المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : لماذا يأتي مابعد الفعل المبني للمجهول منصوبا أحيان



الإنسانة
02-02-2011, 12:44 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

بارك الله فيكم

في بعض الجُمَل المبنية للمجهول يأتي ما بعد الفِعل المبني للمجهول منصوبًا ..
فلماذا ؟
وماذا نعربها ؟

مثال ..
قوله تعالى { يؤتى صُحفًا مُنشّرة }

وقولنا ..
( يُعتبرُ مؤمِنًا )

( اُختِلف اختلافًا كبيرًا )

فلماذا جاءت الكلمة التي بعد الفعل المبني للمجهول منصوبةً ؟


سؤال آخَر له علاقة ..
هل يُمكِن أن يستتر نائب الفاعِل كما يستتر الفاعِل أم لا بدّ مِن ظهوره ؟

يوسف أحمد حسين
02-02-2011, 01:43 AM
السلام عليكم:
نعم أختي الكريمة يستتر نائب الفاعل كما يستتر الفاعل، وهذا كثير في كلام العرب، والاسم المنصوب بعد الفعل المذكور هو المفعول الثاني للفعل، ونائب الفاعل ضمير مستتر تقديره هو.

الإنسانة
02-02-2011, 06:32 AM
بارك الله فيكم

أحتاج إعراب تفصيلي - بارك الله فيكم - .
في الجمل السابقة في أصل موضوعي .


وهناك إشكال ..
ما الفرق بين قوله تعالى { فإذا نُفِخ في الصور نفخةٌ واحدة }
وبين { اُختِلف اختلافًا كبيرًا }

في الآية كان نائب الفاعِل مفعول مُطلَق .
وفي الجملة الثانية هل تُعتبرُ كَلِمة ( اختلافًا ) مفعولاً مُطلقًا ولماذا نُصبت ؟

في جُملة ( يُعتبَر مؤمنًا ) هل ( مؤمنًا ) مفعول به ثاني أم حالاً ؟

عين الضاد
02-02-2011, 11:27 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

بارك الله فيكم

في بعض الجُمَل المبنية للمجهول يأتي ما بعد الفِعل المبني للمجهول منصوبًا ..
فلماذا ؟
وماذا نعربها ؟

مثال ..
قوله تعالى { يؤتى صُحفًا مُنشّرة }

لأن الفعل " يؤتى " متعد إلى مفعولين والقاعدة تقول إذا بني الفعل المتعدي للمجهول ، فإن المفعول به الأول ينوب عن الفاعل ويبقى المفعول به الثاني على حاله منصوبا .

وقولنا ..
( يُعتبرُ مؤمِنًا )

الصواب أن نقول " يُعدُّ " ولا يقال يعتبر ؛ لأن الفعل يعتبر من العظة والاعتبار .
أمَّا عن نصب مابعده فنقول فيه ما قلناه عن المثال السابق ونائب الفاعل هنا ضمير مستتر .

( اُختِلف اختلافًا كبيرًا )

فلماذا جاءت الكلمة التي بعد الفعل المبني للمجهول منصوبةً ؟

الصواب أن تكون مرفوعة لا منصوبة ، إذ لامبرر للنصب هنا ، فالفعل " اختلف "فعل لازم وليس بمتعد .


سؤال آخَر له علاقة ..
هل يُمكِن أن يستتر نائب الفاعِل كما يستتر الفاعِل أم لا بدّ مِن ظهوره ؟
نعم يمكن ذلك .

هذا ما استطعت والله أعلم .

الكردي
02-02-2011, 01:47 PM
( اُختِلف اختلافًا كبيرًا )

فلماذا جاءت الكلمة التي بعد الفعل المبني للمجهول منصوبةً ؟

الصواب أن تكون مرفوعة لا منصوبة ، إذ لامبرر للنصب هنا ، فالفعل " اختلف "فعل لازم وليس بمتعد .

يجب ان تنصب (اختلافا) لانها مفعول مطلق يبين نوع الفعل

الكردي
02-02-2011, 01:59 PM
بارك الله فيكم

أحتاج إعراب تفصيلي - بارك الله فيكم - .
في الجمل السابقة في أصل موضوعي .


وهناك إشكال ..
ما الفرق بين قوله تعالى { فإذا نُفِخ في الصور نفخةٌ واحدة }
وبين { اُختِلف اختلافًا كبيرًا }

في الآية كان نائب الفاعِل مفعول مُطلَق .
وفي الجملة الثانية هل تُعتبرُ كَلِمة ( اختلافًا ) مفعولاً مُطلقًا ولماذا نُصبت ؟

في جُملة ( يُعتبَر مؤمنًا ) هل ( مؤمنًا ) مفعول به ثاني أم حالاً ؟

(نفخةٌ) نائب عن المفعول المطلق
(اختلافا) مفعول مطلق
( مؤمنًا ) مفعول به ثان

بدر الخرعان
02-02-2011, 04:23 PM
( اُختِلف اختلافًا كبيرًا )

فلماذا جاءت الكلمة التي بعد الفعل المبني للمجهول منصوبةً ؟

الصواب أن تكون مرفوعة لا منصوبة ، إذ لامبرر للنصب هنا ، فالفعل " اختلف "فعل لازم وليس بمتعد .
أذهب إلى ما قالته أختنا عين الضاد، ما عدا التعليل في : اختلف اختلافا كبيرا ... المفعول المطلق غير المؤكد لفعله مما ينوب عن الفاعل عند البناء للمفعول .. فالصحيح هو اختلف اختلاف كبير أما لو وردت الجملة بغير هذا، نحو اُختلف في الأمر اختلافا كبيرا فإنه ينتصب على أنه مفعول مطلق، ونائب الفاعل الجار والمجرور ويجوز العكس كما في قوله تعالى (فإذا نفخ في الصور نفخة واحدة) برفع نفخة، كما ورد نصب نفخة في إحدى القراءات والجار والمجرور (في الصور) ناب عن الفاعل.. والله أعلم

الإنسانة
02-02-2011, 04:25 PM
شكرًا لكِ أختي ( عين الضاد ) على إجابتكِ التفصيلية - رفع الله قدركِ .

وجزاكم الله خيرًا الأخ الفاضِل ( الكردي ) على ما بيّنتم .
وهل هناك قاعدة توضِّح المفعول المطلَق ونائبه ؟
ومتى نستخدِم هذه القاعدة ؟

أختي عين الضاد .. لو نطقنا ( اُختلِف اختلافٌ كبيرًا ) فستجدينها - حفظكِ الله - لا تستقيم مع اللسان أو مع السليقة .

مسك الختام
02-02-2011, 06:26 PM
أنا مع الأخ الكردي في إعرابه لجميع الكلمات ..
وبالنسبة للـ (اختلف اختلافا كبيرا ) فما الفرق بينها وبين اختلف في الأمر اختلافا كبيرا
إذ أننا نستطيع تقدير ذلك وفي الحالتين أرى أن الأمر سيان ولا فرق بين الجملتين
فاختلافا مفعول مطلق كما قال الاخ الكردي والله أعلم ..
ودمتم بألف خير وجزاكم الله خير الجزاء

بدر الخرعان
02-02-2011, 07:13 PM
أنا مع الأخ الكردي في إعرابه لجميع الكلمات ..
وبالنسبة للـ (اختلف اختلافا كبيرا ) فما الفرق بينها وبين اختلف في الأمر اختلافا كبيرا
إذ أننا نستطيع تقدير ذلك وفي الحالتين أرى أن الأمر سيان ولا فرق بين الجملتين
فاختلافا مفعول مطلق كما قال الاخ الكردي والله أعلم ..
ودمتم بألف خير وجزاكم الله خير الجزاء


اختلف في الأمر اختلافا كبيرا -- أو اختلف في الأمر اختلاف كبير ... كلاهما صحيح؛ إذ المصدر ينوب عن الفاعل عن البناء للمفعول بشرط ألا يكون المصدر مؤكدا للفعل، كذا الجار المجرور ينوب عن الفاعل، كما في الآية الكريمة (فإذا نفخ في الصور نفخة واحدة) فإن نفخة اتفعت على أنها نائب فاعل وهي اسم مرة من نفخ فهي مفعول مطلق مبين للعدد، وهذه قراءة الجمهور، وقد وردت نفخة منصوبة في إحدى القراءات، فهي إذن مفعول مطلق والجار والمجرور نائب فاعل... أما في جملة (اختلف اختلافا كبيرا) فإنه يتعين رفع (اختلاف كبير) وتصبح (اختلف اختلاف كبيرٌ) لعدم وجود الجار والمجرور ولا يمكن أن نقدر الجار والمجرور لأنه فضلة أساساً وحتى لو كان موجودا فإن رفع المصدر المفيد أرجح موافقة لقراءة الجمهور كما في الآية الكريمة

الأمل الجديد
03-02-2011, 11:00 AM
أما في جملة (اختلف اختلافا كبيرا) فإنه يتعين رفع (اختلاف كبير) وتصبح (اختلف اختلاف كبيرٌ) لعدم وجود الجار والمجرور ولا يمكن أن نقدر الجار والمجرور لأنه فضلة أساساً وحتى لو كان موجودا فإن رفع المصدر المفيد أرجح موافقة لقراءة الجمهور كما في الآية الكريمة

أوافقك أخي الكريم

الأمل

طارق يسن الطاهر
03-02-2011, 04:55 PM
اُختلف اختلافٌ كبير
اختلاف نائب فاعل ، وهو مصدر ، وكبير صفة له
لا مجال هنا للنصب ، ولا نقوّم النحو بالاستقامة اللسانية، فالله تعالى يقول {فإذا نُفخ في الصور نفخةٌ واحدة}
"نفخة" نائب فاعل
ما الفرق بين الآية والمثال؟!