائلة
27-01-2011, 07:45 PM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد:

الرابط المذكور أعلاه ؛ حتى تتم الفائدة بشكل أكبر:

* الإثنين أم الاثنين " شبكة الفصيح " بالضغط هنــا (http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?54018-%C7%E1%C7%CB%E4%ED%E4-%C3%E6-%C7%E1%C5%CB%E4%ED%E4&highlight=)

والله الموفق

نحو النحو
28-01-2011, 12:03 AM
إلى كل من أدلى برأيه أقول وفقك الله لما فيه الخير و الصلاح.
بالنسبة لكلمة الاثنين. هل يصح أن نقول مثلا: الاثنينُ ـ الاثنينِ ـ الاثنينَ أو نقول: الاثنينِ (بكسر النون) في الحالات الثلاث؟
|

زهرة متفائلة
28-01-2011, 01:10 PM
إلى كل من أدلى برأيه أقول وفقك الله لما فيه الخير و الصلاح.
بالنسبة لكلمة الاثنين. هل يصح أن نقول مثلا: الاثنينُ ـ الاثنينِ ـ الاثنينَ أو نقول: الاثنينِ (بكسر النون) في الحالات الثلاث؟
|


الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد:

محاولة للإجابة :

* سوف أجيب بما فهمته والله أعلم بالصواب ، وسيأتي ـ بإذن الله ـ من يصوب ما كتبت :

نعامل كلمة الاثنين معاملة المثنى ، فنقول :

1 ـ مضى الاثنان بما فيه ـ كما في المثال الوارد في الأعلى وهنا في حالة الرفع
مضى الاثنانِ : فاعل مرفوع وعلامة رفعه الألف ؛ لأنه مثنى .
وأعتقد نلزم كسر نون المثنى ــــ والله أعلم بالصواب .

2 ـ مضى يوم الأثنينِ : مضاف إليه مجرور وعلامة جره الياء ؛ لأنه مثنى . ونلزم كسر نون المثنى .
3 ـ ومثلها في حالة النصب تجر بالياء .
أظن نلزم في الجميع كسر نون المثنى .

هذه حالة واحدة / والله أعلم بمدى فهمي وبالشرح

من الأفضل انتظار أهل العلم .

ابن القاضي
28-01-2011, 03:11 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اثنان واثنتان ، ملحقان بالمثنى فيعربان إعرابه بالألف رفعا ، وبالياء نصبا وجرا .
وعلى ما سبق فالنون في اثنين مكسورة أبدا على أصل التخلص من التقاء ساكنين ، وفتحها لغة.
والله أعلم .

زهرة متفائلة
28-01-2011, 07:23 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اثنان واثنتان ، ملحقان بالمثنى فيعربان إعرابه بالألف رفعا ، وبالياء نصبا وجرا .
وعلى ما سبق فالنون في اثنين مكسورة أبدا على أصل التخلص من التقاء ساكنين ، وفتحها لغة.
والله أعلم .


الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد :

سؤال :

جزاك الله خيرا ، ألا نقول أيضا أنّ نون المثنى مكسورة والسبب في ذلك للتفرقة بينها وبين نون الجمع المفتوحة ؟ والسبب أيضا مرده للسماع عن العرب أو كما قرأت أنّ : الكسر أثقل من الفتح والمثنى أخف من الجمع فاختاروا الأخف للأثقل والأثقل للأخف .

هل ما قلته من معلومات هي صائبة أم لا ؟!

* وإذا كانت هناك لغة تقول بفتح نون المثنى فكيف لنا أن نفرّق حينئذ ٍ بينها وبين نون الجمع المفتوحة بالأصل ؟؟

أنتظر إجابة ؟!

* لقد أخطأت في إجابتي السابقة وقلتُ لأنه مثنى ، وكان لا بد أن أقول ملحق بالمثنى ، فجزاكم الله خيرا ، فلقد استفدتُ من تعقيبكم كثيرا / زادكم الله من فضله العظيم .

والله الموفق

ابن القاضي
29-01-2011, 10:12 AM
وجزاك الله خيرا وبارك فيك أيتها الفاضلة .




الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد :



سؤال :


جزاك الله خيرا ، ألا نقول أيضا أنّ نون المثنى مكسورة والسبب في ذلك للتفرقة بينها وبين نون الجمع المفتوحة ؟ والسبب أيضا مرده للسماع عن العرب أو كما قرأت أنّ : الكسر أثقل من الفتح والمثنى أخف من الجمع فاختاروا الأخف للأثقل والأثقل للأخف .


هل ما قلته من معلومات هي صائبة أم لا ؟!
معلومات جيدة استفدت منها .
* وإذا كانت هناك لغة تقول بفتح نون المثنى فكيف لنا أن نفرّق حينئذ ٍ بينها وبين نون الجمع المفتوحة بالأصل ؟؟
علامة الإعراب في الجمع الياء ، مدية مكسور ما قبلها ، وفي المثنى الياء لينة مفتوح ما قبلها .
أنتظر إجابة ؟!


* لقد أخطأت في إجابتي السابقة وقلتُ لأنه مثنى ، وكان لا بد أن أقول ملحق بالمثنى ، فجزاكم الله خيرا ، فلقد استفدتُ من تعقيبكم كثيرا / زادكم الله من فضله العظيم .


والله الموفق


والله الموفق

زهرة متفائلة
29-01-2011, 11:54 AM
وجزاك الله خيرا وبارك فيك أيتها الفاضلة .
معلومات جيدة استفدت منها .
علامة الإعراب في الجمع الياء ، مدية مكسور ما قبلها ، وفي المثنى الياء لينة مفتوح ما قبلها . والله الموفق


الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد:

الأستاذ الفاضل : ابن القاضي

* جزاك الله الجنة على الرد على جميع أسئلتي ، وبارك الله فيكم على تواضعكم ، رفع الله قدركم في الدنيا والآخرة ، وأثابكم الله خير الجزاء ، ونفع الله بكم وبعلمكم الأمة الإسلامية ، وتقبل الله منكم ما تقدمونه من علم وخدمة لطلبة العلم : اللهم آمين .

وما زلنا نستفيد من أساتذتنا الأفاضل .

والله الموفق

نحو النحو
29-01-2011, 10:08 PM
بارك الله فيكم على تجاوبكم و استطراداتكم القيمة، لكن أتمنى أن يتسع صدركم لاستفساري:
أنا أتحدث عن يوم الاثنين باعتباره علما لأحد أيام الأسبوع و ليس عن الملحق بالمثنى : اثنان و اثنتان.
لقد سمعت من يقول عن يوم الاثنين في حالة رفعه: الاثنينُ بضم النون و في يوم الاثنين المجرور: الاثنينِ بكسر النون و في يوم الاثنين المفتوح : الاثنينَ بفتح النون.
بينما هناك من يلزم نون يوم الاثنين بالكسر في الحالات كلها و أنا منهم. و كما أشرت آنفا فالحديث عن يوم الاثنين.
فهل من تعليق شاف؟ بارك الله فيكم

زهرة متفائلة
29-01-2011, 11:23 PM
بارك الله فيكم على تجاوبكم و استطراداتكم القيمة، لكن أتمنى أن يتسع صدركم لاستفساري:
أنا أتحدث عن يوم الاثنين باعتباره علما لأحد أيام الأسبوع و ليس عن الملحق بالمثنى : اثنان و اثنتان.
لقد سمعت من يقول عن يوم الاثنين في حالة رفعه: الاثنينُ بضم النون و في يوم الاثنين المجرور: الاثنينِ بكسر النون و في يوم الاثنين المفتوح : الاثنينَ بفتح النون.
بينما هناك من يلزم نون يوم الاثنين بالكسر في الحالات كلها و أنا منهم. و كما أشرت آنفا فالحديث عن يوم الاثنين.
فهل من تعليق شاف؟ بارك الله فيكم



الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد:

جزاك الله خيرا

* ونحن نتحدث عن يوم الأثنين " ألا تجد ـ بارك الله فيكم ـ إجابة الدكتور السامرائي عليه " فهو يقصد يوم الأثنين باعتباره علما لأحد أيام الإسبوع :

* قال يعرب إعراب الملحق بالمثنى ، وكما تعرفون إعراب المثنى له أوجه وهذه اللغة أحضرتها من من موقع يعنى باللغة العربية :

لغات العرب في إعراب المثنى ، وما يلحق به . للعرب في إعرابها ثلاث لغات ، هي :

1- أن تعرب بالحروف، رفعاً بالألف ، ونصباً وجرًّا بالياء . وهذا هو المشهور

فنقول فيه : في حالة الرفع : تقول : مضى الإثنان ِ بما فيه " هنا يقصد به يوم الأثنين الذي تسألون عنه ويجر وينصب بالياء فنقول : الأثنين ِ

هنا ـ كما أشرتم ـ أن نون المثنى تكون مكسورة دائما / ونحن في هذه الحالة أعربناه بالحروف .

ِ2- أن تلزم الألف ، وتعرب بالحركات الأصلية المقدرة على الألف .

هنا في حالة الرفع والجر والنصب نقول عنها : إثنان ــــ أقصد يوم الأثنين / تلزم حالة واحدة وهي الألف
ولكن نقدر عليها الحركات يعني في حالة الرفع نقول مرفوع بالضمة المقدرة على الألف وفي حالة الجر مجرور بالكسرة المقدرة على الألف ، وفي حالة النصب منصوب بالفتحة المقدرة على الألف .
ونلزم النون الكسر لأن نون المثنى مكسورة

* ويرى ابن عقيل أنّ الصحيح أن تُعرب بحركة مقدرة على الألف رفعا ، وعلى الياء نصباً وجرّاً .

3- أن تلزم الألف وتعرب بالحركات الظاهرة على النون .

الحالة الثالثة نقول : إثنان ونلزم الألف ولا نقول أثنين وتظهر حينها الحركات على النون : فنقول :
إثنانُ في حالة الرفع ، إثنانِ في حالة الكسر ، وإثنان َ في حالة النصب .

أو تجعله مثل كلمة البحرين ـ كما قال السامرائي ـ بالياء أي نقول الأثنين ونمنعه من الصرف أي يعرب إعراب الممنوع من الصرف أي يرفع بالضمة وينصب ويجر بالفتحة .

والله أعلم بالصواب / محاولة أخرى / والله أعلم بها ـ اجتهدتُ قدر المستطاع وفهمي لا يساعدني كثيرا / ويحتاج إلى توجيه ...

من الأفضل أن تنتظروا جهابذة الفصيح .

نحو النحو
30-01-2011, 12:28 AM
الأخت زهرة متفائلة: (http://www.alfaseeh.com/vb/member.php?24759-%D8%B2%D9%87%D8%B1%D8%A9-%D9%85%D8%AA%D9%81%D8%A7%D8%A6%D9%84%D8%A9)
بارك الله فيك و زادك علما.
(http://www.alfaseeh.com/vb/member.php?24759-%D8%B2%D9%87%D8%B1%D8%A9-%D9%85%D8%AA%D9%81%D8%A7%D8%A6%D9%84%D8%A9)يبدو أن الحالة الأخيرة التي ذكرتيها نقلا عن الأستاذ السامرائي هي المعتمدة. إذ لا نكاد نجد من يقول مثلا مضى الاثنان و يقصد به يوم الاثنين.
لكن هنا سؤال: ما العلة التي منعت البحرين من الصرف و هي معرفة؟
كما أسألك: هل سبق لك أن سمعت أو قرأت هذا الوجه؟:
(http://www.alfaseeh.com/vb/member.php?24759-%D8%B2%D9%87%D8%B1%D8%A9-%D9%85%D8%AA%D9%81%D8%A7%D8%A6%D9%84%D8%A9)الاثنينُ بضم النون (http://www.alfaseeh.com/vb/member.php?24759-%D8%B2%D9%87%D8%B1%D8%A9-%D9%85%D8%AA%D9%81%D8%A7%D8%A6%D9%84%D8%A9)
الاثنين المجرور الاثنينِ بكسر النون (http://www.alfaseeh.com/vb/member.php?24759-%D8%B2%D9%87%D8%B1%D8%A9-%D9%85%D8%AA%D9%81%D8%A7%D8%A6%D9%84%D8%A9)
و في يوم الاثنين المفتوح : الاثنينَ بفتح النون. (http://www.alfaseeh.com/vb/member.php?24759-%D8%B2%D9%87%D8%B1%D8%A9-%D9%85%D8%AA%D9%81%D8%A7%D8%A6%D9%84%D8%A9)[/URL]
و شكرا لك

[URL="http://www.alfaseeh.com/vb/member.php?24759-%D8%B2%D9%87%D8%B1%D8%A9-%D9%85%D8%AA%D9%81%D8%A7%D8%A6%D9%84%D8%A9"] (http://www.alfaseeh.com/vb/member.php?24759-%D8%B2%D9%87%D8%B1%D8%A9-%D9%85%D8%AA%D9%81%D8%A7%D8%A6%D9%84%D8%A9)

زهرة متفائلة
30-01-2011, 12:16 PM
الأخت زهرة متفائلة: (http://www.alfaseeh.com/vb/member.php?24759-%D8%B2%D9%87%D8%B1%D8%A9-%D9%85%D8%AA%D9%81%D8%A7%D8%A6%D9%84%D8%A9)
بارك الله فيك و زادك علما.
يبدو أن الحالة الأخيرة التي ذكرتيها نقلا عن الأستاذ السامرائي هي المعتمدة. إذ لا نكاد نجد من يقول مثلا مضى الاثنان و يقصد به يوم الاثنين.
لكن هنا سؤال: ما العلة التي منعت البحرين من الصرف و هي معرفة؟
كما أسألك: هل سبق لك أن سمعت أو قرأت هذا الوجه؟:
الاثنينُ بضم النون (http://www.alfaseeh.com/vb/member.php?24759-%D8%B2%D9%87%D8%B1%D8%A9-%D9%85%D8%AA%D9%81%D8%A7%D8%A6%D9%84%D8%A9)
الاثنين المجرور الاثنينِ بكسر النون (http://www.alfaseeh.com/vb/member.php?24759-%D8%B2%D9%87%D8%B1%D8%A9-%D9%85%D8%AA%D9%81%D8%A7%D8%A6%D9%84%D8%A9)
و في يوم الاثنين المفتوح : الاثنينَ بفتح النون. (http://www.alfaseeh.com/vb/member.php?24759-%D8%B2%D9%87%D8%B1%D8%A9-%D9%85%D8%AA%D9%81%D8%A7%D8%A6%D9%84%D8%A9)
و شكرا لك


الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد:

تعقيب :

* جزاك الله خيرا ، كان تعليقي في وقت متأخر ؛ لذلك لم أنتبه لكلمة البحرين ــــ أحسبها مصروفة ؛ لأنها محلاه بأل .

* إذْ ـ كما أخذنا ـ في دورة شرح قطر الندى وبل الصدى : أن الممنوع من الصرف لا نعتبره ممنوعا من الصرف إذا كان محلى بأل وبالإضافة وإن كان كذلك قبل هذين الشرطين .

والله أعلم بالصواب .

* إذن كلمة البحرين مصروفة وإن كانت قبل دخول أل عليها تأخذ حكم الممنوع من الصرف .

* بالنسبة لكلمة مضى الاثنان بما فيه / هذه صحيحة وقد وردت كذلك في معجم لسان العرب .

لكم نصه :

" ثني (لسان العرب) لابن منظور

والاثْنانِ من أَيام الأُسبوع لأَن الأَول عندهم الأَحد، والجمع أَثْناء، وحكى مطرز عن ثعلب أَثانين، ويومُ الاثْنينالاثنين أَثناء على ما حكاه سيبويه، قال: وحكى السيرافي وغيره عن العرب أن فلاناً ليصوم الأَثْناء وبعضهم يقول ليصوم الثُّنِيَّ على فُعول مثل ثُدِيٍّ، وحكى سيبويه عن بعض العرب اليوم الثِّنَى، قال: لا يُثَنى ولا يجمع لأَنه مثنّىً، فإِن أَحببت أَن تجمعه كأَنه صفة الواحد، وفي نسخة كأَن لَفْظَه مبنيٌّ للواحد، قلت أَثانِين، قال ابن بري: أَثانين ليس بمسموع وإِنما هو من قول الفراء وقِياسِه، قال: وهو بعيد في القياس؛ قال: والمسموع في جمع وأَما قولهم اليومُ الاثْنانِ، فإِنما هو اسم اليوم، وإِنما أَوقعته العرب على قولك اليومُ يومان واليومُ خمسةَ عشرَ من الشهر، ولا يُثَنَّى، والذين قالوا اثْنَيْ جعلوا به على الاثْن، وإِن لم يُتَكلم به، وهو بمنزلة الثلاثاء والأربعاء يعني أَنه صار اسماً غالباً؛ قال اللحياني: وقد قالوا في الشعر يوم اثنين بغير لام؛ وأَنشد لأَبي صخر الهذلي: أَرائحٌ أَنت يومَ اثنينِ أَمْ غادي، ولمْ تُسَلِّمْ على رَيْحانَةِ الوادي؟ قال: وكان أَبو زياد يقول مَضى الاثْنانِ بما فيه، فيوحِّد ويذكِّر، وكذا يَفْعل في سائر أَيام الأُسبوع كلها، وكان يؤنِّث الجمعة، وكان أَبو الجَرَّاح يقول: مضى السبت بما فيه، ومضى الأَحد بما فيه، ومضى الاثْنانِ بما فيهما،ومضى الثلاثاء بما فيهن، ومضى الأربعاء بما فيهن، ومضى الخميس بما فيهن، ومضت الجمعة بما فيها، كان يخرجها مُخْرج العدد . انتهى

وكوننا لم نسمع في حياتنا العامة من يقول هذه العبارة أي عبارة " مضى الاثنان بما فيه " لا يعني بالضرورة أنه خطأ أو من الأفضل عدم استعماله بل نستعمله ؛ لأنه ورد عن العرب .

إجابة لسؤالكم الآخر :

* هل سمعت أحد يقول : الأثنينُ ، نعم سمعتُ ولكن ليس لديّ مصادر أخرى غير التي ذكرت / حتى أفيدكم ، ولكن أي فائدة أجدها سوف أضعها هاهنا .

والله أعلم بالصواب وهو الموفق، والباقي لجهابذة الفصيح .

زهرة متفائلة
30-01-2011, 01:21 PM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد:

استطراد وفائدة

وهي من مشاركة الأستاذ الفاضل : علي المعشي جزاه الله خيرا

* حول أسماء بعض الدول الممنوعة من الصرف أو لا ومنها " البحرين *"

* أن (أل) التي توجد في بعض الأعلام نوعان:أحدهما التي للمح الأصل، مثل الحارث (رجل)، الجليلة(امرأة)، المزدلفة (موضع) وهذا النوع منها لا يلازم العلم فقد يقال حارث وجليلة ومزدلفة ويظل العلم محتفظا بعلميته لكنه لايمنع من الصرف إلا إذا تجرد منها ووجدت علة المنع كما في جليلة ومزدلفة أما الحارث فلا يمنع .

* والنوع الآخر (أل) العهدية التي تستعمل لتعريف النكرة في الأصل، فإذا غلب هذا الاستعمال للدلالة ـ مثلا ـ على موضع معين دون غيره ارتقى إلى درجة العلمية مثل: البحرين، السعودية، العراق، المدينة، الكتاب (كتاب سيبويه)، ولكن الفرق بين (أل) هذه وبين تلك التي للمح الأصل أن هذه أي (أل) لا تفارقه بحال إلا في النداء، ويندرج هذا النوع من العلم تحت (العلم بالغلبة).

* أن الممنوع من الصرف قبل دخول " أل " يفقد أحكام المنع بشكل عام إذا دخلت عليه أل ومن الأحكام التي يفقدها كون علامة جره الفتحة، فأنت تقول ( من مناسك الحج المبيت بالمزدلفةِ) فتكون علامة الجر الكسرة كالمصروف مع أنها قبل دخول أل تجر بالفتحة فتقول (من مناسك الحج المبيت بمزدلفة

للمزيد من المعلومات هنـــا (http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?27835-%C3%99%C2%87%C3%99%C2%84-%C3%98%C2%A3%C3%98%C2%B3%C3%99%C2%85%C3%98%C2%A7%C3%98%C2%A1-%C3%98%C2%A7%C3%99%C2%84%C3%98%C2%AF%C3%99%C2%88%C3%99%C2%84-%C3%99%C2%85%C3%99%C2%85%C3%99%C2%86%C3%99%C2%88%C3%98%C2%B9%C3%98%C2%A9-%C3%99%C2%85%C3%99%C2%86-%C3%98%C2%A7%C3%99%C2%84%C3%98%C2%B5%C3%98%C2%B1%C3%99%C2%81-%C3%99%C2%85%C3%98%C2%AB%C3%99%C2%84-%28-%C3%98%C2%A7%C3%99%C2%84%C3%98%C2%B3%C3%98%C2%B9%C3%99%C2%88%C3%98%C2%AF%C3%99%C2%8A%C3%98%C2%A9-%C3%98%C2%A7%C3%99%C2%84%C3%98%C2%A8%C3%98%C2%AD%C3%98%C2%B1%C3%99%C2%8A%C3%99%C2%86-...%29-%C3%98%C2%9F&)

والله أعلم بالصواب وهو الموفق

زهرة متفائلة
30-01-2011, 01:39 PM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد:

إضاءة أخرى حول الموضوع

* أرجو أن يكون فيه فائدة ويصب في الموضوع ....

* إعراب (http://www.luatqalm.com/vb/showthread.php?t=17809)العلم (http://www.luatqalm.com/vb/showthread.php?t=17809)المثنى والمجموع والمنقول من مبني :

* (التسمية) (بالمثنى والجمع) ثم نقول: إذا أردت التسمية بشئ من الألفاظ، فإن كان ذلك اللفظ مثنى أو مجموعا على حده كضاربان وضاربون، أو جاريا مجراهما كاثنان وعشرون- أعرب في الأكثر إعرابه قبل التسمية، ويجوز أن تجعل النون في كليهما معتقب الإعراب بشرط ألا تتجاوز حروف الكلمة سبعة؛ لأن حروف (قرعبلانة) [هي دويبة منتفخة البطن عريضة الجسم، وأنكر بعض اللغويين وروده بحجة أنه لم يرد إلا في كتاب العين الذي ينسب للخليل بن أحمد] غاية عدد حروف الكلمة، فلا تجعل النون في مستعتبان ومستعتبون، معتقب الإعراب.
فإذا أعربت النون ألزم المثنى الألف دون الياء؛ لأنها أخف منها، ولأنه ليس في المفردات ما آخره ياء ونون زائدتان وقبل الياء فتحة، قال:
523 - ألا يا ديار الحي بالسبعان * أمل عليها بالبلى الملوان
وألزم الجمع الياء دون الواو؛ لكونها أخف منها.
وقد جاء (البحرين) في المثنى على خلاف القياس، يقال: هذه البحرين، بضم النون، ودخلت البحرينَ، قال الأزهري: ومنهم من يقول: البحران على القياس، لكن النسبة إلى "البحران" الذي هو القياس أكثر، فبحراني أكثر من بحريني، وإن كان استعمال "البحرين" مجعولا نونه معتقب الإعراب أكثر من استعمال البحران كذلك.

المصدر : من "شرح (http://www.luatqalm.com/vb/showthread.php?t=17809)الرضي على الكافية"تصحيح وتعليق يوسف حسن عمر

* بقي تعليق جهابذة الفصيح والإجابة على السؤال الأخير بشكل دقيق ...!

هذا ما وجدته والله أعلم بالصواب

نحو النحو
30-01-2011, 09:07 PM
السلام عليكم،
بارك الله فيك يا زهرة متفائلة على حسن تجاوبك مع أسئلتي و استحمليني أكثر.
نجمع ما قيل فأقول الحالات الجائزة و أتمنى منك و من الجميع التصويب:
الحالة الأولى:
معاملة يوم الاثنين معاملة المثنى فنقول:
1ـ مضى الاثنانِ و الخميسُ/ مرفوع و علامة رفعه الألف لأنه ملحق بالمثنى
2ـ زرته الاثنينِ و الخميسَ / منصوب و علامة نصبه الياء لأنه ملحق بالمثنى
3ـ من الاثنينِ إلى الخميسِ / مجرور و علامة جره الياء لأنه ملحق بالمثنى

الحالة الثانية:
1ـ مضى الاثنينُ و الخميسُ / مرفوع و علامة رفعه الضمة الظاهرة في آخره
2ـ زرته الاثنينَ و الخميسَ / منصوب و علامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره
3ـ من الاثنينِ و الخميسِ / مجرور و علامة جره الكسرة الظاهرة على آخره

الحالة الثالثة و لست متأكدا منها حيث يبنى الاثنين على الكسر باعتباره ظرفا للزمان
1ـ مضى الاثنينِ و الخميسُ / مبني على الكسر في محل رفع
2ـ زرته الاثنينِ و الخميسَ / مبني على الكسر في محل نصب
3ـ من الاثنينِ إلى الخميسِ / مبني على الكسر في محل جر

يبقى تعقيبكم و تصحيحكم

زهرة متفائلة
30-01-2011, 10:29 PM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد:

أنتظر التصويب كذلك من جهابذة الفصيح !

والله الموفق

نحو النحو
30-01-2011, 11:00 PM
بارك الله فيك، و نتمنى أن يتحفنا الجهابذة بما لديهم، و يضعوا لهذا الموضوع مسك ختام.

نحو النحو
01-02-2011, 11:38 PM
أين أنتم يا أهل الفصيح؟ أتمنى الإدلاء بآرائكم و توجيهاتكم

نحو النحو
02-02-2011, 11:12 PM
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته،
يا أهل اللغة! أين ردودكم و توجيهاتكم؟ لا زال سؤالي قائما
بارك الله فيكم

عطوان عويضة
10-02-2011, 12:56 PM
:::
السلام عليكم
1. كيف نضبط كلمة الإثنين التي بمعنى أحد أيام الأسبوع في حالة مجيئها مرفوعة أو منصوبة أو مجرورة؟

2. هل نقول كلَّ (بالنصب) أم كلُّ (بالضم) عام و أنتم بخير ؟
3. هل نقول: حسنا، سأجيبك على سؤالك أم حسن،(بالرفع) سأجيبك على سؤالك؟
فمن لها؟؟
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
أخي الكريم نحو النحو، أشكر لك حسن ظنك بأخيك، جعلني الله وإياك لحسن الظن أهلا.
أما عن رأيي فيما طرحت من مسائل، فلا أراني آتيا بجديد بعدما تفضلت به الأستاذة الكريمة زهرة متفائلة، فبنظرة سريعة أراها استوعبت وأتت على كل ما يمكن أن يؤتى به.

ولكن إن أردت رأيي الشخصي وما يصح أو يرجح عندي دون تغليط لما عداه، ودون خوض في تفاصيل الخلاف؛ فهاكه:

* الاثنان مقصودا به اسم اليوم المعروف، همزته وصل ويرفع بالألف وينصب ويجر يالياء ونونه ملازمة للكسر، على الأصل. وهذا هو الفصيح الصحيح، عَلَمًا كان أم غير علم؛ ولا يكون علما إلا إذا قصد به اثنان بعينه.

* كل عام أنتم بخير ، أرى نصب كل على الظرفية وحذف الواو المقحمة، ونظم العبارة كنظم قوله تعالى (كل يوم هو في شأن) إلا أن الآية للخبرية المحضة، والعبارة للخبرية المراد بها الإنشاء (الدعاء).

* قولك (حسنا) أو (حسن) جائز، والتقدير مختلف، فالنصب بإضمار فعل نحو: قلت حسنا أو فعلت حسنا أي قولا حسنا أو فعلا حسنا أو سؤالا حسنا ... وما شابه، والرفع على إضمار مبتدأ نحو : هذا حسن أي قول حسن أو فعل حسن أو سؤال حسن ....

هذا والله أعلم

ابن جامع
10-02-2011, 05:43 PM
جميلٌ نقلك زهرةُ. لكِ التقدير.

زهرة متفائلة
10-02-2011, 08:17 PM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد:

الأستاذ الفاضل : عطوان عويضة

* جزاكم الله الجنة على ما تفضلتم به ، أثابكم الله خيرا ، ورفع الله قدركم ومكانتكم بين خلقه : اللهم آمين
* لقد قطعت جهيزة قول كل خطيب بإجابتكم الحاسمة ، وكنّا من فترة ننتظر من يختمها ...لقد استفدتُ ـ في الحقيقة ـ فبارك الله في علم جهابذتنا الأفاضل ...اللهم آمين .

* الأستاذ الفاضل : ابن جامع / جزاكم الله خيرا ، وأحسن الله إليكم .

والله الموفق

نحو النحو
10-02-2011, 11:29 PM
الأخ عطوان عويضة و الأخت زهرة متفائلة بارك الله فيكما و جزاكما الله عني خيرا،
أشكر الأستاذ عطوان على مساهمته التي انتظرتها طويلا:) و ختم لنا هذا الاستفسار، و إن كان لا زال في النفس شيئ بخصوص الحالات الأخرى لكلمة يوم الاثنين و مدى صحتها.
لا يفوتني في هذا المقام أن أثمن كذلك مجهود الأخت زهرة متفائلة على انخراطها المتواصل في هذا الموضوع، و عن مجهوداتها التي لا أملك إلا أن أقول لك: جزاك الله خيرا و زادك مع أخينا عطية علما على علم إنه ولي ذلك و القادر عليه.