المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : هل من مصحح؟؟



غاية المنى
05-02-2011, 10:57 AM
السلام عليكم:
هل من مصحح للتالي لو تكرمتم؟

لَقَد لامَني فيها أَخٌ ذو قَرابَةٍ ** حَبيبٌ إِلَيهِ في مَلامَتِهِ رُشدي
لقد: اللام للابتداء. فيها: متعلق بلامني. ذو: صفة أخ. حبيب: صفة ثانية. إليه: متعلق بحبيب. في ملامته: متعلق بخبر مقدم محذوف للمبتدأ (رشدي).
وَقالَ أَفِق حَتّى مَتى أَنتَ هائِمٌ ** بِبَثنَةَ فيها قَد تُعيدُ وَقَد تُبدي
الواو عاطفة والجملة معطوفة على (لامني). حتى: حرف ابتداء. متى: اسم استفهام مبني في محل نصب ظرف زمان متعلقان بهائم. ببثنة: متعلقان بهائم. فيها: متعلق بحال من الضمير المستتر في هائم.
جملة (متى أنت هائم): استئنافية. (قد تعيد): حال من بثنة.
فَقُلتُ لَهُ فيها قَضى اللَهُ ما تَرى ** عَليَّ وَهَل فيما قَضى اللَهُ مِن رَدِّ
الفاء عاطفة والفعل معطوف على أفق.فيها: متعلق بقضى. ما: موصولية مفعول به. علي: متعلق بحال من فاعل ترى. الواو: استئنافية. فيما: متعلقان بخبر مقدم محذوف. من رد: من: زائدة ورد: مبتدأ مؤخر.
فَإِن كانَ رُشداً حُبُّها أَو غِوايَةً ** فَقَد جِئتُهُ ما كانَ مِنّي عَلى عَمدِ
الفاء استئنافية. رشدا: خبر كان مقدم. ما: اسم موصول منصوب بنزع الخافض، أي: بما كان. كان: فعل تام. مني: متعلق بحال من عمد. على عمد: متعلقان بحال من فاعل كان المستتر.
لَقَد لَجَّ ميثاقٌ مِنَ اللَهِ بَينَنا ** وَلَيسَ لِمَن لَم يوفِ لِلَّهِ مِن عَهدِ
لقد:اللام تحتمل الابتداء وتحتمل واقعة في جواب قسم مقدر. من الله: متعلقان بصفة محذوفة من ميثاق. بيننا: ظرف مكان متعلق بصفة ثانية لميثاق. وليس: الواو تحتمل الحالية والاستئناف لكن الاستئناف أظهر. لمن: متعلق بخبر مقدم ليس.
فَلا وَأَبيها الخَير ما خُنتُ عَهدَها ** وَلا لِيَ عِلمٌ بِالَّذي فَعَلَت بَعدي
الفاء استئنافية. لا: نافية. وأبيها: الواو حرف جر وقسم. أبي: مجرور بالياء لأنه من الأسماء الخمسة. متعلقان بفعل القسم المحذوف. الخير: صفة أبيها. (ما خنت): جواب قسم. بالذي: متعلق بعلم. بعدي: ظرف زمان متعلق بفعلت.
وَما زادَها الواشونَ إِلّا كَرامَةً ** عَلَيَّ وَما زالَت مَوَدَّتُها عِندي
الواو: حرف عطف على ما خنت. إلا: أداة حصر. كرامة: مفعول ثان. علي: متعلق بزادها. وما زالت: الواو حرف عطف وما بعدا معطوف على ما خنت. عندي: ظرف مكان متعلق بخبر ما زال المحذوف.
نزيد نماء كل يوم وليلة ** وأمنحها فيما أسر وما أبدي
جملة (نزيد): استئنافية. نماء: تمييز. كل: نائب ظرف زمان. وأمنحها: الواو حرف عطف. والجملة بعدها معطوفة على (نزيد). فيما: ما: موصولية مجرورة والجار متعلق بأمنحها. ما: معطوفة على ما الأولى.
إذا صقبت زدت اشتياقا وإن نأت ** أرقتُ لبين الدار منها وللبعد
الجملة الشرطية: استئنافية. اشتياقا: تمييز. الجملة الشرطية: (وإن نأت): معطوفة على الجملة الشرطية السابقة. لبين: جار ومجرور متعلق بأرقت. منها: متعلق بصفة من الدار. للبعد: متعلقان بأرقت أيضا.
أبى القلب إلا حبَّ بَثنةَ لم يُرد ** سواها وحبُّ القلب بثنة لا يجدي
إلا: أداة حصر. حب: مفعول أبى. بثنة: مضاف إليه. (لم يرد): حال من القلب. سواها: مفعول به.
وحب: الواو استئنافية. بثنة: مفعول به للمصدر حب وهل يجوز النصب بنزع الخافض؟ أي: لبثنة؟. وجملة: (لا يجدي): خبر المبتدأ حب.
سبتكَ بمصقول ترف أشوره ** إذا ابتسمت في طيب ريح وفي برد
جملة (سبتك): استئنافية. بمصقول:متعلق بسبتك. جملة: (ترف): صفة مصقول. أشوره: فاعل. الجملة الشرطية مع جوابها المحذوف حال من مصقول. في: متعلق بابتسمت. وفي الأخرى كذلك.
كأن عتيق الراح خالط ريقها ** وصفو غريض المزن صُفق بالشهد
الجملة الاسمية: (كان عتيق...): استئنافية. صفو: معطوفة على عتيق. غريض، المزن: مضاف إليه.
جملة (صفق): معطوفة على خالط. بالشهد:في محل رفع نائب فاعل لصفق اللازم.
تأرجُ بالمسك الأحمّ ثيابها ** إذا عرقت فيها وبالعنبر الورد
تأرج: أي: تتأرج. والجملة استئنافية. بالمسك: متعلق بحال من فاعل تأرج. الأحم صفة المسك. ثيابها: فاعل. الجملة الشرطية: (إذا عرقت مع الجواب المحذوف): حال ثانية. فيها: متعلق بعرقت. بالعنبر: متعلق بحال من فاعل تأرج أيضا.

غاية المنى
06-02-2011, 04:19 PM
للرفع

علي المعشي
07-02-2011, 01:21 AM
لَقَد لامَني فيها أَخٌ ذو قَرابَةٍ ** حَبيبٌ إِلَيهِ في مَلامَتِهِ رُشدي
لقد: اللام للابتداء. فيها: متعلق بلامني. ذو: صفة أخ. حبيب: صفة ثانية. إليه: متعلق بحبيب. في ملامته: متعلق بخبر مقدم محذوف للمبتدأ ( متعلق بحبيب أيضا) (رشدي) فاعل للصفة المشبهة حبيب أو مبتدأ مؤخر خبره حبيب والمعنى رشدي حبيب إليه في تلك الملامة.
وَقالَ أَفِق حَتّى مَتى أَنتَ هائِمٌ ** بِبَثنَةَ فيها قَد تُعيدُ وَقَد تُبدي
الواو عاطفة والجملة معطوفة على (لامني). حتى: حرف ابتداء (حرف جر). متى: اسم استفهام مبني في محل نصب ظرف زمان متعلقان بهائم( في محل جر بحتى). ببثنة: متعلقان بهائم. فيها: متعلق بحال من الضمير المستتر في هائم (متعلق بتعيد).
جملة (متى أنت هائم): استئنافية. (قد تعيد): حال من بثنة (ويصح أن تكون خبرا ثانيا عن أنت عند من يجيز تعدد الخبر، ويصح أن تكون نعتا لهائم).
فَقُلتُ لَهُ فيها قَضى اللَهُ ما تَرى ** عَليَّ وَهَل فيما قَضى اللَهُ مِن رَدِّ
الفاء عاطفة والفعل معطوف على أفق.فيها: متعلق بقضى. ما: موصولية مفعول به. علي: متعلق بحال من فاعل ترى( متعلق بحال من ما الموصولية). الواو: استئنافية. فيما: متعلقان بخبر مقدم محذوف. من رد: من: زائدة ورد: مبتدأ مؤخر.
والبقية تأتي إن شاء الله.
تحياتي ومودتي.

غاية المنى
07-02-2011, 02:36 PM
لَقَد لامَني فيها أَخٌ ذو قَرابَةٍ ** حَبيبٌ إِلَيهِ في مَلامَتِهِ رُشدي
لقد: اللام للابتداء. فيها: متعلق بلامني. ذو: صفة أخ. حبيب: صفة ثانية. إليه: متعلق بحبيب. في ملامته: متعلق بخبر مقدم محذوف للمبتدأ ( متعلق بحبيب أيضا) (رشدي) فاعل للصفة المشبهة حبيب أو مبتدأ مؤخر خبره حبيب والمعنى رشدي حبيب إليه في تلك الملامة.
وَقالَ أَفِق حَتّى مَتى أَنتَ هائِمٌ ** بِبَثنَةَ فيها قَد تُعيدُ وَقَد تُبدي
الواو عاطفة والجملة معطوفة على (لامني). حتى: حرف ابتداء (حرف جر). متى: اسم استفهام مبني في محل نصب ظرف زمان متعلقان بهائم( في محل جر بحتى). ببثنة: متعلقان بهائم. فيها: متعلق بحال من الضمير المستتر في هائم (متعلق بتعيد).
جملة (متى أنت هائم): استئنافية. (قد تعيد): حال من بثنة (ويصح أن تكون خبرا ثانيا عن أنت عند من يجيز تعدد الخبر، ويصح أن تكون نعتا لهائم).
فَقُلتُ لَهُ فيها قَضى اللَهُ ما تَرى ** عَليَّ وَهَل فيما قَضى اللَهُ مِن رَدِّ
الفاء عاطفة والفعل معطوف على أفق.فيها: متعلق بقضى. ما: موصولية مفعول به. علي: متعلق بحال من فاعل ترى( متعلق بحال من ما الموصولية). الواو: استئنافية. فيما: متعلقان بخبر مقدم محذوف. من رد: من: زائدة ورد: مبتدأ مؤخر.
والبقية تأتي إن شاء الله.
تحياتي ومودتي.

في الواقع كنت سأقول إن (حتى) حرف جر و (متى) مجرورة بها لكن عدلت عن هذا الأمر لأني أعرف أن (متى) دائما تأتي في محل نصب على الظرفية الزمانية، والذي يختلف التعليق فقط.

علي المعشي
07-02-2011, 09:16 PM
في الواقع كنت سأقول إن (حتى) حرف جر و (متى) مجرورة بها لكن عدلت عن هذا الأمر لأني أعرف أن (متى) دائما تأتي في محل نصب على الظرفية الزمانية، والذي يختلف التعليق فقط.
لا بأس أختي الكريمة، وأما متى فدلالتها على الزمان ثابتة إلا أنها لا تنتصب على الظرفية إذا دخل عليها الجار نحو حتى متى، إلى متى، فهي كغيرها من الظروف إذا دخل الجار نحو ( ما زلت على تلك الحال حتى يومنا هذا أو إلى يومنا هذا).
فَإِن كانَ رُشداً حُبُّها أَو غِوايَةً ** فَقَد جِئتُهُ ما كانَ مِنّي عَلى عَمدِ
الفاء استئنافية. رشدا: خبر كان مقدم. ما: اسم موصول منصوب بنزع الخافض، أي: بما كان. ( ما نافية) كان: فعل تام. ( أراها أقرب إلى النقص واسمها مستتر يعود على الهاء في جئته أو يعود على المصدر (المجيء) المفهوم من جئت ) مني: متعلق بحال من عمد، على عمد: متعلقان بحال من فاعل كان المستتر. (متعلقان بخبر كان، وجملة (ما كان مني على عمد) في محل نصب حال من الهاء في جئته، والمعنى (جئته ليس على عمد مني)
لَقَد لَجَّ ميثاقٌ مِنَ اللَهِ بَينَنا ** وَلَيسَ لِمَن لَم يوفِ لِلَّهِ مِن عَهدِ
لقد:اللام تحتمل الابتداء وتحتمل واقعة في جواب قسم مقدر. من الله: متعلقان بصفة محذوفة من ميثاق. بيننا: ظرف مكان متعلق بصفة ثانية لميثاق. وليس: الواو تحتمل الحالية والاستئناف لكن الاستئناف أظهر (نعم هي استئنافية). لمن: متعلق بخبر مقدم ليس.
نعم هو كذلك.
فَلا وَأَبيها الخَير ما خُنتُ عَهدَها ** وَلا لِيَ عِلمٌ بِالَّذي فَعَلَت بَعدي
الفاء استئنافية. لا: نافية. وأبيها: الواو حرف جر وقسم. أبي: مجرور بالياء لأنه من الأسماء الخمسة. متعلقان بفعل القسم المحذوف. الخير: صفة أبيها. (ما خنت): جواب قسم. بالذي: متعلق بعلم. بعدي: ظرف زمان متعلق بفعلت.
نعم.
وَما زادَها الواشونَ إِلّا كَرامَةً ** عَلَيَّ وَما زالَت مَوَدَّتُها عِندي
الواو: حرف عطف على ما خنت. إلا: أداة حصر. كرامة: مفعول ثان. علي: متعلق بزادها (متعلق بصفة لكرامة، ويصح التعليق بكرامة نفسها). وما زالت: الواو حرف عطف وما بعدا معطوف على ما خنت. عندي: ظرف مكان متعلق بخبر ما زال المحذوف.
والبقية تأتي إن شاء الله.
تحياتي ومودتي.

غاية المنى
08-02-2011, 09:49 PM
لا بأس أختي الكريمة، وأما متى فدلالتها على الزمان ثابتة إلا أنها لا تنتصب على الظرفية إذا دخل عليها الجار نحو حتى متى، إلى متى، فهي كغيرها من الظروف إذا دخل الجار نحو ( ما زلت على تلك الحال حتى يومنا هذا أو إلى يومنا هذا).
فَإِن كانَ رُشداً حُبُّها أَو غِوايَةً ** فَقَد جِئتُهُ ما كانَ مِنّي عَلى عَمدِ
الفاء استئنافية. رشدا: خبر كان مقدم. ما: اسم موصول منصوب بنزع الخافض، أي: بما كان. ( ما نافية) كان: فعل تام. ( أراها أقرب إلى النقص واسمها مستتر يعود على الهاء في جئته أو يعود على المصدر (المجيء) المفهوم من جئت ) مني: متعلق بحال من عمد، على عمد: متعلقان بحال من فاعل كان المستتر. (متعلقان بخبر كان، وجملة (ما كان مني على عمد) في محل نصب حال من الهاء في جئته، والمعنى (جئته ليس على عمد مني)
لَقَد لَجَّ ميثاقٌ مِنَ اللَهِ بَينَنا ** وَلَيسَ لِمَن لَم يوفِ لِلَّهِ مِن عَهدِ
لقد:اللام تحتمل الابتداء وتحتمل واقعة في جواب قسم مقدر. من الله: متعلقان بصفة محذوفة من ميثاق. بيننا: ظرف مكان متعلق بصفة ثانية لميثاق. وليس: الواو تحتمل الحالية والاستئناف لكن الاستئناف أظهر (نعم هي استئنافية). لمن: متعلق بخبر مقدم ليس.
نعم هو كذلك.
فَلا وَأَبيها الخَير ما خُنتُ عَهدَها ** وَلا لِيَ عِلمٌ بِالَّذي فَعَلَت بَعدي
الفاء استئنافية. لا: نافية. وأبيها: الواو حرف جر وقسم. أبي: مجرور بالياء لأنه من الأسماء الخمسة. متعلقان بفعل القسم المحذوف. الخير: صفة أبيها. (ما خنت): جواب قسم. بالذي: متعلق بعلم. بعدي: ظرف زمان متعلق بفعلت.
نعم.
وَما زادَها الواشونَ إِلّا كَرامَةً ** عَلَيَّ وَما زالَت مَوَدَّتُها عِندي
الواو: حرف عطف على ما خنت. إلا: أداة حصر. كرامة: مفعول ثان. علي: متعلق بزادها (متعلق بصفة لكرامة، ويصح التعليق بكرامة نفسها). وما زالت: الواو حرف عطف وما بعدا معطوف على ما خنت. عندي: ظرف مكان متعلق بخبر ما زال المحذوف.
والبقية تأتي إن شاء الله.
تحياتي ومودتي.

عذرا أخي الفاضل لكن بماذا تعلق الجار (حتى)؟

علي المعشي
08-02-2011, 11:36 PM
عذرا أخي الفاضل لكن بماذا تعلق الجار (حتى)؟
متعلق بخبر المبتدأ هائم، وأصل التركيب (أنت هائم حتى متى؟).
تحياتي ومودتي.

علي المعشي
09-02-2011, 12:45 AM
نزيد نماء كل يوم وليلة ** وأمنحها فيما أسر وما أبدي
جملة (نزيد): استئنافية. نماء: تمييز. كل: نائب ظرف زمان. وأمنحها: الواو حرف عطف. والجملة بعدها معطوفة على (نزيد). فيما: ما: موصولية مجرورة والجار متعلق بأمنحها. ما: معطوفة على ما الأولى.
نعم.
إذا صقبت زدت اشتياقا وإن نأت ** أرقتُ لبين الدار منها وللبعد
الجملة الشرطية: استئنافية. اشتياقا: تمييز. الجملة الشرطية: (وإن نأت): معطوفة على الجملة الشرطية السابقة. لبين: جار ومجرور متعلق بأرقت. منها: متعلق بصفة من الدار. للبعد: متعلقان بأرقت أيضا.
نعم.
أبى القلب إلا حبَّ بَثنةَ لم يُرد ** سواها وحبُّ القلب بثنة لا يجدي
إلا: أداة حصر. حب: مفعول أبى. بثنة: مضاف إليه. (لم يرد): حال من القلب. سواها: مفعول به ( ويصح أن تكون جملة لم يرد... مفسرة لجملة (أبى القلب ...).
وحب: الواو استئنافية. بثنة: مفعول به للمصدر حب وهل يجوز النصب بنزع الخافض؟ أي: لبثنة؟( لا أرى ذلك لأن المصدر متعد بنفسه هنا وأن هذه اللام إن وجدت فهي للتقوية) . وجملة: (لا يجدي): خبر المبتدأ حب.
سبتكَ بمصقول ترف أشوره ** إذا ابتسمت في طيب ريح وفي برد
جملة (سبتك): استئنافية. بمصقول:متعلق بسبتك. جملة: (ترف): صفة مصقول. أشوره: فاعل. الجملة الشرطية مع جوابها المحذوف حال من مصقول ( إن جعلت (إذا) شرطية فهي وما بعدها استئناف، وإن جعلتها مجردة من الظرفية ــ وهو الأظهر ــ فهي متعلقة بترف، وعندئذ تكون إذا مع ما أضيفت إليه بمنزلة المفرد ولا نقول عليه جملة). في: متعلق بابتسمت. وفي الأخرى كذلك.
كأن عتيق الراح خالط ريقها ** وصفو غريض المزن صُفق بالشهد
الجملة الاسمية: (كان عتيق...): استئنافية. صفو: معطوفة على عتيق. غريض، المزن: مضاف إليه.
جملة (صفق): معطوفة على خالط. بالشهد:في محل رفع نائب فاعل لصفق اللازم ( بالشهد متعلق بالفعل صفق، وأما نائب الفاعل فهو مستتر يعود على صفو غريض المزن).
تأرجُ بالمسك الأحمّ ثيابها ** إذا عرقت فيها وبالعنبر الورد
تأرج: أي: تتأرج. والجملة استئنافية. بالمسك: متعلق بحال من فاعل تأرج (متعلق بالفعل تأرج نفسه). الأحم صفة المسك. ثيابها: فاعل. الجملة الشرطية: (إذا عرقت مع الجواب المحذوف): حال ثانية. ( أرى إذا مجردة من الشرطية فهي ظرف متعلق بتأرج) فيها: متعلق بعرقت. بالعنبر: متعلق بحال من فاعل تأرج أيضا (متعلق بما تعلق به المعطوف عليه أي تأرج).
تحياتي ومودتي.

غاية المنى
09-02-2011, 11:05 AM
( إن جعلت (إذا) شرطية فهي وما بعدها استئناف، وإن جعلتها مجردة من الظرفية ــ وهو الأظهر ــ فهي متعلقة بترف، وعندئذ تكون إذا مع ما أضيفت إليه بمنزلة المفرد ولا نقول عليه جملة).


لعلك تقصد: (مجردة من الشرطية) أليس كذلك؟ يعني ظرف محض مثل: (حين).

علي المعشي
09-02-2011, 08:24 PM
لعلك تقصد: (مجردة من الشرطية) أليس كذلك؟ يعني ظرف محض مثل: (حين).
صدقتِ أختي الفاضلة، إنما أردت التجريد من الشرطية ولكنه سبقُ بنان!!
تحياتي ومودتي.